المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

جون فافرو (كاتب خطابات)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يوليو 2010)
جون فافرو
Jon Favreau
صورة معبرة عن جون فافرو (كاتب خطابات)
مساعد الرئيس ومدير الخطابات
تولى المنصب
20 يناير 2009
معلومات شخصية
الميلاد 2 يونيو 1981 (العمر 34 سنة)
ونشستر، ماساتشوستس، الولايات المتحدة
الجنسية Flag of the United States.svg الولايات المتحدة الأمريكية تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحزب الحزب الديمقراطي
الحياة العملية
المهنة سياسي، وموظف مدني تعديل القيمة في ويكي بيانات
باراك أوباما يؤدي خطاب حالة الاتحاد 2012 صحبة جون فافرو مدير الخطابات في 23 يناير 2012.

جون فافرو (بالإنجليزية: Jon Favreau)؛ (2 يونيو 1981 -) كاتب خطابات الرئيس باراك أوباما.

النشأة والمسيرة[عدل]

ولد في الثاني من يونيو 1981، وينشستر, ماساتشوستس. حصل فافرو على درجة البكالوريوس قي الإعلام من جامعة هولى كروس عام ٢٠٠٣، وعقب تخرجه مباشرة التحق فافرو بالعمل قي مكتب السيناتور الديمقراطى جون كيري.

عمله في السياسة[عدل]

كان عمل فافرو في بداية حملة كيري جمع الأخبار التي كانت تتحدث عن كيري من الإذاعات والصحف، عندما انسحب معظم العاملين قي حملة كيري لاعتقادهم أنه سيخسر انتخابات الحزب التمهيدية، وجد فافرو الفرصة ليعمل مساعدا للمسؤول عن كتابة خطابات المرشح الديمقراطى السابق جون كيرى قي حملته للانتخابات الرئاسية عام ٢٠٠٤.

واعتقد فافرو أن مشواره قي المجال السياسى قد انتهى بخسارة كيرى أمام الرئيس جورج بوش، ولكن روبرت جيبس أحد مستشارى أوباما والمتحدث باسم البيت الأبيض حالياً اتصل به وأبلغه أن السيناتور الديمقراطى يبحث عن شخص لكتابة خطاباته خلال حملته الانتخابية للفوز بمقعد في مجلس الشيوخ، وبعد ترشح أوباما للرئاسة طلبه أيضاً لكتابة خطاباته خلال الحملة الانتخابية.

بعد فوز أوباما عينه مسؤولاً عن كتابة الخطابات في البيت الأبيض وبهذا يكون أصغر المسؤولين في إدارة أوباما وثاني أصغر كاتب خطابات في تاريخ أميركا بعد جايمس فالوس كاتب خطابات الرئيس جون كيندي.