حافظ الأسد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حافظ الأسد
Hafez al-Assad official portrait.jpg
الرئيس السوري حافظ الأسد

رئيس الجمهورية العربية السورية الثامن عشر
في المنصب
22 شباط 1971 – 10 حزيران 2000
رئيس الوزراء
النائب
Fleche-defaut-droite-gris-32.png أحمد الحسن الخطيب
عبد الحليم خدام مؤقت
بشار الأسد منتخب
Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الأمين العام القومي لحزب البعث العربي الإشتراكي السوري
في المنصب
22 شباط 1971 – 10 حزيران 2000
Fleche-defaut-droite-gris-32.png صلاح جديد
شاغر [a] Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الأمين القطري لحزب البعث العربي الإشتراكي السوري
في المنصب
22 شباط 1971 – 10 حزيران 2000
Fleche-defaut-droite-gris-32.png  
بشار الأسد Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
رئيس وزراء سوريا
في المنصب
21 تشرين الثاني 1970 – 3 نيسان 1971
Fleche-defaut-droite-gris-32.png نور الدين الأتاسي
عبد الرحمن خليفاوي Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
وزير الدفاع السوري
في المنصب
23 شباط 1966 – 1972
Fleche-defaut-droite-gris-32.png محمد عمران
مصطفى طلاس Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
قائد القوى الجوية والدفاع الجوي
في المنصب
1964 – 3 نيسان 1971
Fleche-defaut-droite-gris-32.png  
ناجي جميل Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 6 أكتوبر 1930(1930-10-06)
القرداحة،  سوريا
الوفاة 10 يونيو 2000 (69 سنة)
دمشق،  سوريا
سبب الوفاة ابيضاض الدم  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن القرداحة،  سوريا
الجنسية  سوري
الديانة الإسلام
الحزب حزب البعث العربي الاشتراكي
الزوجة أنيسة مخلوف
أبناء
الأب علي سليمان الأسد  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم الأكاديمية العسكرية في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي، ضابط طيار
لغة المؤلفات اللغة العربية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1952–1972
الولاء  سوريا
الفرع القوات الجوية العربية السورية
الرتبة Syria-Feriq Awal.jpg فريق أول طيار
المعارك والحروب ثورة الثامن من آذار
حرب 1967
حرب الاستنزاف
أيلول الأسود
حرب أكتوبر(كان بمنصب رئيس الجمهورية)
تمرد الإخوان المسلمين
الحرب الأهلية اللبنانية
حرب الخليج الثانية.
التوقيع
حافظ الأسد
  1. ^ قانونياً ما زال حافظ الأسد الأمين العام للحزب حتى بعد وفاته ما لم يتم عقد مؤتمر قومي لانتخاب الأمين العام.

حافظ الأسد (6 تشرين الأول 1930 - 10 حزيران 2000) رئيس الجمهورية العربية السورية والأمين العام وعضو القيادة القطرية في حزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الأعلى للجيش والقوات المسلحة ما بين العامين 1971-2000 .ومنصب رئيس وزراء سوريا ما بين العامين 1970-1971، ومنصب وزير الدفاع ونائب القائد الأعلى للجيش والقوات المسلحة ما بين العامين 1966-1972. التزم الأسد بالأيديولوجيا البعثية وشهدت سوريا في عهده ازدياداً في الاستقرار باتجاه نحو العلمانية والصناعة، لتعزيز البلاد باعتبارها قوة إقليمية.

ولد لأسرة فقيرة من الطائفة العلوية بالقرداحة باللاذقية، انضم إلى حزب البعث العربي الإشتراكي عام 1946 كناشط طالب (وهو نفس الحزب الذي ينتسب إليه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ) . انتسب للكلية الحربية في محافظة حمص عام 1952، وتخرج بعد ثلاث سنوات بدرجة بكالوريس طيران حربي برتبة ملازم طيار. نفي إلى مصر (1959-1961) خلال فترة الوحدة بين سوريا ومصر.

حياته

حافظ الأسد عندما كان طالبا بالكلية الجوية بحلب

ولد في مدينة القرداحة بمحافظة اللاذقية لأسرة من الطائفة العلوية كانت تعمل في فلاحة الأرض. أتم تعليمه الأساسي في مدرسة قريته التي أنشأها الفرنسيون عندما أدخلوا التعليم إلى القرى النائية وكان أول من نال تعليمًا رسميًا في عائلته، ثم انتقل إلى مدينة اللاذقية حيث أتم تعليمه الثانوي في مدرسة الشهيد جول جمال ونال شهادة الفرع العلمي، لكنه لم يتمكن من دخول كلية الطب في جامعة القديس يوسف في بيروت كما كان يتمنى لتردي أوضاعه المادية والاجتماعية لذا التحق بالأكاديمية العسكرية في حمص عام 1952، ومن ثم التحق بالكلية الجوية ليتخرج منها بدرجة بكالوريس علوم الطيران الحربي برتبة ملازم طيار عام 1955 ليشارك بعدها ببطولة الألعاب الجوية ويفوز بها.

انضم لحزب البعث عام 1946 عندما شكل رسميًا أول فرع له في اللاذقية. كما اهتم بالتنظيمات الطلابية حيث كان رئيس فرع الاتحاد الوطني للطلبة في محافظة اللاذقية، ثم رئيسًا لاتحاد الطلبة في سوريا.

بعد سقوط حكم العقيد أديب الشيشكلي واغتيال العقيد البعثي عدنان المالكي إنحسم الصراع الدائر بين الحزب السوري القومي الاجتماعي وحزب البعث العربي الإشتراكي لصالح البعثيين مما سمح بزيادة نشاطهم وحصولهم على امتيازات استفاد منها هو، حيث أختير للذهاب إلى مصر للتدرب على قيادة الطائرات النفاثة ومن ثم أرسل إلى الاتحاد السوفيتي ليتلقى تدريبًا إضافيًا على الطيران الليلي بطائرات ميج 15 وميج 17 والتي كان قد تزود بها القوات الجوية العربية السورية.

انتقل لدى قيام الوحدة بين سوريا ومصر مع سرب القتال الليلي التابع للقوات الجوية العربية السورية للخدمة في القاهرة، وكان حينها برتبة نقيب طيار. ولم يتقبل مع عدد من رفاقه قرار قيادة حزب البعث بحل الحزب عام 1958 استجابة لشروط الرئيس المصري جمال عبد الناصر لتحقيق الوحدة. فقاموا بتشكيل تنظيم عسكري بعثي سري عام 1960 عرف باللجنة العسكرية بحزب البعث السوري (هي التي حكمت سوريا فيما بعد) وكان لها دور بارز في الانقلابات التي حدثت في مطلع الستينات.

ثورة الثامن من آذار

شعار حزب البعث العربي الإشتراكي

قام حزب البعث بالتعاون مع عدد من الأحزاب في سوريا بالتوقيع على وثيقة الانفصال في عام 1961، وعلى إثر ذلك اعتقل مع عدد من رفاقه في اللجنة العسكرية في مصر لمدة 44 يومًا، وأطلق سراحهم بعد ذلك وأعيدوا إلى سوريا في إطار عملية تبادل مع ضباط مصريين كانوا قد احتجزوا في سوريا. وأبعد بعد عودته عن القوات المسلحة العربية السورية لموقفه الرافض للانفصال وأحيل إلى الخدمة المدنية في إحدى الوزارات.

حافظ الأسد بجانب الرئيس المصري وزعيم القومية العربية جمال عبدالناصر

وبعد أن استولى حزب البعث العربي الإشتراكي على الحكم في سوريا فيما عرف باسم ثورة الثامن من آذار، أعيد إلى الخدمة من قبل صديقه ورفيقه في اللجنة العسكرية مدير إدارة شؤون الضباط بوزارة الدفاع السورية آنذاك المقدم صلاح جديد، ورقي بعدها في عام 1964 من رتبه مقدم طيار إلى رتبة لواء طيار دفعة واحدة، وعين قائدًا للقوى الجوية والدفاع الجوي. وبدأت اللجنة العسكرية بتعزيز نفوذها وكانت مهمته توسيع شبكة مؤيدي وأنصار حزب البعث في القوات المسلحة السورية. وقامت اللجنة العسكرية في 23 شباط 1966 بقيادة صلاح جديد ومشاركه منه بالانقلاب على القيادة القومية لحزب البعث والتي ضمت آنذاك مؤسس الحزب ميشيل عفلق ورئيس الجمهورية أمين الحافظ لصالح القيادة القطرية لحزب البعث ليتخلى بعدها صلاح جديد عن رتبته العسكرية لإكمال السيطرة على حزب البعث وحكم سوريا، بينما تولى اللواء الطيار حافظ الأسد وزارة الدفاع السورية.

الحركة التصحيحية

حافظ الأسد تسلم قيادة الحزب والدولة إبان الحركة التصحيحة عام 1970

بدأت الخلافات بالظهور بينه وصلاح جديد بعد الهزيمة في حرب 1967، حيث انتقد صلاح جديد أداء وزارة الدفاع خلال الحرب وخاصة القرار بسحب الجيش وإعلان سقوط القنيطرة بيد إسرائيل ، بالإضافة إلى تأخر غير مفهوم للقوات الجوية العربية السورية في دعم نظيرتها الأردنية مما أدى لتحميله مسؤولية الهزيمة. وتفاقمت هذه الخلافات مع توجه صلاح جديد نحو خوض حرب طويلة مع إسرائيل، بينما عارض هو ذلك لإدراكه أن القوات المسلحة لم تكن مؤهلًا لمثل هذه الحرب خاصة بعد موجة التسريحات التي أتبعت انقلاب 8 آذار 1963 والتي طالت الضباط في الجيش من غير البعثيين. ووصلت الخلافات بيهما إلى أوجها خلال أحداث أيلول الأسود في الأردن عام 1970، حيث أرسل صلاح جديد الجيش العربي السوري لدعم الفلسطينيين، لكن وزير الدفاع الفريق الطيار حافظ الأسد امتنع عن تقديم التغطية الجوية للقوات البرية السورية وتسبب في إفشال مهمته. وعلى إثر ذلك قام صلاح جديد بعقد اجتماع للقيادة القطرية لحزب البعث والتي قررت بالإجماع إقالته مع رئيس الأركان اللواء الركن مصطفى طلاس من منصبيهما. لكنه لم ينصع للقرار وتمكن في 16 تشرين الثاني 1970 بمساعدة عدد من الضباط البعثيين الكبار و القطع الموالية له في القوات المسلحة العربية السورية من الانقلاب على صلاح جديد ورئيس الجمهورية نور الدين الأتاسي وسجنهما مع العديد من رفاقهم وذلك فيما يعرف الحركة التصحيحية بحزب البعث.بدأت الخلافات بالظهور بينه وصلاح جديد بعد الهزيمة في حرب 1967، حيث انتقد صلاح جديد أداء وزارة الدفاع خلال الحرب وخاصة القرار بسحب الجيش وإعلان سقوط القنيطرة بيد إسرائيل ، بالإضافة إلى تأخر غير مفهوم للقوات الجوية العربية السورية في دعم نظيرتها الأردنية مما أدى لتحميله مسؤولية الهزيمة. وتفاقمت هذه الخلافات مع توجه صلاح جديد نحو خوض حرب طويلة مع إسرائيل، بينما عارض هو ذلك لإدراكه أن القوات المسلحة لم تكن مؤهلًا لمثل هذه الحرب خاصة بعد موجة التسريحات التي أتبعت انقلاب 8 آذار 1963 والتي طالت الضباط في الجيش من غير البعثيين. ووصلت الخلافات بيهما إلى أوجها خلال أحداث أيلول الأسود في الأردن عام 1970، حيث أرسل صلاح جديد الجيش العربي السوري لدعم الفلسطينيين، لكن وزير الدفاع الفريق الطيار حافظ الأسد امتنع عن تقديم التغطية الجوية للقوات البرية السورية وتسبب في إفشال مهمته. وعلى إثر ذلك قام صلاح جديد بعقد اجتماع للقيادة القطرية لحزب البعث والتي قررت بالإجماع إقالته مع رئيس الأركان اللواء الركن مصطفى طلاس من منصبيهما. لكنه لم ينصع للقرار وتمكن في 16 تشرين الثاني 1970 بمساعدة عدد من الضباط البعثيين الكبار و القطع الموالية له في القوات المسلحة العربية السورية من الانقلاب على صلاح جديد ورئيس الجمهورية نور الدين الأتاسي وسجنهما مع العديد من رفاقهم وذلك فيما يعرف الحركة التصحيحية بحزب البعث. وبعد إستلامه قيادة حزب البعث الحاكم عام 1970 أسس الأسد عددا من الأجهزة الإستخباراتية (المخابرات العسكرية والمخابرات الجوية وأمن الدولة والأمن السياسي) المرتبطة بمكتب الأمن القومي بحزب البعث مما أوجد نظامًا بعثيا قويًا معتمدًا على القبضة الأمنيّة البعثية داخليًا وسلسلة من التحالفات خارجيًا مع الإتحاد السوفييتي والصين وكوريا الشمالية والتي ضمنت له قدرة البلاد على مواجهة أي تهديد من إسرائيل المناهضة لسوريا،[2] وكفل دستور 1973 الذي أصدره الأسد صلاحيات واسعة له ولحزب البعث، ونصّت مادته الثامنة على كون حزب البعث هو «الحزب القائد للدولة والمجتمع» ما حوّل عقائده وأفكاره إلى جزء من مؤسسات الدولة السورية والمناهج الدراسيّة واحتكار المناصب العليا وسلسلة من الامتيازات الأخرى للبعثيين دون غيرهم من السوريين؛ مع شبه غياب للحريات السياسية والإقتصادية ومنظمات المجتمع المدني .[3]

استلام الحكم

تولى منصب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع ونائب القائد الأعلى للجيش والقوات المسلحة في 21 تشرين الثاني 1970، ثم ما لبث أن أصبح رئيس الجمهورية العربية السورية وأمين عام حزب البعث العربي الإشتراكي والقائد الأعلى للجيش والقوات المسلحة في 22 شباط 1971 ليثبت في 12 آذار 1971 رئيسًا للجمهورية العربية السورية لمدة سبعة سنوات بعد إجراء استفتاء شعبي ليكون بذلك أول رئيس بعثي علوي في التاريخ السوري. وبعدها أعيد انتخابه في استفتاءات متتابعة أعوام 1978 و1985 و1992 و1999. وقد تولى الحكم مدعومًا من الجيش العربي السوري، ونال استحسان الجماهير المرهقة في بادئ الأمر نتيجة الإصلاحات التي قام بها وبناؤه للجيش العربي السوري وتحقيق النصر في حرب تشرين التحريرية 1973.

الدولة البعثية الموحدة بالعراق وسوريا

الرئيس حافظ الأسد في حديث مع صدام حسين ويتوسطهما وزير الخارجية السوري عبدالحليم خدام

في عام 1979 بدأ الأمين العام لحزب البعث السوري الرئيس حافظ الأسد بعقد معاهدات مع العراق التي يحكمها حزب البعث (الفرع العراقي) كانت ستقود إلى الوحدة بين الدولتين. وسيصبح الرئيس السوري حافظ الاسد رئيسا للدولة البعثية الموحدة وأحمد البكر سيصبح نائبا لحافظ الأسد في ذلك الإتحاد البعثي ولكن قبل حدوث ذلك تم عزل أحمد حسن البكر في 16 يوليو عام 1979م عن قيادة الحزب والدولة وأصبح صدام حسين بشكل رسمي الرئيس الجديد لحزب البعث الحاكم بالعراق. بعد ذلك بفترة وجيزة جمع قيادات حزب البعث العراقي في 22 يوليو عام 1979م بقاعة الخلد ببغداد وخلال الاجتماع الذي أمر بتصويره قال الرئيس العراقي صدام بأنه وجد جواسيس ومتآمرين عليه ضمن حزب البعث العراقي وقرأ أسماء هؤلاء الذين كانو ارتبطوا سراً حزب البعث السوري بقيادة حافظ الأسد. وتم وصف هؤلاء بالخيانة وتم اقتيادهم واحدا تلو الآخر ليواجهوا الإعدام رمياً بالرصاص خارج قاعة الاجتماع وعلى مسامع الحاضرين.[4]

قمع تمرد الإخوان المسلمين في الثمانينات

دخل في نزاع عنيف مع حركة الإخوان المسلمون في سوريا، والتي أعلنت العصيان ودعت لإسقاط النظام البعثي الحاكم، فتحول الصراع بين الحركة والدولة إلى صراع مسلح بعد أن قامت الحركة بعمليات اغتيال واسعه على المستوى السياسي والعلمي والديني والعسكري، وخاصة بعد تفجير مدرستي الأزبكية والمدفعية، ومحاولة اغتيال الوزراء والرئيس السوري في عام 1981، فقام بتكليف القوات المسلحة السورية بالقضاء على العصيان، وبالأخص بعد سقوط مدينة حماة بيد الحركة، حيث دخل الجيش العربي السوري المدينة وقمع أي حركة مسلحة تهدف إلى القيام بانقلاب على الحكم فيما يعرف بمجزرة حماه عام 1982.

رسالة رجل الدين السعودي الإمام عبدالعزيز بن باز لحافظ الأسد

على خلفية مجازر حزب البعث السوري ضد جماعة الإخوان المسلمين في الثمانينات أرسل مفتي السعودية الإمام عبدالعزيز ابن باز برقية سرية باسمه عن المجلس الأعلى للجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، موجهه للرئيس السوري حافظ الأسد ، ونشرتها مجلة الاعتصام المصرية في يناير 1980، قال فيها ابن باز:[5][6]

حافظ الأسد لقد هال المجلس الأعلى للجامعة الإسلامية المنعقد بالمدينة المنورة، والذي يحضره ممثلون من علماء المسلمين وقادة الفكر في العالم الإسلامي ما جرى ويجري في سوريا المسلمة، من إعدام وتعذيب وتنكيل بالمسلمين الذين يطالبون بتحكيم شريعة الله في المجتمع، وذلك تحت ستار حادثة حلب، التي نقلت وكالات الأنباء والصحف العربية والعالمية أنها تمّت بين أجنحة حزب البعث الداخلية، بسبب ما تشعر به أكثرية المواطنين السوريين من عنت وإرهاق وإهدار للقيم في كل الميادين. على صعيد الممارسات اليومية، ونتيجة الاختلاف في نوع الانتماء والولاء الطائفي. والمفروض أن يقضى على الأسباب الجذرية للفتنة، لا أن يسار في تعميق تلك الأسباب. كما أن الواجب أن يشجع الشباب المخلصون لدينهم ولأمتهم، ويوقف ما يتخذ ضدهم وضد أسرهم من إجراءات منكرة، تفويتاً لفرصة الكيد اليهودي، وضمانًا لوحدة الصف، والإفادة من كل الطاقات الخيرة في معركة المصير مع العدو المتربص، وحرصاً على أن تؤدي سورية المسلمة المعروفة بأصالتها دورها كاملًا غير منقوص في جهاد أعداء الإسلام. وقد بات هذا الأمر آكد وآكد بعد ما ارتكبته العصابات اليهودية الحاقدة وأعوانها صباح مساء في جنوب لبنان، لأغراض معروفة. إن المجلس الأعلى للجامعة الإسلامية يأسف أشد الأسف لما يجري في هذا البلد الغالي من سفك دماء الذين ينشدون ما هو واجب على كل حكومة تؤمن بالله ورسوله، من تحكيم شرع الله تعالى، والعودة إلى ما كانت به عزيزة قوية مرهوبة الجانب، حين قامت للدنيا أسمى حضارة عرفها الإنسان. ويستغرب المجلس الأعلى أشد الاستغراب أن تكون هذه الدعوة في بلد إسلامي عريق جرمًا يستوجب أهله الاعتقال والإيذاء والقتل، دون أن يسمح للمتهم بأدنى قدر من الحرية لجلاء الحقيقة. وإننا لنهيب بكم وبكل الحكام في كل البلاد العربية والإسلامية أن يجمعوا الصفوف على كلمة الله، وتطبيق شريعته، ويعدوا العدة، ويوحدوا القوى، في ظلال العقيدة الإسلامية، وحب الجهاد والاستشهاد، فذلك طريق النصر والفلاح. والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون. حافظ الأسد

التحالف السوري الإيراني

الرئيس السوري حافظ الأسد ووزير الخارجية السوري عبدالحليم خدام في إستقبال اللواء مصطفى شمران وزير الدفاع الإيراني بعد نجاح الثورة الإسلامية عام 1979م

تغيرت العلاقات الإيرانية السورية جذرياً بعد قيام الثورة الإيرانية عام 1979. انتهى تحالف سوريا الاستراتيجي مع مصر في نفس الوقت تقريباً بسبب معاهدة مصر مع إسرائيل. مثلت إيران بعد الثورة الإسلامية فرصة للرئيس السوري حافظ الأسد لإيجاد ثقل جديد لإسرائيل وتركيا، الخصوم الإقليميين لسوريا.[7] وصفت في كثير من الأحيان العلاقات بين البعثيين السوريين ونظام الثورة الإسلامية بطهران ب"محور المقاومة والممانعة".[8] غير أن الرئيس السوري حافظ الأسد لم يقم بزيارة لإيران حينما كان مرشد الثورة الإيرانية آية الله الخميني على قيد الحياة، بما أن آية الله الخميني لم يعتبر الأسد مسلماً حقيقياً بل إعتبره بعثيا علمانيا.[8] لذلك فإن العلاقات بين البلدين لا تعتمد على الأسباب الدينية، لأن سوريا دولة بعثية علمانية، في حين أن إيران جمهورية إسلامية.[8] بدلاً من ذلك، العلاقات بينهما تدفعها النقاط السياسية والاستراتيجية المشتركة.[8] وكان من الجبهات الرئيسية الأولى للتحالف السوري الإيراني الحرب العراقية الإيرانية. فخلال الحرب العراقية الإيرانية، وقفت سوريا مع إيران ضد العراق وتم عزلها من قبل السعودية وبعض البلدان العربية، باستثناء ليبيا و‌لبنان و‌الجزائر و‌السودان و‌عمان.[9] كونها واحدة من الحلفاء العرب القلائل لإيران خلال الحرب العراقية الإيرانية، أغلقت سوريا خط أنابيب النفط العراقي خط أنابيب كركوك–بانياس لحرمان العراق من الإيرادات النفطية. و دربت سوريا أيضًا الإيرانيين في تكنولوجيا الصواريخ، وزود الأسد إيران بصواريخ سكود الروسية ب بين عامي 1986 و 1988.[10] مقابل الدعم العسكري والسياسي والمالي السوري في الحرب طيلة ثمان سنوات مما أدى لإنتصار إيران على العراق، قدمت إيران لسوريا الملايين من براميل النفط المجانية والمخفضة طوال الثمانينات. بالإضافة إلى ذلك، كان مرشد الثورة الإيرانية الإمام آية الله الخميني مقيداً في إدانته لمجازر الأسد البعثي ضد جماعة الإخوان المسلمين في الثمانينات.[11]

وكان المجال الرئيسي الثاني للتعاون بين البلدين في لبنان خلال الحرب الأهلية اللبنانية. حيث أنشأ ودرب الحرس الجمهوري السوري و الحرس الثوري الإيراني ، جماعة حزب الله اللبناني لنشر أيديولوجية المقاومة وصد الغزو الإسرائيلي لجنوب لبنان عام 1982. ونظر حافظ الأسد إلى قوات حزب الله اللبناني كأداة مفيدة ضد إسرائيل المعادية لسوريا وطريقة لإنشاء تأثير سوري أكبر في الشؤون الداخلية اللبنانية.[12] كان بين سوريا وإيران خلافات عرضية في السياسة الخارجية. والتزمت سوريا في أواسط إلى أواخر الثمانينات، بدعم حركة أمل في لبنان، حتى وإن حاولت إيران تحقيق أقصى قدر من السلطة لحزب الله في جنوب لبنان.[9] على الرغم من أن إيران كانت غير موافقة للغاية حول التدخل بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية للإطاحة بصدام حسين من الكويت،[13] فقد شاركت سوريا في التحالف الدولي لتحرير الكويت. ومع ذلك، فإن هذه الخلافات لم تهدد بتقويض العلاقة بين البلدين.[14]

الحرب الأهلية اللبنانية

قام الجيش العربي السوري بعام 1976 بمحاولة فض المعركة بين قوات اليمين اللبناني وحركة فتح بمخيم تل الزعتر، إلا أن الفلسطينيين قاموا بقصف القوات السورية بطريق الخطأ، فكان رد الجيش السوري خاطفًا. وانخرط بشكل فعلي في الحرب الأهلية اللبنانية بعد اجتياح إسرائيل للبنان مانعًا حدوث قلاقل أكبر، وطبق هناك سياسة «لا غالب ولا مغلوب» عن طريق حفظ توازن القوى بين كل الأطراف اللبنانية وذلك إلى أن حصل على تفويض من جامعة الدول العربية في مؤتمر الطائف لمساعدة الأطراف اللبنانية المتصالحة بالسيطرة على لبنان . ولكن قائد الجيش اللبناني الجنرال ميشيل عون رفض إتفاق الطائف لأنه يسمح لسوريا بالسيطرة على لبنان ولكن وبعد معارك ضارية مع الجيش اللبناني إستطاع حافظ الأسد إقصاء الحنرال عون من قصر بعبدا الرئاسي في 13 أكتوبر 1990 بعملية عسكرية سورية فاستدعي عون إلى السفارة الفرنسية في بيروت وبقي هناك لفترة من الزمن حتى سمح له من بعدها بالتوجه إلى منفاه في فرنسا في 28 أغسطس 1991 [15].

حرب الخليج 1990م (تحرير الكويت)

جندي سوري في حرب الخليج الثانية

كانت علاقات الأسد مع الملك فهد جيدة ومستقرة.[16] وبعد إحتلال الكويت من قبل الرئيس العراقي صدام حسين في أغسطس 1990، ساند الأسد الملك فهد وشارك 16 ألف جندي سوري في التحالف الدولي الذي تأسس من أجل تحرير الكويت.[17]

حرب الاستنزاف

في أوائل عام 1974، بعد تحرير القوات المسلحة السورية مدينة القنيطرة . شنت سوريا حربا، غير مقتنعة بالنتيجة التي انتهى إليها القتال في محاولة لاسترداد وتحرير باقي أراضي الجولان، وبعد توقف القتال على الجبهة المصرية شنت سوريا حرب استنزاف ضد القوات الإسرائيلية في الجولان، تركزت على منطقة جبل الشيخ، واستمرت 82 يوماً كبدت فيها الجيش الإسرائيلي خسائر كبيرة.

توسطت الولايات المتحدة، عبر الجولات المكوكية لوزير خارجيتها هنري كيسنجر، في التوصل إلى اتفاق لفك الاشتباك العسكري بين سوريا وإسرائيل. نص الاتفاق الذي وقع في حزيران (يونيو) 1974 على انسحاب إسرائيل من هضبة الجولان السورية التي احتلتها عام 1967 .

في 24 يونيو رفع الرئيس السوري حافظ الأسد العلم السوري في سماء مدينة القنيطرة المحررة، إلا أن الإسرائيليين كانوا قد عمدوا إلى تدمير المدينة بشكل منظم قبل أنسحابهم، وقررت سوريا عدم إعادة إعمارها قبل عودة كل الجولان للسيادة السورية.

الصعيد الداخلي والخارجي

على الصعيد الداخلي تم بناء أكثر من جامعة في عهده منها جامعة تشرين في اللاذقية. كما عمل على تحرير المرأة ومساواتها بالرجل واعتبرها نصف المجتمع. وشجع الرياضة والرياضيين، وتم في عهده استضافة ألعاب البحر الأبيض المتوسط.

كما أنه جعل حزب البعث العربي الإشتراكي هو الحزب القائد في الدولة والمجتمع.

وعلى الصعيد الخارجي استمر في رفضه اتفاقية كامب ديفيد التي وقعت بين مصر وإسرائيل مناديًا بحل شامل للقضية الفلسطينية، إلى أن قامت منظمة التحرير الفلسطينية بتوقيع اتفاقية أوسلو بعام 1993 م منفردة وهو الأمر الذي اعتبره خيانة. وفي عام 1998 م تمت عدة محاولات لإتمام اتفاقية سلام بين سوريا وإسرائيل تحت إشراف الراعي الأمريكي، لكن إصراره على استرداد كامل أرض الجولان التي احتلت في حرب 1967 حال دون إتمام أي اتفاق.

إنتهاكات مسندة إلى حافظ الأسد

تمثال حافظ الأسد في محافظة حلب عام 2001 م

مجزرة جسر الشغور 1980

حدثت مذبحة جسر الشغور في 9 آذار 1980 بين قوات النظام البعثي السوري وسوريين معارضين للأسد من منتسبي جماعة الإخوان المسلمين في جسر الشغور بسبب مهاجمة مسلحين من جماعة الإخوان المسلمين لثكنات عسكرية للجيش ومكاتب لحزب البعث في المدينة في إطار احتجاجات مناهضة لنظام الأسد ذو البنية البعثية العلمانية في سوريا حيث أمر الأسد بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة الجيش بإرسال فرقة من قوات الصاعقة المدربة تدريب جيد بواسطة المروحيات من مدينة حلب إلى منطقة جسر الشغور و هي منطقة ما بين اللاذقية وحلب وقام الجيش السوري بقصف بلدة جسر الشغور بالصواريخ ومدافع الهاون ودمر المنازل والمحلات التجارية وأسفر ذلك عن مقتل وجرح العشرات من الناس. وألقي القبض على مئتي شخص على الأقل. في اليوم التالي أمرت محكمة عسكرية برائاسة العماد مصطفى طلاس بإعدام أكثر من مائة من المعتقلين بتهمة الإنتساب لجماعة الإخوان المسلمين.[18][19]

مجزرة حي المشارقة 1980

مجزرة حلب حدثت في حي المشارقة صباح يوم عيد الفطر الموافق 11/8/1980 على يد النظام السوري بقيادة الرئيس حافظ الاسد وقد خلفت أكثر من 100 قتيل دفنتهم جرافات سلاح المهندسين بالجيش في حفر جماعية وبعضهم كان جريحا ولم يفارق الحياة بعد.[20]

مجزرة سجن تدمر 1980

شهد سجن تدمر العسكري الواقع في مدينة تدمر الصحراوية، نحو 200 كلم شمال شرق العاصمة السورية دمشق، واحدة من كبريات المجازر التي وقعت أوائل ثمانينيات القرن العشرين.

وقد نفذت المجزرة في عهد الأسد الأب، وتحديدا بتاريخ 27 يونيو/حزيران 1980 م، وأودت بحياة مئات السجناء من مختلف المستويات الاجتماعية والسياسية، غالبيتهم محسوبون على جماعة الإخوان المسلمين المعارضة لحزب البعث السوري.

مجزرة حماه 1981

حدثت هذه المجزرة بحسب أحد التقارير بعد هجوم فاشل شنته جماعة الإخوان المسلمين على نقطة تفتيش أمنية قرب أحد مكاتب حزب البعث في مدينة حماة.[21] وبعد ذلك قامت وحدات من القوات الخاصة السورية واللواء 47 بالانتشار في حماة وبدأت بتفتيش المنازل إضافة إلى عزلها أحياء بعد اندلاع قتال في الشوارع.[21] وتم فرض حظر التجول ودخلت قوات من الجيش السوري إلى المدينة. تم إعدام ما لا يقل عن 350 رجل كما جرح 600 آخرين،[21] عشوائياً على أيدي قوات الجيش في الفترة بين يوم الخميس 23 أبريل 1981 والأحد 26 أبريل 1981. تم اختيار الذكور الذين لا تقل أعمارهم عن 14 عاما.[22]

مجزرة حماه 1982

هي أوسع حملة عسكرية شنها الأسد الأب ضد جماعة الإخوان المسلمين في حينها، وأدت إلى مقتل أكثر من 60,000 ألف من أهالي محافظة حماة. بدأت المجزرة في 2 شباط عام 1982 واستمرت 27 يوماً. حيث قام الجيش السوري وسرايا الدفاع ووحدات من الحرس الجمهوري والقوات الخاصة بتطويق مدينة حماة وقصفها بالمدفعية ومن ثم اجتياحها عسكريا، وارتكاب مجزرة مروعة كان ضحيتها عشرات الآلاف من المدنيين من أهالي المدينة ، كان من ضمن المشاركين في المجزرة آصف شوكت صهر الأسد و شقيقه رفعت الأسد وسفير سوريا في العراق سابقا نواف الفارس[23]

تفجيرات بيروت 1983م

تفجيرات بيروت 1983 هي تفجيرات بشاحنين مفخخين. استهدفا مبنيين للقوات الأميركية والفرنسية في بيروت وأودى بحياة 299 جنديا أمريكيا وفرنسيا في 23 من أكتوبر عام 1983.

وأعلنت حركة الجهاد الإسلامي المدعومة من حافظ الأسد مسؤوليتها عن الحادث ولكن تظن المخابرات الأمريكية CIA أن حركة الجهاد الإسلامي ما هي إلا اسم حركي للتغطية عن مسؤولية سوريا عن التفجيرات أو هي مجموعة مدعومة سرا من سوريا [24]

إغتيال الرئيس اللبناني بشير الجميل

الكثير من أصابع الاتهام كانت قد أشارت إلى مسؤولية إستخبارات حافظ الأسد عن إغتيال رئيس لبنان بشير الجميل بسبب تحالفه مع إسرائيل ضد الأسد.[25]

مجزرة ضد الجيش اللبناني عام 1990

وقعت مجزرة 13 أكتوبر في 13 أكتوبر 1990، خلال الفترة الأخيرة من الحرب الأهلية اللبنانية وإكتمال إحتلال الأسد الأب للأراضي اللبنانية، عندما أعدمت المخابرات العسكرية السورية المئات من جنود الجيش اللبناني بعد استسلامهم للجيش السوري.[26]

تعذيب في سجون المخابرات السورية

بحسب منظمة هيومان رايتس ووتش فإن سوريا تحت حكم حزب البعث بقيادة الأسد الأب تحتل المركز 154 دوليًا من حيث حقوق الإنسان، يعود ذلك إلى منع إنشاء أحزاب السياسية والرقابة على المنشورات السياسية والإنترنت ومختلف وسائل الاتصال، فضلاً عن وجود عقوبة الإعدام لكل من ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين أو يتعاون مع إسرائيل وأيضا وضع السجون المتردي، ووجود عمليات تعذيب في السجون السرية التابعة للمخابرات، وسواها من انتهاكات حقوق الإنسان.[27]

الوفاة

ضريح الرئيس السوري حافظ الأسد بقرية القرداحة بمحافظة اللاذقية بالساحل السوري

استمر على سدة حكم سوريا حتى وفاته إثر أزمة قلبية في 10 حزيران 2000 بسبب مرض سرطان الدم الذي كان يعاني منه منذ سنوات.

مراسيم الدفن

شيع حافظ الأسد في مدينة اللاذقية ودفن في القرداحة مسقط رأسه شارك العديد من الشخصيات الدينية والسياسية والعربية لمراسيم الدفن فقد شارك بشار الأسد و ماهر الأسد نجلاه وصهره اللواء آصف شوكت نائب مدير المخابرات العسكرية السورية ووزير الدفاع السوري العماد أول مصطفى طلاس ورئيس الأركان العماد علي أصلان و وزيرة الخارجية الأمريكية مادلين أولبرايت التي ترأست وفد بلادها بدلا من الرئيس الأمريكي بيل كلينتون. ومن المشاركين أيضا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بن الحسين وولي عهد السعودية الأمير عبد الله بن عبد العزيز آل سعود والرئيس المصري حسني مبارك والرئيس الإيراني محمد خاتمي والرئيس اليمني علي عبد الله صالح والرئيس اللبناني إميل لحود ونائب رئيس الجمهورية العربية السورية عبدالحليم خدام وكبار القادة الأمنيين وقيادات حزب البعث الحاكم واعضاء مجلس الشعب ورئيس مجلس الوزراء وجميع الوزراء السوريين وشخصيات دينية وإسلامية كـ الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي و السيد علي مكي وصلى على روحه الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي

أسرته

عائلة الرئيس حافظ الأسد من اليمين : بشرى الأسد ومجد الأسد وباسل الأسد وبشار الأسد وماهر الأسد

الرئيس السوري حافظ الأسد متزوج من السيدة أنيسة مخلوف، وأنجبا بنت وأربعة أولاد هم: بشرى الأسد، باسل الأسد، بشار الأسد، مجد الأسد وماهر الأسد.

مراجع

  1. ^ مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12104835f — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ Nohlen, D, Grotz, F & Hartmann, C (2001) Elections in Asia: A data handbook, Volume I, p221 ISBN 019924958
  3. ^ .Daniel Pipes, The Alawi Capture of Power in Syria، Middle Eastern Studies
  4. ^ الإجتماع المسجل كاملا على موقع اليوتيوب على يوتيوب
  5. ^ رسالة الإمام عبد العزيز ابن باز رحمه الله إلى حافظ الأسد نور سوريا نشر في 28 يناير 1980
  6. ^ سالة الشيخ بن باز الى الرئيس السوري حافظ الاسد شبكة الرد الإلكترونية اطلع عليها في 6 أغسطس 2015
  7. ^ "Why Tehran Won't Abandon Assad(ism)". خريف 2013: 79. doi:10.1080/0163660x.2013.861715.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  8. ^ أ ب ت ث "Syria and Iran: Alliance Cooperation in a Changing Regional Environment". يناير 2013: 31–59.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  9. ^ أ ب "Iran and Syria". The Iran Primer. U.S. Institute of Peace. اطلع عليه بتاريخ 4 أغسطس 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  10. ^ Milani, pp. 80–81.
  11. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Milani.2C_p._80
  12. ^ Milani, p. 81.
  13. ^ Takeyh، Ray (2009-04-28). Guardians of the Revolution: Iran and the World in the Age of the Ayatollahs. Oxford University Press. صفحات 134–136. ISBN 9780199793136. اطلع عليه بتاريخ 17 December 2013. 
  14. ^ Milani, p. 82.
  15. ^ خلوتي مساء لأستعرض فيلم النهار وقد أسترجع ذكريات أليمة... فأبكي
  16. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع berti
  17. ^ "Brief History of Syria". Syrian Friendship Association. اطلع عليه بتاريخ 11 August 2013. 
  18. ^ Seale، Patrick (1990). Asad of Syria : the struggle for the Middle East. Berkeley: University of California Press. صفحة 327. ISBN 0-520-06976-5. 
  19. ^ Human rights in Syria. Human Rights Watch. 1990. صفحات 16–17. ISBN 0-929692-69-1. 
  20. ^ من المجازر الكبرى التي ارتكبها النظام السوري بحق أبناء شعبه
  21. ^ أ ب ت Middle East Watch. Syria Unmasked: The Suppression of Human Rights by the Assad Regime. New Haven: Yale UP, 1991, pp. 17-18.
  22. ^ Carré, Olivier and Gérard Michaud. Les Frères musulmans : Egypte et Syrie (1928–1982). Paris: Gallimard, 1983: p. 148-151.
  23. ^ "Hama". GlobalSecurity.org. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-14. 
  24. ^ "Informed Comment". تمت أرشفته من الأصل في 2009-05-07. اطلع عليه بتاريخ 2009-03-08. 
  25. ^ Wars of Lebanon - People
  26. ^ Lebanon since 1979: Syria, Hizballah, and the War against Peace in the Middle East, By Marius Deeb, in The Middle East enters the twenty-first century, By Robert Owen Freedman, Baltimore University 2002, page 214.
  27. ^ تقرير منظمة هيومان رايتس وتش عن سوريا لعام 2006(بالإنجليزية)، موقع منظمة هيومان رايتس وتش، 10 فبراير 2011.