يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

ترميم الجلد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (مارس 2020)

الحماية من الجروح الميكانيكية، والمخاطر الكيميائية، و التعرض للبكتيريا يتم توفيرها من الجلد لأن طبقة البشرة سميكة ومغطاة بالكيراتين. الأفرازات من الغدة الدهنية و الغدة العرقية تفيد ايضا حاجز الحماية . في حالة حدوث إصابة تعمل على تلف طبقة حماية الجلد فأن الجسم يحفز استجابة تسمى التئام الجروح .

بعد الارتقاء أو وقف نزيف الدم تصل خلايا الدم البيضاء، من ضمنها البلاعم وهي خلايا دموية تبتلع الأجسام الغريبة، إلى مكان الإصابة . عندما يتم السيطرة على الميكروبات والكائنات الحية الدقيقة يبدأ الجلد بالالتئام. تعود قدرة الجلد على الشفاء حتى بعد حدوث ضرر كبير إلى وجود خلايا جذعية في الأدمة ( طبقة الجلد الداخلية) و الخلايا في الطبقة القاعدية للبشرة، وكلها يمكن أن تنتج أنسجة جديدة .

عندما يمتد الجرح من البشرة إلى طبقة الجلد الداخلية يحدث النزيف وتبدأ استجابة التهابية . يتم تفعيل أليات التخثر في الدم وخثرة في قشرة الجرح تتكون خلال عدة ساعات . قشرة الجرح تعيد سلامة طبقة البشرة وتحد من دخول الكائنات الحية الدقيقة . بعد تشكل قشرة الجرح تبدأ خلايا الطبقة القاعدية للبشرة بالانقسام عن طريق الانقسام الفتيلي وتذهب إلى حواف قشرة الجرح . بعد اسبوع من الإصابة يتم شد حواف الجرح بالانكماش . الانكماش هو جزء مهم في عملية الالتئام عندما يكون التلف واسع الانتشار، ويتضمن تقلص في حجم الأنسجة الضامة مما يجعل حواف الجرح تقترب من بعضها.[1] في الإصابة الكبيرة إذا كان انتقال الخلايا الظهارية وتقلص الأنسجة لا يمكنهما تغطية الجرح فقد يلزم خياطة حواف الجلد المصاب معا، أو حتى استبدال الجلد التالف بترقيع الجلد لإستعادة الجلد .

بينما تستمر الخلايا الظهارية في الانتقال حول قشرة الجرح، يتم إصلاح طبقة الجلد الداخلية من خلال حركة وفعالية الخلايا الجذعية . تنتج هذه الخلايا النشطة ألياف كولاجينية ومواد غنية بالبروتين والكربوهيدرات توجد في النسيج الضام . حالما تنمو وتزداد الأوعية الدموية في الأدمة تستعاد الدورة الدموية . إذا كانت الإصابة طفيفة جدا فإن الخلايا الظهارية في نهاية الأمر تعيد البشرة إلى الوضع السابق بمجرد تجديد طبقة الجلد الداخلية .

في الإصابات الكبرى، ألية الترميم والالتئام لا تستطيع إعادة الجلد لحالته الأصلية . تحتوي المنطقة التي تم إصلاحها من الجلد على عدد كبير بشكل غير طبيعي من الألياف الكولاجينية وعدد قليل نسبيا من الأوعية الدموية . نادرا ما يتم إصلاح ضرر وتلف في الغدة الدهنية والعرقية و في بصيلات الشعر والخلايا العضلية والأعصاب، وعادة ما يتم استبدالها ب الأنسجة الليفية، والنتيجة هي تكوين نسيج ندبي ليفي صلب .

مراجع[عدل]

  1. ^ Martin, P. Wound Healing-aiming for perfect skin regeneration. Science (1997), 276, 75-81