العناية المنزلية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

العناية المنزلية (العناية داخل المنزل) هي العناية المساندة التي تتوفر في المنازل. قد تكون العناية موفرة من قبل ممارسين صحيين الذين يوفرون الرعاية الصحية أو من قبل مقدمي الرعاية الذين رعاية يومية ويتأكدون من مداومة النشاطات اليومية. العناية المنزلية تسمى في معظم الأحيان "العناية الصحية المنزلية" أو العناية الأساسية. يستخدم مصطلح العناية الصحية المنزلية غالباً للفصل بين العناية الغير طبية والعناية الكفيلة والعناية الخاصة التي تكون من أشخاص من غير الممرضين أو الأطباء أو من الأشخاص المرخصين طبياً.

خدمات العناية المنزلية تساعد البالغين وكبار السن والأطفال في فترة شفائهم بعد الخروج من المستشفى أو لاحتياجهم للمساعدة الإضافية لضمان سلامتهم في المنزل ولتفادي الإقامة الغير ضرورية في المستشفيات.

تتكون العناية المنزلية معظمها من موظفين غير طبيين مرخصين وغير مرخصين يساعدون المريضمقدم رعاية[1] هنالك أيضاً موظفون غير مرخصين يساعدون الأفراد في المهام اليومية مثل الأكل والإستحمام و تنظيف المنزل وتحضير الوجبات. مقدمون العناية يعملون على تحقيق احتياجات الأفراد المحتاجين وهذه الرعاية تساعدهم على البقاء في منازلهم وليس في المنشآت الصحية. العناية المنزلية الغير طبية تُدفع من قبل الفرد المحتاج أو أحداً من أقاربه. مصطلح "الواجبات الخاصة" يرجع إلى طبيعة الدفع المالي الخاص الذي يُقدم لهذه الخدمات بعكس العناية الصحية التي تكون مدعومة من الحكومة أو من التأمين. هذه الاختلافات التقليدية في العناية المنزلية بدأت بالتغير مع ارتفاع متوسط أعمار سكان العالم، لذلك فإذن الأفراد يفضلون الاستقلال ويستخدمون هذه الخدمات للمحافظة على أساليب حياتهم. الجهات الحكومية وشركات التأمين بدأت بدعم هذه الخدمات بدلاً من مرافق العناية الصحية لأنها تكون أقل تكلفة على الأمد الطويل.

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

المتخصصون في تقديم الرعاية[عدل]

التخصصات التي تتعلق بالعناية المنزلية تتضمن الممرضات المرخصين و الممرضات المسجلينوالمساعدات الصحية المنزلية، ل متخصصين في العلاج الطبيعي، لم تخصصين بالعلاج الوظيفي، ولعمال المتخصصين في الاجتماع. خدمات إعادة التاهيل تقدم من خلال المتخصصين في العلاج الطبيعي و العلاج الوظيفي و المتخصصين في علم الأمراض المتعلقة بالنطق والسمع، وخبراء التغذية. الخبراء يمكنهم العمل كممارسين مستقلين أو جزء من منظمة كبيرة أو جزء من فرع.

مساعدات الممرضات المرخصات ومقدمي الرعاية متدربون على تقديم الرعاية الغير طبية أو الغير احتجازية مثل مساعدة المرضى على اللبس والقيام و الذهاب إلى السرير، واستخدام الحمام. و من الممكن أيضاً أن يعدون الوجبات ومرافقة المريض إلى الزيارات الطبية والذهاب إلى البقالة والقيام بالعديد من المهام.[2]

المفهوم[عدل]

يستخدم مصطلح "العناية المنزلية" و"العناية داخل المنزل" بشكل متبادل في الولايات المتحدة الأمريكية وتعني أي نوع من العناية المقدمة للشخص في منزله. هذه المصطلحات تبادلت في الماضي على مقدمين الرعاية من دون أن يكون الاهتمام إذا كان لديهم القدرات المطلوبة لذلك. ولكن بدأت مؤخرا حركة للتفريق بين مقدمين العناية داخل المنزل" التي تكون باستخدام ممرضات مرخصات (عادة مقدمة من وكالة الصحة المنزلية) و مقدمين "العناية المنزلية" ( عادة مقدمة من وكالة الصحة المنزلية أو المساعدة الصحية المنزلية المسقلة) بمعنى العناية الغير طبية.

تهدف العناية المنزلية إلى جعلها ممكنة للناس للجلوس في المنزل بدلا من استخدام السكن لمدة طويلة أو مؤسسات الرعاية الصحية. مقدمون الرعاية يقدمون الخدمات للمرضى في منزلهم الخاص. هذه الخدمات ممكن ان تكون مجموعة من خدمات الرعاية الصحية المهنية وخدمات المساعدة في الحياة. الخدمات الصحية المنزلية المهنية من الممكن أن تتضمن تقييم صحي أو نفسي والعناية بالجروح وتعليم الأدوية والتحكم بالألم والتعليم بالمرض والتحكم به والعلاج الطبيعي وعلاج النطق أو العلاج المهني. خدمات المساعدة الحياتية تتضمن المساعدة في المهام اليومية مثل إعداد الوجبات والتذكير بالعلاج والغسيل و التدبير المنزلي الخفيف والمهام و التسوق والمواصلات و الرفقة. العناية المنزلية عادة جزء لا يتجزأ من فترة النقاهة بعد المعالجة وخاصة في الأسابيع الأولى عندما يكون المريض بحاجة إلى المساعدة اليومية الطبيعية.

  • النشاطات اليومية: تشير إلى نشاطات مثل الاستحمام واللبس و التحويل واستخدام الحمام والاكل و المشي التي تعكس سعة المريض للعناية بنفسه.
  • النشاطات اليومية المفيدة: تشير إلى المهام اليومية التي تتضمن الأعمال المنزلية الخفيفة وإعداد الوجبات وأخذ الأدوية والتسوق باستخدام الهاتف وإدارة المال الذي يساعد المريض عَلى العيش بمفرده في المجتمع.

مع أن هناك اختلافات في المصطلحات المستخدمة لوصف العناية بالمنزل أو العناية الطبيّة المنزلية في الولايات المتحدة الأمريكية ومختلف المناطق حول العالم، ولكن الوصف متشابه لمعظم الأجزاء.

تشير التقديرات في الولايات المتحدة الامريكية إلى أن معظم العناية المنزلية غير رسمية مع العائلة والاصدقاء وهي التي توفر الكمية الجوهرية من الرعاية. متخصصون الرعاية الصحية في معظم الأحيان مرتبطون مع الممرضون و متخصصو العلاج الطبيعي و المساعدات الطبية المنزلية في العناية الرسمية. يتضمن مقدمون العناية الآخرين من معالجين الجهاز التنفسي والعلاج الوظيفي و معالجين الصحة النفسية. الرعاية الصحية المنزلية عادة يتم دفعها عن طريق المساعدة الطبية للفقراء أو الرعاية الطبية أو التأمين طويل المدى أو موارد المريض الذاتية

تطبيقات الصحة المنزلية[عدل]

تطبيقات العناية بالصحة المنزلية أو تطبيقات العناية المنزلية تندرج تحت التصنيف الشامل للتقنية المعلوماتية للعناية الصحية. التقنية المعلوماتية للعناية المنزلية هي " تطبيقات لمعالجة المعلومات وتتضمن الأجزاء الميكانيكية والإلكترونية و برمجيات نظام الحاسوب التي تقوم بتخزين واسترجاع و مشاركة المعلومات المدخلة واستخدام معلومات العناية الصحية والمعرفة للتواصل واتخاذ القرارات." [3]

مؤهلات مقدمي العناية[عدل]

يحدد المتطلبات قسم الصحة الخاص بكل ولاية. يتم اختبار المرشحين لتقديم العناية ليصبحوا نظاميا مؤهلين لمسمى "مساعد ممرض". و تتضمن المتطلبات الأخرى في الولايات المتحدة الأمريكية معرفة المعلومات العامة عن المتقدمين والتحقق من خلفيتهم وسلامتهم من تعاطي المخدرات.

الترخيص المتعلق بكل ولاية[عدل]

كالفورنيا لا تمنح تصريح للخدمات الغير الصحية، ولذلك لا توجد متطلبات للقبول.

وكالات الخدمات الكاملة يقومون بالتحقق من خلفية المتقدمين للعمل متضمنة خلفيتهم الإجرامية. بالإضافة إلى ما سبق، تقوم مكاتب الوساطة بتدريب لمراقبة والإشراف على العاملين في تقديم العناية المنزلية للعملاء.

تمنح كاليفورنا تصريح للشركيات الخاصة بالعناية المنزلية بإدارة منظمة كاليفورنيا للصحة المنزلية.[4]

تمنح ولاية فلوريدا ترخيص بناء على مستويات متعددة والتي لها علاقة بالخدمات المقدمة. تقدم وكالات المعاونة المنزلية المساعدة لمقدمي العناية المنزلية، على الرغم من أن خدمات التمريض والمعاونة على النشاطات اليومية توفر من قبل وكالات الصحة المنزلية أو مؤسسات التمريض.[5]

التعويضات[عدل]

التعويضات تختلف حسب الانضباط، لكن إحصائات دائرة العمل الرسمية تقدر أن في عام 2012 أجر ساعات العمل لمقدمين العناية المنزلية تساوي 10.01 دولار لكل ساعة مع متوسط أجر سنوي يقدر بحوالي 20.820 دولار.[6]

قانون قسم العمل[عدل]

نشر قانون من قبل قسم العمل بعنوان " تطبيقات معاير العمل العادل للخدمات الخاصة" وتم تطبيقه في الأول من يناير في عام 2015، وتم كتابته لمراجعة " تعريف ' الخدمات المرافقة ' للتوضيح والحد من المهام التي تندرج تحت المصطلح ؛ بالاضافه لعاملين الطرف الثالث مثل وكالات العناية المنزلية الذين لن يستطيعوا إدعاء كلاً من الاعفاء [ من قوانين ساعات العمل الاضافية والأجور المنخفضة]. وأهم تاثير للقانون الأخير سيكون أن عدداً أكبر من العاملين في الخدمات الخاصة محميين من الأجور المنخفضة وساعات العمل الاضافية وأحكام الاحتفاظ بالتسجيلات لمعاير العمل العادلة."[7] على الرغم من ذلك، منظمة العناية المنزلية الأمريكية والمنظمة المحلية للعناية المنزلية رفعا قضية ضد قسم العمل بخصوص القانون الذي يتم العمل به من قبل المحكمة الفيدرالية.[8] بعد ذلك تم مناشدة قسم العمل .[8] أُيِد القانون في اغسطس 2015 من قبل محكمة الولايات الأمريكية للمناشده لدائرة مقاطعة كولومبيا[9]

إحصائيات على المستهلكين[عدل]

الأجور[عدل]

دفعت 710,000 من قبل العناية الصحية (تعتبر العناية الصحية غالبا المصدر الرئيسي للدفع), إذا كان هذا هو الحامل الأساسي مابين نوعين من الضمان ( مثل العناية الصحية والمساعدة الصحية ). أيضا إذا كان المريض يمتلك عناية صحية ولديه احتياج لزيارة ممرض ذو مؤهلات عالية، قضية المريض غالبا تصدر فواتيرها من قبل العناية الصحية.

235,000 دفعت من قبل الضمان الخاص أو شخصه/عائلته، الضمان الخاص يشمل إدارة المحاربين القدامى وبعض المخططات الصحية أو الضمان الخاص للعاملين في الحديد والمحطات.

المملكة المتحدة[عدل]

انظر العناية الصحية في المملكة المتحدة.

الهند[عدل]

متخصصي تقديم الرعاية[عدل]

يوجد متخصصون وشركات منظمة تقدم خدمات الرعاية الصحية المنزلية.

إعتماد البحث والبرنامج[عدل]

اكتشف لوتس شيو ولي أن التمريض المنزلي يناسب المرضى ذوي الأمراض الخطيرة أكثر من المرضى ذوي الحالات الغير حرجة.[10] و ذكر مودين وفرهوف بأن دور الأطباء أهم من دور الممرضين، وموظفي العناية.[11] و من وجهة نظر وبائية، فإن مخاطر الأمراض المعدية المكتسبة من التمريض المنزلي أعلى من ممرضي المرضى الداخليين والرعاية المنزلية.[12] و من ناحية الأنفاق المالي، فإن التمريض المنزلي أكثر فعالية من تمريض المرضى الداخليين والرعاية المنزلية.[13] زوايا جودة التمريض المنزلي تمت مراجعتها من قبل ريشيو.[14] يدرسون كرستنسن وجرونفال التحديات والفرص التي تقدمها الاتصالات التقنية. مع أن الموظفين الصحيين يوفرون العناية للأشخاص الناضجين وأفراد العائلة والموظفين الصحيين يؤيدون التقدير نحو الجهد المتبادل.[15]

Notes[عدل]

  1. ^ "Caregiver". نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Cooking Games". نسخة محفوظة 28 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Brailer, T; Thompson, D (2004).
  4. ^ "CAHSAH". نسخة محفوظة 19 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "AHCA". نسخة محفوظة 12 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Occupational Employment and Wages, May 2012" Retrieved 19 July 2013 نسخة محفوظة 06 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Application of the Fair Labor Standards Act to Domestic Service" (PDF). نسخة محفوظة 11 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب "Judges weigh minimum wage, overtime rules for home care providers". نسخة محفوظة 27 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Schencker, Lisa.
  10. ^ Lotus Shyu, Yea-Ing; Hsiao-Chin Lee (2002).
  11. ^ Modin, S.; A. K. Furhoff (2002).
  12. ^ Lescure, François-Xavier; et al. (2006).
  13. ^ Paul IM, et al. (2004).
  14. ^ Riccio, Patricia A (2001).
  15. ^ Christensen, L.R.; E. Grönvall (2011).