المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

جيروم برونر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جيروم برونر
صورة معبرة عن جيروم برونر

معلومات شخصية
الميلاد 1 أكتوبر 1915 م
مدينة نيويورك
الوفاة 5 يونيو 2016 (100 سنة)
مانهاتن   تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة الأمريكية   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم، وجمعية علم النفس الأمريكية   تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة هارفارد 
جامعة ديوك   تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة نفساني، وتربوي، وكاتب غير روائي، وأستاذ جامعي   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
إدارة جامعة هارفارد، وجامعة نيويورك   تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب الحرب العالمية الثانية   تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
المواقع
الموقع http://www.psych.nyu.edu/bruner   تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)

جيروم س. برونر (بالإنجليزية: Jerome Bruner) (مواليد 1 أكتوبر 1915 - 5 يونيو 2016) عالم نفس أمريكي ساهم في تطوير علم النفس المعرفي ونظرية التعليم المعرفية في مجال علم النفس التربوي والفلسفة التربوية. وتعتمد مبادئ برونر على التصنيف:

"أن تدرك يعني أن تصنّف، أن تتصوّر يعني أن تصنّف، أن تتعلّم يعني أن تنشئ تصنيفات، أن تتّخذ قرارا يعني أن تصنّف."

يعلن بونر أن الأشخاص يفسّرون العالم بحسب أوجه الشبه والاختلاف. مثل علم تصنيف بلوم، فإن برونر يقترح منظومة من التشفير ينشئ فيها الأشخاص ترتيبا هرميا بتصنيفات ذات علاقة. كل درجة متعاقبة أعلى من التصنيف تصبح أكثر تحديدا، مما يذكّر بمفهوم بنجامين بلوم لاكتساب المعرفة بالإضافة إلى نظرية السقالات.

بالإضافة إلى ذلك قام بادعاء وجود نمطين أوليين من التفكير: النمط السردي والنمط النموذجي.

  • في التفكير السردي يقوم الدماغ بتفكير تسلسلي، مرتكز على الفعل ومدفوعة بالتفصيلات (بالإنجليزية: detail-driven).
  • في النمط النموذجي فإن الدماغ يتجاوز الجزئيات ليحقق معرفة نظامية وتصنيفية. في الحالة الأولى، يأخذ التفكير شكل القصص و"دراما مشوقة". في الحالة الأخيرة، فإن التفكير يأخذ مبنى فرضيات (بالإنجليزية: propositions) مربوطة بعمليات منطقية.

في بحثه حول تطور الأطفال (1966)، اقترح برونر ثلاثة أنماط من التمثيل:

  • enactive representation (مرتكز على الفعل)
  • التمثيل الأيقوني (مرتكز على الصورة)
  • التمثيل الرمزي (مرتكز على اللغة).

هذه الأنماط ليست مرتبة بتدرج واضح المعالم بل متداخلة ويمكن "ترجمتها" من نمط لآخر.

أعمال برونر[عدل]

كتب[عدل]

A Study of Thinking 1956
The Process of Education 1960
Toward a Theory of Instruction 1966
Studies in Cognitive Growth 1966
Processes of Cognitive Growth: Infancy 1968
Beyond the Information Given 1973
Child's Talk: Learning to Use Language 1983
Actual Minds، Possible Worlds 1986
Acts of Meaning 1990
The Culture of Education 1996

مقالات[عدل]

Bruner، J. S. & Goodman، C. C. (1947). Value and need as organizing factors in perception. Journal of Abnormal Social Psychology، 42، 33-44
متوفرة على the Classics in the History of Psychology archive باللغة الإنكليزية
Bruner، J. S. & Postman، L. (1947). Tension and tension-release as organizing factors in perception. Journal of Personality، 15، 300-308
Bruner، J. S. & Postman، L. (1949). On the perception of incongruity: A paradigm. Journal of Personality، 18، 206-223
متوفرة على the Classics in the History of Psychology archive. بالغة الإنكليزية
Wood، D.، Bruner، J.، & Ross، G. (1976). The role of tutoring in problem solving. Journal of child psychology and psychiatry، 17، 89-100. - Addresses the concept of instructional scaffolding
"The Narrative Construction of Reality" (1991). Critical Inquiry، 18:1، 1-21
Nuvola apps bookcase.svg
هذه بذرة مقالة عن التعليم بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.