جائحة فيروس كورونا على يو إس إس ثيودور روزفلت (CVN-71) 2020

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
جائحة فايروس كورونا على يو إس إس ثيودور روزفلت (CVN - 71)
CVN-71-2019-10-01-1.jpg
USS Theodore Roosevelt in October 2019

المرض مرض فيروس كورونا 2019
السلالة فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2
أول حالة Theodore Roosevelt
تاريخ الوقوع 24 مارس 2020
(2 سنوات، و10 شهور، و1 أسبوع، و4 أيام)
المكان المحيط الهادئ
الوفيات 0
الحالات المؤكدة 286
حالات متعافية 0


أُكد وصول جائحة فيروس كورونا 2019-20 إلى يو إس إس ثيودور روزفلت في مارس/آذار 2020. وقد اخترقت حاملات الطائرات الأخرى يو إس إس نيميتز[1]، يو إس إس رونالد ريغان،[2] ويو إس إس كارل فينسون اعتبارًا من 7 أبريل 2020.[2]

الجدول الزمني[عدل]

أفيد أن حاملة الطائرات التابعة للبحرية الأمريكية ثيودور روزفلت، كان على متنها ثلاثة بحارة ثبتت اصابتهم ب كوفيد-19، عند انطلاقها في المحيط الهادئ في 24 مارس 2020، وهو مرض فيروس تاجي تم تحديده على أنه سبب تفشي أمراض الجهاز التنفسي.[3]

ارتفع هذا الرقم إلى «العشرات»، في غضون أيام قليلة.[4] وبلِّغ عن ثيودور روزفلت لتكون أول سفينة في البحرية الأمريكية تفشى لديها كوفيد-19 أثناء وجودها في البحر. وأمرت ثيودور روزفلت بالرسو إلى غوام في 27 مارس 2020.[5]

أرسل الضابط قائد السفينة، الكابتن بريت كروزير، رسالة بريد إلكتروني غير مصنفة إلى العديد من مسؤولي البحرية يطلبون المساعدة لتفشي وباء الفيروس التاجي على سفينته في 30 مارس. وأرسل نسخًا من البريد الإلكتروني إلى «20 أو 30» شخصًا، بما في ذلك أعضاء من موظفيه وغيرهم ممن ليسوا في تسلسل قيادته.[6]

سربت الرسالة إلى صحيفة سان فرانسيسكو كرونيكل في 31 مارس، التي نشرتها.[7]

أمرت البحرية بإخلاء حاملة الطائرات، مع طاقم هيكل عظمي من 400 شخص ليبقوا على متن السفينة للحفاظ على المفاعل النووي ومعدات مكافحة الحرائق ومطبخ السفينة في 1 أبريل.[5] أعفى وزير البحرية توماس مودلي بالوكالة كروزر من قيادته في 2 أبريل.[8]

أكدت البحرية إصابة 155 بحارًا وإخلاء 1500 بحار من السفينة في 5 أبريل 2020، وهو رقم أقل مما توقعته البحرية قبل عدة أيام.[9]

سافر مودلي إلى غوام لزيارة السفينة شخصيًا، في 6 ابريل.[10]ألقى خطابا أمام الطاقم من خلال نظام الصوت العام للسفينة، وانتقد كروزر بشدة.[11] سربت نسخة وتسجيل صوتي لخطاب مودلي في وقت لاحق إلى وسائل الإعلام. في اليوم التالي اعتذر مودلي عن التعليق وسحبه،[12] واستقال من منصبه في نفس اليوم.

قالت البحرية، انه اختبر %61 من طاقم ثيودور روزفلت للكشف عن كوفيد-19، و 179 اختبارًا كان إيجابيًا، بما في ذلك الكابتن كروزر، في 7 أبريل. ولم يتم إدخال أي شخص إلى المستشفى. ونقل ألفي بحار - أقل بقليل من نصف إجمالي الطاقم - إلى الشاطئ.[13]

رسالة كروزر[عدل]

قائد السفينة، الكابتن بريت كروزير

قائد السفينة، الكابتن بريت كروزير

استخدم الضابط القائد للسفينة، الكابتن بريت كروزر، بريدًا إلكترونيًا غير مصنف لإبلاغ حالة سفينته وطاقمه، قائلاً إنه لم يكن من الممكن مراقبة توصيات مركز السيطرة على الأمراض للحجر الصحي أو التباعد الاجتماعي على متن الناقل في 30 مارس.[14]أشار كروزر إلى الانتشار الفيروسي على متن سفينة أميرة الألماس الأقل ازدحامًا كمثال على مدى سرعة انتشار الفيروس على سفينة مزدحمة. قدمت الرسالة لرؤسائه خيارات، لكنها أوصت بمعظمها إخلاء الطاقم، مع الاحتفاظ فقط بطاقم كاف على متن السفينة للحفاظ على المفاعل النووي، وتوفير الأمن، وتعقيم السفينة.[15][16] وأرسل نسخًا من البريد الإلكتروني إلى «20 أو 30» شخصًا،[6] بما في ذلك أعضاء من موظفيه وغيرهم ممن ليسوا في تسلسل قيادته.[7]

تسريح كروزر من القيادة[عدل]

أعفى وزير البحرية بالوكالة توماس مودلي كروزر من قيادته لإرسال طلب المساعدة عبر البريد الإلكتروني غير الآمن إلى «مجموعة واسعة من الاشخاص» بدلاً من التسلسل القيادي في 2 أبريل، مضيفًا أن كروزر «سمح بتعقيد تحدي التغلب على كوفيد على متن السفينة ليطغى على قدرته على التصرف باحتراف».[8] سيبقى كروزر في البحرية وسيحتفظ برتبته. ومع نزول كروزر، شوهد البحارة وهم يهتفون «كابتن كروزر» في مقطع فيديو نشر على تويتر تحت عنوان «تم إعفاءه من القيادة بشكل خاطئ ولكنه فعل صحيح من البحارة».[17]

ملف خارجي

كان رد الفعل على إقالة كروزر مختلطًا. ذكرت قصة صحيفة وول ستريت جورنال أنه في «الكابيتول هيل وداخل البنتاغون، رد المشرعون والمسؤولون بالارتباك والغضب على طرد كروزر».[18]انتقد بيان مشترك من أربعة ديمقراطيين في لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب، بما في ذلك رئيس اللجنة، النائب آدم سميث (D-WA)، سلوك كروزر، قائلاً إن «الكابتن كروزر كان له ما يبرره بشأن صحة وسلامة طاقمه، لكنه لم يتعامل مع الضغط الهائل بشكل مناسب. ومع ذلك، فإن إعفائه من قيادته هو رد فعل مبالغ فيه».[19] كما انتقد الرئيس ترامب رسالة كروزر في 4 أبريل قائلاً إنها«غير مناسبة».[20]

دافع كل من مودلي ووزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر ورئيس العمليات البحرية الأدميرال مايكل جيلداي عن قرار تسريح كروزر.[21][22] وأضاف مودلي أنه لم يكن هناك ضغط من البيت الأبيض عندما تم اتخاذ قرار بتسريح كروزر.[21]

انتقد بيان مشترك من أربعة ديمقراطيين في لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب، بما في ذلك رئيس اللجنة، النائب آدم سميث (عضو في الحزب الديمقراطي الذي يمثل ولاية واشنطن)، سلوك كروزر، قائلاً «الكابتن كروزر كان له ما يبرره بشأن الصحة وسلامة طاقمه، لكنهلم يتحمل الضغط الهائل بشكل مناسب». قال البيان أيضًا إن «تسريحه من قيادته هو رد فعل مبالغ فيه».[23]انتقد الرئيس دونالد ترامب رسالة كروزر في 4 أبريل 2020، قائلاً «أعتقد أنه من الرهيب، ما فعله، لكتابة رسالة. هذه ليست فئة في الأدب، هذا قائد سفينة ضخمة تعمل بالطاقة النووية».[24]

سافر مودلي 8000 ميل (13000 كم)[10] إلى غوام، في 6 أبريل، لزيارة السفينة شخصيًا وإلقاء خطاب أمام الطاقم من خلال نظام الصوتالعام للسفينة. وبدأ بإلقاء اللوم على الحكومة الصينية لتفاقم تفشي المرض من خلال عدم الكشف عن مدى سوء المرض. وتابع بانتقاد كروزر بشدة، قائلاً إنه «ساذج جدًا أو غبي جدًا بحيث لا يكون ضابطًا قياديًا»، إذ لم يدرك أن الرسالة سيتم تسريبها إلى وسائل الإعلام.[25] ووبخ مودلي أيضا طاقم السفينة لتهليل قبطانهم أثناء مغادرته.[10] حيث سرّبت نسخة وتسجيل صوتي لخطاب مودلي إلى وسائل الإعلام.[11]

تداول خطاب مودلي على نطاق واسع على الإنترنت، في 6 أبريل. ووصف أعضاء الكونغرس كلماته بأنها غير مناسبة. وقال السناتور تيمكين، D-Va "إنه أمر محبط للغاية أنه سيلقي خطابًا على متن حاملة للطائرات الأمريكية مشيراً إلى أن الكابتن كروزر قد يكون" غبيًا"ويضرب وسائل الإعلام لمحاولتها الإبلاغ عن الحقيقة....و يستحق هؤلاء البحارة المتفانيون أفضل من قيادتهم..[26] حيث دعت النائبة إيلينلوريا، وهي ديمقراطية من ولاية فرجينيا والبحرية المخضرمة، إلى "إقالة مودلي، وأضافت أن ملاحظاته تظهر أنه" لا يصلح بأي حال" للقيادة البحرية".[27]

اعتذر مودلي عن التعليق وسحبه، في 6 أبريل.[12]و في اليوم التالي، استقال من منصبه.[28]

عدد الحالات المؤكدة[عدل]

[بحاجة لمصدر][29]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Lamothe، Dan (8 أبريل 2020). "Navy prepares to send another aircraft carrier to sea as possible coronavirus surfaces in its crew". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2020-04-08. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-08.
  2. أ ب Bertrand، Natasha؛ Seligman، Lara (7 أبريل 2020). "Sailor aboard 4th U.S. aircraft carrier tests positive for coronavirus". Politico. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-08. {{استشهاد ويب}}: الوسيط غير المعروف |last-author-amp= تم تجاهله (يقترح استخدام |name-list-style=) (مساعدة)
  3. ^ Vanden Brook، Tom (24 مارس 2020). "Three sailors from USS Theodore Roosevelt have coronavirus, raising concerns about pandemic's strain on military". USA Today. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-25.
  4. ^ Gains، Mosheh؛ Griffith، Janelle (26 مارس 2020). "Coronavirus outbreak diverts Navy aircraft carrier to Guam, all 5,000 aboard to be tested". NBC News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-03-26.
  5. أ ب Peniston، Bradley (31 مارس 2020). "US Navy Evacuating Aircraft Carrier Infected by Coronavirus". Defense One. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-01.
  6. أ ب Cohn، Lindsay؛ Friend، Alice؛ Golby، Jim. "This is what was so unusual about the U.S. Navy making Captain Brett Crozier step down—Members of the military can face multiple, sometimes competing, loyalties". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-06.
  7. أ ب Gafni، Matthias؛ Garofoli، Joe (31 مارس 2020). "Exclusive: Captain of aircraft carrier with growing coronavirus outbreak pleads for help from Navy". San Francisco Chronicle. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-06.
  8. أ ب Kube، Courtney؛ Gains، Mosheh (2 أبريل 2020). "Navy relieves captain who raised alarm about coronavirus outbreak on aircraft carrier". NBC News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-02.
  9. ^ Ruiz، Michael (4 أبريل 2020). "155 sailors on USS Theodore Roosevelt test positive for coronavirus, 42 percent of all Navy infections". Fox News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-05.
  10. أ ب ت Helene Cooper (7 أبريل 2020). "Blistering Reprimand from Navy Secretary". نيويورك تايمز. ص. A11.
  11. أ ب Larison، Daniel (6 أبريل 2020). "After Crozier Comments, Navy Secretary Modly Must Resign". The American Conservative. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-07.
  12. أ ب Casiano، Louis؛ Aaro، David (7 أبريل 2020). "Trump hints that he may get involved in Navy episode as Modly issues apology". Fox News. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-07.
  13. ^ Borger، Julian (7 أبريل 2020). "US navy official apologises for calling captain behind coronavirus memo 'naive or stupid'". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-07.
  14. ^ "Restriction of Movement (ROM) guidance. Navy mitigation measures in response to Novel Coronavirus outbreak". NAVADMIN. 11 مارس 2020. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09.
  15. ^ "REQUEST FOR ASSISTANCE IN RESPONSE TO COVID-19 PANDEMIC" (PDF). 29 مارس 2020. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-03.
  16. ^ "Request of assistance in response to pandemic on USS Theodore Roosevelt, by Captain Brett E. Crozier (text)". Voltaire Network (بالإنجليزية). 30 Mar 2020. Archived from the original on 2020-04-09.
  17. ^ Griffith، Janelle (3 أبريل 2020). "Videos show sailors cheering Navy captain relieved of command after raising alarm on coronavirus". إن بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09.
  18. ^ Youssef، Nancy A.؛ Lubold، Gordon (3 أبريل 2020). "Captain Fired by Navy Gets Rousing Farewell from Sailors". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09.
  19. ^ Welna، David. "After Outcry Over Navy Captain Relieved Of Command, Assurances He Won't Be Expelled". npr.org. National Public Radio, Inc. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09.
  20. ^ Feuer, William (4 Apr 2020). "Trump says Navy captain letter asking for help on coronavirus-stricken ship 'was terrible'". CNBC (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-04-09. Retrieved 2020-04-05.
  21. أ ب Kheel، Rebecca (2 أبريل 2020). "Aircraft carrier captain removed from duty after pleading for help with coronavirus outbreak". ذا هل (صحيفة). مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-06.
  22. ^ Cole، Devan (5 أبريل 2020). "Esper defends removing USS Theodore Roosevelt commander who sounded alarm over coronavirus". CNN. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-06.
  23. ^ Welna، David. "After Outcry Over Navy Captain Relieved Of Command, Assurances He Won't Be Expelled". npr.org. NPR. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09.
  24. ^ Feuer, William (4 Apr 2020). "Trump says Navy captain letter asking for help on coronavirus-stricken ship 'was terrible'". CNBC (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-04-09. Retrieved 2020-04-05.
  25. ^ Ismay، John؛ Ziezulewicz، Geoff (6 أبريل 2020). "Acting Navy Secretary Slams Fired Captain as 'Stupid'". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-06.
  26. ^ "U.S. Navy morale dives after firing of virus-riddled ship's captain". Big News Network.com (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-04-09. Retrieved 2020-04-08.
  27. ^ Brook، Tom Vanden. "Cost of Navy secretary's trip to Guam? $243,000, his job and isolation after coronavirus exposure". USA TODAY. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-04-09.
  28. ^ Lubold، Gordon. "Acting Navy Secretary Thomas Modly Resigns in Wake of USS Roosevelt Comments". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 2020-04-09.
  29. ^ Schogol, Jeff (31 Mar 2020). "Navy captain says COVID-19 is spreading through his aircraft carrier so rapidly that most of the crew needs to get off". Task & Purpose (بالإنجليزية). Archived from the original on 2020-04-06.