دي بيرز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
دي بيرز
De Beers
De Beers.svg
DeBeersBevHills.jpg
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
النوع
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
الشركة الأم
الشركات التابعة
الصناعات
المنتجات
أهم الشخصيات
المالك
المؤسس
الموظفون
20,000+

دي بيرز[1][2] أو دي بيرس[3][4] (بالإنجليزية: De Beers)‏ شركة متعددة الجنسيات لها الريادة في مجال التعدين وتستحوذ على سوق الألماس عالميا. مقرها في لكسمبورغ ولها عمليات كبرى في جنوب أفريقيا وكندا. وقد تفرعت في أنشطتها لمجالات شتى غير التعدين. اسس الشركة سيسل رودس تحت مسمى روديسيا، زيمبابوي (حاليا) في عام 1888 ومن ثم تولت شركة جنوب إفريقيا البريطانية مسؤولية هذه المنطقة أصبح روس غنيًا وصاحب نفوذ واسع بعد أن دمج جميع مناجم الألماس ضمن مؤسسة موحدة وذلك سنة 1888م.

تاريخ دي بيرز[عدل]

التأسيس[عدل]

أسس سيسيل رودس شركة دي بيرز في عام 1888
قام ناثان روتشيلد البارون الأول لروتشيلد من عائلة روتشيلد، بتمويل تطوير دي بيرز
الحصة التفضيلية لشركة دي بيرز الموحّدة للمناجم المحدودة الصادرة في 1 مارس 1902

اشتق اسم «دي بيرز» من المستوطنين الهولنديين الأخوين ديدريك أرنولدوس دي بير (25 ديسمبر 1825 - 1878) ويوهانس نيكولاس دي بير (6 ديسمبر 1830 - 20 يونيو 1883) الذي كان يمتلك مزرعة في جنوب إفريقيا تُدعى فورويتزيخت (بالهولندية تعني «احتمال» أو «نظرة مستقبلية») بالقرب من زاندفونتين في مقاطعة بشوف في أورانج فري ستيت. بعد أن اكتشفوا الماس على أرضهم أجبرتهم الطلبات المتزايدة من الحكومة البريطانية على بيع مزرعتهم في 31 يوليو 1871 للتاجر ألفريد جونسون إبدين (1820–1908) مقابل 6600 جنيه إسترليني. سيصبح فورويتزيخت موقع الحفرة الكبيرة ومنجم دي بيرز منجمان ناجحان للماس. وأصبح اسمهم الذي تم إعطاؤه لأحد المناجم مرتبطًا بالشركة.[5]

بدأ سيسيل رودس مؤسس شركة جنوب إفريقيا البريطانية بدايته من خلال تأجير مضخات المياه لعمال المناجم خلال اندفاع الماس الذي بدأ في عام 1869[6][7] وذلك عندما وجدت ألماسة تزن 83.5 قيراطًا تسمى «نجمة جنوب إفريقيا» في هوب تاون بالقرب من نهر أورانج في جنوب إفريقيا.[7][8][9] لقد استثمر أرباح هذه العملية في شراء مطالبات مشغلي التعدين الصغار، وسرعان ما توسعت عملياته إلى شركة تعدين منفصلة.[10] وسرعان ما حصل على تمويل من عائلة روتشيلد التي ستمول توسيع أعماله.[11][12] تم تأسيس مناجم دي بيرز الموحدة في عام 1888 من خلال اندماج شركتي بارني بارناتو وسيسيل رودس، وفي ذلك الوقت كانت الشركة المالك الوحيد لجميع عمليات تعدين الماس في البلاد.[13][14][15] في عام 1889 تفاوض رودس على اتفاقية إستراتيجية مع نقابة الماس في لندن، والتي وافقت على شراء كمية ثابتة من الماس بسعر متفق عليه، وبالتالي تنظيم الإنتاج والحفاظ على الأسعار.[12][16] وسرعان ما أثبتت الاتفاقية أنها ناجحة للغاية - على سبيل المثال أثناء الركود التجاري في 1891-1892، تم تقليص العرض ببساطة للحفاظ على السعر.[17] وقد كان رودس قلقًا بشأن تفكك الاحتكار الجديد، حيث صرح للمساهمين في عام 1896 أن «الخطر الوحيد للشركة هو الاكتشاف المفاجئ لمناجم جديدة، والتي ستعمل الطبيعة البشرية بتهور على حسابنا جميعًا».[12]

أثبتت حرب البوير الثانية أنها وقت صعب للشركة. إذ كانت كيمبرلي محاصرة بمجرد اندلاع الحرب، مما يهدد مناجم الشركة القيمة. وانتقل رودس شخصيًا إلى المدينة في بداية الحصار من أجل ممارسة الضغط السياسي على الحكومة البريطانية لتحويل الموارد العسكرية نحو تخفيف الحصار بدلاً من تحقيق أهداف حرب إستراتيجية أكثر. وعلى الرغم من خلافه مع الجيش[18] وضع رودس الموارد الكاملة للشركة تحت تصرف المدافعين، وقام بتصنيع القذائف والدفاعات وقطار مدرع وبندقية اسمها لونغ سيسيل في ورش الشركة.[19]

تحكم أوبنهايمر[عدل]

في عام 1898 تم اكتشاف الماس في مزارع بالقرب من بريتوريا في ترانسفال. أدى أحدهما إلى اكتشاف منجم بريمير. تم تسجيل منجم بريمير في عام 1902 وتم العثور على ماسة كولينان، هي أكبر ماسة خام تم اكتشافها على الإطلاق هناك في عام 1905.[20] (تم تغيير اسم منجم بريمير إلى منجم كولينان في عام 2003). ومع ذلك رفض صاحبها الانضمام إلى[21] كارتل دي بيرز.[22] وبدلاً من ذلك بدأ المنجم في البيع لزوج من التجار المستقلين يدعى برنارد وإرنست أوبنهايمر، مما أضعف معقل دي بيرز.[23] كان فرانسيس أوتس الذي أصبح رئيسًا لشركة دي بيرز في عام 1908 رافضًا للتهديدات من منجم بريمير والاكتشافات في جنوب غرب إفريقيا الألمانية.[24] ومع ذلك سرعان ما تعادل الإنتاج لجميع مناجم دي بيرز مجتمعة. تم تعيين إرنست أوبنهايمر الوكيل المحلي لنقابة لندن القوية، وترقى إلى منصب عمدة كيمبرلي في غضون 10 سنوات. لقد فهم المبدأ الأساسي الذي عزز نجاح دي بيرز، حيث صرح في عام 1910 أن «الفطرة السليمة تخبرنا أن الطريقة الوحيدة لزيادة قيمة الماس هي جعلها نادرة أي تقليل الإنتاج».[25]

خلال الحرب العالمية الأولى تم أخيرًا استيعاب منجم بريمير في دي بيرز. وعندما توفي رودس عام 1902 سيطرت دي بيرز على 90٪ من إنتاج الماس في العالم. تولى إرنست أوبنهايمر رئاسة الشركة في عام 1929[26] بعد شراء الأسهم والتعيين في مجلس الإدارة في عام 1926.[23][27][28] كان أوبنهايمر قلقًا للغاية بشأن اكتشاف الماس في عام 1908 في جنوب غرب إفريقيا الألمانية؛ خوفًا من أن تؤدي زيادة العرض إلى إغراق السوق ودفع الأسعار للانخفاض.[29][30]

ادعى رئيس وكالة المخابرات المركزية السابق الأدميرال ستانسفيلد تورنر أن دي بيرز قيد وصول الولايات المتحدة إلى الماس الصناعي اللازم للجهود الحربية للبلاد خلال الحرب العالمية الثانية.[31]

في مايو 1955 افتتح إرنست أوبنهايمر المقر الجديد الذي جمع بين عمليات شركة أنجلو أمريكان ومجموعة دي بيرز.[32] وبعد وفاة إرنست في نوفمبر 1957، نقل عمليات أنجلو ودي بيرز إلى ابنه هاري أوبنهايمر.[33] وفي عهد هاري توسعت الشركة إلى عدة دول مختلفة حول العالم، بما في ذلك كندا وأستراليا وماليزيا والبرتغال وزامبيا وتنزانيا.[34] في جنوب إفريقيا عارض هاري الفصل العنصري بحجة أنه يعيق النمو الاقتصادي.[35] بالطبع تم إلقاء اللوم عليهم على أي حال لأن دي بيرز تعرض لانتقادات لأنه استفاد من النظام خلال فترة الفصل العنصري.[36] وبحلول عام 1973 شكلت أنجلو ودي بيرز 10 في المائة من الناتج القومي الإجمالي لجنوب إفريقيا و30 في المائة من صادرات البلاد.[37]

خلال الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي حاولت شركة دي بيرز الدخول سراً إلى سوق الماس في الولايات المتحدة، حيث أُجبرت على سحب أصولها الأمريكية في عام 1975 لتجنب خطر انتهاك قوانين مكافحة الاحتكار.[38] ثم تنحى هاري أوبنهايمر عن منصبه كرئيس ومدير أنجلو أمريكان ودي بيرز في ديسمبر 1982.[39]

تغييرات القرن الحادي والعشرين[عدل]

لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برئيس دي بيرز السابق نيكي أوبنهايمر في جنوب إفريقيا عام 2006

خلال القرن العشرين استخدمت دي بيرز عدة طرق للاستفادة من موقعها المهيمن للتأثير على سوق الماس الدولي.[10][40] أولاً أقنعت المنتجين المستقلين بالانضمام إلى احتكار القناة الواحدة. وعندما لم يفلح ذلك أغرق السوق بالماس على غرار الماس المنتجين الذين رفضوا الانضمام. ثم اشترت وخزنت الماس الذي أنتجه مصنعون آخرون بالإضافة إلى الماس الفائض من أجل التحكم في الأسعار عن طريق الحد من العرض.[41] أخيرًا اشترت الماس عندما انخفضت الأسعار بشكل كبير، كما حدث خلال فترة الكساد العظيم.[42]

في عام 2000 تغير نموذج أعمال دي بيرز[43] بسبب عوامل مثل قرار المنتجين في كندا وأستراليا بتوزيع الماس خارج قناة دي بيرز،[10][40] بالإضافة إلى زيادة الوعي بألماس الدم الذي أجبر على دي بيرز «تجنب مخاطر الدعاية السيئة» من خلال قصر المبيعات على منتجاتها الملغومة. انخفضت حصة دي بيرز في السوق من الماس الخام من 90٪ في الثمانينيات إلى 29.5٪ في 2019؛[44] بسبب سوق الألماس المجزأ الذي يجلب منافسة أكبر، فضلاً عن المزيد من الشفافية والسيولة.[45]

في نوفمبر 2011 أعلنت عائلة أوبنهايمر عن نيتها بيع كل حصتها البالغة 40٪ في دي بيرز إلى شركة أنجلو أمريكان بي إل سي، وبالتالي زيادة ملكية أنجلو أمريكان للشركة إلى 85٪ (النسبة المتبقية 15٪ مملوكة لحكومة جمهورية الصين الشعبية في بوتسوانا).[46] بلغت قيمة الصفقة 3.2 مليار جنيه إسترليني (5.1 مليار دولار أمريكي) نقدًا وأنهت ملكية سلالة أوبنهايمر لمدة 80 عامًا لشركة دي بيرز.[47][48]

التسويق[عدل]

نجحت دي بيرز في الإعلان عن الماس للتلاعب بطلب المستهلكين. من أكثر استراتيجيات التسويق فعالية تسويق الماس كرمز للحب والالتزام.[49] صاغ فرانسيس جيريتى (1916-1999) مؤلف الإعلانات الذي يعمل لصالح N.W. Ayer & Son الشعار الإعلاني الشهير «الماس للأبد» في عام 1947.[50] في عام 2000 صنفت مجلة عصر الإعلان «الماس هو للأبد» أفضل شعار إعلاني في القرن العشرين.[51]

تشمل الحملات الناجحة الأخرى «خاتم الخلود» (الذي يُقصد به كرمز لاستمرار المودة والتقدير)،[52] و«الحلقة الثلاثية» (المقصود منها تمثيل الماضي والحاضر والمستقبل للعلاقة) و«خاتم اليد اليمنى» (من المفترض أن تشتريها المرأة وتلبسها كرمز للاستقلال).[53]

عرضت دي بيرز إعلانات تلفزيونية تظهر فيها صور ظلية لأشخاص يرتدون الماس على أنغام موسيقى «بالاديو» لكارل جنكينز. بدأت الحملة بعنوان «الظلال والأضواء» في ربيع عام 1993. ألهمت الأغنية لاحقًا ألبومًا تجميعيًا باسم الموسيقى الماسية "Diamond Music"، صدر في عام 1996 والذي يضم جناح «بالاديو». وسخر إعلان تجاري لشركة فيريزون وايرلس في عام 2010 من نقاط دي بيرز.[54]

في مايو 2018 قدمت دي بيرز علامة تجارية جديدة تسمى صندوق مضئ "Lightbox" مصنوعة من الماس الصناعي. تبدأ الأحجار الاصطناعية من 200 دولار للربع قيراط إلى 800 دولار للقيراط الكامل للماس. وتجارة الماس المزروع في المختبر الجديد بحوالي عُشر تكلفة الماس الطبيعي. وبدأت العلامة التجارية الجديدة بيعها في سبتمبر 2018 ويتم إنتاجها في جريشام بولاية أوريغون، وهي منشأة بقيمة 94 مليون دولار باستخدام الكهرباء الرخيصة في المنطقة، والتي افتتحت في عام 2018 بسعة 500000 قيراط من الماس الخام سنويًا.[55][56][57]

عمليات[عدل]

يتم التعدين في بوتسوانا من خلال شركة التعدين دبسوانا[58] وهي مشروع مشترك بنسبة 50-50 مع حكومة جمهورية بوتسوانا. وهي تشغل أربعة مناجم -جوانينج وأورابا وليتلهاكان ودمتشا- على الرغم من وضع دمتشا للرعاية والصيانة في عام 2015.[59]

مكتب الشركة في جوهانسبرغ.
المنجم الأصلي 1873م في كيمبرلي (جنوب أفريقيا)

مصادر[عدل]

  1. ^ «الشرق الأوسط» نسخة محفوظة 19 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ «الاقتصادية» نسخة محفوظة 19 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ «البيان» الإماراتية نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ «روسيا اليوم» نسخة محفوظة 12 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Famous people, Cape Town Diamond Museum نسخة محفوظة 24 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Jessup، Edward (1979). Ernest Oppenheimer : a study in power. London: Collings. ص. 23–24. ISBN 0860360873.
  7. أ ب Wilson، A.N. (1982). Diamonds : from birth to eternity. Santa Monica, California: Gemological Institute of America. ص. 135. ISBN 0873110102.
  8. ^ Roberts، Brian (1972). The diamond magnates. London: Hamilton. ص. 5. ISBN 0241021774.
  9. ^ Chilvers، Henry (1939). The Story of De Beers. Cassell. ص. 5.
  10. أ ب ت Tobias Kretschmer (15 أكتوبر 2003). "De Beers and Beyond:The History of the International Diamond Cartel" (PDF). جامعة نيويورك. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2021-02-24. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-25.
  11. ^ Edward Jay Epstein (1982). The Rise and Fall of Diamonds. Simon and Schuster. ISBN 0-671-41289-2. مؤرشف من الأصل في 2020-07-27. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27.
  12. أ ب ت Lilian Charlotte Anne Knowles (2005). The Economic Development of the British Overseas Empired. Taylor & Francis. ISBN 0-415-35048-4. مؤرشف من الأصل في 2020-07-27.
  13. ^ Tobias Kretschmer (15 أكتوبر 2003). "De Beers and Beyond:The History of the International Diamond Cartel" (PDF). جامعة نيويورك. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2021-02-24. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-25.
  14. ^ Martin Meredith (2007). Diamonds Gold and War. New York: Simon & Schuster, Limited. ISBN 0-7432-8614-6. مؤرشف من الأصل في 2021-01-07.
  15. ^ John Hays Hammond (1974). The Autobiography of John Hays Hammond. Ayer Publishing. ص. 205. ISBN 0-405-05913-2. مؤرشف من الأصل في 2020-08-06.
  16. ^ Edward Jay Epstein (1982). The Rise and Fall of Diamonds. Simon and Schuster. ISBN 0-671-41289-2. مؤرشف من الأصل في 2020-10-08. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27.
  17. ^ Colin Walter Newbury (1989). The Diamond Ring. Oxford University Press. ISBN 0-19-821775-7. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27.
  18. ^ A Handbook of the Boer War With General Map of South Africa and 18 Sketch Maps and Plans. London and Aldershot: Gale and Polden Ltd. 1910. مؤرشف من الأصل في 2021-01-22. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-02.
  19. ^ Ashe, E. Oliver (1900). Besieged by the Boers; a diary of life and events in Kimberley during the siege (1900). New York: Doubleday, Page & Co. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02.
  20. ^ Levinson، Olga (1983). Diamonds in the desert : the story of August Stauch and his times (ط. 1st). Cape Town: Tafelberg. ص. 3. ISBN 0624019217.
  21. ^ "Factbox: De Beers past and present". Reuters. 4 نوفمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2020-07-29. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-30.
  22. ^ Tom Zoellner (2007). The Heartless Stone: A Journey Through the World of Diamonds, Deceit, and Desire. Macmillan. ISBN 0-312-33970-4. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27.
  23. أ ب De Beers S.A. Encyclopædia Britannica. مؤرشف من الأصل في 2020-11-12.
  24. ^ Farrell-Robert، Janine (1 أبريل 2007)، Glitter & Greed: The Secret World of the Diamond Cartel، Red Wheel Weiser، ص. PT171ff، ISBN 978-1-60925-880-1، مؤرشف من الأصل في 2020-07-31، اطلع عليه بتاريخ 2016-08-17
  25. ^ Tom Zoellner (2007). The Heartless Stone: A Journey Through the World of Diamonds, Deceit, and Desire. Macmillan. ISBN 0-312-33970-4. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27.
  26. ^ Chilvers، Henry (1939). The Story of De Beers. Cassell. ص. 310.
  27. ^ Corbett، Ali (2002). Diamond Beaches: A History of Oranjemund (ط. Second). Namdeb Diamond Corporation. ص. 14. ISBN 0620282886.
  28. ^ Chilvers، Henry (1939). The Story of De Beers. Cassell. ص. 227.
  29. ^ Janine P. Roberts (2003). Glitter & Greed. The Disinformation Company. ISBN 0-9713942-9-6. مؤرشف من الأصل في 2020-07-27. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27.
  30. ^ Theodor Emanuel Gregory (1977). Ernest Oppenheimer and the Economic Development of Southern Africa. Arno Press. ISBN 9780405097904. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-27.
  31. ^ Janine P. Roberts (2003). Glitter & Greed: The Secret World of the Diamond Empire. The Disinformation Company. ص. 115–121. ISBN 0-9713942-9-6. مؤرشف من الأصل في 2020-07-27.
  32. ^ Kanfer، Stefan. The Last Empire: De Beers, Diamonds, and the World. Farrar, Straus and Giroux. ص. 265. ISBN 978-0-374-15207-9. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02.
  33. ^ Kanfer، Stefan. The Last Empire: De Beers, Diamonds, and the World. Farrar, Straus and Giroux. ص. 267-268. ISBN 978-0-374-15207-9. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02.
  34. ^ Kanfer، Stefan. The Last Empire: De Beers, Diamonds, and the World. Farrar, Straus and Giroux. ص. 291-292. ISBN 978-0-374-15207-9. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02.
  35. ^ Kanfer، Stefan. The Last Empire: De Beers, Diamonds, and the World. Farrar, Straus and Giroux. ص. 284. ISBN 978-0-374-15207-9. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02.
  36. ^ "Factbox: De Beers past and present". Reuters. 4 نوفمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2020-07-29. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-30.
  37. ^ Kanfer، Stefan. The Last Empire: De Beers, Diamonds, and the World. Farrar, Straus and Giroux. ص. 316. ISBN 978-0-374-15207-9. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02.
  38. ^ Kanfer، Stefan. The Last Empire: De Beers, Diamonds, and the World. Farrar, Straus and Giroux. ص. 318. ISBN 978-0-374-15207-9. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02.
  39. ^ Kanfer، Stefan. The Last Empire: De Beers, Diamonds, and the World. Farrar, Straus and Giroux. ص. 346. ISBN 978-0-374-15207-9. مؤرشف من الأصل في 2020-08-02.
  40. أ ب Jane S. Lopus (2003). Capstone. National Council on Economic Education. ص. 61. ISBN 1-56183-516-1. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-25.
  41. ^ Campbell R. McConnell, Stanley L. Brue (2005). Economics: Principles, Problems, and Policies. McGraw-Hill Professional. ص. 456. ISBN 978-0-07-281935-9. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-26.
  42. ^ William Boyes; Michael Melvin (1 January 2012). Microeconomics. Cengage Learning. pp. 219–. (ردمك 1-133-71216-9).
  43. ^ Campbell R. McConnell, Stanley L. Brue (2005). Economics: Principles, Problems, and Policies. McGraw-Hill Professional. ص. 456. ISBN 978-0-07-281935-9. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 2008-11-26.
  44. ^ "Betting on De Beers". The Economist. 12 نوفمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2020-08-07.
  45. ^ "A diamond heist in Cannes". ذي إيكونوميست. 3 أغسطس 2013. مؤرشف من الأصل في 2017-06-21. اطلع عليه بتاريخ 2014-04-02.
  46. ^ AFP (4 نوفمبر 2011). "Oppenheimers leave the diamond race with $5bn sale". Mail and Guardian. مؤرشف من الأصل في 2020-11-14. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-05.
  47. ^ "Anglo American gains controlling stake in De Beers". The Guardian. 4 نوفمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2020-07-29.
  48. ^ "Anglo American Ends Oppenheimers' De Beers Dynasty With $5.1 Billion Deal". Bloomberg. 4 نوفمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2018-06-15.
  49. ^ Edward Jay Epstein (فبراير 1982). "Have you ever tried to sell a Diamond?". The Atlantic Monthly. مؤرشف من الأصل في 2010-08-23. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-02.
  50. ^ Cele Otnes, Elizabeth Hafkin Pleck (2003). Cinderella Dreams: The Allure of the Lavish Wedding. University of California Press. ص. 65–66. ISBN 0-520-23661-0. مؤرشف من الأصل في 2020-07-31.
  51. ^ "'A Diamond Is Forever': How Four Words Changed an Industry". Voanews.com. 27 أغسطس 2014. مؤرشف من الأصل في 2016-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-28.
  52. ^ Edward Jay Epstein (فبراير 1982). "Have you ever tried to sell a Diamond?". The Atlantic Monthly. مؤرشف من الأصل في 2020-07-26. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-02.
  53. ^ Jessica Michault (28 فبراير 2005). "In a show of power, women raise a glittery right hand". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2020-11-19. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-02.
  54. ^ "AdFreak: Verizon does Big Red, De Beers ad parodies". Adweek.blogs.com. مؤرشف من الأصل في 2010-04-11. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-17.
  55. ^ John Bell (29 يونيو 2018). "New details, renderings of $94M diamond plant emerge after groundbreaking in Gresham (Photos) - Portland Business Journal". Portland Business Journal. مؤرشف من الأصل في 2020-11-11. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-31.
  56. ^ Stewart، Hailey (13 يونيو 2018). "Synthetic diamond factory set to move into Gresham this summer". Pamplin Media. مؤرشف من الأصل في 2019-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2020-07-31.
  57. ^ Kottasová، Ivana (29 مايو 2018). "De Beers admits defeat over man-made diamonds". سي إن إن. وارنر ميديا. مؤرشف من الأصل في 2020-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2018-05-30.
  58. ^ "Debswana". The De Beers Group. 12 أغسطس 2009. مؤرشف من الأصل في 2010-06-28. اطلع عليه بتاريخ 2010-07-17.
  59. ^ "Debswana to Place Damtshaa Mine on Care and Maintenance" (بالإنجليزية). minelistings.com. Archived from the original on 2020-08-17. Retrieved 2017-10-09.