تركي الحمد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تركي الحمد
معلومات شخصية
الميلاد 10 مارس 1952 (العمر 65 سنة)
السعودية
الجنسية سعودي
الحياة العملية
المهنة أكاديمي
لغة المؤلفات اللغة العربية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
سبب الشهرة الرواية

تركي حمد تركي الحمد العقيلي ،والمولود في 10 مارس 1952، هو كاتب وَ روائي و مفكر سعودي و أستاذ أكاديمي سابقا .

حياته[عدل]

هو تركي الحمد من أسرة قصيمية أصلها من (خب القصيعة) انتقلت وسكنت بالمنطقة الشرقية ، وعلى وجه التحديد بالدمام . وكان أبوه يعمل في شركة الزيت العربية الأمريكية (أرامكو) . وقد عاش تركي مرحلة شبابه ومراهقته في الستينات والسبعينات الميلادية بالدمام ، وهي المرحلة التي عاش فيها العالم العربي تحولات فكرية وسياسية متضاربة ، وأحزاب قومية متناقضة من القومية والناصرية والبعثية ... إلى الاشتراكية والشيوعية وغيرها من الأحزاب وقد كان للحمد اهتمامات وقراءات في هذه الأفكار أدت به في النهاية إلى الانضمام لحزب البعث العربي الاشتراكي وهو في الثانوية العامة . ثم ألقي القبض عليه وهو في السنة الأولى الجامعية في جامعة الملك سعود (الرياض سابقاً) وذلك بعد كشف التنظيم ، وبقي في السجن ما يقرب من سنتين وبعد الإفراج عنه سافر إلى أمريكا للدراسة . وهناك مكث ما يقارب العشر سنوات ثم عاد إلى جامعة الملك سعود أستاذاً في العلوم السياسية .. ثم تفرغ حاليا ًللكتابة بعد طلبه للتقاعد المبكر . وجل كتاباته مرتبطة بأفكاره القومية السابقة شكلت تلك النزاعات رجل الزئبق الذي يرى الحرية في طيف نظريات متداخلة متطاحنة بين اليسار الشيوعي الشرقي والنهج الليبرالي الغربي ، تعد سمة التناقض واحدة لا تغيب عن تركي الحمد في مروياته ورواياته . إيطار الفكرة الواحدة المتنوعة المتناقضة تعد سمة بارزة في زوايا الطرح في شخصية تحمل الحرية الفردية المطلقة في الدين والقيم أينما وجدت ، ولهذا تكسب الجماهير وتفقدهم في آن واحد ، وهو يسعى أن يكون الرجل الأكثر نقعا وغباراً في وسط ثقافي ملتهب وأصولية لا تعرف المداهنة في الثقافة الوافدة طرفة عين ، ويبقى جمهوره في موج جارف وعقلية لا تقف عند حد وأنظمة تسايس الجميع من أجل الجميع . ابتعث للدراسة في الولايات المتحدة وبالتحديد في ولاية كولورادو، فاكمل دراسة الماجستير في جامعة كولورادو في دينفر 1979 [2] ثم انتقل لكاليفورنيا وحصل على درجة ماجستير ثانية لاستكمال متطلبات الدكتوراه متوجاً رحلته الأكاديمية بنيله لدرجة الدكتوراه في النظرية السياسية من جامعة جنوب كاليفورنيا عام 1985.

الحمد عمل أستاذا للعلوم السياسية في كلية العلوم الإدارية بجامعة الملك سعود بين عامي 1985 – 1995، ثم تقاعد.

وله ستة أبناء اربعة أولاد هم طارق (متوفي), و نضال: وقد ولد عام 1978، وهو متخرج من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وحمد : المولود في 1984 (متوفي) وهو خريج جامعة الملك فيصل و خريج ماجستير من كندا، وأصغرهم محمد : المولود عام 1995، بالإضافة إلى ابنتين.

كانت بداياته كاتباً في جريدة الرياض وثم انتقل إلى كاتب في جريدة الشرق الأوسط منذ عام 1990 ثم توقف فترة من الزمن عن الكتابة والان بدا يكتب في صحيفة الوطن. اعتقلته السلطات السعودية في 24 ديسمبر 2012 بعد أن قال بتصحيح العقيدة والرجوع إلى دين محمد بن عبدالله .[3]

قائمة بأعمال الكاتب[عدل]

  • الحركات الثورية المقارنة، 1986.
  • دراسات أيديولوجية في الحالة العربية، 1992.
  • الثقافة العربية أمام تحديات التغيير، 1993.
  • أطياف الأزقة المهجورة (ثلاثية روائية):
    • العدامة، 1995.
    • الشميسي 1996
    • الكراديب، 1999.
  • الثقافة العربية في عصر العولمة، 1999.
  • شرق الوادي (رواية)، 2000.
  • جروح الذاكرة (رواية)، 2000.
  • ويبقى التاريخ مفتوحاً.
  • عن الإنسان أتحدث
  • من هنا يبدأ التغيير، 2004. * * .
  • ريح الجنة (رواية)، 2005. (يتم تحويلها إلى مسلسل في رمضان 2008) [4]
  • السياسة بين الحلال والحرام.

مصادر[عدل]

  1. ^ مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb135932624 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ لقاء الأديب والمفكر السعودي تركي الحمد مع ياهلا_رمضان
  3. ^ "السعودية تحتجز كاتبًا دعا إلى «تصحيح عقيدة الرسول» على «تويتر»". المصري اليوم. 2012-12-24. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-25. 
  4. ^ http://www.alarabiya.net/programs/2010/07/15/113942.html

وصلات خارجية[عدل]