المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

روسانو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
روسانو
صورة معبرة عن روسانو
صورة معبرة عن روسانو
الموقع الجغرافي
تقسيم إداري
البلد  إيطاليا [1]
التقسيم الأعلى مقاطعة كوزنسا تعديل القيمة في ويكي بيانات
الارتفاع 270 متر تعديل القيمة في ويكي بيانات
السكان
معلومات أخرى
إحداثيات 39°34′00″N 16°38′00″E / 39.5667°N 16.6333°E / 39.5667; 16.6333 تعديل القيمة في ويكي بيانات
التوقيت ت ع م+01:00 تعديل القيمة في ويكي بيانات
الرمز البريدي 87067  تعديل القيمة في ويكي بيانات
الرمز الهاتفي 0983  تعديل القيمة في ويكي بيانات
الموقع الرسمي www.comune.rossano.cs.it/  تعديل القيمة في ويكي بيانات
موقع روسانو على خريطة إيطاليا
روسانو

إحداثيات: 39°34′00″N 16°38′00″E / 39.566666666667°N 16.633333333333°E / 39.566666666667; 16.633333333333

N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يناير 2008)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
A view of Santa Maria Panaghìa.
Santa Maria del Patire.

روسانو (بالإيطالية: Rossano)، هي مدينة إيطالية في مقاطعة كوزنسا بإقليم كالابريا جنوبي البلاد. تقع المدينة على ربوة تبعد ميلين عن خليج تارانتو. تشتهر المدينة بمحاجر الرخام والمرمر. كما أن المدينة هي مقر لأسقفية كاثوليكية وبها كاتدرائية وقلعة مشهورتين.

التاريخ[عدل]

كان روسيانوم (Roscianum) أسم المدينة الأصلي تحت الحكم الروماني. قام الإمبراطور هادريان في القرن الثاني ببناء أو إعادة بناء ميناء هنا، وكان يتستوعب ما يصل إلى 300 سفينة. وذُكرت في المسارات الأنطونية (Antonini Itinerarium") كإحدى القلاع الهامة في كالابريا. لم يتمكن لا ألاريك الأول ملك القوط الغربيين، ولا توتيلا ملك القوط الشرقيين بعده بقرن من الاستيلاء عليها.

أبدى الروسانيون ارتباطاً كبيراً بالإمبراطورية البيزنطية التي اتخذ حاكمها العسكري المحلي (strategos) كمقر له. لم يتكمن المسلمون من فتحها، في حين استولى عليها أوتو الثاني مؤقتاً من البيزنطيين عام 982. احتفظت بالطابع اليوناني طويلاً بعد استيلاء النورمان عليها (10591190)، كما عُرف عنها احتفاظها طويلا بالطقوس اليونانية بدلا من الطقوس اللاتينية. وفي الحقيقة ظلت المدينة محتفظة بامتيازات ملحوظة تحت حُكم آل هوهنشتاوفن (1190 - 1266)، حتى أصبحت إقطاعية لآل أنجو (1266 - 1442)، وللأراغونيين (14421504)، وللإسبان (1504 - 1714)، ثم للنمساويين (17141738)، وأخيرا لآل بوربون (17381860).

و قد تناوب على سيادتها آل روفو وآل مارسانو، ثم ذهبت إلى آل سفورزا من ميلانو، ثم إلى زيغمونت الأول ملك بولندا، بونا سفورزا ملكة بولندا وغراندوقة ليتوانيا من عام 1524 خلفاً لوالدتها إيزابيلا أميرة نابولي، كانت أيضا أميرة روسانو ودوقة باري.

اتحدت في عام 1558 بتاج نابولي من قبل فيليب الثاني ملك إسبانيا بفضل وصية مشكوك فيها لبونا سفورزا لصالح سكرتيرها الخاص جوفاني لورينزو باباكودا. كانت المدينة تحت حكم إيزابيلا وبونا مركزا للثقافة الأدبية ؛ ولكنها انحدرت في ظل الإسبان.

في عام 1612 باع التاج سيادتها إلى آل ألدوبرانديني من فلورنسا، وفي سنة 1637 ذهبت إلى آل بورغيزي من روما، والذين احتفظوا بها حتى عام 1806. في سنة 1799 كانت المدينة جزءا من الجمهورية النابولية، ولكن الظروف لم تتحسن بعد توحيد إيطاليا، وهاجر الكثير من السكان.

و روسانو هي مسقط رأس البابا يوحنا السابع والبابا أوربانوس السابع. وروسانو هي أيضا مسقط رأس القديس نيلوس الأصغر مؤسس دير غروتافيراتا، وسيرته مصدر للمعلومات عن جنوب إيطاليا في القرن العاشر.

  1. ^ تعديل القيمة في ويكي بيانات"صفحة روسانو في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2016.