برنامج سوريا للأسلحة الكيميائية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

بدأ برنامج سوريا للاسلحة الكيميائية في السبعينات بالاسلحة والتدريب من مصر والاتحاد السوفياتي، مع بدء انتاج الاسلحة الكيميائية في سوريا في منتصف الثمانينات. وقبل سبتمبر 2013، لم تعترف سوريا علنا بحيازة أسلحة كيميائية، على الرغم من أن أجهزة الاستخبارات الغربية تعتقد أنها تحتفظ بواحدة من أكبر المخزونات في العالم.[1] في سبتمبر 2013، وضعت الاستخبارات الفرنسية المخزون السوري بمقدار 000 1 طن، بما في ذلك غاز الخردل، وغاز الأعصاب، و"عدة مئات من الأطنان من السارين".[2] في ذلك الوقت، كانت سوريا واحدة من عدد قليل من الدول التي لم تصدق على اتفاقية الأسلحة الكيميائية. وفي سبتمبر 2013، انضمت سوريا إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية (انضمت رسميا في 14 أكتوبر)، ووافقت على تدمير أسلحتها، على أن تشرف عليها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وفقا لما تنص عليه الاتفاقية. وأنشئت بعثة مشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة للإشراف على عملية التدمير. وانضمت سوريا إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بعد التنديد الدولي بالهجوم الكيماوي الذي وقع في أغسطس 2013 والذي تحمل الدول الغربية الحكومة السورية مسؤوليته (في حين أن سوريا وروسيا حملوا المتمردين السوريين في الحرب الأهلية السورية المسؤولية) واتفقا على التدمير الفوري لأسلحتها الكيميائية وهو ما أدى إلى الولايات المتحدة. وزير الخارجية جون كيري أعلن في 20 يوليو 2014 : "لقد أبرمنا اتفاقا حصلنا فيه على 100 في المائة من الأسلحة الكيميائية."[3] تدمير الأسلحة الكيميائية السورية التي أعلنت حكومة الأسد أنها أنجزت بحلول أغسطس 2014، ومع ذلك فإن المزيد من المعلومات والوثائق غير المكتملة، والادعاءات بحجب جزء من مخزون سوريا من الأسلحة الكيميائية، يعني أن المخاوف الخطيرة بشأن الأسلحة الكيميائية والمواقع ذات الصلة في سوريا لا تزال قائمة.[4] في 5 أبريل 2017، يدعى أن الحكومة السورية شنت هجوما كيماويا أسفر عن مقتل 70 طفلا وبالغا.[5]

لمحة عامة[عدل]

الموقف العام[عدل]

وقبل دخول الصك السوري حيز النفاذ في 14 أكتوبر 2013،[6] كانت سوريا واحدة من خمس دول لم توقع ولم تصدق على اتفاقية الأسلحة الكيميائية[7] التي تحظر استحداث الأسلحة الكيميائية وإنتاجها وتخزينها ونقلها واستخدامها. ومع ذلك، في عام 1968، انضمت سوريا إلى بروتوكول جنيف لعام 1925 الخاص بحظر الاستعمال الحربي للغازات الخانقة أو السامة أو غيرها من الغازات. وقد تعهدت سورية مرارا وتكرارا بالتصديق على اتفاقية الأسلحة الكيميائية إذا صدقت البلدان المجاورة لها، ولا سيما إسرائيل، على الاتفاقية.[8] في أعقاب غزو العراق في عام 2003، أعلنت سوريا أنها لا تملك أسلحة كيميائية،[9] لكنها ذكرت أنها تمتلك هذه الأسلحة في عام 2012.[10] كان الرئيس السوري قد لمح في وقت سابق إلى قدرة على الأسلحة الكيميائية في البيانات العامة، في عامي 1990 و1997.[11]

وذكرت منظمات غير حكومية غربية أنها تعتقد أن سوريا لديها برنامج نشط للأسلحة الكيميائية.[12][13][14][15]

وفي سبتمبر 2013، قدمت سوريا معلومات عن مخزونها إلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية كجزء من التزاماتها بنزع السلاح. بيد انه لن يتم الكشف عن التشكيل المحدد لترسانة الاسلحة الكيميائية المعلن عنها للجمهور بسبب قواعد منظمة حظر الاسلحة الكيميائية.[16]

الدافع[عدل]

وهناك عدد من الأسباب التي أدت إلى اعتماد سوريا لاستراتيجية للأسلحة الكيميائية في الثمانينات من القرن الماضي :[11]

تخزين وإنتاج[عدل]

وفقا لبعض المحللين الامريكيين، فان سوريا زودت ببعض الاسلحة الكيميائية وانظمة التوصيل قبل حرب أكتوبر عام 1973. ووفقا لتقارير المخابرات الأمريكية، بدأت سوريا في تطوير قدراتها في مجال الأسلحة الكيميائية في وقت لاحق من سبعينيات القرن الماضي، مع تزويدها بالإمدادات والتدريب من الاتحاد السوفياتي، ومن المحتمل أن تكون لديها معدات وسلائف كيميائية من شركات خاصة في أوروبا الغربية.[1] على الرغم من ذلك، لا يعتقد أن الإنتاج السوري من الأسلحة الكيميائية قد بدأ حتى منتصف الثمانينات. وقال مدير وكالة الاستخبارات العسكرية الأمريكية في عام 2013 إن البرنامج السوري لم يصبح أبدا مستقلا تماما، ولا يزال يعتمد على استيراد السلائف الكيميائية.[1]

وفي عام 1988، وصف محلل أمريكي قدرة سوريا على الأسلحة الكيميائية بأنها أكثر تقدما من برنامج الأسلحة الكيميائية العراقي، غير أن إسرائيل ذكرت في عام 1989 أن سوريا لا تملك إلا "القدرة على الحرب الكيميائية، ولكن ليس أكثر من ذلك".[11]

وفي يوليو 2007، انفجر مستودع للأسلحة السورية، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 15 سوريا، فضلا عن 10 إيرانيين.[17] مجلة الدفاع الأسبوعية، الولايات المتحدة وتعتقد المجلة بشأن الشؤون العسكرية والشركات ان الانفجار وقع عندما حاول افراد من الجيش الايرانى والسورى ان يلائما صاروخ سكود برأس من غاز الخردلى. وذكرت سوريا أن الانفجار كان حادثا عرضيا وليس متعلقا بالمواد الكيميائية.[18]

القدرات في عام 2013[عدل]

وأشار تقييم أجري في عام 2007 إلى أن سوريا قادرة على إنتاج عدة مئات من الأطنان من عناصر الأسلحة الكيميائية سنويا.[19] أفاد تقرير آخر لعام 2007 بأنه يعتقد أن سوريا لديها مخزون من مئات الأطنان من عوامل الأسلحة الكيميائية.[20][21] كان يعتقد أن سوريا قادرة على إيصال الأسلحة الكيميائية بواسطة القنابل الجوية، والقذائف أرض-أرض،[11][21] وصواريخ المدفعية.[21]

وفي سبتمبر 2013، وضع تقرير استخباراتي فرنسي المخزون السوري على أكثر من 000 1 طن، بما في ذلك مواد عصبية وسلائفها.[22] وشمل ذلك عدة مئات من الأطنان من غاز الخردل، وعدة مئات من الأطنان من السارين، وعشرات الأطنان من غاز الأعصاب.[22] جاء في التقرير أن سوريا تستخدم تقنية "شكل ثنائي"، مما يدل على أن سوريا اكتسبت "معرفة كبيرة" بتكنولوجيا الأسلحة الكيميائية.[2] كنظم للتسليم، سلط التقرير الضوء على منظومات القذائف سكود باء وصواريخ سكود الثالثة، التي يبلغ مداها 300 و500 كم، على التوالي؛ وM-600 (النسخة السورية من "فتح-110")، التي يبلغ مداها 250 إلى 300 كلم. وتشمل النظم القصيرة المدى قذائف من طراز SS21 (70 كيلومترا) ؛ وقنابل جوية ؛ وصواريخ مدفعية ومنظومات تكتيكية قصيرة المدى (50 كم أو أقل). وفي أكتوبر 2013، يعتقد بعض الخبراء أن لدى سوريا حوالي 300 طن متري من الخردل الكبريت ونحو 700 طن متري من غاز الأعصاب.[23] بحلول نهاية أكتوبر 2013، عثرت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على ما مجموعه 300 1 طن متري من الأسلحة الكيميائية.[24]

ووفقا للمعلومات الاستخباراتية الفرنسية، فإن المركز السوري للدراسات والبحوث العلمية مسؤول عن إنتاج عوامل سامة لاستخدامها في الحرب. ويدعى أن مجموعة تسمى "الفرع 450" مسؤولة عن ملء الذخائر بالمواد الكيميائية والحفاظ على أمن مخزونات المواد الكيميائية.[2]

ولتوفير سياق لهذه التقديرات، تم تصنيع 000 190 طن من الأسلحة الكيميائية بواسطة محاربي الحرب العالمية الأولى.[25]

المرافق[عدل]

وقد حدد خبراء غربيون في مجال عدم الانتشار مرافق إنتاج الأسلحة الكيميائية السورية في خمسة مواقع تقريبا، بالإضافة إلى قاعدة واحدة يشتبه في أنها تمتلك أسلحة :[26][27]

  • السفيرة (قاعدة صواريخ سكود)
  • حماة (قاعدة صواريخ سكود)
  • حمص
  • اللاذقية
  • تدمر

تدمير[عدل]

المادة الرئيسية : تدمير الأسلحة الكيميائية السورية وفي أعقاب هجمات الغوطة، أشار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي-مون إلى أنه قد يطلب أن يصوت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على المطالبة بتصديق سوريا على اتفاقية الأسلحة الكيميائية.[28] في 10 سبتمبر 2013، أعلنت سوريا اعتزامها الانضمام إلى اتفاقية الأسلحة الكيميائية، بناء على اقتراح روسي لمساعدة سوريا في التخلص من ترسانتها الكيميائية،[29] وقدمت في وقت لاحق صكا للانضمام إلى الأمم المتحدة بصفتها الوديع للاتفاقية.[30] انضمت سوريا رسميا إلى اتفاقية الأسلحة الكيميائية في 14 سبتمبر 2013، مع دخول الاتفاقية حيز النفاذ بالنسبة لسوريا بعد 30 يوما من إيداعها صك الانضمام في 14 أكتوبر 2013.[31] طلب نائب الوزير السوري فيصل مقداد، في مكالمة هاتفية مع المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، تقديم المساعدة التقنية، وطلب أن تكون اتفاقية الأسلحة الكيميائية نافذة مؤقتا قبل دخولها رسميا حيز النفاذ. وقد أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن هذا الطلب قد جرى تعميمه على الدول الأعضاء فيها.[32]

ففي 14 سبمتبر 2013، أعلنت الولايات المتحدة وروسيا أنهما اتفقتا على إطار لنزع السلاح من شأنه أن يقضي على برامج سوريا للأسلحة الكيميائية.[33] بموجب هذا الإطار:[34]

  • ويتعين على سوريا أن تقدم "قائمة شاملة" بأسلحتها "في غضون أسبوع".
  • ويجب تدمير المعدات اللازمة لإنتاج الأسلحة الكيميائية وخلطها وتعبئتها بحلول نوفمبر 2013.
  • ومن المقرر أن يكون هناك "إزالة تامة لجميع مواد الأسلحة الكيميائية ومعداتها في النصف الأول من عام 2014".

وفي 27 سبتمبر 2013، وافقت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية على برنامج معجل للقضاء على الأسلحة الكيميائية السورية بحلول منتصف عام 2014، بما يتفق مع هذا الإطار.[35] في 16 أكتوبر 2013، أنشئت بعثة مشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة للإشراف على هذه العملية. وقد تم الانتهاء من تدمير الأسلحة الكيميائية السورية بحلول أغسطس 2014.

الاستخدام[عدل]

الحرب الأهلية السورية[عدل]

ولبعض الوقت، يعتقد أن سوريا تملك ثالث أكبر مخزون من الأسلحة الكيميائية في العالم، بعد الولايات المتحدة وروسيا.[36] عند اندلاع الحرب الأهلية، أثيرت شواغل بشأن أمن مواقع الأسلحة الكيميائية في سوريا والاستخدام المحتمل للأسلحة الكيميائية. وفي يوليو 2012، أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية السورية جهاد مقدسي أنه " لن تستخدم أي أسلحة كيميائية أو بيولوجية في أي وقت مضى ... وكل هذه الأنواع من الأسلحة في المخازن وتحت الأمن والرقابة المباشرة للقوات المسلحة السورية ولن تستخدم إلا إذا تعرضت سوريا لعدوان خارجي".[37]

وزعم منشق سوري يعمل داخل شبكة الأسلحة الكيميائية أن اثنين من كبار الضباط السوريين انتقلا في يناير 2012 نحو 100 كيلوغرام. مواد الأسلحة الكيميائية من قاعدة عسكرية سرية في الناصرية ووصف المصدر السوري أيضا عمليات بناء الشاحنات الخاصة التي يمكن أن تنقل الأسلحة وتخلط بينها. وقد شيدت هذه الخلاطات المتنقلة داخل شاحنات مرسيدس أو فولفو التي كانت مماثلة لشاحنات الثلاجة. وقال المنشق إنه بداخلها خزانات وأنابيب ومحرك لدفع ماكينات الخلط.[38]

وفي سبتمبر 2012، بدأ الجيش السوري نقل أسلحته الكيميائية من دمشق إلى مدينة طرطوس المرفئية.[39] وفي الشهر نفسه، أفيد بأن الجيش قد استأنف اختبار الأسلحة الكيميائية في قاعدة على مشارف حلب.[40] في 28 سبتمبر، صرح وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا بأن الحكومة السورية نقلت أسلحتها الكيميائية من أجل تأمينها من الاقتراب من قوات المعارضة.[41] تبين أن الحكومة الروسية ساعدت في إقامة اتصالات بين الولايات المتحدة وسوريا فيما يتعلق بوضع الأسلحة الكيميائية السورية. وصرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ان سوريا قدمت للولايات المتحدة "توضيحات" و "تطمينات" بانها ستهتم بهذه الاسلحة.[42] في 8 ديسمبر، أفيد بأن أعضاء من جبهة النصرة الجهادية قد استولوا مؤخرا على منشأة للمواد الكيميائية السامة مملوكة للسعودية خارج حلب.[43] في 22 ديسمبر 2012، صرح وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بأن سوريا دمجت الأسلحة الكيميائية في مكانين أو مكانين لمنع المتمردين من القبض عليهم، وأن التحركات الأخيرة التي أثارت قلق الحكومات الغربية كانت جزءا من هذا التوطيد.[44][45][46][16] أكد العميد مصطفى الشيخ، وهو أحد المنشقين عن الجيش السوري، أن معظم الأسلحة الكيميائية قد نقلت إلى مناطق علوية في اللاذقية وعلى مقربة من الساحل. ولا تزال بعض الذخائر الكيميائية في قواعد حول دمشق.[47] في ديسمبر 2012، أبلغ مكلاتشي عن تشكك العديد من خبراء الأسلحة الكيميائية بأن سوريا تستعد لاستخدام أسلحة كيميائية، مشيرا إلى "فائدتها المحدودة" في حالة الحرب الأهلية مع خطوط القتال السائلة، وتعليقات سوريا بأن مثل هذا الاستخدام سيكون "انتحارا" في ضوء التهديدات الأمريكية بالانتقام.[48]

الأحداث العرضية[عدل]

وفي 23 ديسمبر 2012، نشرت قناة الجزيرة تقارير غير مؤكدة تفيد بأن هجوما بالغاز أسفر عن مقتل 7 مدنيين في حي البياضة الذي تسيطر عليه المعارضة في حمص.[49] شعر بعض المسؤولين الأميركيين بأن هناك "قضية دامغة" استخدمت فيها القوات الحكومية العميلة 15،[50][51] ولكن البيت الأبيض كان متشككا في البداية.[52][53]

وفي 19 مارس 2013، ظهرت تقارير غير مؤكدة، بعد تقارير أولية عن الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا)، تفيد بأن القذائف التي تطلق على "المواد الكيميائية"[54] قد تكون قد أطلقت في حي خان العسل في حلب وضواحي العتيبة في دمشق. وفي وقت الهجوم، كانت العتيبيه قد احتجزتها المعارضة. وسيطرت القوات الحكومية على جزء كبير من قرية خان العسل؛[55][56] وسيطرت قوات المعارضة على معظم ما تبقى من حلب،[56] بما في ذلك المناطق المحيطة خان العسل.[55] يتهم كل من الجانبين الآخر بتنفيذ الهجوم.[56][57] قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 16 جنديا حكوميا و 10 مدنيين قتلوا في الهجوم الكيماوي على خان العسل بعد سقوط صاروخ على خان العسل، على بعد نحو 300 متر[55] من نقطة تفتيش عسكرية. وقال نشطاء ان الحكومة حاولت ضرب اكاديمية الشرطة التى يسيطر عليها المتمردون بصاروخ سكود الا ان الصاروخ سقط بطريق الخطأ في منطقة تسيطر عليها الحكومة بدلا من ذلك.[54] وصف مصور لرويترز لم يكشف عن اسمه الغاز بأنه يحتوي على "رائحة تشبه الكلور" وادعى أنه شاهد ضحايا تخنق.[58] وقد اعترض مسؤولون من داخل حكومة الولايات المتحدة على هذا الادعاء وذكروا أنه لم تكن هناك أدلة جوهرية على وقوع حرب كيميائية في سوريا،[54][59] في حين أشارت الحكومة الروسية إلى أنها تأخذ ادعاء الحكومة السورية على محمل الجد.[54] تطالب سوريا عادة بأن تقوم الأمم المتحدة بإرسال مفتشيها للتحقيق في الأمر.[60]

وفي أبريل 2013، قال زاهر الساكت،[61] وهو جنرال سابق بالجيش السوري من فرع الأسلحة الكيميائية، إنه تلقى تعليمات باستخدام أسلحة كيميائية في الكهوف والأنفاق التي تستخدمها الجيش السوري الحر خلال المعارك في منطقة هوران الجنوبية الغربية. ولكن بدلا من ذلك، عصت ساكيت الأوامر وتبادلت المواد الكيميائية مع الماء المطهر الذي أطلق عليه اسم "جافيل المائية".[62]

وبعد قضاء شهرين في منطقة جوبر التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في دمشق، شهد عدد من مراسلي وسائل الإعلام الفرنسية "لو موند" شخصيا هجمات بأسلحة كيميائية على المدنيين في هجمات جوبر الكيميائية، وحمل الجيش السوري المسؤولية عن ذلك.[63][64]

وفي 29 أبريل 2013، أبلغ عن وقوع هجوم كيماوي في سراقب، توفي فيه 2 وأصيب 13 شخصا بجروح. وقيل ان الهجوم يتضمن اسقطا من مسحوق ابيض اللون من طائرة هليكوبتر.[65] تم نقل الجرحى إلى تركيا. وفي 5 مايو، قال الأطباء الأتراك إن الاختبار الأولي يظهر أنه لم يتم العثور على أي آثار للسارين في عينات دم من الضحايا.[66] حصلت الاستخبارات الفرنسية على عينات من الدم والبول والأرض والذخائر من ضحايا أو مواقع الهجمات على سراقب، في 29 أبريل 2013، وفي جوبر، في منتصف أبريل 2013. ويؤكد التحليل الذي أجري استخدام السارين.[2]

ويعتقد أن مركز البحوث العسكرية للمركز في جمرايا بالقرب من دمشق، الذي قصفته إسرائيل في 5 مايو 2013، كان يمتلك أسلحة كيميائية.[67]

وفي 21 أغسطس 2013، كانت منطقة الغوطة مسرحا لهجوم بأسلحة كيميائية مزعومة لحكومة الأسد تسبب في مقتل 300 1 شخص وفقا للجان التنسيق المحلية المعارضة والمجلس الوطني السوري.[68]

التقارير[عدل]

وفي 13 أبريل 2013، أفادت صحيفة التايمز أن علماء عسكريين بريطانيين عثروا على أدلة جنائية بشأن استخدام أسلحة كيميائية في النزاع، بعد فحص عينة من التربة هربت من سوريا.[69] لا يزال مرتكبو هجمات الغاز المحتملة غير معروفين.[70]

في 18 أبريل 2013. وبعثت بريطانيا وفرنسا برسالة سرية إلى الأمم المتحدة، زاعمين أن هناك أدلة على أن الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيميائية في أكثر من مناسبة منذ ديسمبر. وقال إن عينات التربة ومقابلات الشهود ومصادر المعارضة تدعم الاتهامات بأن عوامل الأعصاب استخدمت في مدن حلب وحمص وربما دمشق وحولها.[71][72] إسرائيل ادعت أيضا أن الحكومة السورية استخدمت أسلحة كيميائية في 19 مارس بالقرب من حلب ودمشق.[71] بحلول 25 أبريل، كان التقييم الإستخباراتي الأمريكي هو أن حكومة الأسد قد استخدمت أسلحة كيميائية على وجه التحديد-وبالتحديد غاز السارين.[73] ومع ذلك، أعلن البيت الأبيض أنه يجب القيام بعمل "أكثر بكثير" للتحقق من تقييمات الاستخبارات.[74]رفضت سوريا فريق تحقيق من الأمم المتحدة من دخول سوريا، على الرغم من أن جيفري فيلتمان مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية قال يوم الأربعاء إن الرفض لن يمنع إجراء تحقيق في هذا الشأن.[75]

الأمم المتحدة وذكر تقرير في يونيو حزيران أن هناك "أسبابا معقولة" للاعتقاد بأن كميات محدودة من الأسلحة الكيميائية استخدمت في أربع هجمات على الأقل في الحرب الأهلية لكن هناك حاجة لمزيد من الأدلة لتحديد العوامل الكيميائية المستخدمة أو الجهة المسؤولة عنها. وذكر أنه لم يكن من الممكن "تحديد العوامل الكيميائية المستخدمة أو نظم إيصالها أو مرتكبها".[76]

وفي يونيو 2013، ادعت السلطات البريطانية والفرنسية أن لديها أدلة على أن غاز الأعصاب السارين قد استخدم في سوريا، وأن هذه النتائج والأدلة قد تم نقلها إلى الحكومة الأمريكية. وقد جمعت الأدلة إلى حد كبير من عينات من سوائل جسمانية مأخوذة من أفراد يدعون أنهم قد تضرروا.[77][78]

وفي 13 يونيو 2013، أعلنت الولايات المتحدة أن هناك دليلا قاطعا على أن حكومة الأسد استخدمت كميات محدودة من الأسلحة الكيميائية في مناسبات عديدة على قوات المتمردين، مما أسفر عن مقتل ما بين 100 و 150 شخصا.[28]

وفي 9 يوليو 2013، قدم الاتحاد الروسي نتائج التحقيق الذي أجرته بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في خان العسل إلى الأمم المتحدة. وقد وجد العلماء الروس الذين يحللون في 19 مارس 2013 أن الهجوم كان على الأرجح من قبل قوات المعارضة، وليس من قبل الحكومة السورية.[79]

وقدرت لجنة التحقيق المشتركة أن الحكومة السورية قد استخدمت الأسلحة الكيميائية القاتلة في 14 مناسبة على الأقل منذ عام 2012. وبالإضافة إلى ذلك، خلصت الحكومة السورية إلى أن الهجوم الغوطة في 21 أغسطس 2013 قد نفذته الحكومة السورية، وخلصت إلى أنه "لا توجد سيناريوهات بديلة معقولة لمسؤولية النظام".[80]

ردود الفعل الدولية[عدل]

في 20 أغسطس 2012، استخدم رئيس الولايات المتحدة باراك أوباما عبارة "الخط الأحمر"[81] في إشارة إلى استخدام الأسلحة الكيميائية في الحرب الأهلية السورية، قائلا : " لقد كان واضحا للغاية لحكومة الأسد، ولكن أيضا للاعبين الآخرين على الأرض، أن الخط الأحمر لنا هو أننا بدأنا نرى مجموعة كاملة من الأسلحة الكيميائية تتحرك حولها أو يجري استخدامها. هذا سيغير حساب التفاضل والتكامل وهذا من شأنه أن يغير معادلتي."[82][83] أصبحت العبارة مصدرا للخلاف عندما قال المنافس السياسي جون ماكين أن الخط الأحمر" كتب على ما يبدو في حبر يختفي "، بسبب التصور بأن الخط الأحمر قد تجاوز بدون أي إجراء.[83][84] في ذكرى مرور سنة واحدة على الخطاب الذي ألقاه أوباما بشأن الخط الأحمر في الغوطة، حدثت الهجمات الكيميائية الغوطة. ثم أوضح أوباما " لم أحل خطا أحمر. وحدد العالم خطا أحمر عندما قالت حكومات تمثل 98 في المائة من سكان العالم إن استخدام الأسلحة الكيميائية بغيض وأقر معاهدة تحظر استخدامها حتى عندما تكون الدول منخرطة في الحرب " في إشارة إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية.[85]

جادة تيرانا التي تتطلع إلى الجنوب

وبعد أيام قليلة من الخطاب الذي ألقاه الرئيس أوباما في 31 أغسطس 2013 ردا على الهجمات الكيميائية الغوطة، طلب الرئيس أوباما من كونغرس الولايات المتحدة أن يأذن بتدخل عسكري أمريكي مباشر في الحرب الأهلية.[86] وافقت لجنة العلاقات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ في الولايات المتحدة على الإذن باستخدام القوة العسكرية ضد حكومة سوريا للرد على استخدام الأسلحة الكيميائية (S.J.Res 21) في 4 سبتمبر 2013. وإذا مر مشروع القانون، فإنه سيسمح للرئيس باتخاذ إجراء مباشر لمدة تصل إلى 90 يوما ؛ ويحظر على وجه التحديد وضع "أحذية على الأرض".[87]

وبدأت الاحتجاجات في تيرانا في نوفمبر 2013 ضد الأسلحة الكيميائية السورية، التي كان من المقرر تدميرها في ألبانيا، وربما في مدينة إلباسان. وفي 14 نوفمبر، تجمع نحو الساعة التاسعة عشرة أمام البرلمان الألباني. وطلبت بعض النساء الأعضاء في البرلمان من رئيس الوزراء التوقف عن هذه العملية. وفي اليوم السابق، لوح المحتجون في تيرانا بلافتات كتب عليها "لا للسارين، نعم للأكسجين، دعونا نتنفس" و "لا للأسلحة الكيميائية في ألبانيا". وانضم اليهم رئيس الوزراء السابق صالح بريشا ومعه نواب من حزبه. وقال "اننا لن نقبل اية اسلحة كيميائية في البانيا، وقد اهان رئيس الوزراء الالبان". وقد أشار السيد إدي راما نفسه في وقت سابق إلى أنه يؤيد الاقتراح. وبعد ذلك بيوم واحد، في 15 نوفمبر، قام أكثر من 000 5 شخص، معظمهم من الطلاب، بمقاطعة الدرس والتفت إلى جادة كوبتي بوليفارد في تيرانا، وكذلك في مدن كورسي وإلباسان وشكودر وليزهي وغجيروكاستر. وفي دوريس، تمكنوا من سد المدخل الرئيسي للميناء الرئيسي للبلد. وبقوا هناك ينتظرون قرار رئيس الوزراء الذي أعلن عنه في حوالي الساعة 17:00. وخلال خطابه العام، صرح رئيس الوزراء انه حتى لو طلب من البانيا تدمير الاسلحة الكيميائية، فان الحكومة لن تقبل شيئا يتعارض مع رغبة الالبان.[88]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت Congressional Research Service, 12 September 2013, Syria's Chemical Weapons: Issues for Congress نسخة محفوظة 12 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت ث Willsher، Kim (2 September 2013). "Syria crisis: French intelligence dossier blames Assad for chemical attack". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2019. 
  3. ^ Archive of fact-check "Kerry: We got '100 percent' of chemical weapons out of Syria" | PolitiFact نسخة محفوظة 01 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Reuters: Sources say Syria begins destruction of chemical weapons facilities". Reuters. 19 January 2015. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2015. 
  5. ^ From airstrike to US intervention: How Syria attack unfolded - CNN نسخة محفوظة 02 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Depositary Notification: Syria" (PDF). United Nations. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2013. 
  7. ^ "Non-Member States". منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2012. 
  8. ^ "Syria seeks UN-backed arms ban". بي بي سي. 17 April 2003. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2013. Syria's UN Ambassador, Mikhail Wehbe, said Syria would ratify it if all other governments in the region did so. 
  9. ^ "BBC: Syria denounces US 'lies'". BBC News. 15 April 2003. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2004. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2013. 
  10. ^ Syria says it will use chemical weapons if attacked أسوشيتد برس 23 July 2012 نسخة محفوظة 18 أغسطس 2012 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب ت ث M. Zuhair Diab (Fall 1997). "Syria's Chemical and Biological Weapons: Assessing capabilities and motivations" (PDF). The Nonproliferation Review. 5 (1). اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2013. 
  12. ^ Syria Special Weapons Guide at globalsecurity.org, accessed 24 October 2007. نسخة محفوظة 13 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Syria Profile at the Nuclear Threat Initiative, accessed 24 October 2007. نسخة محفوظة 05 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Syria and WMD Incentives and Capabilities, Syria Magnus Normark, Anders Lindblad, Anders Norqvist, Björn Sandström, Louise Waldenström, Swedish Defense Research Agency report FOI-R—1290—SE, June 2004, ISSN 1650-1942 نسخة محفوظة 27 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Blair، Charles (1 March 2012). "Fearful of a Nuclear Iran? The Real WMD Nightmare is Syria". Bulletin of the Atomic Scientists. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 10 أبريل 2012. 
  16. أ ب "Israel vows Syria strike at any sign of chemical arms transfer January 28, 2013". Blogs.aljazeera.com. 28 January 2013. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2013. 
  17. ^ The Spies Inside Damascus فورين بوليسي, BY RONEN BERGMAN, 19 September 2013 نسخة محفوظة 12 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "''The Sunday Herald'': HOW CLOSE WERE WE TO A THIRD WORLD WAR? What really happened when". Findarticles.com. مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2013. 
  19. ^ Syria Chemical Weapons at globalsecurity.org, accessed 24 October 2007. نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ A Chemical Weapons–Free Middle East? csis.org, 21 May 2013 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  21. أ ب ت Syrian Chemical Weapons observerindia.com, SEPTEMBER 2012 نسخة محفوظة 24 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  22. أ ب "Synthèse nationale de renseignement déclassifié: Programme chimique syrien – Cas d'emploi passés d'agents chimiques par le régime Attaque chimique conduite par le régime le 21 août 2013" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 سبتمبر 2013. 
  23. ^ Laub، Karin (14 October 2013). "Despite obstacles, experts say Syria's chemical weapons threat can be neutralized in weeks". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2013. 
  24. ^ Spencer، Richard (29 October 2013). "Syria: inspectors find 1,300 tons of chemical weapons". Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2013. 
  25. ^ Smith, Roff (7 May 2013). "red line". National Geographic News. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2013.  [وصلة مكسورة]
  26. ^ Pike، John (2011). "Special Weapons Facilities". مؤرشف من الأصل في 25 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2007. 
  27. ^ Syrian chemical sites نسخة محفوظة 12 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  28. أ ب "Syria proposal from Russia is 'potentially positive': Obama". CBC News. 9 September 2013. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2013. 
  29. ^ Grove، Thomas (10 September 2013). "Syria Will Sign Chemical Weapons Convention, Declare Arsenal, Foreign Ministry Says". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2013. 
  30. ^ "Syria crisis: UN receives Syria chemical treaty papers". BBC. 12 September 2013. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. 
  31. ^ "Reference: C.N.592.2013.TREATIES-XXVI.3 (Depositary Notification)" (PDF). أمين عام الأمم المتحدة. 14 September 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2013. 
  32. ^ "OPCW to Review Request from Syria". منظمة حظر الأسلحة الكيميائية. 13 September 2013. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2013. 
  33. ^ Smith-Spark، Laura؛ Cohen، Tom (14 September 2013). "U.S., Russia agree to framework on Syria chemical weapons". CNN. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2013. 
  34. ^ Gordon، Michael R. (14 September 2013). "U.S. and Russia Reach Deal to Destroy Syria's Chemical Arms". New York Times. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2013. 
  35. ^ "OPCW Executive Council Adopts Historic Decision on Destruction of Syria Chemical Weapons". Organisation for the Protection of Chemical Weapons. 27 September 2013. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2013. 
  36. ^ Warrick، Joby (6 September 2012). "Worries intensify over Syrian chemical weapons". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2012. 
  37. ^ Black، Ian (24 July 2012). "Syria insists chemical weapons would only be used against outside forces". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2019. 
  38. ^ Ignatius، David (18 December 2012). "A defector's account of Syrian chemical weapons on the move". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2012. 
  39. ^ "Syria transferred chemical weapons to port city last month, raising alarm bells, report says". The Times of Israel. 9 September 2012. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2012. 
  40. ^ "Syria Tested Chemical Weapons Systems, Witnesses Say". Der Spiegel. 17 September 2012. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2012. 
  41. ^ "Syria 'moving chemical weapons to safety' – Panetta". BBC. 28 September 2012. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2012. 
  42. ^ Aneja، Atul (29 September 2012). "Russia helps U.S., Syria establish contact, Turkey in shock". The Hindu. Chennai, India. مؤرشف من الأصل في 06 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2012. 
  43. ^ "Syria warns 'terror groups' may use chemical arms". Ahram. AFP. 8 November 2012. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2013. 
  44. ^ "Syria's Chemical Weapons 'Safe for Now'". RIA Novosti. 22 December 2012. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2012. 
  45. ^ Steve Gutterman (24 December 2012). "Russia says Syria is acting to secure its chemical weapons". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2012. 
  46. ^ "Syria 'secures chemical weapons stockpile' 23 Dec 2012". Aljazeera.com. مؤرشف من الأصل في 15 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2013. 
  47. ^ "Dismantling Syria chemical weapons arsenal would be tough task". reuters. 9 September 2013. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2013. 
  48. ^ mcclatchydc.com, 7 December 2012, Experts skeptical Syria is preparing to use its chemical arsenal نسخة محفوظة 16 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ "Gas used in Homs leaves seven people dead and scores affected, activists say". Al Jazeera. 24 December 2012. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2013. 
  50. ^ "Exclusive: Secret State Department cable: Chemical weapons used in Syria | The Cable". Thecable.foreignpolicy.com. 15 January 2013. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2013. 
  51. ^ Gordts، Eline (15 January 2013). "Syria Used Chemical Weapons in Homs, State Department Cable Suggests". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2013. 
  52. ^ Mohammed، Arshad (16 January 2013). "U.S. plays down media report that Syria used chemical weapons". Reuters. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2013. 
  53. ^ Consulate Supported Claim of Syria Gas Attack, Report Says نسخة محفوظة 09 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  54. أ ب ت ث Barnard، Anne (19 March 2013). "Syria and Activists Trade Charges on Chemical Weapons". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2013. 
  55. أ ب ت "United Nations Mission on Investigate Allegations of the Use of Chemical Weapons in the Syrian Arab Republic" (PDF). United Nations. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2014. 
  56. أ ب ت Chulov، Martin (19 March 2013). "Syria attacks involved chemical weapons, rebels and regime claim". London: The Guardian. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2013. 
  57. ^ Michael Martinez؛ Joe Sterling؛ Nick Paton Walsh (20 March 2013). "Game-changer: Syria's 'probability' of using chemical warfare". CNN. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2013. 
  58. ^ Oliver Holmes؛ Erika Solomon (19 March 2013). "Alleged chemical attack kills 25 in northern Syria". Reuters. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2013. 
  59. ^ "Obama: Use of chemical weapons in Syria would be 'game-changer'". Fox News. 20 March 2013. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2013. 
  60. ^ ديلي تلغراف, 23 March 2013, Syria chemical weapons: finger pointed at jihadists نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ Richard Spencer (21 September 2013). "Syria: 'Bashar al-Assad ordered me to gas people – but I could not do it'". Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2013. 
  62. ^ "Syrian army ordered to use chemical weapons, defected general tells Al Arabiya – Alarabiya.net English | Front Page". Alarabiya.net English. 28 April 2013. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2013. 
  63. ^ "Chemical warfare in Syria". Lemonde.fr. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2013. 
  64. ^ Martin Chulov in Beirut & Julian Borger (28 May 2013). "Syria medics treat hundreds of rebels for 'symptoms of chemical exposure' | World news | guardian.co.uk". London: Guardian. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2013. 
  65. ^ ألين هيغينز, 27 July 2013, Chemical Weapon Specialists Talk Sarin, Saraqeb, and Khan Al-Assal – Part 1 نسخة محفوظة 04 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ "Turkish doctors say no nerve gas in Syrian victims' blood". GlobalPost. 5 May 2013. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2013. 
  67. ^ "Israel strikes Syrian military research center, US official says – World News". Worldnews.nbcnews.com. 5 May 2013. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2013. 
  68. ^ "Gagging, writhing – Activists claim videos show chemical warfare". Edition.cnn.com. 22 August 2013. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2013. 
  69. ^ "Chemical weapons used in Syria, according to British newspaper sources". Euronews. 13 April 2013. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 أبريل 2013. 
  70. ^ "British Scientists: Chemical Weapons Used in Syria". VOA. 13 April 2013. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2016. 
  71. أ ب Sanger، David E.؛ Rudoren، Jodi (24 April 2013). "Israel Says Syria Has Used Chemical Weapons". New York Times. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. 
  72. ^ Lynch، Colum؛ DeYoung، Karen (18 April 2013). "Britain, France claim Syria used chemical weapons". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2013. 
  73. ^ Matthew Weaver & Tom McCarthy (25 April 2013). "Liveblog: Chuck Hagel says Syria used chemical weapons on 'small scale' | World news | guardian.co.uk". London: Guardian. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2013. 
  74. ^ "Carney Says More Work Needed to Verify Syria Chemical Use". Bloomberg. 29 April 2013. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 01 مايو 2013. 
  75. ^ MacAskill، Ewen؛ Borger، Julian؛ Roberts، Dan (24 April 2013). "Syria crisis: UN to study soil samples for proof of sarin gas". Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2017. 
  76. ^ "UN report: More evidence needed on Syria chemical weapons allegations". Foxnews.com. 4 June 2013. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2013. 
  77. ^ Ian Sample, science correspondent, and Julian Borger (4 June 2013). "UK and France claim Syrian attack victims have tested positive for sarin". London: Guardian. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2013. 
  78. ^ "France: Sarin gas used in Syria". Edition.cnn.com. 5 June 2013. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2013. 
  79. ^ "Inquiry on Aleppo chemical attack met int'l standards, unlike West's – Lavrov – RT News". Rt.com. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2013. 
  80. ^ SYRIA: REPORTED CHEMICAL WEAPONS USE, 29 August 2013 نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  81. ^ Wordsworth, Dot (8 June 2013). "What, exactly, is a 'red line'?". The Spectator magazine. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2013. 
  82. ^ BAKER, PETER (4 May 2013). "Off-the-Cuff Obama Line Put U.S. in Bind on Syria". The نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2013. 
  83. أ ب Ben Zimmer (19 July 2013). "The Long History of the Phrase 'Red Line'". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2013. 
  84. ^ Smith, Roff (7 May 2013). "red line". National Geographic News. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2013. 
  85. ^ Michele Richinick (4 September 2013). "Obama: 'I didn't set a red line, the world set a red line'". إم إس إن بي سي. مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2013. 
  86. ^ "Text of President Obama's Remarks on Syria". The New York Times. 31 August 2013. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2013. 
  87. ^ Kasperowicz، Pete (6 September 2013). "A closer look at next week... Spending, Syria, ObamaCare". The Hill. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2013. 
  88. ^ BBC News (15 November 2013). "Anger in Albania over Syria chemical weapons plan". بي بي سي. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2013.