قصر طوب قابي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من الباب العالي)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 41°0′46.8″N 28°59′2.4″E / 41.013000°N 28.984000°E / 41.013000; 28.984000

قصر طوب قابي
بالتركية: Topkapı Sarayı
صورة من البوسفور عام 2011م
صورة من البوسفور عام 2011م

البلد  تركيا
موقع 41°00′47″N 28°59′02″E / 41.013°N 28.984°E / 41.013; 28.984
المكان إسطنبول
فترة البناء منتصف القرن الخامس عشر
العهد والطراز عثماني، باروكي.
المهندس المعماري محمد الفاتح، علاء الدين، داود آغا، معمار سنان، سركيس باليان.[1]
الحالة قصر (1453-1853)
مقر إداري (1853-1924)
متحف (1924 - حتى الوقت الحاضر)
موقع ويب http://www.topkapisarayi.gov.tr/  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

موقع قصر طوب قابي على خريطة تركيا
قصر طوب قابي
قصر طوب قابي
الباب العالي

طوب قابي (بالعثمانية: طوپ قپو[2] و بالتركية الحديثة: Topkapı Sarayı) أكبر قصور مدينة إسطنبول التركية، ومركز إقامة سلاطين الدولة العثمانية لأربعة قرون من عام 1465م إلى 1856م.[3]

أصبح القصر اليوم يجذب أعدادًا كبيرة من السياح بعد أن كان في السابق يستخدم لمناسبات الدولة، وهو يحوي بعض الأثار المقدسة الإسلامية، مثل بردة النبي محمد وسيفه.[3] صنفت اليونسكو القصر على أنه من ضمن المعالم المنتمية للمناطق التاريخية في إسطنبول وفي عام 1985م أصبح موقعًا للتراث العالمي ووُصف على أنه من أفضل الأمثلة على التنوع الثقافي في الدولة العثمانية.[4]

يتألف القصر من أربعة أفنية رئيسية وعدد من المباني من مساكن ومطابخ ومساجد ومستشفى وغيرها، وكان يقيم فيه بذروة الدولة ما يقرب من 4,000 شخص.[3] بدأ بناء قصر طوب قابي في 1459م بأمر من السلطان العثماني محمد خان الثاني فاتح القسطنطينية، وأطلق عليه في بداية الأمر "يني سراي" أي "القصر الجديد" لكي يميز عن مقر الإقامة السابق، وأخذ القصر اسمه الجديد "طوب قابي" بمعنى ("الباب العالي"[5]) في القرن التاسع عشر، وقد جرى توسيعه على مر العصور، وتجديده بعد زلزال 1509م وحريق 1665م.

بدأ القصر يفقد اهميته تدريجياً بعد القرن السابع عشر، وتفضيل السلاطين العثمانيين البقاء في القصور الجديدة، و في عام 1856م أمر السلطان عبد المجيد الأول ببناء قصر دولمه باهتشه أول قصر يبنى على النمط المعماري الأوروبي وتم الانتقال إليه مع بقاء بعض الإدارات في قصر طوب قابي مثل وزارة الخزانة والمكتبة.

وعقب سقوط الدولة العثمانية في عام 1923م حولت الحكومة التركية القصر إلى متحف بتاريخ 3 أبريل 1924م، وانتقلت إدارة القصر إلى وزارة الثقافة والسياحة التركية. يتحتوي مجمع القصر على مئات الغرف، وتتم حراسته من قبل مسئولي الوزارة وكذلك حراس من الجيش التركي. يحتوي القصر على العديد من الأمثلة للهندسة المعمارية العثمانية. كما أنه يحتوي على مجموعات كبيرة من الخزف والألبسة والأسلحة والدروع والمنمنمات العثمانية والمخطوطات الإسلامية والمجوهرات العثمانية.

أصل التسمية[عدل]

كان اسم القصر "بالقصر الجديد" (بالعثمانية:سراى جديد عامره) حتى القرن الثامن عشر.[6] وأخذ القصر اسمه الحالي خلال عهد محمود الأول عندما تدمر واحترق القصر الساحلي (Topkapusu Sâhil Sarâyı، قصر باب المدفع الساحلي).[7] والاسم التركي الحالي "طوب قابي" يعني "بوابة المدفع".[8]

التاريخ[عدل]

الموقع[عدل]

بقايا آثار بيزنطية في الفناء الثاني.

يقع القصر في منطقة سراي بورنو على طُنُف تطل على القرن الذهبي وبحر مرمرة، و يطل القصر من عدة نقاط على مضيق البوسفور. يقع القصر في مكان مرتفع وعلى أعلى نقطة قريبة من البحر. وخلال عهد اليونانين والبيزنطيين كان القسم الحصين العلوي من المدينة الإغريقية القديمة بيزنطة يقع هنا. وهناك خزان أرضي تحت الفناء الثاني يرجع للعهد البيزنطي، وقد استخدمه العثمانيون، كذلك توجد بقايا كنيسة صغيرة تم اكتشافها حديثاً وقد سُميت بكنيسة القصر. كذلك توجد كنيسة تقع في الفناء الأول من القصر تُسمى بآيا ايرين، لكنها لا تعتبر جزء من القسم الحصين العلوي من بيزنطة.

بناؤه[عدل]

بعد دخول السلطان محمد الثاني أو محمد الفاتح إلى القسطنطينية (إسطنبول) عام 1453 م، والتي أصبحت فيما بعد عاصمة امبراطورية ضخمة، أقام هذا السلطان ما بين عامي 1475 – 1478 القصر الجديد في استانبول، ثم أضاف إليه السلطان أحمد الثالث 1709 م جناحا ً أطلق عليه اسم طوب كابي، وبعد احتراق القصر وتجديده أطلق عليه اسم قصر طوب كابي، واستمر ليكون قصرا ً للسلطان وحاشيته وأهله وزوجاته، وكذلك مكانا ً رسميا ً لاستقبال الضيوف والزوار، وقد تم إنشاء هذا القصر عام 1474 م بأبعاد (210× 30 متر)، وتم بناؤه من الحجر البني اللون، وهو عبارة عن مجموعة من المباني التي تربطها أفنية وممرات حركة ومناطق خضراء، وللقصر مدخل رئيسي يتكون من دعامتين عاليتين تشبهان المنارة تدعى (باب المدفع) بارتفاع 15,2 مترًا وبعرض 15,5 مترًا، بين القرن الذهبي وبحر مرمره.

مركز الحكم[عدل]

كان القصر مركز الحكم بالنسبة للسلاطين العثمانيين وكانت جميع الأقاليم تستعمل اسمه للإشارة إلى السلطان.

لقطة داخلية

المتحف[عدل]

يتكون هذا القصر من عدة أجنحة تخدم فعاليات مختلفة، حيث جناح العهد، وجناح والدة السلطان، وديوان السلطان ووزرائه، وكذلك جناح لكل زوجة من زوجات السلطان، إضافة إلى متحف للهدايا التي تهدى إلى السلطان، وساحة للاحتفالات، وأجنحة الحراس والخدم.

تم تحويل القصر إلى متحف وهو مثال رائع على العمارة العثمانية وتوجد به مجموعة كبيرة من الخزف والأثواب والأسلحة وصور السلاطين العثمانيين والمخطوطات والمجوهرات والكنوز العثمانية بالإضافة إلى عروش السلاطين.

وتوجد بالقصر غرفة الأمانات المقدسة التي نقلت من المدينة المنورة آبان الثورة العربية وتوجد بها آثار الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، سيفهُ وعصاتهُ وضرسه وجزء من شعرهِ وإحدى خطاباته بالإضافة إلى سيوف الصحابة ومفاتيح الكعبة.

نموذج الباب العالي[عدل]

تم بناء القصر على قلعة بيزنطية في (سراى بورنى) أعلى ربوة إسطنبول الأثرية والتي تقع بين بحر مرمرة وبوغاز اسطنبول والخليج. يحده من الناحية البرية سور "سلطانى " الذي بناه السلطان محمد الفاتح، ومن الناحية البحرية "الأسوار البيزانطية" التي تفصله عن المدينة. وخارج الأبواب التي فتحت على أماكن مختلفة داخل القصر بأبواب برية وأبواب بحرية، مدخل أثرى للقصر وهو الباب الهمايونى (باب السلطنة) الذي يتواجد خلف آيا صوفيا. ونظراً لأن طوپ قاپـى سراى مكان إدارى وتعليمى وإقامة للسلاطين فهو ينقسم إلى قسمين أساسيين وفقاً للعمل المخصص له. وهم "بيرونى" و"أندرونى"." بيرونى " خاص بأبنية الخدمات التي في ساحة الدار الأولى والثانية، و"أندرونى" خاص بالأبنية المتعلقة بالمؤسسات الداخلية.

الباب الهمايونى (باب السلطنة)[عدل]

هذا الباب يفصل القصر عن المدينة، ويتم الدخول منه لساحة القصر التي تضم سور السلطنة الذي تم أنشاؤه مع إنشاءات القصر بأمر من الفاتح. وتوجد على هذا الباب كتابة ترجع تاريخها إلى عام 1478 م، وهي تتألف من أربعة أسطر كتبت بالخط الجلى المزين من قبل "على ابن يحي الصوفى. ومن خلال "الطغراء" الخاص ب==السلطان محمد الثاني== و==السلطان عبد العزيز== الموجودين أسفل الكتابة من الناحية الداخلية للباب، يفهم أنه قد تم إصلاح الباب عدة مرات. والباب الهمايونى به غرف صغيرة موزعة بأبواب على جانبى الباب الهمايوني. وفوق الباب كانت توجد شقة صغيرة على شكل قصر أنشأها محمد الفاتح لنفسه، إلا أنه لايمكن الوصول إليه في يومنا هذا؛ نظراُ لتعرضه للحريق في عام 1866 م. أما الطابق الأعلى، فهو على درجة عالية من الأهمية، حيث يستخدم كبيت مال (خزينة الباب) وهذا المكان الخاص بنظام "المخالفات" وهو النظام الذي تحصل به خزينة السلطان على ثروات عبيد السلطان، وثروات الأشخاص الذين يتوفون بلاوريث لهم، حيث تستخدم كمكان لتحصيل الثروات- التي لا تدخل لخزينة السلطان - وتوضع كأمانه فيها لمدة سبع سنوات.

الفناء (ساحة الفناء)[عدل]

يحتل الفناء- الذي يتم الدخول إليه من الباب الهمايونى- قيمة بأعمال ذات أهمية من الدرجة الثانية لنظام الإدارة الثلاثى القصر، العاصمة، الدولة. وهذا الفناء ذو التخطيط غير المنتظم، يعد مركزاً للتواصل مع الشعب في أيام معينة، وينفذ العلاقات التي تكون مع الدولة، وكانت الساحة الوحيدة التي يمكن أن يدخلها أركان الدولة وهو ممتطين جيادهم. كما كانت ساحة الباب الهمايوني عبارة عن طريق ذو أشجار بارتفاع 300 متر يربط الباب الهمايونى بباب السلام وهو ساحة يمر بها السلاطين في مواكب عظيمة في مناسبات كتولي العرش، والحملات العسكرية، وأيام الجمعة. ويستخدم هذا الفناء في نفس الوقت لمرور المواكب المهمة من مواكب السفراء ومواكب (المهد)، ومواكب (الوالدة) التي تحمل الوالدة إلى القصر السلاطيني أيضاً. الأبنية الخدمية الموجودة في ساحة الفناء

درب خانة الأميرية[عدل]

كما توجد في الناحية الشمالية مستودع الحطب ومواقد صناع الحصير لسد حاجة القصر. وهذه الأقسام التي كانت تتشكل من الحمامات وأجنحة ومعدات وحظائر، لم يتم التمكن من الوصول إليها حتى يومنا هذا. وبدلاً من هذه المبانى يوجد اليوم مبنى صيدلية يستخدمة موظفى وزارة الثقافة والسياحة بالجمهورية التركية كمكان للسكنى.

كنيسة آيا ايرينى في الفناء الأول[عدل]

توجد كنيسة آيا أرنيى في ساحة الفناء الأولى. وتعد كنيسة آيا أرينى- والتي جاءت بعد هذه المبانى اعتباراً من عهد السلطان محمد الفاتح - والتي قد استخدمت بوصفها " جبه خانة"-واحدة من المبانى النادرة التي بقيت إلى وقتنا هذا. وهذه المبانى التي تبدأ من جانب "جبه خانة" الكنيسة والتي تمتد على طول الطريق الذي يعتبر ممر لحدائق (جنلى كوشك) قد تغير وضعها تماماً حالياً. فجزء من الدرب خانة وصل حالياً إلى017.786 متر مربع

والمبانى التي ظلت في مقابل المتحف الأثرى، تم استخدمها كوقف تارخى استاجرته من وزارة السياحة والثقافة بالجمهرية التركية.

وكان معروفاً انه يوجد مكان لمؤسسة تعرف باسم حراسة الحريم في نهاية مبانى الدرب خانة. فكان الباب الذي يوجد على طريق المؤدي لمبنى الحراسة التي تكون من مهامهه حراسة الحريم من الخارج يعرف باسم باب حراسة الحريم. كما توجد مستشفى اندرونى بداً من مدخل الباب الهمايونى وحتى الناحية اليمينية. ويوجد بها مع الطريق المؤدى لمبانى القصر من ناحية بحر مرمرة باباً يطلق عليه باب دينرمه.

وكلما اقتربت لمدخل الباب تشاهد عين ماء (جلان) التي تعود للقرن السادس عشر، والتي انتقلت إلى الجدار الموجود عند هذه الحافة إلى ساحة الفناء على يد السلطان عبد الحميد الثاني. أما في الناحية الشمالية للطريق فيوجد مبنى على شكل زاوية صغيرة مثمنة الشكل في ساحة الفناء من الناحية القريبة لباب السلام. فالمبنى الذي كان له سقف على هيئة طرطور عرف باسم أمين الورق أو قصر الدعاوى. وهناك ياتى واحد من الوزراء كل يوم يجمع فيه الدعاوى والشكاوى، ثم يتم استدعاء أصحاب الشكاوى ويعرضون موضوعهم على الديوان. وهذا المكان أصبح اليوم حديقة يتم فيها تقديم خدمات من طعام وشراب للزائرين المترددين على القصر.

السراى الهمايونى- السراى الداخلى[عدل]

مبانى السراى الهمايونى المحاطة باسوار باب اوطلق، باب باليق خانة، باب السعادة، خاصكى حمام,، قصر آلاى، باب صوغوق جشمه، آيا صوفيا، عين ماء أحمد الثالث,، منارة آهير قابى، قصر اللؤلؤ، باب الجيش، الباب الحديدي، باب باللى كوجوك، درب خانة الجديد، قصر الدرب خانة، الباب الهمايونى، قصر الجلخانة، جوتلرسوتوب، باب السلام، غرفة العرض، قصر تشللى، قصر روان، قصر بغداد، قصر قصر الصوفا، حديقة لالا، ساحة الفناء الأولى، ساحة الفناء الثالثة، قصر طوپ قاپـى سراى.

مبانى القصر الداخلية[عدل]

باب السلام، جناح المطبخ، باب السعادة، غرفة العرض، قصر الفاتح، غرفة الحكيم باشا، جامع الأغوات، الخزانة الداخلية، خزينة الراحة، الحظائر الست قباب، مكتبة أحمد الثالث، غرفة الختان، مقر مراد الثالث.

انطر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ director؛ Batur, editor Afife (2006). Historic peninsula. Istanbul: Chamber of Architects of Turkey Istanbul Metropolitan Branch. صفحات 65–6. ISBN 9753958994. 
  2. ^ سالنامه المسار:. ١٣١٨ هـ (باللغة التركية العثمانية). صفحة 346. اطلع عليه بتاريخ 14 ذي القعدة 1436 هـ. 
  3. ^ أ ب ت Simons, Marlise (1993-08-22). "Center of Ottoman Power". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-04. 
  4. ^ ICOMOS (2006). "2006 Periodic Reporting" (PDF). State of Conservation of World Heritage Properties in Europe SECTION II. UNESCO. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-17. 
  5. ^ "Top Capou (i.e. Top Kapı), Constantinople, Turkey". المكتبة الرقمية العالمية. 1890–1900. اطلع عليه بتاريخ 2013-10-20. 
  6. ^ "İslâm Ansiklopedisi Online (in Turkish)" Topkapı sarayı article PDF. "TDV Encyclopedia of Islam". Retrieved 30 May 2015
  7. ^ Topkapı Palace Museum
  8. ^ Viator. Retrieved 30 May 2015

المصادر[عدل]

  1. " مركز سلطة الدولة العثمانية" تم التوصل إليه بتاريخ 4 حزيران 2011 م.
  2. "الرحلات الأطلاسية " لقطعية هالام :أوروبا (باللغة الأنجليزية) 119، لوندرا: سلسلة الكتب التعليمية بارون، الترقيم الدولي 7641-6168 تاريخ الوصول إليه 28 أيلول 2010 م عن "حياة 4,000 فرد في مكان واحد في قصر طوپ قاپـى سراى".
  3. نبذة تاريخية مختصرة عن قصر طوپ قاپـى سراى "تم التوصل إليه بتارخ 19 مايو.
  4. تقارير دورية 2006(pdf) تم التوصل إاليه بتاريخ 17 أيلول.
  5. "تركيا" متاحف العالم ،690،691،692،693،694،695, (2008 م) إعداد نيقولاص هيميلار، وروس لوتشار، وهيلدجارد توما. تم التوصل إليه في 4 مارس 2010 م.
  6. أجزاء من قصرطوپ قاپـى سراى تم التوصل إليه في 21 حيزران.
  7. باب همايونى (باب السلطنة)21 حيزران.
  8. ساحة الفناء الأولى (ساحة آلاى)تم التوصل إليها بتاريخ 22 حيزران.

وصلات خارجية[عدل]