تخفي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مثال عن كيفية أن يظهر كائن ليصبح غير مرئيا من خلال استخدام المرايا

التخفي هي حالة كائن لا يمكن أن يكون مرئيا. ويقال أن الشيء في هذه الحالة يكون غير مرئيًا (حرفيا، "غير مرئي"). وكثيرا ما يستخدم هذا المصطلح في الخيال أو / الخيال العلمي، حيث يتم جعل الأشياء حرفيا غير مرئية من قبل أفعال سحرية أو وسيلة تكنولوجية ؛ ومع ذلك، يمكن أيضا أن نظهر آثاره في العالم الحقيقي، وخاصة في الفيزياء والإدراك الحسي ودراسات علم النفس .

لأن الأجسام يمكن رؤيتها بواسطة الضوء في الطيف مرئي من مصدر ينعكس الضوء على سطوحها ويضرب عين المشاهد، الشكل الأكثر طبيعية للتخفي (سواء كان حقيقيًا أو خياليًا) هو كائن لا يعكس ولا يمتص الضوء (وهذا هو، فإنه يسمح للضوء بالمرور من خلاله ). هذا هو المعروف باسم الشفافية، وتحدث في العديد من المواد التي تحدث بشكل طبيعي (على الرغم من أن المواد التي توجد بشكل طبيعي لا تعد 100٪ شفافة).

إن الإحساس بالتخفي يعتمد على عدة عوامل ضوئية وبصرية.[1] على سبيل المثال، التخفي يعتمد على عين المراقب و / أو الأدوات المستخدمة. وهكذا يمكن تصنيف كائن بأنه "غير مرئي" لشخص، أوالحيوان، أو أداة وما إلى ذلك في البحوث حول الإحساس والتصور وقد تبين أنه يعتبر أن التخفى هو تصور في دورات.[2]

وغالبا ما ينظر إلى التخفى أنه من أعلى أشكال التمويه، لأنها لا تكشف للمشاهد أي نوع من العلامات الحيوية، والآثار البصرية ، أو أي ترددات من الطيف الكهرومغناطيسي المكتشفة للعين البشرية، بدلا من الاستفادة من الإذاعة، الأشعة تحت الحمراء أو الأطوال الموجية الخاصة بالأشعة فوق البنفسجية .

في الوهم الصرى، التخفى هو حالة خاصة من آثار الوهم: الوهم من المساحة الحرة.

خطوة واحدة تقربنا من جعل الإنسان خفيا : طور العلماء الرداء الذي يخفي الأشياء , وذلك كان الهدف كالكأس المقدسة للعلماء لعدة قرون

أمس طور باحثون "عباءة التخفي" التى يمكنها إخفاء الأشياء اليومية بواسطة تقسيم الضوء .

يمكن لل'عباءة'، التي هي في الواقع قطعة من كريستال الكالسيت، تجعل الأشياء مثل الدبابيس ومساكات الورق تختفي عن الأنظار.

العلماء فيما سبق كانوا قادرين فقط على جعل الكائنات المجهرية مخفية، ولكن دراسة جديدة اتخذت خطوة عملاقة إلى الأمام من خلال جعل العناصر آلاف المرات أكبر تتحول غير مرئية.

بطل الفيلم تشيفي تشيس في فيلم مذكرات رجل غير مرئي عام 1992 . وقد طور العلماء الآن 'عباءة التخفي "التى يمكن ان تجعل أشياء من الحياة اليومية تختفى وراءها بإستخدام تقسيم الضوء

وقال علماء الفيزياء من جامعة برمنغهام وزملاؤهم من لندن إمبريال كوليدج ، والجامعة التقنية في الدنمارك ، وذلك باستخدام الكريستالات الطبيعية مكنتهم من إخفاء الأشياء أكبر في الحجم من غيرهم من الباحثين.

الفريق، الذي يقوده الدكتور تشانغ شوانغ ، من مدرسة جامعة الفيزياء وعلم الفلك، لصق قطعتين من الكالسيت الثلاثي معا، وضعت فوق مرآة.

الضوء يدخل الكالسيت فيحدث أن ينقسم الضوء إلى شعاعين ذي إستقطاب مختلف، وينطلقان بسرعات مختلفة، واتجاهات مختلفة.

وعلى الرغم من أن العباءة نفسها غير خفية أى أنها ترى مرئيا، فإنها تخفي الأشياء الموضوعة تحتها .[3]

وقال الباحثون أن حجم المنطقة الحجب لا يقتصر على نوع التكنولوجيا المتاحة ولكن حجم الكريستال والتجارب عليها قد تمهد الطريق لمزيد من الأجهزة التي يمكنها إخفاء أشياء أكبر من ذلك بكثير.

اختراق: يمكن لل'عباءة'، التى هو في الواقع قطعة من كريستال الكالسيت، تجعل الأشياء مثل الدبابيس ودبابيس الورق تختفي عن الأنظار

وقال الدكتور تشانغ: "هذه خطوة كبيرة إلى الأمام و، للمرة الأولى، يتم تقديم التغطية في منطقة الحجم الذي يتسع لمراقبي على" رؤية " الكائن غير مرئي بالعين المجردة.

"باستخدام بلورات طبيعية لأول مرة، بدلا من المواد الاصطناعية ميتاماتريال ، كنا قادرين على زيادة حجم عباءة التخفى بحيث يمكن إخفاء الأجسام الكبيرة، آلاف المرات أكبر من الطول الموجي للضوء .[4] .

"لقد نجحت عباءات السابق على مستوى ميكرون (أصغر بكثير من سمك شعرة الإنسان) باستخدام النانو - أو الجزئي ملفقة المواد المركبة الاصطناعية.

"إنها عملية بطيئة جدا لجعل هذه الهياكل وأنها أيضا تقييد حجم منطقة التغطية.


"ونحن نعتقد أنه من خلال استخدام الكالسيت، ونحن يمكن أن تبدأ في وضع عباءة حجم المهمة التي ستفتح آفاقا للمستقبل تطبيقات أجهزة الحجب"</ref>[5] .

وقد تم نشر البحث في مجلة نيتشر الاتصالات في ورقة بعنوان عياني عباءة الخفي من الضوء المرئي.

وقال الدكتور تشانغ: "هذه خطوة كبيرة إلى الأمام , و للمرة الأولى، يتم توسيع منطقة التخفى إلى الحجم الذي يتسع للمراقبين على" رؤية "الكائن الغير مرئي بالعين المجردة.[6][7].

"باستخدام بلورات طبيعية لأول مرة، بدلا من المواد الميتا الاصطناعية كنا قادرين على زيادة حجم العباءة ويمكن إخفاء الأجسام الكبيرة، آلاف المرات أكبر من الطول الموجي للضوء".

"لقد نجحت العباءات السابقة على مستوى الميكرون (أصغر بكثير من سمك شعرة الإنسان) باستخدام النانو - أو المواد المركبة الاصطناعية المايكرو الجزئية" .

"إنها عملية بطيئة جدا لصنع هذه المركبات وأنها بالتالي تعمل على تقييد حجم منطقة التغطية" , ولكن في حين أن هذا أمر مهم بالتأكيد، وتستخدم مجموعة متنوعة من أساليب أخرى لتوفير التمويه بفعالية.[6][7].

نحن نعتقد أنه من خلال استخدام الكالسيت فسوف بدأ على الفور في تطوير عباءة تخفي ذات حجم مناسب التى ستفتح آفاقا واسعة لتطبيقات أدوات الحجب

وقد تم نشر البحث في مجلة نيتشر الاتصالات في ورقة بعنوان عباءة تخفي كبيرة في الضوء المرئي." عباءة التخفي في الضوء المرئي."

مراجع[عدل]

  1. ^ Ivan Moreno, Y. Jauregui-Sánchez, and Maximino Avendaño-Alejo, "[1]," "Invisibility assessment: a visual perception approach," J. Opt. Soc. Am. A 31, 2244-2248 (2014). نسخة محفوظة 22 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Eugene A. Craig and M. Lichtenstein, "Visibility-Invisibility Cycles as a Function of Stimulus-Orientation," The American Journal of Psychology, 66.4 (Oct., 1953):554-563.
  3. ^ Cho، Adrian (2006-05-26). "High-Tech Materials Could Render Objects Invisible". Science. صفحة 1120. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2010. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2006. 
  4. ^ "Invisibility cloak a step closer as scientists bend light 'the wrong way'". Daily Mail. London. 2008-08-11. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. 
  5. ^ mirror.co.uk, Secrets of invisibility discovered نسخة محفوظة 19 سبتمبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب Cott, 1940. Chapter 1: General Colour Resemblance. pp. 5–19.
  7. أ ب Forbes, 2009. p. 51.