انتقل إلى المحتوى

دفنباخية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

جنس الدفنباخية


المرتبة التصنيفية جنس  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: نباتات
الفرقة العليا: نباتات جنينية
القسم: نباتات وعائية
الشعبة: حقيقيات الأوراق
الشعيبة: بذريات
العمارة: كاسيات البذور
الطائفة: أحاديات الفلقة
الرتبة العليا: زنبقاوايات
الرتبة: مزماريات (نبات)
الفصيلة: لوفية
الأسرة: لوفاوات
القبيلة: دفنباخياوية
الجنس: دفنباخية
الاسم العلمي
Dieffenbachia
H.W. Schott، 1829
معرض صور دفنباخية  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات

الدفنباخية[بحاجة لمصدر] (الاسم العلمي: Dieffenbachia) هي جنس من النباتات الاستوائية يتبع الفصيلة اللوفية من رتبة المزماريات.[1][2] تعد الدفنباخية من النباتات المنزلية المفضلة نظراً لجمال أوراقها ولتحملها النمو في الظل. سميت النبتة من قبل عالم النبات النمساوي هاينريك ويلهلم شوت الذي كان مدير الحدائق النباتية في فيينا بهذا الاسم تكريماً لذكرى كبير العاملين في الحديقة جوزف دفنباخ (بالإنجليزية: Joseph Dieffenbach)‏ (1796–1863).

السمية[عدل]

هي نبته غير سامه للبالغين ولكن ممكن ان تسبب بعض الامراض للاطفال وما هم دون سن الرشد

إزهار الدفنباخية

تحتوي خلايا نبات الدفنباخية على بلورات أبرية الشكل من أكسالات الكالسيوم تسمى رافيد [الإنجليزية] وهي مادة غير بروتوبلازمية [الإنجليزية]. إذا مضغت أوراق النبات، فيمكن لهذه البلورات أن تسبب إحساس بالاحتراق المؤقت والحمامى. وفي حالات نادرة، توذمت الأنسجة التي لامست النبات. مضغ وابتلاع النبات يؤدي عموما إلى أعراض طفيفة فقط.[3] أما بالنسبة للأطفال والحيوانات فقد يؤدي التلامس مع الدفنباخية (مثل المضغ) إلى مجموعة من الأعراض المزعجة، مثل تهيج الفم، والأفراط في سيلان اللعاب، والتورم الموضعي.[4] وهذه التأثيرات على أية حال نادرا ما تكون مهددة للحياة. وفي معظم الحالات، تكون الأعراض خفيفة، ويمكن أن تعالج بنجاح باستخدام المسكنات[5]، ومضادات الهيستامين[6]، والفحم الطبي (Medicinal charcoal)ا.[7] تفريغ المعدة أو غسيلها «نادرا»[7] ما يشار إليها.[5] وقد أشار بعض الباحثين إلى أن نتائج دراسة أجريت على 188 من المرضى الذين تعرضوا إلى الأكسالات في النبات كانت جميعها بسيطة وحُلت بمعالجة بسيطة أو دون معالجة.[5] وقد بينوا أن من المرضى المعرضين للنباتات السامة، كان 70% منهم أطفالا أقل من 5 سنوات.[5]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ موقع لائحة النباتات (بالإنكليزية) The Plant List جنس الدفنباخية تاريخ الولوج 10 أيار 2014 نسخة محفوظة 2018-12-21 في Wayback Machine
  2. ^ موقع تاكسونوميكون (بالإنكليزية) Taxonomicon جنس الدفنباخية تاريخ الولوج 10 أيار 2014 نسخة محفوظة 2016-03-05 في Wayback Machine
  3. ^ Journal of Toxicology - Clinical Toxicology. 29 (4): 485–91. 1991. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  4. ^ Dieffenbachia | ASPCA نسخة محفوظة 2010-05-09 في Wayback Machine
  5. ^ ا ب ج د "Toxicity, Plants - Caladium, Dieffenbachia, and Philodendron". emedicine. medscape.com. Updated: Dec 9, 2008. ص. 5. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 2009-03-17. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدةالوسيط |الأول= يفتقد |الأخير= (مساعدة)، والوسيط author-name-list parameters تكرر أكثر من مرة (مساعدة)صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  6. ^ GN Lucas - Sri Lanka Journal of Child Health, 2008 - http://www.srilankacollegeofpaediatricians.com/pubs/Microsoft%20Word%20-%20CC%20de%20Silva%20Oration%20Plant%20poisonin.pdf Word - CC de Silva Oration Plant poisonin.pdf نسخة محفوظة 2012-02-22 في Wayback Machine
  7. ^ ا ب Human & Experimental Toxicology, Vol. 15, No. 3, 245-249 (1996) DOI: 10.1177/096032719601500310