بهيجة المهدي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بهيجة المهدي
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة هنريت كوهين
الجنسية  مصر
الشريك علي الكسار
الحياة العملية
المهنة ممثلة
سنوات النشاط 1935 - 1940
المواقع
السينما.كوم صفحتها على موقع السينما

ممثلة مصرية، اسمها الحقيقي (هنريت كوهين)، ولدت في مدينة الاسكندرية، وعملت في بداية حياتها في مجال المسرح، ثم اكتشفها المخرج توجو مزراحي، فقدمها للسينما من خلال فيلم (الترجمان) مع الفنان شالوم، كما كونت من خلال السينما ثنائيًا فنيًا مع الفنان الراحل علي الكسار، وقدمت معه أفلام (الساعة 7، خفير الدرك، سلفنى 3 جنيه) ابتعدت عن المجال الفني منذ عام 1940، كما تركت مصر بعد حرب 1948 دون أن تخلف وراءها أي معلومات عن المكان الذي هاجرت إليه

حياتها[عدل]

بعدما نجحت أولى «دويتوهات» السينما المصرية «المعلم بحبح وزوجته أم أحمد»، واللذين جسداهما الفنان فوزي الجزايرلي وابنته إحسان، قدم نجم الكوميديا الأسمر علي الكسار «دويتو» أكثر نجاحًا مع كل من بهيجة المهدي وزكية إبراهيم.


بهيجة اعتادت تقديم شخصية زوجة الكسار التي تعشقه بشدة وتحاول إنهاء الصراع الدائر والمستمر بينه وبين والدتها زكية، فاشتهرت بهذا الدور بين الجمهور وأصبحت أحد عناصر أفلام الكسار الأساسية؛ حتى أن ما يقرب من نصف أعمالها السينمائية قدمتها معه وحظيت في الغالب بدور الزوجة.

والفنانة المصرية من مواليد الإسكندرية لأسرة يهودية، واسمها الحقيقي هنريت كوهين، وكانت بدايتها مع المسرح إلى أن رآها توجو مزراحي فقدمها في فيلم «شالوم الترجمان» مع شالوم عام 1935، ولكنها سريعًا ما تألقت بقوة مع علي الكسار بدءً من «خفير الدرك» ومرورًا بـ«الساعة 7» و«سلفني 3 جنيه»، حتى كان آخر أفلامها «أصحاب العقول» مع بشارة واكيم وسليمان نجيب.

ومنذ عام 1940 ابتعدت بهيجة عن الأضواء إلى أن اختفت تمامًا بعد حرب 1948؛ حيث هاجرت من مصر دون أن يعلم أحد وجهتها

افلامها[عدل]

  • اصحاب العقول (1940)
  • سلفنى 3 جنيه (1939)
  • عثمان وعلى (1938) ...ياسمينه
  • يوم المنى (1938)
  • التلغراف (1938)
  • أنا طبعى كده (1938)
  • الساعة 7 (1937)
  • غفير الدَّرك (1936)
  • شالوم الترجمان (1935)

مصادر[عدل]