المملكة الهيرودية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
المملكة الهيرودية
Herodian Kingdom.png

Herodian Kingdom.png
 

إحداثيات: 31°47′00″N 35°13′00″E / 31.783333333333°N 35.216666666667°E / 31.783333333333; 35.216666666667  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات
البلد الإمبراطورية الرومانية
37 ق م – 4ق م
المملكة الهيرودية
شعار
التقسيم الإداري ملكية
سنة الإنشاء 37 ق م
سنة الحل 4ق م

المملكة الهيرودية هي مملكة تابعة للإمبراطورية الرومانية في يهودا. [1][2] حكمها هيرودس الكبير من سنة 37 ق م إلى سنة 4 ق م.[3] بعد وفاة هيرودس الكبير سنة 4 ق م، قُسِّمت مملكته بين أبنائه الثلاثة هيرودس أرخيلاوس وهيرودس أنتيباس وهيرودس فيلبس الثاني على نظام الحكم الرباعي وهي ما تعرف بالربعية الهيرودية.[4][5]

كانت مملكة يهودا اليهودية دولة تابعة للجمهورية الرومانية منذ 37 قبل الميلاد، عندما عيَّن مجلس الشيوخ الروماني هيرودس الكبير «ملكًا لليهود». عندما توفي هيرودس في 4 ق.م، انقسمت المملكة بين أبنائه إلى الحكم الهيرودي الرباعي.

خلفية تاريخيّة[عدل]

التدخّل الروماني في بلاد الشام[عدل]

أول تدخل لروما في المنطقة يعود تاريخه إلى 63 قبل الميلاد، بعد نهاية الحرب ميثرادتس الثالث، عندما أنشأت روما مقاطعة سوريا. بعد هزيمة ميثراداتس السادس من بونتوس، حاصر بومبي (بومبي العظيم) القدس في عام 63 قبل الميلاد. كانت الملكة الحشمونية، سالومي ألكسندرا قد توفيّت مؤخرًا، وانقلب أبناؤها هيركانوس الثاني وأرستيبولوس الثاني ضد بعضهم البعض في حرب أهلية. في عام 63 قبل الميلاد، حوصر أرستيبولوس في القدس من قبل جيوش أخيه. أرسل الأول مبعوثًا إلى ماركوس أميليوس سكوروس، ممثل بومبي في المنطقة. عرض أرستيبولوس رشوة ضخمة لينقذه بومبي، الأمر الذي قبله بومبي على الفور. بعد ذلك اتهم أرستيبولوس سكوروس بالابتزاز. بما أن سكوروس كان نسيب بومبي والحامي، انتقم الجنرال بتسليم هيركانوس زمام المسؤولية كأمير وكاهن أعلى.

عندما هُزِم بومبي من قبل يوليوس قيصر، خلف أنتيباتر الأدومي هيركوس، المعروف أيضًا باسم أنتيباس، وكان أول وكيل روماني. في عام 57-55 قبل الميلاد، قسّم آولوس جابينيوس حاكم سوريا المملكة الحشمونية السابقة إلى خمس مقاطعات لسنهدرين / سيندريون (مجالس القانون).[6]

الغزو البارثي والتدخل الروماني[عدل]

بعد مقتل يوليوس قيصر في 44 قبل الميلاد، وقف كوينتوس لابيانوس (الجنرال الجمهوري الروماني والسفير في الإمبراطورية الفرثية) إلى جانب بروتوس وكاسيوس في حرب المحرّرين الأهلية. بعد هزيمتهم انضم لابيانوس إلى الفرثيين وساعدهم في غزو الأراضي الرومانية في عام 40 قبل الميلاد. عبر الجيش الفرثي الفرات وتمكن لابيانوس من جذب الحاميات الرومانية لمارك أنطونيوس حول سوريا للالتحاق بقضيته. قسّم الفرثيون جيشهم، وتحت قيادة باكوروس فتحوا بلاد الشام من الساحل الفينيقي عبر أرض إسرائيل:

«أنتيجونوس ... أثار الفرثيين لغزو سوريا وفلسطين، [و] انتفض اليهود بلهفة لدعم سليل العائلة المكابية، وطرد الإدوميين المكروهين مع ملكهم الدمية. بدأ الصراع بين الشعب والرومان بجدية، وعلى الرغم من أن أنتيجونوس، عندما وُضَع على العرش بمساعدة الفرثيين، شرع في إزعاج ومضايقة اليهود، مبتهجًا باستعادة الخط الحشموني، اعتقد أن عصرًا جديدًا من الاستقلال قد حان».[7]

عندما انطلق فاسيل وهيركانوس الثاني كبعثة دبلوماسية إلى الفرثيين، احتجزهم الأخيرون بدلًا من الترحيب بهم. قطع أنتيجونوس أذني هيركانوس الثاني، لجعله غير مناسب للكهنوت الأعظم، في حين أعدم فاسيل.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ History of the Christian tradition (Vol. 1), Thomas D. McGonigle; James F. Quigley, Paulist Press, 1988 p. 39
  2. ^ Samuel Rocca (30 March 2015). Herod's Judaea: A Mediterranean State in the Classic World. Wipf and Stock Publishers. ISBN 978-1-4982-2454-3. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Jewish War 1.14.4: مارك أنطوني " ...then resolved to get him made king of the Jews ... told them that it was for their advantage in the الحروب الرومانية الفرثية that Herod should be king; so they all gave their votes for it. And when the senate was separated, Antony and Caesar went out, with Herod between them; while the قنصل and the rest of the رجل قضاء went before them, in order to offer sacrifices [to the Roman gods], and to lay the decree in the Capitol. Antony also made a feast for Herod on the first day of his reign." نسخة محفوظة 2019-10-26 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Josephus, Antiquities 17.224–249, 299–323. نسخة محفوظة 2020-05-27 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Bruce 6–7; Schürer 320–325.
  6. ^ Antiquities of the Jews 14.5.4: "And when he had ordained five councils (συνέδρια), he distributed the nation into the same number of parts. So these councils governed the people; the first was at القدس, the second at أم قيس, the third at Amathus, the fourth at أريحا, and the fifth at صفورية in Galilee." Jewish Encyclopedia: Sanhedrin: "Josephus uses συνέδριον for the first time in connection with the decree of the Roman governor of Syria, Gabinius (57 BCE), who abolished the constitution and the then existing form of government of Palestine and divided the country into five provinces, at the head of each of which a sanhedrin was placed ("Ant." xiv. 5, § 4)." "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 27 مارس 2008. اطلع عليه بتاريخ 5 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  7. ^ Bentwich, Chapter I.