الغناء الجريجوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يمامة تمثل الروح القدس تجلس على كتف البابا جريجوري الأول ترمز للوحي الإلهي

الغناء أو الترنيم الجريجوري هو التقليد الأساسي في الغناء البسيط الغربي، وهو شكل من أشكال الأغاني المقدسة أحادية الصوت (منوفونية) غير المصحوبة بآلات موسيقية في اللغة اللاتينية (وأحيانًا اليونانية) للكنيسة الكاثوليكية الرومانية. تطور الغناء الجريجوري بشكل رئيسي في غرب ووسط أوروبا خلال القرنين التاسع والعاشر، مع إضافات وتنقيحات لاحقة. على الرغم من أن الأسطورة الشعبية تنسب اختراع الغناء الجريجوري إلى البابا جريجوري الأول، يعتقد العلماء أنه نشأ من تأليف لاحق لسلالة كارولنجيون للغناء الروماني الغاليكاني.

نُظم الغناء الجريجوري في البداية في أربع أوضاع موسيقية ثم ثماني أوضاع وأخيرًا 12 وضعًا. تشمل الميزات اللحنية النموذجية أمبيتوس مميزًا، وكذلك أنماطًا فاصلة مميزة نسبةً للنمط المرجعي النهائي والافتتاح والقفلة، واستخدام النغمات السردية على مسافة معينة من النهاية، التي تدور حولها النغمات اللحنية الأخرى، ومفردات الزخارف الموسيقية المنسوجة معًا من خلال عملية تسمى القنطنة لتأليف عائلات من الأغاني ذات الصلة. تُنظم أنماط المقياس على نمط خلفي مُكون من تآلفات رباعية اقترانية أو انفصالية، ما ينتج عنه نظام أكبر من الحدة يسمى التدرج الموسيقي اللوني. يمكن غناء الترانيم باستخدام أنماط من ست نغمات تسمى تآلفات سداسية. تُكتب الألحان الجريجورية بشكل تقليدي باستخدام نيومات، الذي هو شكل قديم من التدوين الموسيقي تطور منه المدرج الحديث المكون من أربعة وخمسة أسطر.[1] كانت الإضافات متعددة الأصوات للغناء الجريجوري، المعروفة باسم أورجانوم، مرحلةً مبكرة في تطور البوليفونية.

كانت الغناء الجريجوري يُغنى تقليديًا من قبل جوقات من الرجال والفتيان في الكنائس، أو من قبل الرهبان الرجال والنساء في المعابد. إنها موسيقى الطقوس الرومانية التي تؤدى في القداس الإلهي والمقرات الرهبانية. على الرغم من أن الغناء الجريجوري حلّ محل أو همش التقاليد الأصلية الأخرى في الغرب المسيحي ليصبح الموسيقى الرسمية للشعائر الدينية المسيحية، لا يزال الغناء الأمبروزي قيد الاستخدام في ميلان، وهناك علماء موسيقى يستكشفون كل من الغناء الموزاربي في إسبانيا المسيحية. على الرغم من أن الغناء الجريجوري لم يعد إلزاميًا، لا تزال الكنيسة الرومانية الكاثوليكية تعتبره رسميًا الموسيقى الأكثر ملاءمةً للعبادة.[2] خلال القرن العشرين، خضع الغناء الجريجوري لتجدد موسيقي وشعبي.

نظرة تاريخية[عدل]

تطور الغناء العادي المبكر[عدل]

كان الغناء جزءًا من الليتورجيا المسيحية منذ الأيام الأولى للكنيسة. حتى منتصف تسعينات القرن العشرين، كان من المقبول على نطاق واسع أن سفر مزامير اليهودية القديمة أثر بشكل كبير وساهم في الطقوس والغناء المسيحي المبكر. لم يعد هذا الرأي مقبولًا بشكل عام من قبل العلماء، بسبب التحليلات التي تظهر أن معظم التراتيل المسيحية المبكرة لم تكن تستخدم سفر المزامير، ولم تُنشد في الكنيس لعدة قرون بعد تدمير الهيكل الثاني في عام 70 بعد الميلاد.[3] مع ذلك، تضمنت الطقوس المسيحية المبكرة عناصر من العبادة اليهودية التي استمرت في تقاليد الغناء اللاحقة. تعود جذور الساعات الكنسية إلى ساعات الصلاة اليهودية. يعود لفظ «آمين» و«هللويا» إلى اللغة العبرية، ويُشتق لفظ «نشيد التقديس» الثلاثي من لفظ «كادوش» الثلاثي من صلاة كدوشة العبرية. [4]

يذكر العهد الجديد ترانيم أثناء العشاء الأخير: «عندما غنوا التراتيل، خرجوا إلى جبل الزيتون» (متى 26.30). أكد شهود آخرون مثل البابا كليمنت الأول وترتليان وسانت أثناسيوس وإيغريا هذه الأمر،[5] مع ذلك عن طريق أساليب شعرية أو غامضة تلقي القليل من الضوء على طريقة غناء الموسيقى خلال تلك الفترة.[6] نجت «ترتيلة أوكسيرينخوس» اليونانية من القرن الثالث مع تدوينها الموسيقي، لكن العلاقة بين هذه الترتيلة وتقليد الغناء البسيط غير مؤكد.[7]

اللحن الجريجوري[عدل]

ألحان الترتيل الجريجوري تعتمد على الأنماط الخاصة بالعصور الوسطى. كل من هذه السلالم التي تعتمد على “المفاتيح البيضاء” مكونة من خمس خطوات كاملة وخطوتين من نصف بعد، لكنها تحدث بترتيبات مختلفة. إنها نمط إيقاعي خاص يقدم لكل نمط، والموسيقى المعتمدة عليه سمتها المميزة.[8]

خصائص أخرى للغناء البسيط[عدل]

الغناء الجريجوري يغنى في المعتاد جماعة من رجال والغلمان أو النساء في المؤسسات الدينية للإناث مثل الأديرة دون مصاحبة آلية. الأيقاع حر ومرن. نص الترتيل قد يعامل بشكل مقطعي، مع نغمة واحدة من الموسيقى تقابل كل مقطع في النص. في الغناء المقطعي، كل من الأربعة مقاطعة من كلمة “هالولويا” مثلا لها نغمة واحد من الموسيقى والإيقاع الذي يماثل النص المنطوق. يوجد نوع أكثر زخرفة من الترتيل يعرف باسم “الغناء المزخرف” حيث يلحن مقطع واحد من النص لعدة نغمات.

من التناقض حقا أن الترتيل الجريجوري الذي يكون نواة دراستنا لموسيقى الفن الغربي، يمثل تقريبا نقيض الموسيقى الرفيعة نفسها. فالغرض من الترتيل البسيط هو إبعاد الانتباه عن نفسها إلى الله. جماله يكمن في قوته وبساطته والجو الديني غير المحدد الذي يضفيه.[8]

هالولويا[عدل]

أحد التراتيل الواضحة الجريجورية هي هالولويا من القداس وكلمة هالولويا تعني “مدح الرب”. النسيج المنوفوني للترتيل يتنوع بالتراوح بين المغني الصولو والجوقة التي تغني معا. الترتيل يكون في شكل أ ب أ ، ولحن هالولويا الافتتاحي يتكرر بعد القسم الأوسط يلحن على آيات من الإنجيل.[9]

هوامش[عدل]

  1. ^ Development of notation styles is discussed at Dolmetsch online, accessed 4 July 2006 نسخة محفوظة 14 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ The Constitution on the Sacred Liturgy, Second Vatican Council نسخة محفوظة 20 December 2012 at Archive.is; بندكت السادس عشر: Catholic World News 28 June 2006 both accessed 5 July 2006
  3. ^ David Hiley, Western Plainchant pp. 484–5.
  4. ^ Apel, Gregorian Chant p. 34.
  5. ^ Apel, Gregorian Chant p. 74.
  6. ^ Hiley, Western Plainchant pp. 484–7 and James McKinnon, Antiquity and the Middle Ages p. 72.
  7. ^ McKinnon, James W.: "Christian Church, music of the early", Grove Music Online ed. L. Macy (Accessed 11 July 2006), (subscription access) نسخة محفوظة 6 يناير 2009 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب Music: The Art of listening by Jean Ferris
  9. ^ Music: An Appreciation, by Roger Kamien