المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

تسلل حربي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

التسلل هو أحد أساليب المناورة داخل خطوط العدو وهو أحد العمليات التعرضية التي قد يصل القائد بواستطها وتنفذ بسرعة وأقل تكاليف وخسائر. إن القصد من هذه العملية التعبوية هو مفاجأة العدو بواسطة التحرك إلى مركزه بالخفاء لتجميع قطاعات قوية في خطوطه الخلفية من أجل القيام أو المساعدة في عمليات حاسمة كما ويمكن أن يستعمل التسلل كوسيلة للحصول على المعلومات.

أهداف التسلل[عدل]

إن الأهداف الملائمة للقوات المتسللة يمكن أن تكون:

منطقة تحدد تنقلات العدو واحتياط العدو وتعزل مواقعه الدفاعية.

  • مواقع مدفعية العدو.
  • اكز القيادة والاتصالات.
  • المنشآت الإدارية.
  • يمكن أن تقوم بالتسلل لوحدات مشاة عادية أو قوات محمولة جواً, وفي الأرض بعض الأحيان قوات آلية، وذلك عندما تكون الجبهات واسعة وهنالك ثغرات في دفاعات العدو.

التخطيط للتسلل[عدل]

بالرغم من أن أسلوب التخطيط المتبع مشابه لتخطيط العمليات الهجومية الأخرى، فإن بعض النقاط تحتاج إلى تأكيد في التخطيط للتسلل، وخاصة ترتيبات السيطرة، من هذه النقاط التي يجب أن تعطى أهمية بالغة هي:

  • الهدف : يجب أن يساعد الهدف على عملية التسلل.
  • مناطق التشكيل وطرق التسلل:إن مناطق التشكيل والتجمع والنقاط المنتخبة للمساعدة على السيطرة على الهجوم، كلها يجب أن يجرى كشفها جواً وأرضاً قبل إجراء التسلل للتأكد من أنها خالية من قوات العدو وكذلك فإن طرق التسلل التي تنتخب في الثغرات المعروفة في دفاعات العدو يجب التأكد منها والتي من الممكن أن تكون في أسوأ المناطق مثل المستنقعات، والغابات الكثيفة. وعند استعمال التسلل الجوي فإن خطوط الطيران يجب أن تكون فوق المناطق الغير مشغولة من قبل العدو بقدر الإمكان.
  • وقت التسلل:

ينتخب هذا الوقت في حالات الرؤية الضعيفة في الظلام، الضباب، المطر أو الثلج أو الحالات التي تساعد على التسلل داخل خطوط العدو دون كشف المتسللين، أما وقت الهجوم على الأهداف فينتخب في الوقت المناسب لإسناد الخطة الهجومية للقوات الرئيسية.

  • نار الإسناد:

توضع الخطط لإسناد القوات المتسللة أثناء مرورها عبر خطوط العدو (عند الحاجة) وعند قيامها بالهجوم على الأهداف، وبما أن إمكانية حمل أسلحة الإسناد محدودة، فإن نار الإسناد المطلوبة تكون أكثر منها في عمليات أخرى.

  • الإدارة :

تحتاج القوات المتسللة الذاهبة إلى عمق بعيد خلف خطوط العدو والتي ستبقى مدة طويلة إلى التزويد والذي يفضل أن يتم جواً, في هذه الحالة يجب الاستفادة القصوى من مدخرات العدو المستولى عليها, ولكن لا يجوز المجازفة بنجاح العملية بالاعتماد الكلي على كسب هذه المدخرات.

إجراء التسلل[عدل]

تتحرك العناصر المتسللة بمجموعات صغيرة من خلال أو فوق أو من حول مواقع العدو الدفاعية الأمامية متجنبة كشفها إن أمكن, ولتجنب العمل الحاسم إذا اكتشفت. تنتقل هذه العناصر ضمن ممرات مزدوجة إلى مناطق التجمع المنتخبة وقد يصحب هذا التنقل تطبيقات تشمل نار الإسناد في المناطق غير المشغولة بالتسلل ويمكن توجيه نار إبطال فعالية المنطقة التي سيجرى التسلل من خلالها قبل بدء العملية وذلك لتقليل فعالية المراقبة.

إذا اكتشف أن إحدى طرق التسلل مسدودة من قبل قوات العدو ويجري إعلام القيادة العليا وتتوقف الحركة على هذا الطريق ريثما يؤمر بتطهير الممر أو تجاوز قوات العدو.

تنفتح القوات المتسللة حال وصولها إلى نقطة التجمع وتتحرك إلى الأهداف.

المجموعات التي تفقد الاتجاه وتفشل في الوصول إلى منطقة التجمع المنتخبة تتحرك إلى مناطق أخرى يتفق عليها مسبقاً، وتقوم بتمرير المعلومات. أما إذا فشلت في ذلك أيضاً من المفضل سحبها إلى الخطوط الصديقة إما جواً أو على الأقدام.

بعد الوصول إلى مناطق التشكيل وإكمال التحضيرات اللازمة تهاجم القوات المتسللة هدفها في الوقت المحدد وبعد الاستيلاء عليه يجرى التخطيط للاتصال بالقوات الصديقة وفي هذه الحالة يجب أن يتفق مسبقاً على إشارات ضوئية ومرئية من الطرفين لتجنب الاقتتال عند إجراء الاتصال. من أشهر القوات التي تتسلل ببراعة قوة دلتا

مصادر[عدل]

  • موسوعة التكتيك
  • موسوعة التسلل