حصار ومذبحة يافا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حصار ومذبحة يافا
Antoine-Jean Gros - Bonaparte visitant les pestiférés de Jaffa.jpg
صورة زيتية عن زيارة نابليون بونابرت لضحايا الطاعون في يافا بعد المعركة.
التاريخ 23 مارس 1799
الموقع يافا، بفلسطين
النتيجة انتصار الفرنسيون واستسلام حامية يافا
المتحاربون
Flag of France.svg الجمهورية الفرنسية الأولى الدولة العثمانية
القادة
نابليون بونابرت أحمد باشا الجزار
الخسائر
غير معلومة اعدام الحامية بالكامل وقوامها 4000 جندي

حصار ومذبحة يافا هي معركة حربية بين القوات الفرنسية بقيادة نابليون بونابرت وبين القوات العثمانية في يافا بقيادة أحمد باشا الجزار. استمر الحصار لمدة 4 ايام من (3- 7 مارس 1799م)وانتهي باستسلام الحامية وقرر بعدها نابليون باعدام الحامية كلها.

الاحداث[عدل]

بعد احتلال نابليون بونابرت لمصر وبعد تحطيم اسطوله في معركة أبو قير البحرية قرر نابليون غزو مدن الشام حتي يقضي علي سبل امداد القوات الإنجليزية. كانت مدينة يافا تمتاز بالاسوار العالية الحصينة إضافة الي وجود قوات المدفعية تقدر بحوالي 1200 جندي. ورغم قوة تحصينها إلا أن نابليون قرر الاستيلاء عليها اولا حتي يستطيع غزو باقي مدن الشام نظرا لموقعها الاستراتيجي ولانها أيضا تطل علي البحر.

قام نابليون بارسال رسله الي حاكم بافا العثماني عبد الله بك وآمره بالاستسلام. كان حاكم يافا يري الموقف صعبا. فرغم تحصينات المدينة إلا أن الحامية الموجودة بالمدينة صغيرة ولا تستطيع الصمود طويلا امام جيش نابليون، كما ان الإمدادات العثمانية قد تتأخر واذا استمر الحصار سيؤدي حتما الي انهيار اسوار المدينة وسقوطها وقتل كل من فيها.
لهذا عرض علي نابليون الاستسلام وتسليم المدينة مقابل المحافظة علي ارواح سكان المدينة والجنود. ووافق نابليون علي هذه الشروط واستسلمت مدينة يافا. وبعد استسلامها نقض نابليون وعوده الي حاكم يافا وقام الجنود الفرنسيون باعمل قتل واغتصاب في سكان المدينة وقام أيضا باعدام حاكم مدينة يافا.[1]

المذبحة[عدل]

كانت حامية يافا التي استسلمت تقدر بحوالي 2440 جندي وفي بعض المصادر الاخري 4100 جندي [2], معظمهم من الألبانيين.

كان نابليون يري صعوبة في ابقاء جنود لحراسة هؤلاء الاسري لانه كان يريد استجماع كافة قواته لاحتلال عكا. ولهذا غدر بهم وقرر اعدام الحامية كلها بلا استثناء رمياً بالرصاص وقام بالقاء الجثث في البحر، وسميت بعدها بـ(مذبحة يافا البشرية) [3][4]

دوافع ارتكاب المذبحة[عدل]

  1. عدم وجود عدد كافي من الجنود الفرنسيين لحراسة هؤلاء الاسري
  2. خوفاً من أن يؤدي إطلاق سراحهم إلى انضمامهم لحامية عكا
  3. بهدف بث الرعب في قلوب مدن الشام وإعطاء إنذار شديد القسوة لهم

توابع الحادثة[عدل]

بعد الحادث قرر نابليون السماح لمئات السكان بمغادرة المدينة املا في نشر احداث هذه المذابح الي بقية المدن لبث الرعب والخوف فيها. ولكن كان علي عكس ما تنماه تماما، فقد تسببت هذه الأخبار في زيادة روح القتالية والصمود في الجنود حتي لا يكون مصيرهم مثل مصير حامية يافا.[5] ولهذا فشل نابليون في كسر حصار مدينة عكا القوي. وقرر ان يقوم بالاستيلاء علي الكرك الا انه فشل أيضا بسبب قوة دفاعاتها. كما تسببت الجثث المتحلله في نشر وباء الطاعون والذي فتك باعداد كبيرة من الجنود الفرنسيين, ولم يجد نابليون سبيلا الا الانسحاب تماما من الشام والعودة الي مصر.

وبعد مرور 9 شهور علي احتلال المدينة قرر الحاكم الفرنسي تسليم المدينة الي الوالي أحمد باشا الجزار والذي قام بإعادة بناة اسوارها وتحصينها من جديد.

المصادر[عدل]

  1. ^ http://en.wikipedia.org/wiki/Siege_of_Jaffa
  2. ^ "Memoirs of Napoleon", completed by Louis Antoine Fauvelet de Bourrienne, p.172
  3. ^ كتاب التاريخ للصف الثالث الاعدادي. وزارة التربية والتعليم المصرية
  4. ^ http://www.executedtoday.com/2010/03/10/1799-the-defenders-of-jaffa-at-napoleons-command/
  5. ^ Jaffa: A City in Evolution Ruth Kark, Yad Yitzhak Ben-Zvi, Jerusalem, 1990, pp. 8–9.