تامر ملاط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تامر الملَّاط (1273-1333ه‍/1856-1914م) قاضٍ وشاعر لبناني.

السيرة[عدل]

تامر بن يواكيم بن منصور بن سليمان طانيوس إده، الملقب بالملّاط، والشقيق الأكبر للشاعر شبلي ملاط. والدته هي عطر إبنة شبلي أبي ياغي الملقب بالحسَّون. عرفت اسرة ملاّط في جبل لبنان من جدها الأعلى طانيوس إده، الذي نزح من قرية إده -جبيل- في أوائل الجيل التاسع عش، واستوطن محلة تدعى الخُرَيبة واقعة بين بعبدا وحدث بيروت، وبعدها غادرها وقومه صعوداً إلى بعبدا. كان تامر شاعراً وعالم حقوق. ولد في بعبدا من أعمال لبنان ومركز الحكومة في أواخر 1856م، وتعلم في مدرسة مار عبدا هرهريا الإكليريكية في بلدة كسروان، وكان رئيسها الخوري يوسف آصاف الأول. وكانت مواد العلم الأساسية فيها: اللغة السريانية، وتفسيرها، واللاهوت بفرعيه، والمنطق، وآداب اللغة العربية، وما يتبع ذلك من المباديء الدينية العالية، فأقبل عليها تامر، وأستوعبها، وأحاط بدقائقها، وشواردها، ثم تعلم في مدرسة أهدن الحكومية، ومن أهدن دعي إلى 'معهد غزير المعروف بالمزار، ثم اختار بيروت، فأقام مدة يقرأ الفقه الإسلامي على الشيخ يوسف الأسير،[1] وانخرط في سلك التدريس فاخذ يُعَلِم في مدرسة الحكمة المارونية، ثم في مدرسة اليهود، ونصب رئيساً لكُتّاب محكمة كسروان، فرئيساً لكُتّاب دائرة الحقوق الإستئنافية،[2] وعزل وأُعيد، ثم نقل إلى رئاسة محكمة كسروان فاستمر ثماني سنين وأوقع به الوشاة في حادث طويل، فاضطرب عقله، وأقام اثني عشر عاماً في ذهول واستيحاش من الناس إلى ان مات في بعبدا.[3]

أعماله[عدل]

له ديوان مطبوع جمع أشعاره فيه، تحت عنوان: ديوان تامر الملاط. وله في القضاء إجتهادات صدر بعض منها في كتاب أحكام، بيروت عام 1999. كما تم العثور في محفوظات محكمة جونية سجلاً كاملاً بقراراته كقاضٍ، وتكشف عن عبقريته القانونية، مما حمل مرة محكمة التمييز في الإستانة على ان ترسل بواسطة متصرف لبنان كلمة خاصة من الثناء على دائرة الحقوق لامتياز رئيس كتابها (تامر الملاط) بمقدرته العلمية بين كتاب محاكم الدولة.

وفاته[عدل]

توفي الشاعر تامر الملاط في السابع والعشرين من شهر ديسمبر/كانون الأول سنة 1914م. وكتب شبلي على ضريح اخيه تامر الأبيات التالية:

يا سائلاً لمن الضريحُ ألم يقلْلكَ طيبَهُ إن الضريحَ لشاعرِ
دَهُشَ الزمان كشاعرٍ وكثائرِلبلادهِ دهش البلاد كثائرِ
يكفيهِ يوم الحازميةِ أنهصَفَعَ البُغاة وحُكْم واصا الجائرِ
وبنى كقاضٍ صرحَ عَدلٍ شامخاًلُهْفي على ذاكَ البناءِ الدائرِ
أدرى رجالَ اليومَ اي مهندٍفي ذا الضريح وأي علم زاخرِ
لو كان يُخَلَّد حاكمٌ او شاعرٌبنبوغه كُتب الخُلودُ لتامرِ

من أشعاره[عدل]

من قصيدته في وحدة الدين قال:

مُذ كان خلق الناس كان الدين فيأرواحهم متأصلاً مغروساً
فمضوا به شتى المذاهب شرّداًيتخبطون دُجِنَّةً أُدموساً
كَثُرت لهم وتجنَّست أربابهمفلو استوَتْ جَيشاً لكن خَميساً

وقال[4]:

فإن الصادقَ الوثني عنديلَيَفْضُلُ كاذباً عَبدَ الإلهَ

المصادر[عدل]

  1. ^ تامر الملاط، ، ديوان تامر الملاط، إشراف: وجدي ملاط، تحقيق: عاطف عواد، دار بدائع للنشر، بيروت، ط1، ص21-24.
  2. ^ الخطيب، معجم المؤلفين:شعراء، ص52.
  3. ^ خير الدين الزركلي، الأعلام، ج2، ص83.
  4. ^ تامر الملاط، المصدر السابق، ص15-ص20.