حادثة مدرسة المدفعية في حلب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

وقعت حادثة مدرسة المدفعية في حلب في يوم السبت 16 حزيران/يونيو 1979م، في مدرسة المدفعية الواقعة في منطقة الراموسة في مدينة حلب السورية وأسفرت عن مقتل 50 إلى 82 طالباً من طلاب المدرسة معظمهم من الطائفة العلوية وجرح حوالي 54 طالباً حسب الرواية الرسمية، ووفقًا لرواية الطليعة المقاتلة التي ذكرها أبو مصعب السوري عمر عبد الحكيم" في كتابه "الثورة الإسلامية الجهادية في سوريا"، قٌُتل 250 طالباً .

تفاصيل الحادثة[عدل]

في يوم 16 حزيران 1979م، قام النقيب إبراهيم اليوسف والذي كان الضابط المناوب في ذلك اليوم بدعوة مجموعة من الطلاب إلى قاعة الندوة وعند امتلاء القاعة قام وبمساعدة عدنان العقلة وآخرين من خارج المدرسة بإطلاق النار عليهم فسقط معظمهم بين قتيل وجريح.

ملاحظات تاريخية[عدل]

بعد انقلاب عام 1970م، في سوريا والذي قاده وزير الدفاع آنذاك حافظ الأسد والذي ينتمي للطائفة العلوية، و رغبة منه في الاحتفاظ بالسلطة عن طريق السيطرة على الجيش العربي السوري ، أتبع حافظ الأسد سياسة تهدف إلى زيادة نسبة الضباط العلويين في الجيش العربي السوري ، و ترافق ذلك مع تسريح عدد كبير من الضباط السنة ، و قد كان تركيزه على أجهزة المخابرات و سلاحي الطيران و المدفعية ، فعلى سبيل المثال كان عدد الطلاب العلويين في مدرسة المدفعية في عام 1979 م لا يقل عن 270 طالباً في حين بلغ عدد الطلاب من باقي الطوائف بما فيها الطائفة السنية حوالي ثلاثين طالباً ، مع أن نسبة العلويين أقل من عشرة بالمائة من الشعب السوري . وعندما اندلعت الثورة السورية قدرت مصادر مطلعة نسبة الضباط العلويين في القوات الجوية و أجهزة المخابرات و سلاح المدفعية بأكثر من ثمانين بالمائة من إجمالي عدد الضباط فيها .

أنظر أيضاً[عدل]

Flag of Syria.svg
هذه بذرة مقالة عن تاريخ سوريا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.