تشارلز لوبرون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تشارلز لوبرون
(بالفرنسية: Charles Le Brun تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Le brun.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 24 فبراير 1619(1619-02-24)
باريس[1]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 12 فبراير 1690 (71 سنة)[2]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
باريس[3]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of France.svg
فرنسا[4]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الملكية للرسم والنحت  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى جان فرانسوا بيرير،  ونيكولا بوسان  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون نيكولا بيرتن  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة رسام،  ومهندس معماري،  ومزخرف  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[5]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل تصوير  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في الغوبلان  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات

تشارلز لوبرون (عُمد في 24 فبراير 1619 - 12 فبراير 1690)[6] هو رسام فرنسي وعالم فراسة ومنظر في الفن ومدير لعدة مدارس فنية في عصره. بصفته رسامًا للملك لويس الرابع عشر، الذي أعلن أنه «أعظم فنان فرنسي في كل العصور»، كان شخصية مهيمنة في الفن الفرنسي في القرن السابع عشر وتأثر كثيرًا بنيكولا بوسان.[7]

سيرة شخصية[عدل]

ولد لوبرون في باريس، وجذب انتباه المستشار سيغوييه، الذي وضعه في سن الحادية عشرة في استوديو سيمون فوييه. كان لوبرون أيضًا تلميذًا لفرانسوا بيرييه. حصل في سن الخامسة عشر على عمولات من الكاردينال ريشيليو، لقاء تنفيذ أظهر خلاله إمكانية حازت على إشادة سخية من نيكولا بوسان، الذي بدأت شراكته مع لوبرون بروما عام 1642.[8]

في روما، بقي أربع سنوات يتلقى معاشًا تقاعديًا لقاء تحرير المستشار. عمل هناك تحت إشراف بوسان، معتمدًا نظرياته في الفن. أثناء وجوده في روما، درس لوبرون فن النحت الروماني القديم، وأنجز نسخًا تيمنًا برافاييل، واستوعب تأثير الرسامين المحليين.

لدى عودته إلى باريس في عام 1646، وجد لوبرون العديد من الرعاة، وكان المشرف فوكيه أكثرهم أهمية، والذي رسم له لوبرون صورة كبيرة لآن النمساوية.[9] تزلَّف لوبرون، الذي كان يعمل لدى شركة فوه لو فيكومت، لمازارين، ثم ألّب كولبير سرًا ضد فوكيه.

كان لوبرون القوة الأساسية وراء تأسيس الأكاديمية الملكية الفرنسية للرسم والنحت عام 1648، وانتُخب كواحد من الآباء الاثني عشر الأصليين المسؤولين عن إدارة الأكاديمية. بقي شخصيةً مهيمنة في الأكاديمية وتقلد مناصب مستشار في عام 1655 (ومنذ 1663 منصب مستشار مدى الحياة) ورئيس الأكاديمية من عام 1668 ومدير الأكاديمية من عام 1683. عندما تولى كولبير السيطرة على المؤسسة في عام 1661، كان لوبرون موجودًا هناك لمساعدته في مساعيه لإعادة تنظيمها بهدف حث الأكاديميين على العمل من أجل تحقيق الأساس النظري لفن فرنسي وطني. أسس كلاهما أكاديمية فرنسا في روما عام 1666 كقاعدة للفنانين الشباب الواعدين الذين سيعيشون ويتعلمون هناك لفترة معينة على حساب التاج الفرنسي.[8]

عمل لوبرون على مشروع آخر هو فندق لامبرت. رسم لوبرون السقف في معرض هرقل. بدأ لوبرون العمل في المشروع عام 1650، بعد وقت قصير من عودته من إيطاليا. استمرت الزخرفة بشكل متقطع على مدى اثني عشر عامًا أو نحو ذلك، إذ توقفت بسبب تجديد فوه لو فيكومت.[بحاجة لمصدر]

في عام 1660، أنشأوا الغوبلينز، التي كانت في البداية مدرسةً رائعة لتصنيع قماش النجود وكل أنواع الأثاث المطلوب في القصور الملكية. بقيادته للفنون الصناعية في غوبلينز -التي كان مديراً لها- والعالم الفني كله في الأكاديمية -التي شغل فيها كل منصب على التوالي- أضفى لوبرون شخصيته الخاصة على كل ما أنتِج في فرنسا خلال حياته. كان لوبرون منشئ «ستايل» لويس الرابع عشر وأعطى التوجيه إلى للنزعات الوطنية التي حملتها قرونًا بعد وفاته. أصبح للإنتاج الفني للفنانين والطلاب في غوبلينز لاحقًا تأثير قوي على الفن في أماكن أخرى من أوروبا.[10]

سنوات النجاح[عدل]

كانت طبيعة موهبته الراسخة والحديثة متناغمة مع ذوق الملك، الذي أعجب جدًا بلوحات لوبرون التي تصور دخوله المنتصر إلى باريس عام 1660 وزخارفه في قصر شاتو فو فيكومت 1661، كلفه بسلسلة من الموضوعات حول تاريخ الإسكندر. كان أول تلك الموضوعات لوحة «ألإسكندر وعائلة داريوس»، التي أسعدت لويس الرابع عشر لدرجة أنه كرم لوبرون في مناسبة واحدة، والذي سُمي رسام الملك الأول، بمنحة تُقدر بـ 12,000 جنيه، وهو نفس المبلغ الذي كان يتلقاه سنويًا في خدمة فوكيه الرائع. أعلن الملك أن لو برون أعظم فنان فرنسي في كل العصور. قُلص حجم عائلة داريوس، والمعروفة أيضًا باسم ملكات فارس عند أقدام الإسكندر، قليلاً من قِبل لو برون، ونُقحت لإخفاء التغيير، مفترضًا أن تصبح اللوحة مماثلةً في الحجم للوحة باولو فيرونيز التي طلبها لويس الرابع عشر.[8][11][12][13]

منذ ذلك التاريخ أشرف لو برون على كل ما يُنفذ في القصور الملكية. كان يجب الموافقة على التصاميم من قبل الملك قبل أن تُقدم في لوحات أو منحوتات. في عام 1663، أصبح لوبرون مديرًا لأكاديمية الفنون الجميلة والنحت، إذ وضع أساس الأكاديميّة وأصبح سيدًا خالصًا منقطع النظير للفن الفرنسي في القرن السابع عشر. خلال هذه الفترة، كرس سلسلة من الأعمال لتاريخ الإسكندر الأكبر (معارك الإسكندر الأكبر)، ولم يفوت الفرصة لإقامة صلة أقوى بين عبقرية الإسكندر والملك العظيم. بينما كان يعمل على لوحة المعارك، أصبح أسلوب لو برون نابعًا من ذاته إذ ابتعد عن المعلمين القدامى الذين أثروا عليه.[14][15]

انقطعت الأعمال في معرض أبولو في متحف اللوفر في عام 1677 عندما رافق لوبرون الملك إلى فلاندرز (عند عودته من ليل رسم العديد من التراكيب في قصر سان جيرمان أونلاي)، وأخيراً -لأنها بقيت غير منتهية بعد وفاته- على يد عمال فرساي الكثر، حيث احتفظ لنفسه بقاعات الحرب والسلام وسلم السفراء وقاعة المرايا الكبرى. لا تُعد زخرفة لوبرون مجرد عمل فني، إنها النصب التذكاري المؤكد للحكم.[بحاجة لمصدر][14]

في عام 1669، انتخب لويس الرابع عشر لتجديد فرساي بالكامل، الذي كان وقتها قصرًا صغيرًا في ذلك الوقت، وتحويله إلى مسكن فخم حيث يلتقي رعاياه والدبلوماسيين الأجانب. كان لوبرون مسؤولاً عن الزخرفة وصولاً إلى أكثر التفاصيل الدقيقة للترتيب والعرض. بالإضافة إلى اللوحات الكلاسيكية، كانت صور عهد لويس تزين جدران القصر. كان المقصود من الهيكل كله وزخارفه أن يذهل الزوار بروعة الملك وثروته وذوقه. كان سلم السفراء الدرج الرئيسي عند مدخل فرساي من اكتماله في عام 1679 حتى تدميره في عام 1752. كان الملك مسروراً للغاية بمظهر السلم، إذ يُقال إنه أشار إليه بوصفه سلم السيد لوبرون عندما عرضه على سفير من إسبانيا عام 1679.[16]

السنوات اللاحقة[عدل]

عند وفاة كولبير، لم يُظهر فرانسوا ميشيل لو تيلييه، ماركيز دو لوفوا، الذي نجح كمشرف في قسم الأشغال العامة، أي اهتمام بلوبرون الذي كان المفضل لدى كولبيرت، وعلى الرغم من الدعم المستمر من الملك شعر لوبرون بالتغيير المرير في موقفه. ساهم هذا في المرض الذي انتهى في 22 فبراير 1690 بوفاته في غوبلينز (قصره الخاص في باريس).

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118779141 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ https://www.britannica.com/biography/Charles-Le-Brun
  3. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118779141 — تاريخ الاطلاع: 31 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  4. ^ تاريخ النشر: 12 فبراير 2016 — الرخصة: CC0
  5. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb120282726 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  6. ^ Gady, in: Allgemeines Künstlerlexikon 2014، صفحة 510.
  7. ^ Honour & Fleming 2009، صفحة 604.
  8. أ ب ت Chisholm 1911، صفحة 351.
  9. ^ Williamson 1910.
  10. ^ "Le Brun, Charles | Grove Art". www.oxfordartonline.com (باللغة الإنجليزية). doi:10.1093/gao/9781884446054.article.t049857. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2019. 
  11. ^ Constans, Claire. "Le Brun, Charles" Grove Art Online. January 01, 2003. Oxford University Press.
  12. ^ Chisholm 1911، صفحات 351–352.
  13. ^ Powers، Jeremy N. and Jeanne Morgan Zarucchi (Summer 2012). "Le Brun's 'The Tent of Darius', Before and After". French Studies Bulletin. 33.2 (123): 21–25. 
  14. أ ب Chisholm 1911، صفحة 352.
  15. ^ Walsh 1999، صفحة 86.
  16. ^ Constans، Claire (1996). "Charles Le Brun". Grove Art Online.