يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

تشويق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أكتوبر 2017)

التشويق هو شعور من الفرح والإثارة مختلط مع الخوف والتوتر والقلق. يأتي الشعور من مصدر لا يمكن التنبؤ به (مصدر غامض) ومثير ويعد هذا الشعور من وسائل الترفيه.

يشير المصطلح في معظم الأحيان إلى تصورات الجمهور في عمل دراماتيكي. التشويق ليس حصرياً على الخيال فقط.

قد يحصل هذا الشعور عندما يكون هناك دراما معلقة متصورة أو سلسلة من الأسباب التي تترك الشخص في شك، مع الشعور ببعض التوتر كونه العاطفة الأولية شعرت بالوضع. وصف المخرج السينمائي ألفريد هتشكوك هذا النوع من التشويق بأنه يتجلى إلى الجمهور عندما يتوقعون شيئاً سيئاً يحدث أو يعتقدون أن لديهم وجهة نظر متفوقة على الأحداث في التسلسل الهرمي للسينما الدرامية للمعرفة، لكنهم عاجزون عن التدخل لمنع حدوثه. الأفلام التي لديها الكثير من التشويق تنتمي إلى النوع من الإثارة.

في تعريف أوسع من التشويق، تنشأ هذه العاطفة عندما يكون شخص على بينة من عدم معرفته حول تطوير حدث هادف؛ وبالتالي التشويق هو مزيج من الترقب وعدم اليقين في التعامل مع غموض المستقبل. من حيث التوقعات السردية، قد يتناقض مع الغموض أو الفضول والمفاجأة. ولكن يمكن أن يكون التشويق في بعض الأحداث الصغيرة في حياة الشخص، مثل طفل ينتظر الإجابة على طلب قدمه، مثل: "هل يمكنني الحصول على كيتي؟" لذلك، قد تكون الإجابة مشوقة من درجات مختلفة.

أصل الكلمة[عدل]

وفقاً للفيلسوف اليوناني أرسطو قال في كتابه: التشويق هو لبنة هامة من الأدب. وبعبارة عامة جداً، تتألف من وجود خطر حقيقي يلوح في الأفق وشعور بالأمل. إذا لم يكن هناك أمل فالجمهور يشعر باليأس.

والنتائج المشتركة هما:

مفارقة التشويق[عدل]

وقد حاول بعض المؤلفين شرح "مفارقة التشويق"، وهي: توتر السرد الذي لا يزال فعالاً حتى عندما يتم تحييد عدم اليقين، لأن الجماهير المتكررة تعرف بالضبط كيف تحل القصة (انظر جيريج 1989، والتون 1990، يانال 1996، بريور 1996، باروني 2007). بعض النظريات تفترض أن إيجاد الجماهير للنتيجة الصحيحة هي حالة نادرة للغاية لأنه، تكون النتيجة متعلقة بتفاصيل قديمة، ونحن عادة ننسى الكثير من التفاصيل من القصة والفائدة تنشأ بسبب هذه الثقوب من الذاكرة (بروير). يدعي آخرون أن عدم اليقين لا يزال حتى بالنسبة للقصص في كثير من الأحيان لأنه، خلال الإنغمار في العالم الخيالي، ننسى خيالياً ما نعرفه واقعياً (والتون) أو لأننا نتوقع العالمين الخيالي لتبدو وكأنها في العالم الحقيقي، حيث تكرار النتائج لهذ الأحداث من المستحيل (غريغ).

موقف (يانال 1996) أكثر راديكالية ويفترض أن التوترات السردية التي لا تزال فعالة في التكرار الحقيقي يجب أن تكون متميزة بوضوح عن التشويق الحقيقي، لأن عدم اليقين هو جزء من تعريف التشويق. يقترح الباروني (2007: 279-295) تسمية هذا النوع من التشويق يعتمد على الإثارة على قدرة الجمهور على توقع ما هو عليه تماماً، وهو الإدراك الذي يتمتع متعة خاصة للأطفال في التعامل مع حكايات معروفة. ويضيف باروني أن نوع آخر من التشويق دون شك يمكن أن يظهر مع تناقض بين ما يعرفه القارئ عن المستقبل (الإدراك) وما يريده (الطعن)، وخاصة في المأساة، عندما يموت بطل الرواية في نهاية المطاف أو يفشل يسمى (التناقض المعلق المثير)

في وسائل الإعلام[عدل]

في الإثارة يعتبر التشويق هو العنصر الرئيسي للمؤلفين حيث تستخدم الإثارة لمغادرة القارئ أو المشاهد، في محاولة لمعرفة ما سيحدث بعد ذلك. التأثير يكون قوي بشكل خاص عندما ينتهي العمل دون أن ينكشف في الواقع ما يحدث بعد ذلك في القصة. كما في فيلم استهلال. التشويق هو ما يعطي الشخص بالشعور "على الحافة". التشويق يبني من أجل جعل تلك اللحظات الأخيرة، مهما كانت قصيرة، لكنها الأكثر تميزاً. التشويق في قصة أو فيلم يبقي الشخص مدمن مخدرات في القراءة أو مشاهدة أكثر حتى يتم التوصل إلى ذروتها. التشويق والتوتر والتسلية في النهاية يكون قد انتهى أو قد لا ينتهي. يمكن أن يكون أبسط بكثير، أقل دراماتيكية بكثير. التشويق يكون غالباً حول الصراع، حول العقبات بين البطل وهدفهم.

طالع أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  • Baroni, R. (2007). La tension narrative. Suspense, curiosité, surprise, Paris: Seuil.
  • Baroni, R. (2009). L'oeuvre du temps. Poétique de la discordance narrative, Paris: Seuil.
  • Brewer, W. (1996). "The Nature of Narrative Suspense and the Problem of Rereading", in Suspense. Conceptualizations, Theoretical Analyses, and Empirical Explorations, Mahwah: Lawrence Erlbaum Associates.
  • Brooks, P. (1984). Reading for the Plot: Design and Intention in Narrative, Cambridge: Harvard University Press.
  • Gerrig, R. (1989). "Suspense in the Absence of Uncertainty", Journal of Memory and Language, n° 28, p. 633-648.
  • Grivel, C. (1973). Production de l'intérêt romanesque, Paris & The Hague: Mouton.
  • Kiebel, E.M. (2009). The Effect of Directed Forgetting on Completed and Interrupted Tasks. Presented at the 2nd Annual Student-Faculty Research Celebration at Winona State University, Winona MN.شاهد المصدر [1].
  • McKinney, F. (1935). "Studies in the retention of interrupted learning activities", Journal of Comparative Psychology, vol n° 19(2), p. 265-296.
  • Phelan, J. (1989). Reading People, Reading Plots: Character, Progression, and the Interpretation of Narrative, Chicago, University of Chicago Press.
  • Prieto-Pablos, J. (1998). "The Paradox of Suspense", Poetics, n° 26, p. 99-113.
  • Ryan, M.-L. (1991), Possible Worlds, Artificial Intelligence, and Narrative Theory, Bloomington: Indiana University Press.
  • Schaper, E. (1968), "Aristotle's Catharsis and Aesthetic Pleasure", The Philosophical Quarterly, vol. 18, n° 71, p. 131-143.
  • Sternberg, M. (1978), Expositional Modes and Temporal Ordering in Fiction, Baltimore and London: Johns Hopkins University Press.
  • Sternberg, M. (1992), "Telling in Time (II): Chronology, Teleology, Narrativity", Poetics Today, n° 11, p. 901-948.
  • Sternberg, M. (2001), "How Narrativity Makes a Difference", Narrative, n° 9, (2), p. 115-122.
  • Van Bergen, A. (1968) Task interruption. Amsterdam: North-Holland Publishing Company.
  • Vorderer, P., H. Wulff & M. Friedrichsen (eds) (1996). Suspense. Conceptualizations, Theoretical Analyses, and Empirical Explorations, Mahwah: Lawrence Erlbaum Associates.
  • Walton, K. (1990), Mimesis as Make-Believe, Cambridge: Harvard University Press.
  • Yanal, R. (1996). "The Paradox of Suspense", British Journal of Aesthetics, n° 36, (2), p. 146-158.
  • Zeigarnik, B. (1927). Das Behalten erledigter und unerledigter Handlungen. Psychologische Forschung, 9, 1-85.
  • Zeigarnik, B. (1967). On finished and unfinished tasks. In W. D. Ellis (Ed.), A sourcebook of Gestalt psychology, New York: Humanities press.