الوحدة المختصة للحرس الوطني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الوحدة المختصة للحرس الوطني
صورة معبرة عن الوحدة المختصة للحرس الوطني
شعار الوحدة المختصة للحرس الوطني

سنوات النشاط 1980
الدولة  تونس
الانتماء القوات الخاصة لمقاومة الارهاب برا وبحرا وجوا للحرس الوطني
النوع قوات خاصة
الدور العمليات الخاصة
مقاومة الإرهاب
تحرير الرهائن
الحجم سرى
بئر بورقبة، نابل
الشعار Servitas Vitae

نبذة عن بعث الفرقة[عدل]

الوحدة المختصة للحرس الوطني وقع بعثها سنة 1980 من طرف القيادة التونسية في عهد الزعيم الحبيب بورقيبة تحت إشراف خبراء أمريكيين في نطاق التعاون التونسي الأمريكي وخصوصا البرنامج العالمي الأمريكي لمقاومة الإرهاب في العالم. واثر اجتماع الطرف الأمريكي والتونسي الذي يضم قادة الأجهزة الأمنية من الأمن الوطني والحرس الوطني وبعد عدة نقاشات ومسائل قرر الفريق الأمريكي إسناد الإدارة العامة للحرس الوطني لهذه الوحدة التي دخلت في تدريبات متقدمة وصعبة تحتاج إلى لياقة بدنية عالية وحضور ذهني متفوق للقيام بمهام خاصة وتعتبر صعبة وعالية الخطورة.

المتطوعين[عدل]

وبعد تصفيات عامة بين المتطوعين دامت أكثر من سنة من جملة 300 متطوع من الحرس الوطني المتطوعين حسم الأمر ببقاء 150 عون فقط، وبعد حصول المترشحين على شهادة القوات الخاصة درجة ثالثة التي لم يتبقَ منها إلا 80 عون مختص فقط، وبعد الدخول في عدة تخصصات ميدانية قتالية عسكرية شديدة القسوة في الأسلحة، والمتفجرات، تفكيك القنابل والقفز بالمضلات، القنص، البقاء والاختراق والتسلل، والاستعلامات، والمرافقة وحماية الشخصيات، التسلق والنزول بالحبال والإسعافات القتالية والعديد من الاختصاصات الاخري المتعلقة بمقاومة الإرهاب بجميع أشكاله. وظهرت هذه الوحدة لأول مرة على الصحافة التونسية تحت اسم طلائع الحرس الوطني نهاية سنة 1983 التي قامت بعرض عسكري قرب مهبط الطائرات المحاذي لمقر القيادة العامة للحرس الوطني بالعوينة تحت إشراف الزعيم الحبيب بورقيبة وقد احدث هذا العرض المذهل الكثير من الحديث في الأوساط التونسية على اثر ظهور هذه النخبة من طلائع الحرس الوطني لأول مرة في تاريخ تونس الحديث. وفي نفس السنة قام الوزير الأول محمد مزالي بزيارة خاطفة إلي مقر هذه النخبة من الطلائع صحبة السيد وزير الداخلية والمدير العام آمر الحرس الوطني وعدد كبير من إطارات وزارة الداخلية والحكومة التونسية أين قامت هذه الوحدة بتقديم عدة عروض في مجال التدخل السريع والإنقاذ وعمليات تحرير الرهائن والشخصيات الرسمية والهامة باستعمال الطائرات العمودية والقفز بالمظلات وكان المشهد ومذهل للغاية بالنسبة لجميع الزائرين من نجاعة التدخل وقوة النار الكثيفة بالذخيرة الحية والمتفجرات وحذق مختلف الفنون العسكرية للقوات الخاصة وإحباط جميع أنواع العمليات الإرهابية. كان العرض مذهل جدا بالنسبة للحاضرين الذين كانوا يفتخرون بهذا المكسب الوطني وقد عبر أغلب الزائرين عن مفاجئتهم لامتلاك الحكومة من قوة ضاربة بهذا الحجم في مقاومة الإرهاب في ضل الدولة التونسية وبهذا التطور والنجاعة في التدخل وحذق جميع فنون القتال وأساليب إحباط العمليات الإرهابية والمستوي الرفيع الذي تتمتع به هذه الوحدة من كفاءة وقدرتها المتفوقة على استعمال احدث الأسلحة الأجهزة العسكرية المتطورة.

المشاركة العالمية[عدل]

في سنة 1985 تم استدعاء الوحدة المختصة للحرس الوطنى للمشاركة ضمن مباريات عالمية لفرق مقاومة الارهاب العالمية يالنسامن طرف فرقة -EKO Cobra Einsatzkommando -Cobra واثر المباريات تالقت الوحدة المختصة وتركت اثرا رائعا ومميزا لما حققته من نجاح ضمن اعتى واقوى الفرق العالمية مثل ECO COBRA و GSG9 و GIGN و DELTA FORCE و غيرهم من الفرق وتحصلت على المرتبة الرابعة ضمن هذه المباريات.

الاعتراف بالوحدة المختصة ضمن الفرق المصنفة عالميا[عدل]

وفي سنة 1986 اثر اجتماع بين قادة وزارة الداخلية التونسية المتمثلة في وزير الداخلية وقيادة الإدارة العامة للحرس الوطني وأمر هذه الفرقة المختصة 'الطلائع' في تلك الفترة ومن جانب والقائد العسكري الأمريكي برتبة أمير لواء المشرف العام والمدير المراقب عن تطبيق المعاهدة بين الجانب التونسي والأمريكي عن حسن سير برنامج الاتفاق بين الجانبين من جانب ثاني وتقيميها من طرف الجانب الأمريكي والذي قرر بعد مرور خمسة سنوات إدراجها ضمن القوات الخاصة المعترف بها عالميا. و صنفت الاولى عربيا و أفريقيا و السادسة عالميا بعد الولايات المتحدة الأمريكية ,روسيا ,بريطانيا ’فرنسا

تكوين أول نواة لفرقة مجابهة مقاومة الارهاب التابعة للشرطة[عدل]

وفي سنة 1985 تم إرسال فريق من نخبة الوحدة إلى مدينة عين دراهم بالشمال الغربي التونسي للإشراف على تكوين أول دورة مشتركة اختصاص طلائع درجة أولي لتكوين أعوان شرطة وحرس وطني وسجون وإصلاح واثر تخرج هذه الدورة وقع تكوين أول نوات وبعث فرقة مقاومة الإرهاب التابعة لإدارة الشرطة التي تدعي الآن BAT فرقة مجابهة الارهاب وعين على رأسها محافظا يدعي بلقاسم صنطح والذي أصبح مهوسا بقدرات الوحدة المختصة ومحاولا جاهدا التألق إلى مستوي هذه الوحدة المذكورة مع احترامه الشديد لها والذي لا ينفي أمام العام والخاص عن نجاعتها وقدرتها وان فرقته لا تزال حديثة الولادة ولا تضاهي قدرات الوحدة المختصة فنيا وتكتيكيا وعمليا ولا يمر محفل في وزارة الداخلية التي يسيطر عليها كليا مديرو الشرطة الا ولا تترك فرقة مقاومة الإرهاب التابعة للشرطة الفرصة بتاتا لتقليد اي شي تقوم به الوحدة المختصة التابعة للحرس الوطني تاركة ورائها نقطة استفهام كبيرة لفرقة الشرطة وهذا يرجع للحنكة الكبيرة في القيادة والسيطرة لرئيسها المؤوسس الأول لنخبة الوحدة المختصة للحرس الوطني العقيد محمد المحمودي.

ارتقاء هذه الوحدة والتخلى عن اسم الطلائع لتصبح الوحدة المختصة[عدل]

قادة الفرقة[عدل]

  • عبد الجبار الصيادى  : 1981-1982
  • العقيد خميس خذر  : 1982-1983
  • العقيد محمد المحمودى  : 1983-2007
  • العقيد العربي الاكحل  : 2007-2012
  • العقيد حسين الغربي  : ابتداء من سنة 2012

بعض العمليات التى قامت بها الوحدة المختصة بعد الثورة[عدل]

  • 18 ماي 2011 الروحية بسليانة قامت الوحدة المختصة بقتل العنصرين المسلّحين التونسيين سفيان بن عمر وعبد الوهاب حميد وحجز قطعتين من رشاش كلاشنيكوف وذخيرة وقنبلة يدوية وكتاب عن حرب العصابات.
  • 2 فيفري 2012 عملية بئرعلى بن خليفة بصفاقس بعد مقتل مسلحيْن اثنين والقبض على ثالث وحجز 34 قطعة كلاشنيكوف (9 في عين المكان) وعدد 25 ارهابة اخر بجهة القصرين.
  • 18 ديسمبر 2012 دوار هيشر بمنوبةوقامت الوحدة المختصةبعملية مداهمة أمنية للمنزل المشبوه في دوار هيشر من ولاية منوبة الذي اسفر عن مقتل زوجة العنصر المتشدّد صاحب المنزل وإيقاف عناصر مشبوهة بادرت بإطلاق النار على أعوان الأمن وحجز كمية من الأسلحة والذخيرة.
  • 17 جانفي 2013 مدنين قامت الوحدة المختصة بعملية مداهمة وحجز كميات من الأسلحة(رشاشات الكلاشنيكوف، قذائف آر.بي.جي قنابل يدوية، مسدسات، موادّ متفجّرة، صواريخ ) بعد اكتشاف مخزنين شمالي ولاية مدنين في أحد الأحياء على طريق قابس وقد ألقت الوحدة المختصة القبض على مجموعة من العناصر متورطة في تخزين الأسلحة ولها ارتباط بمجموعات أخرى في الجهات الداخلية للبلاد.
  • 4 فيفري 2014 نفذّت الوحدة المختصّة للحرس الوطني مداهمة لأحد المنازل المشبوهة بمنطقة رواد من ولاية أريانة حيث اندلعت مواجهات مسلّحة بينها وبين مجموعة مسلّحة كانت متحصّنة بالمنزل تواصلت على مدى 20 ساعة لتسفر عن مقتل سبعة عناصر إرهابية من بينهم الارهابى الخطير كمال القضقاضي واستشهاد العريف كم الوحدة المختصة للحرس الوطني عاطف الجبري.
  • 17 مارس 2014 تمكّنت الوحدة المختصة من القضاء على ثلاث عناصر إرهابية من بينهم المدعو راغب الحناشي (شارك في عملية أولاد مناع يوم 16 فيفري) والمدعو ربيع السعيداني ضمن المجموعة الإرهابية (3 عناصر)و إيقاف 6 عناصر من بينهم نساءوحجز 2 كلاشنكوف و2 مخازن ورمانة يدوية وحزام ناسف ومسدس نوع سميث ووثائق شخصية وبطاقتين مهنيتين لأعوان أمن وحاسوب ووثائق وهواتف جوالة وشرائح.
  • 12 و13 جوان 2014 نشتبك الوحدة المختصة اثر مداهمة منطقة فرنانة من ولاية جندوبة بهدف تفكيك خليّة للإرهابيين وقد نشبت اشتباكات بين الطّرفين تمكّن على إثرها بعض العناصر المسلّحة من الفرار مع تسجيلا لحصيلة عن مقتل عنصرين إرهابيين وحجز رشّاشيْ كلاشنيكوف، رشّاش كلاشنيكوف اختصاص قنص، كمّية من الذخيرة الحيّة، عبوتان ناسفتان يدويّتا الصنع وحقيبتان تحتويان على عدد من البدلات العسكرية.
  • 24 أكتوبر 2014 عملية شباو بوادي الليل ولاية منوبة التى تم فيها القضاء على المجموعة الإرهابية واتقاذ رضعين وإيقاف عدد 30 عنصرا إرهابيا على علاقة بمجموعة وداى الليل وحجز ثلاثة أسلحة كلاشنيكوف وعدد كبير من الذخير وأجهزة إعلامية.
  • 29 مارس 2015 العملية البطولية التي نفذتها الوحدة المختصة USGN مساء السبت 28 مارس 2015 واسفرت عن القضاء على اخطر مجموعة إرهابية في تونس وعلى رأسها الجزائري لقمان أبو ضخر.

يوم الأحد 29 مارس 2015 بمنطقة سيدي يعيش بقفصة تم القضاء على 9 عناصر إرهابية من بينه قائد ما يسمى بكتيبة عقبة ابن نافع الجزائري لقمان أبو صخر و8 من اعضاده الذين كانوا يخططون لجلب 5 سيارات مفخخة من القطر الليبي.

  • 12 جوان عملية نوعية قامت بها الوحدة المختصة في مكافحة الإرهاب للحرس الوطني بمنطقة عين الدبة فرنانة من ولاية جندوبة مساء يوم الخميس 12 جوان لإلقاء القبض على مجموعة إرهابية ،و بعد تبادل كثيف لإطلاق النار بين الوحدات المختصة للحرس الوطني والمجموعة المذكورة أسفرت بنجاح عن القضاء على عدد 02 إرهابيين وتمّ حجز عدد 2 أسلحة كلاشنكوف وسلاح قنص كلاشنكوف و كمية كبيرة من الذخيرة وعدد 02 قنابل تقليدية الصنع و 02 حقائب تحتوي على بدلات عسكرية . فيما تواصل وحدات الحرس الوطني عمليتها الأمنية وعملية التمشيط بالإشتراك مع وحدات من الجيش الوطني، وتطلب وزارة الداخلية من كُلّ المواطنين أصيلي جندوبة والمعتمديات التابعة لها وخصوصا أصحاب وسائل النقل العمومي والريفي الإعلام عن كُلّ شخص مشبوه وغريب عن المنطقة والإعلام خاصة عن كُلّ شخص يحمل آثار جروح وإصابات .
    • عن الرائد سمير الحناشى من مؤسسى الوحدة المختصة**