الإمبراطورية البيزنطية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من إمبراطورية بيزنطية)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الإمبراطورية البيزنطية
Βασιλεία Ῥωμαίων، Ῥωμανία
الإمبراطورية (الرومانية الشرقية) البيزنطية
إمبراطورية
→ Dio coin3.jpg
395 – 1453 Fictitious Ottoman flag 2.svg ←
الإمبراطورية البيزنطية
علم الإمبراطورية (القرن الرابع عشر)
الإمبراطورية البيزنطية
الشعار الإمبراطوري للباليولوج
LocationByzantineEmpire 550.png
الإمبراطورية في أقصى اتساعها في عهد جستنيان عام 550

عاصمة القسطنطينية
سرقوسة
القسطنطينية  تعديل قيمة خاصية (P36) في ويكي بيانات
نظام الحكم أوتوقراطية
اللغة الرسمية اللاتينية،  واليونانية،  والرومية،  والأرمنية،  والآرامية،  والعربية،  والقبطية  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
الديانة تسامحت مع الأرثوذكسية الشرقية بعد مرسوم ميلانو في 313 وأصبحت دين الدولة بعد 380
الإمبراطور
آركاديوس 395–408
قسطنطين الحادي عشر 1449–1453
التشريع
السلطة التشريعية مجلس الشيوخ البيزنطي
التاريخ
الفترة التاريخية العصور القديمة المتأخرة–العصور الوسطى المتأخرة
ديوكلتيانوس يقسم الإدارة الإمبراطورية إلى شرقية وغربية 285
وفاة ثيودوسيوس الأول 17 يناير 395
خلع رومولوس أغسطولوس الإمبراطور الاسمي في الغرب، مما أنهى الانقسام الرسمي للإمبراطورية الرومانية 476
البابا ليون الثالث ومن معارضته لحكم الإمبراطورة إيرين، حاول منح السلطة الإمبراطورية للملك شارلمان 800
الانقسام الشرقي الغربي 1054
سقوط القسطنطينية بيد الحملة الصليبية الرابعة 1204
استعادة القسطنطينية 1261
سقوط القسطنطينية 3 29 مايو 1453
نهاية الطربزونيين 1461
المساحة
المساحة 3500000 كيلومتر مربع (القرن 6)
440000 كيلومتر مربع (1281)  تعديل قيمة خاصية (P2046) في ويكي بيانات
السكان
السكان 34000000 (1025)
35000000 (القرن 6)
10000000 (القرن 12)
5000000 (1281)  تعديل قيمة خاصية (P1082) في ويكي بيانات
بيانات أخرى
العملة صوليدوس

اليوم جزء من
ملاحظات
1 القسطنطينية (330–1204 و1261–1453). عاصمة إمبراطورية نيقية وهي الإمبراطورية التي خلفت الحملة الصليبية الرابعة وكانت في مدينة نيقية أو إزنيق الحالية في تركيا.
2 يعتبر تاريخ التأسيس تاريخ إعادة تأسيس القسطنطينية كعاصمة للإمبراطورية الرومانية (324/330) رغم استخدام التواريخ الأخرى أيضًا.[1]
3 يعتبر تاريخ السقوط عمومًا 1453 رغم استمرار بقايا الإمبراطورية في موريا وطربزون.

الإمبراطورية البيزنطية أو بيزنطة - وكانوا يعتبرون أنفسهم الروم وسمتهم كذلك أيضا الشعوب المحيطة - كانت الإمبراطورية الرومانية الشرقية امتدادًا من العصور القديمة المتأخرة وحتى العصور الوسطى وتمركزت في العاصمة القسطنطينية. عرفها سكانها وجيرانها باسم الإمبراطورية الرومانية (باليونانية: Βασιλεία Ῥωμαίων)‏ [2] أو رومانيا (باليونانية: Ῥωμανία)‏ وكانت استمرارًا مباشرًا للدولة الرومانية القديمة وحافظت على تقاليد الدولة الرومانية.[3][4] يجري التمييز اليوم بين بيزنطة وروما القديمة من حيث توجه الأولى نحو الثقافة اليونانية وتميزها بالمسيحية بدلًا من الوثنية الرومانية وكان سكانها في الغالب يتحدثون اللغة اليونانية بدلًا من اللاتينية.[3]

بما أن التمييز بين الإمبراطورية الرومانية والإمبراطورية البيزنطية حديث إلى حد كبير، فليس من الممكن تحديد تاريخ الفصل بينهما، ولكن النقطة المهمة كانت نقل الإمبراطور قسطنطين الأول العاصمة في 324 من نيقوميديا (في الأناضول) إلى بيزنطة على البوسفور والتي أصبحت القسطنطينية أي "مدينة قسطنطين" (أو "روما الجديدة" أحيانًا). [ملاحظة 1] قسمت الإمبراطورية الرومانية أخيرًا في 395 م بعد وفاة الإمبراطور ثيودوسيوس الأول (حكم 379-395)، وبالتالي هذا التاريخ مهم جدًا حيث يعتبر بداية الإمبراطورية البيزنطية (أو الإمبراطورية الرومانية الشرقية) وفصلها تمامًا عن الغربية. يبدأ الانتقال إلى التاريخ البيزنطي الخاص أخيرًا في عهد الإمبراطور هرقل (حكم 610-641)، حيث أسس هرقل على نحو فعال دولة جديدة بعد إصلاح الجيش والإدارة من خلال إنشاء الثيمات وبتغيير اللغة الرسمية للإمبراطورية من اللاتينية إلى اليونانية.[6]

عاشت الإمبراطورية البيزنطية لأكثر من ألف سنة، منذ القرن الرابع وحتى 1453. خلال الجزء الأكبر من وجودها، كانت واحدة من أقوى القوى الاقتصادية والثقافية والعسكرية في أوروبا على الرغم من النكسات وفقدان الأراضي وخصوصًا خلال الحروب الرومانية الفارسية والبيزنطية العربية. تعافت الإمبراطورية تحت حكم السلالة المقدونية وصعدت مرة أخرى لتصبح قوة بارزة في شرق البحر الأبيض المتوسط بحلول أواخر القرن العاشر لتنافس الخلافة الفاطمية.

بعد 1071، بدأت الإمبراطورية تفقد كثيرًا من آسيا الصغرى معقل الإمبراطورية لصالح السلاجقة الأتراك. استعاد الكومنينيون بعض الأرض وفرضوا هيمنتهم لفترة وجيزة في القرن الثاني عشر ولكن بعد وفاة الإمبراطور أندرونيكوس الأول كومنينوس (حكم 1183-1185) ونهاية سلالة الكومنينيين في أواخر القرن الثاني عشر تراجعت الإمبراطورية مرة أخرى. تلقت الإمبراطورية ضربة قاصمة عام 1204 خلال الحملة الصليبية الرابعة عندما حلت وانقسمت إلى كيانين متنافسين بيزنطي يوناني ولاتيني.

على الرغم من استعادة القسطنطينية في نهاية المطاف، وإعادة إرساء الإمبراطورية في 1261 تحت حكم الأباطرة الباليولوج، ظلت بيزنطة واحدة فقط من بين عدة دول متنافسة في المنطقة على مدى السنوات المائتين الأخيرة من وجودها. ومع ذلك، كانت هذه الفترة الزمنية الأكثر إنتاجًا ثقافيًا في تاريخ الإمبراطورية.[4]

أدت الحروب الأهلية المتعاقبة في القرن الرابع عشر إلى استنزاف المزيد من قوة الإمبراطورية، وفقدت معظم أراضيها المتبقية في الحروب البيزنطية العثمانية، والتي بلغت ذروتها في الاستيلاء على الأراضي المتبقية من قبل الدولة العثمانية في القرن الخامس عشر.

أصل التسمية[عدل]

ظهرت تسمية الإمبراطورية بالبيزنطية في أوروبا الغربية في 1557 عندما نشر المؤرخ الألماني هيرونيموس فولف كتابه كوربوس هستوريا بيزنتيا وهو مجموعة من المصادر التاريخية. يأتي المصطلح من بيزنتيوم وهو اسم القسطنطينية قبل أن تصبح عاصمة قسطنطين الأول. نادرًا ما استخدم هذا الاسم من تلك النقطة فصاعدًا إلا في السياقات التاريخية أو الشعرية. أشاع نشر بيزنتين دو لوفر (كوربوس سكريبتوروم هستوريا بيزنتيا) عام 1648 ونشر شارل دو كانج لكتابه هستوريا بيزنتينا استخدام مفردة بيزنطي بين المؤلفين الفرنسيين مثل مونتسكيو.[7] اختفى المصطلح حتى القرن التاسع عشر عندما استخدم على نطاق واسع في العالم الغربي.[8] قبل هذا الوقت، كانت تستخدم تسمية اليونانية للدلالة على الإمبراطورية وأحفادها في إطار الدولة العثمانية.

عرفت الإمبراطورية البيزنطية لسكانها الإمبراطورية الرومانية أو إمبراطورية الرومان (باللاتينية: Imperium Romanum أو Imperium Romanorum) (باليونانية: Βασιλεία τῶν Ῥωμαίων أو Ἀρχὴ τῶν Ῥωμαίων)‏ أو رومانيا [ملاحظة 2] (باللاتينية: Romania) (باليونانية: Ῥωμανία)‏ أو الجمهورية الرومانية (باللاتينية: Res Publica Romana) (باليونانية: Πολιτεία τῶν Ῥωμαίων)‏ [10] أو غريكيا (باليونانية: Γραικία)‏ [11] وأيضًا رومايس (باليونانية: Ῥωμαΐς)‏.[12] على الرغم من الطابع متعدد الأعراق للإمبراطورية البيزنطية خلال معظم تاريخها، [13] فإنها حافظت على التقاليد الرومانية الهيلينستية، [14] وعرفها معاصروها الغربيون والشماليون [ملاحظة 3] بعنصرها اليوناني السائد.[15] استخدم أحيانًا لقب إمبراطورية اليونان (باللاتينية: Imperium Graecorum) في الغرب للإشارة إلى الإمبراطورية الرومانية الشرقية وسمي الإمبراطور البيزنطي إمبراطور اليونان (باللاتينية: Imperator Graecorum) [16] وذلك لتمييزها عن هيبة الإمبراطورية الرومانية في الممالك الغربية الجديدة.[17] خضعت سلطة الإمبراطور البيزنطي كوريث شرعي للإمبراطور الروماني للتحدي عندما توج شارلمان Imperator Augustus من قبل البابا ليون الثالث في العام 800 م. حيث أن البابا ليون الثالث احتاج دعم شارلمان في نزاعه ضد أعدائه في روما فاستغل ليون غياب وريث ذكر لعرش روما حينها ليعلن شغوره وبالتالي أنه يمكنه تتويج إمبراطور جديد بنفسه.[18] عندما أشار الباباوات أو حكام الغرب للأباطرة الرومان الشرقيين فإنهم استخدموا Imperator Romaniæ بدلًا من Imperator Romanorum وهو اللقب الذي احتفظ به شارلمان وخلفاؤه.[19]

لم يوجد مثل هذا التمييز في العوالم الإسلامية والفارسية والسلافية، حيث اعتبرت الإمبراطورية استمرارًا للإمبراطورية الرومانية. في العالم الإسلامي أطلق عليهم اسم الروم.[20][21]

في الأعمال التاريخية الحديثة، عادة ما تسمى الإمبراطورية بالإمبراطورية الرومانية الشرقية في سياق الفترة 395-610، أي قبل عهد الإمبراطور هرقل الذي غير اللغة الرسمية من اللاتينية إلى اللغة اليونانية (وهي لغة أغلبية السكان). في السياقات بعد 610، يستخدم مصطلح الإمبراطورية البيزنطية بصورة أكبر.

التاريخ[عدل]

التاريخ المبكر للإمبراطورية الرومانية[عدل]

نجح الجيش الروماني في السيطرة على أراض واسعة تمتد على اتساع المتوسط وجزء كبير من أوروبا الغربية. ضمت هذه الأراضي العديد من المجموعات الثقافية المختلفة، متراوحة بين البدائية إلى المتطورة. بصفة عامة، كانت مقاطعات شرق البحر الأبيض المتوسط أكثر تحضرًا وتطورًا اجتماعيًا، حيث سبق لها أن خضعت للإمبراطورية المقدونية وخضعا للثقافة الهلنستية. في المقابل، كانت المناطق الغربية لا تزال في معظمها غير موحدة تحت سلطة واحدة ثقافية أو سياسية، وكانت لا تزال إلى حد كبير ريفية وأقل نموًا. استمر هذا التمييز بين الشرق الهيلنستي والغرب اللاتيني اليافع وأصبح ذا أهمية متزايدة في القرون اللاحقة.[22]

تقسيم الإمبراطورية الرومانية[عدل]

خلق دقلديانوس نظامًا إداريًا جديدًا في عام 293 عرف باسم الحكم الرباعي.[23] حيث يوجد إلى جانب الإمبراطور مساعد أو أغسطس. كما استعان كل أغسطس بزميل يافع منح لقب قيصر ليشاركه في الحكم ويخلفه في نهاية الأمر. بعد تنازل دقلديانوس وماكسيميان انهار الحكم الرباعي واستبدله قسطنطين الأول بمبدأ الخلافة الوراثية.[24]

اتساع أراضي الإمبراطورية.

نقل قسطنطين مقر الإمبراطورية وأدخل تغييرات هامة في دستورها المدني والديني.[25] في 330، أسس القسطنطينية باعتبارها روما الثانية على موقع بيزنطة والتي كانت في مركز جيد على مفترق طرق التجارة بين الشرق والغرب.

بنى قسطنطين على الإصلاحات الإدارية التي أدخلها دقلديانوس.[23][26] استقرت العملة (أصيح الصوليدوس الذهبي الذي قدمه عملة ثمينة جدًا ومستقرة) وأجرى تغييرات على بنية الجيش.[26] تعافت الإمبراطورية تحت حكم قسطنطين واستعادت الكثير من قوتها العسكرية وتمتعت بفترة من الاستقرار والازدهار.

تعميد قسطنطين بريشة تلاميذ رفائيل (1520–1524 الفاتيكان في القصر الرسولي). ذكر يوسابيوس القيصري أن عادة الملوك معتنقي المسيحية حينها كانت أن يؤخروا تعميدهم حتى وقت قصير من وفاتهم.[27]

لم تكن المسيحية الديانة الحصرية للدولة تحت حكم قسطنطين، ولكنها تمتعت بالأفضلية الإمبراطورية، وذلك لأن الإمبراطور دعمها بامتيازات سخية. أسس قسطنطين مبدأ أن الأباطرة لا ينبغي لهم تسوية مسائل العقيدة، ولكن يجب استدعاء مجالس الكنيسة العامة لهذا الغرض. عقد قسطنطين مجمع آرل المسكوني والمجلس الأول في نيقيا حيث عرض دعواه أن يكون رأس الكنيسة.[28]

يمكن وصف حالة الإمبراطورية في 395 أنها نتيجة أعمال قسطنطين. اعتمد مبدأ التوريث بقوة حتى أنه عند وفاة الإمبراطور ثيودوسيوس الأول في ذلك العام، انتقلت المملكة إلى أبناءه: أركاديوس في الشرق وهونوريوس في الغرب. كان الإمبراطور ثيودوسيوس آخر من حكم الإمبراطورية غير مقسمة.[29]

نجت الإمبراطورية الشرقية إلى حد كبير من الصعوبات التي واجهتها الغربية في القرنين الثالث والرابع، ويرجع ذلك في جزء منه إلى ثقافة حضرية أكثر رسوخًا، والمزيد من الموارد المالية التي جذبت الغزاة مع مرتزقتهم. بينما حصن ثيودوسيوس الثاني القسطنطينية بالأسوار المنيعة ضد معظم الهجمات. لم تخرق تلك الجدران حتى 1204. دفع ثيودوسيوس لرد الهون جزية (نحو 300 كغ من الذهب).[30]

الإمبراطورية الرومانية الشرقية عام 500.

رفض خليفته مارقيان الإستمرار في دفع هذا المبلغ الباهظ. ولحسن الحظ كان أتيلا قد حول انتباهه بالفعل نحو الإمبراطورية الرومانية الغربية، [31] بعد وفاته في 453 انهارت إمبراطورية الهون؛ استأجرت القسطنطينية من تبقى من الهون في كثير من الأحيان كمرتزقة في خدمتها.[32]

بعد سقوط أتيلا، تمتعت الإمبراطورية الشرقية بفترة من السلام، بينما انهارت الإمبراطورية الرومانية الغربية (التأريخ عادة 476 م عندما خلع القائد العسكري الجرماني الروماني أودواكر الإمبراطور الغربي الاسمي رومولوس أوغستولوس).

تفاوض الإمبراطور زينون مع القوط الشرقيين لاسترداد إيطاليا والذين كانوا قد استقروا في مويسيا. أرسل الإمبراطور الملك القوطي ثيودوريك إلى إيطاليا بصفته ("القائد العام لإيطاليا") لإسقاط أودواكر. من خلال حثه ثيودوريك لغزو إيطاليا، خلص زينون الإمبراطورية الشرقية من خطرهم وحصل على الأقل على سيطرة اسمية على إيطاليا.[29] بعد هزيمة أودواكر في 493، حكم ثيودوريك إيطاليا بنفسه.

اعتلى أناستاسيوس الأول عرش الإمبراطورية في 491 م وهو ضابط مدني مسن من أصل روماني، لكنه انتظر حتى عام 498 لتنظم قواته مقاومة في إيسوريا.[29] تميز أنسطاسيوس بكونه إصلاحيًا نشطًا ومديرًا قادرًا حيث حسن نظام صك العملة الذي أتى به قسطنطين الأول عندما ثبت الوزن النهائي للفوليس النحاسي وهي العملة المستخدمة في معظم المعاملات اليومية.[33] كما أصلح النظام الضريبي حيث احتوت خزينة الدولة عند وفاته 145,150 كيلوغرامًا من الذهب عند وفاته في 518.[34]

إعادة غزو المقاطعات الغربية[عدل]

الإمبراطورية الرومانية الشرقية بين 533 و600.
جستنيان الأول على لوحة فسيفساء على جدران كنيسة القديس فيتالي في رافينا.

أشرف جستنيان الأول الذي تولى العرش في 527 على فترة من إعادة السيطرة على المقاطعات السابقة. قد يكون جستنيان وهو ابن لفلاح إيليري قد مارس نوعًا من السلطة خلال عهد عمه جستين الأول (518-527).[35] في 532، وفي محاولة لتأمين حدوده الشرقية، وقع جستنيان معاهدة سلام مع كسرى الأول الفارسي ووافق على دفع جزية سنوية كبيرة للساسانيين. في العام نفسه، نجا جستنيان من تمرد في القسطنطينية (ثورة نيكا) والتي انتهت بمقتل 30-35 ألفًا من مثيري الشغب بناء على أوامره.[36] عزز ذلك النصر من قوة جستنيان.[37] أرسل البابا أغابيتس الأول إلى القسطنطينية من قبل ثيوداهاد ملك القوط الشرقيين ولكنه فشل في مهمته توقيع سلام مع جستنيان. مع ذلك، نجح في إزالة البطريرك المونوفيزي أنتيمون الأول من القسطنطينية على الرغم من دعم الإمبراطورة ثيودورا له.

بدأت الفتوحات الغربية في عام 533، عندما أرسل جستنيان القائد بيليساريوس لاستعادة إقليم إفريقية السابق من الفاندال الذين كانوا قد سيطروا عليه منذ 429 وكانت عاصمته قرطاجة.[38] نجح بيليساريوس في ذلك بسهولة عجيبة، لكنه لم يستطع إخضاع القبائل الكبرى المحلية حتى 548.[37] في إيطاليا القوطية الشرقية، أدت وفاة ثيودوريك العظيم وابن أخيه ووريثه أتالاريك وابنته أمالاسونثا إلى وصول قاتلها ثيوداهاد إلى العرش على الرغم من ضعف سلطته. نجحت حملة بيزنطية في 535 على صقلية بسهولة في استعادة الجزيرة، ولكن سرعان ما شدد القوط من مقاومتهم ولم يأت النصر حتى 540 عندما استولى بيليساريوس على رافينا بعد حصارين ناجحين على نابولي وروما.[39]

يظهر التوسع البيزنطي في عهد جستنيان باللون البنفسجي.

اتحد القوط الشرقيون تحت قيادة الملك توتيلا وسيطروا على روما في 17 ديسمبر 546. استدعى جستنيان بيليساريوس إلى القسطنطينية في نهاية المطاف في بدايات 549 من رافينا.[40] بينما كان وصول الخصي الأرمني نارسيس إلى إيطاليا (أواخر 551) على رأس جيش قوامه 35,000 رجل نقطة تحول أخرى لمملكة القوط. هزم توتيلا في معركة بوستا غالوروم كما هزم خليفته تيا في معركة مونس لاكتاريوس (أكتوبر 552). على الرغم من استمرار مقاومة الحاميات القوطية القليلة المتبقية وغزوتين لاحقتين من قبل الفرنجة والألامانيين، إلا أن الحرب في شبه الجزيرة الإيطالية قد وصلت النهاية.[41] في 551، حاول أثاناغيلد وهو نبيل قوطي غربي من هسبانيا الحصول على مساعدة جستنيان في تمرد ضد الملك، حيث أرسل الإمبراطور قوة بقيادة ليبيريوس القائد العسكري الناجح. احتفظت الإمبراطورية بشريحة صغيرة من ساحل شبه الجزيرة الإيبيرية حتى عهد هرقل.[42]

أما في الشرق فاستمرت الحروب الفارسية الرومانية حتى 561 عندما وقع مبعوثو جستنيان وكسرى معاهدة سلام لمدة 50 عامًا. من منتصف عقد 550 كان جستنيان قد حقق انتصارات في معظم الحروب مع استثناء ملحوظ في منطقة البلقان، التي خضعت لتوغلات متكررة من السلاف. في 559، واجهت الإمبراطورية غزوًا كبيرًا من الكوتريغوريين والسكلافينيين. استدعى جستنيان بيليساريوس من التقاعد وهزم التهديد الهوني الجديد. تسبب تعزيز أسطول الدانوب في تراجع الكوتريغور الهون وموافقتهم على معاهدة وفرت لهم ممرًا آمنًا ليعودوا إلى وراء الدانوب.

في 529، قامت لجنة من عشرة أشخاص ترأسها تريبونيان بتنقيح الدستور الروماني القديم وقدمت الدستور الجستنياني الجديد وهو نسخة مختصرة من النصوص القانونية السابقة. في 534، تم تحديث الدستور الجستنياني وإعادة تنظيمه في نظام قانوني استخدم في بقية العصر البيزنطي.[43] كانت هذه الإصلاحات القانونية إلى جانب التغييرات القانونية العديدة الأخرى تعرف باسم كوربوس جوريس سيفيليس.

خلال القرن السادس، كانت الثقافة التقليدية اليونانية الرومانية لا تزال مؤثرة في الإمبراطورية الشرقية ومن أعلامها البارزين الفيلسوف الطبيعي يوحنا فيلوبونوس. مع ذلك، كانت الفلسفة والثقافة المسيحية سائدة وبدأت تحل محل الثقافة القديمة. علمت التراتيل التي كتبها رومانوس المرنم تطور القداس الديني في حين أن المهندسين المعماريين والبنائين عملوا لاستكمال الكنيسة الجديدة للحكمة المقدسة، آيا صوفيا، التي صممت لتحل محل كنيسة أقدم دمرت خلال ثورة نيكا. يعتبر ذلك الصرح اليوم أحد المعالم الرئيسية في تاريخ الهندسة المعمارية البيزنطية.[29] خلال القرنين السادس والسابع، ضربت الإمبراطورية سلسلة من الأوبئة، والتي ذهبت بأرواح الكثيرين وأدت إلى تراجع اقتصادي كبير وإضعاف الإمبراطورية.[44]

توفي جستنيان في 565 ليخلفه جستن الثاني الذي رفض دفع الجزية الكبيرة للفرس. في غضون ذلك، غزا اللومبارد الجرمان إيطاليا وبحلول نهاية القرن كان ثلث إيطاليا فقط في أيدي البيزنطيين. خلف جستن تيبريوس الثاني، والذي اختار منح إعانات للآفار وشن حملة عسكرية ضد الفرس. على الرغم من أن جنرال تيبريوس موريس قد قاد حملة فعالة على الحدود الشرقية، إلا أن الإعانات فشلت في كبح الآفار. سقطت قلعة سيرميوم البلقانية بيدهم في 582، في حين شق السلاف طريقهم عبر نهر الدانوب. اعتلى موريس العرش بعد وفاة تيبريوس وتدخل في الحرب الأهلية الفارسية ونصب كسرى الثاني الوريث الشرعي مرة أخرى على العرش وزوجه ابنته. جلبت معاهدة موريس مع صهره الجديد سياسة الوضع الراهن في الشرق، حيث تضخمت الإمبراطورية شرقًا إلى حد لم يتحقق من قبل في تاريخها عبر القرون الستة وكانت حمايتها أقل عبئًا أيضًا وفقًا للوضع الراهن، حيث وفرت الإمبراطورية الملايين من الصوليدوس فقط عبر عدم دفع الجزية للفرس. بعد نصره على الحدود الشرقية، ركز موريس على منطقة البلقان، وتمكن في 602 بعد سلسلة من الحملات الناجحة من دفع الآفار والسلاف للعودة إلى ما وراء نهر الدانوب.[29]

انكماش الحدود[عدل]

السلالة الهرقلية[عدل]

استغل كسرى مقتل موريس على يد فوكاس لاحتلال مقاطعة ما بين النهرين الرومانية.[45] لم يحظ فوكاس بشعبية ووصف دائمًا بالطاغية في المصادر البيزنطية وكان هدفًا لعدد من المؤامرات في مجلس الشيوخ. أطيح به في نهاية المطاف في عام 610 من قبل هرقل، الذي أبحر إلى القسطنطينية من قرطاج مع رمز علق على مقدمة سفينته.[46] بعد استلام هرقل، تقدم الساسانيون في عمق آسيا الصغرى، واحتلوا دمشق والقدس ونقلوا الصليب الحقيقي إلى المدائن.[47] اتخذ الهجوم المضاد الذي قام به هرقل طابع الحرب المقدسة، حيث حمل معه صورة للمسيح كراية عسكرية.[48] (وبالمثل، عندما نجت القسطنطينية من حصار آفاري عام 626، عزي النصر إلى رمز العذراء الذي قاده موكب البطريرك سرجيوس حول أسوار المدينة).[49] دمرت القوة الساسانية الرئيسية في نينوى في 627 واستعاد هرقل في 629 الصليب الحقيقي إلى القدس في احتفال مهيب.[50] استنفدت الحرب قوى الإمبراطوريتين البيزنطية والساسانية، وتركتهم عرضة للقوات العربية المسلمة التي ظهرت في السنوات التالية.[51] عانى الرومان من هزيمة ساحقة من قبل العرب في معركة اليرموك عام 636 وفيما سقطت المدائن عاصمة الإمبراطورية الساسانية بيد العرب في عام 634.[52]

الإمبراطورية البيزنطية 650، بحلول هذه السنة كانت قد فقدت كامل مقاطعاتها الجنوبية عدا مقاطعة قرطاج.

أحكم العرب سيطرتهم على سوريا وبلاد الشام، وأرسلوا غزوات متواصلة في عمق الأناضول، وفرضوا الحصار على القسطنطينية نفسها بين 674-678. صد البيزنطيون أخيرًا الأسطول العربي باستخدام النار اليونانية، ووقعت هدنة لثلاثين عامًا بين الإمبراطورية والخلافة الأموية.[53] استمرت الغارات في الأناضول بلا هوادة مما أدى إلى تراجع الثقافة الحضرية الكلاسيكية حيث انسحب سكان العديد من المدن إلى أماكن أصغر محصنة ضمن أسوار المدينة القديمة أو انتقلوا إلى الحصون المجاورة.[54] كما تراجعت القسطنطينية بشكل كبير من نحو نصف مليون ساكن إلى 40,000-70,000 فقط، كما فقدت المدينة شحنات الحبوب المجانية في 618 بعد أن فقدت مصر لصالح الإمبراطورية الساسانية (واستعادتها عام 629، لكنها خسرتها لصالح العرب في 642).[55] شغل الفراغ الذي تركه اختفاء المؤسسات المدنية شبه ذاتية الحكم نظام الثيمات والذي انطوى على تقسيم الأناضول إلى "مقاطعات" تحتلها جيوش معينة تتولى السلطة المدنية وتتبع مباشرة للإدارة الإمبراطورية. قد يكون لهذا النظام جذوره في بعض التدابير التي اتخذها هرقل، ولكن على مدار القرن السابع تطور إلى نظام جديد تمامًا من الحكم الإمبراطوري.[56]

أول ما استخدمت النار اليونانية من طرف الأسطول البيزنطي خلال الحروب العربية البيزنطية.

فتح انسحاب أعداد كبيرة من الجنود من البلقان لقتال الفرس ومن ثم العرب في الشرق الباب أمام توسع الشعوب السلافية جنوبًا في شبه الجزيرة، وكما هو الحال في الأناضول، انكمشت العديد من المدن إلى مستوطنات محصنة صغيرة.[57] في عقد 670، تقدم البلغار إلى الجنوب من نهر الدانوب مع وصول أفواج الخزر، وأرسلت القوات البيزنطية عام 680 لتفريق هذه المستوطنات الجديدة لكنها هزمت. في العام التالي، وقع قسطنطين الرابع على معاهدة مع أسباروخ الخان البلغاري وضمت الدولة البلغارية الجديدة السيادة على عدد من القبائل السلافية التي كانت في السابق على الأقل اسميًا تعترف بالحكم البيزنطي.[58] في 687-688، قاد الإمبراطور جستنيان الثاني رحلة استكشافية ضد السلاف والبلغار وحقق مكاسب كبيرة، على الرغم من أن اضطراره للقتال وشق طريقه في تراقيا ومقدونيا يدل على مدى تراجع القوة البيزنطية في شمال البلقان.[59]

حاول آخر الأباطرة الهرقليين، جستنيان الثاني، كسر قوة الطبقة الأرستقراطية في المناطق الحضرية من خلال فرض الضرائب الشديدة وتعيين "الغرباء" في وظائف إدارية. خلع من السلطة في عام 695، واحتمى بداية لدى الخزر ومن ثم لدى البلغار. في 705، عاد إلى القسطنطينية بجيوش الخان البلغاري ترفل حيث استعاد العرش، وفرض حقبة من الإرهاب ضد أعدائه. مع الاطاحة النهائية به في 711، بدعم من الطبقة الأرستقراطية انتهت السلالة الهرقلية.[60]

السلالة الإيساورية حتى صعود باسيل الأول[عدل]

الإمبراطورية البيزنطية عند اعتلاء ليو الثالث العرش تقريبًا 717. المنطقة المظللة تعكس الأراضي ضمن نطاق الغارات العربية.

صد ليو الثالث الإيساوري حصار المسلمين لهم في 717-718 وحقق النصر بمساعدة خان البلغار ترفل والذي قتل جيشه 32,000 من العرب. كما جعل مهمته إعادة تنظيم وتعزيز ثيمات آسيا الصغرى. أحرز خلفه قسطنطين الخامس عدة انتصارات في شمال سوريا كما قوض تمامًا قوة البلغار.

استغل العرب ضعف الإمبراطورية بعد ثورة توماس الصقلبي في بدايات العقد الثالث من القرن التاسع واستولوا على كريت وغزو صقلية، ولكن في 3 سبتمبر 863، أحرز الجنرال بتروناس نصرًا كبيرًا ضد عمر بن الأكتع أمير ملطية. برز خطر البلغار مجددًا تحت قيادة كروم خان البلغار ولكن في 814 أبرم أومورتاغ نجل كروم سلامًا مع الإمبراطورية البيزنطية.[61]

هيمن على القرنين الثامن والتاسع أيضًا الجدل والانقسام الديني حول صراح الأيقونات. حظر ليو وقسنطين استخدام الأيقونات مما أدى إلى ثورات المؤيدين لاستخدامها في جميع أنحاء الإمبراطورية. بناء على جهود الإمبراطورة إيرين عقد مجلس نيقية الثاني في 787، وأكد إمكانية تبجيل الرموز ولكنها لا تعبد. كما سعت إيرين إلى التفاوض على تزويج نفسها لشارلمان ولكن وفقًا لتيوفان المعرف، أحبط إيتيوس من ذوي الحظوة لديها ذلك المخطط.[62] في 813، أعاد الإمبراطور ليو الخامس الأرميني سياسة الأيقونات ولكن في 843 استعادت الإمبراطورة ثيودورا تبجيل الرموز بمساعدة من ميثوديوس البطريرك.[63] لعب الشرخ حول الرموز دوره في تعميق الانقسام بين الشرق والغرب، والذي تفاقم خلال الشقاق الفوتياني، عندما تحدى البابا نيقولا الأول صعود فوتيوس إلى البطريركية.

السلالة المقدونية والصعود[عدل]

ملابس البيزنطيين بين 700-1000 تقريبًا

بلغت الإمبراطورية البيزنطية إحدى مراحل أوجها تحت حكم الأباطرة المقدونيين بين أواخر القرن التاسع إلى أوائل القرن الحادي عشر، عندما سيطرت في البحر الأدرياتيكي وجنوب إيطاليا وجميع أراضي القيصر صموئيل. توسعت مدن الإمبراطورية وانتشر الرخاء في جميع أنحاء المقاطعات بسبب تحسن الوضع الأمني. ارتفع عدد السكان وزاد الإنتاج وحفز الطلب على زيادة التجارة. ثقافيًا كان هناك نمو كبير في مجال التعليم والتعلم ("عصر النهضة المقدونية") وجرى الحفاظ على النصوص القديمة وإعادة نسخها. كما ازدهر الفن البيزنطي وانتشرت الفسيفساء الرائعة في تزيين العديد من الكنائس الجديدة. كانت الإمبراطورية الجديدة أصغر بكثير مما كانت عليه خلال عهد جستنيان، إلا أنها كانت أقوى حيث كانت الأراضي الخاضعة لها متقاربة جغرافيًا وأكثر اندماجًا سياسيًا وثقافيًا.

الحروب ضد المسلمين[عدل]

الإمبراطورية البيزنطية قرب 867.

بحلول عام 867، كانت الإمبراطورية البيزنطية قد أعادت ترسيخ مكانتها في الشرق والغرب، ومكنت كفائتها العسكرية الدفاعية الأباطرة لبدء التخطيط لاستعادة الفتوحات في الشرق.

بدأت تلك العملية بحظوظ مختلفة. أعقب استعادة كريت المؤقتة (843) هزيمة بيزنطية ساحقة على مضيق البوسفور، في حين أن الأباطرة كانوا غير قادرين على صد الفتح الإسلامي الجاري في صقلية (827-902). استخدم المسلمون تونس الحالية قاعدة للانطلاق وغزو باليرمو 831 وميسينا في 842 وإنا 859 وسرقوسة 878 وكاتانيا 900 وسقطت آخر معاقل البيزنطيين في تاورمينا في 902.

اقترنت الانتصارات العسكرية في القرن العاشر بحدث ثقافي رئيسي عرف بالنهضة المقدونية. اللوحة مثال على التأثير الهلنستي

عكست هذه الانتكاسات التقدم في نواح أخرى مثل الحملة على دمياط في مصر (856) وهزيمة أمير ملاطية (863)، وتأكيد السلطة الإمبراطورية على دالماسيا (867) وهجمات باسيل الأول على الفرات (عقد 870). خلافًا للوضع المتدهور في صقلية، عالج باسيل الوضع في جنوب إيطاليا جيدًا بما فيه الكفاية وحافظ على ما تبقى في أيدي البيزنطيين لقرنين قادمين.

في 904، حلت كارثة بسالونيك المدينة الإمبراطورية الثانية والتي غزاها أسطول عربي بقيادة القائد البيزنطي المنشق ليو من طرابلس. رد الجيش البيزنطي بتدمير الأسطول العربي في 908، وغزو مدينة اللاذقية في سوريا بعد ذلك بعامين. على الرغم من هذا الانتقام، لم يكن البيزنطيون قادرين على توجيه ضربة حاسمة ضد المسلمين، والذين ألحقوا هزيمة ساحقة بالقوة الإمبراطورية عندما حاولوا استعادة كريت في 911.

استمر الوضع على الحدود مع الأراضي العربية متذبذبًا وتحول فيه البيزنطيون بين الهجوم والدفاع. شكل الفارنجيون الذين هاجموا القسطنطينية لأول مرة في 860 تحديًا جديدًا. في 941، ظهروا على الشاطئ الآسيوي من مضيق البوسفور ولكن هذه المرة تم سحقهم، مما أظهر التحسن الذي طرأ على وضع الجيش البيزنطي بعد 907، عندما كانت الدبلوماسية فقط السبيل لصد الغزاة. كان القائد المنتصر على الفارنجيين الجنرال الشهير يوحنا كوركواس والذي واصل حملاته وانتصاراته في بلاد الرافدين وبلغت تلك ذروتها في ضم الرها (944) والتي استعادت فيها القسطنطينية المندليون المبجل.

وسع الإمبراطوران الجنديان نقفور الثاني فوكاس (حكم 963-969) ويوحنا الأول تزيميسكيس (969-976) الإمبراطورية بشكل جيد في سوريا، وهزما أمراء شمال غربي العراق وأعادا احتلال جزيرتي كريت وقبرص. في إحدى المراحل هدد جيوش الإمبراطور يوحنا القدس في أقصى الجنوب. أصبحت إمارة حلب وجيرانها تابعين للإمبراطورية في شرق البلاد، حيث شكل الفاطميون أكبر خطر على الإمبراطورية. بعد العديد من الحملات، رد آخر تهديد عربي لبيزنطة عندما جمع باسيل الثاني جيشًا قوامه 40,000 لحماية ممتلكاته في سوريا. مع وجود فائض في الموارد بسبب الانتصارات في حملتي البلغار وسوريا، خططت باسيل الثاني لاحتلال صقلية من العرب. بعد وفاته في عام 1025، انطلقت الحملة في عقد 1040 وحققت نجاحًا أوليًا ضعيفًا.

الحروب ضد البلغار[عدل]

الإمبراطور باسيل الثاني (حكم 976–1025).

استمر النزاع التقليدي مع كرسي روما خلال العهد المقدوني، وأثارته مسألة السيادة الدينية على دولة بلغاريا المسيحية الجديدة.[64] قام التسار البلغار القوي سيميون الأول عام 894 بغزو بيزنطة منهيًا هدنة دامت ثمانين عامًا بين الطرفين، ولكن البيزنطيين نجحوا في صده، حيث استخدموا أسطولهم ليبحر عبر البحر الأسود لمهاجمة البلغار من الخلف، كما استعانوا بالهنغاريين.[65] إلا أن البيزنطيين هزموا في معركة بولغاروفيغون (896)، وأجبروا على دفع مساعدات سنوية للبلغار.[66] توفي ليو الحكيم في 912 وسرعان ما تجددت العداوات حيث زحف سيميون على القسطنطينية على رأس جيش كبير.[67] رغم أن جدران المدينة كانت منيعة جدًا، كانت الإدارة البيزنطية مشتتة ووجهت الدعوة لسيميون لدخول المدينة حيث منح التاج الإمبراطوري لبلغاريا وزوج إحدى بناته من الإمبراطور اليافع قسطنطين السابع. عندما أدى تمرد في القسطنطينية إلى إيقاف مشروع السلالة التي خطط لها، غزا تراسيا مجددًا وفتح أدريانوبولي.[68] واجهت الإمبراطورية حينها مشكلة وجود دولة مسيحية قوية على بعد مسير عدة أيام من القسطنطينية [64] بالإضافة إلى القتال على جبهتين.[66]

أرسلت بعثة إمبراطورية كبيرة تحت إمرة ليو فوكاس ورومانوس الأول ليكابينوس وانتهت مجددًا بهزيمة بيزنطية مدوية في معركة أكيلوس (917)، كما كان للبغار لاحقًا ذلك العام نهب شمال اليونان بحرية. نهبت أدريانوبولي مرة أخرى في 923 وفرض الجيش البلغاري الحصار على القسطنطينية في العام التالي. إلا أن سيميون توفي فجأة في 927 وانهارت القوة البلغارية معه. أصبحت بلغاريا محمية بيزنطية وتحررت يدا الإمبراطورية للتركيز على الجبهة الشرقية ضد المسلمين.[69] في 968، تعرضت بلغاريا لغزو شعب روس تحت إمرة سفياتوسلاف الأول من كييف، ولكن بعد ثلاث سنوات نجح يوحنا الأول تزيميسكيس في هزيمة شعب روس وأعاد ضم شرق بلغاريا إلى الإمبراطورية البيزنطية.[70]

الإمبراطورية تحت حكم باسيل الثاني.

انتعشت المقاومة البلغارية تحت حكم سلالة كوميتوبولي، ولكن الإمبراطور باسيل الثاني جعل من إخضاع البلغار مهمته الرئيسية.[71] كانت الحملة الأولى ضد بلغاريا رغم ذلك هزيمة مذلة على أبواب تراجان. في السنوات القليلة التالية، انشغل الإمبراطور بالتمردات الداخلية في الأناضول، بينما وسع البلغار حكمهم على البلقان. استمرت الحرب لعشرين عامًا. كانت الانتصارات البيزنطية في سبيركايوس وسكوبيه حاسمة في إضعاف الجيش البلغاري، وفي حملات سنوية، نجح باسيل في إضعاف الحصون البلغارية.[71] في النهاية، في معركة كليديون في 1014 سحق البلغار: أسر الجيش، وقيل أن 99 رجلًا من كل مائة قد أفقدوا أبصارهم، بينما أبقي على الرجل المائة بعين واحدة كي يقود الآخرين إلى بلادهم. عندما رأى التسار سامويل ما تبقى من جيشه العظيم، توفي من الصدمة. بحلول 1018، استسلمت آخر معاقل البلغار، وأصبحت البلاد جزءًا من الإمبراطورية.[71] أعاد هذا النصر الحدود إلى نهر الدانوب، والتي لم تكن كذلك منذ عهد الإمبراطور هرقل.[72]

العلاقات مع روس كييف[عدل]

الروس تحت جدران القسطنطينية (860).

بين عامي 850 و1100، طورت الإمبراطورية علاقة مختلطة مع دولة كييف روس الجديدة، والتي برزت إلى الشمال عبر البحر الأسود.[73] كان لتلك العلاقة تأثيرات طويلة الأمد على تاريخ السلاف الشرقيين، وأصبحت الإمبراطورية بسرعة الشريك التجاري والثقافي لكييف. أطلق شعب روس أول هجماتهم على القسطنطينية في عام 860، ونهبوا ضواحي المدينة. في 941، ظهروا على الساحل الآسيوي من البوسفور ولكنهم سحقوا حينها، وهي دلالة على تطور الوضع العسكري البيزنطي بعد 907، عندما كانت الدبلوماسية وحدها قادرة على صد الغزاة. لم يستطع باسيل الثاني تجاهل قوة روس كييف الصاعدة، واتبع مثل سابقيه حيث استخدم الدين لتحقيق المكاسب السياسية.[74] أصبحت العلاقات البيزنطية الكييفية أقرب بعد زواج آنا بروفيروجينيتا بفلاديمير العظيم في 988، والتنصير التالي لروس كييف.[73] وجهت الدعوات للكهنة والفنانين والمعماريين البيزنطيين للعمل على العديد من الكاتدرائيات والكنائس مما وسع النفوذ الثقافي البيزنطي، بينما خدم العديد من شعب روس في الجيش البيزنطي كمرتزقة، ومن أشهرهم الحرس الفارانجي.[73] إلا أنه وبعد تنصير الروس، لم تكن العلاقات ودية دائمًا. كان أكثر النزاعات جدية بين القوتين حرب 968-971 في بلغاريا، ولكن سجلت العديد من غارات الروس على المدن البيزنطية على ساحل البحر الأسود والقسطنطينية ذاتها. رغم صد العديد منها، تبعتها عادة اتفاقيات كانت في غالبها لصالح الروس، مثل تلك التي أنهت حرب 1043، والتي أظهر فيها الروس طموحاتهم في منافسة البيزنطيين كقوة مستقلة.[75]

الذروة[عدل]

أصبحت القسطنطينية أكبر وأغنى مدينة في أوروبا من القرن التاسع حتى الثاني عشر.

بحلول وفاة باسيل الثاني 1025، كانت الإمبراطورية البيزنطية تمتد من أرمينيا شرقًا إلى كالابريا في جنوب إيطاليا غربًا.[72] جرى تحقيق العديد من النجاحات من غزو بلغاريا، وضم أجزاء من جورجيا وأرمينيا، وإعادة غزو كريت وقبرص وأنطاكية. لم تكن تلك مكاسب تكتيكية مؤقتة وإنما فتوحات ذات مدى بعيد.[76]

أنجز ليو السادس نقل كامل القانون البيزنطي إلى الإغريقية. أصبح هذا الإنجاز الباهر من 60 مجلدًا أساس القانون البيزنطي التالي ولا يزال يدرس حتى الآن.[77] كما أعاد ليو تشكيل الإدارة في الإمبراطوري، حيث أعاد رسم حدود الإدارات (الثيمات) ورتب نظام المراتب والأفضليات، كما نظم أنشطة غرف التجارة المتعددة في القسطنطينية. ساهمت إصلاحات ليو جدًا في تقليل تشتت الإمبراطوري، والتي كان فيها مركز قوة وحيد حينها هو القسطنطينية.[78] إلا أن النجاح العسكري المستمر للإمبراطورية أثري وقوى النبلاء في المقاطعات مقارنة بالقرويين الذين تحولوا إلى نوع من القنانة.[79]

جدارية لكيرلس وميثوديوس من القرن التاسع شر في دير ترويان في بلغاريا.

تحت حكم الأباطرة المقدونيين، ازدهرت مدينة القسطنطينية لتصبح أكبر وأغنى مدن أوروبا حيث تجاوز تعداد سكانها 400,000 شخص في القرنين التاسع والعاشر.[80] خلال تلك الفترة، وظفت الإمبراطورية البيزنطية خدمة مدنية قوية يعمل بها أرستقراط كفؤين يشرفون على جمع الضرائب والإدارة المحلية والسياسة الخارجية. كما عزز الأباطرة المقدونيون من ثراء الإمبراطورية بروابط تجارية مع أوروبا الغربية وبالأخص عبر مبيعات الحرير والصناعات المعدنية.[81]

كما شمل العهد المقدوني أحداثًا ذات أهمية دينية. كان تنصير البلغار والصرب والروس إلى المسيحية الأرثوذكسية بصفة دائمة قد غير الخريطة الدينية لأوروبا ولا يزال صداه حتى يومنا هذا. قام كيرلس وميثوديوس وهما أخوان يونانيان بيزنطيان من ثيسالونيكي قد ساهما بشكل كبير جدًا في تنصير السلافيين والعملية التي طورت الأبجدية الغلاغوليتية، والتي هي سابقة كيريلية.[82] وصلت العلاقات بين التقاليد الغربية والشرقية ضمن الكنيسة المسيحية في 1054 أزمة نهائية، وعرفت باسم الانشقاق العظيم. رغم وجود إعلان رسمي بالفصل المؤسساتي، إلا أنه وفي 16 يوليو، عندما دخل ثلاثة مفوضين بابويين حاجيا صوفيا خلال طقس القربان المقدس الإلهي بعد ظهر يوم سبت ووضعوا ثور الحرمان على المذبح، [83] كان الانشقاق العظيم نتيجة عقود من الانفصال التدريجي.[84]

الأزمة والانقسام[عدل]

سقطت الإمبراطورية بعد ذلك في فترة من الصعوبات، كان سببها لحد ما تقويض نظام الثيمات والإهمال العسكري. قام نقفور الثاني (حكم بين 963-969) ويوحنا تزيميسكيس وباسيل الثاني بتغيير التقسيمات العسكرية من جيش مدني دفاعي سريع التحرك إلى قوة محترفة جاهزة للحملات العسكرية مجهزة بالمرتزقة. إلا أن المرتزقة كانوا جنودًا مكلفين ومع تراجع تهديدات الغزو في القرن العاشر، تراجعت الحاجة للحفاظ على حاميات كبيرة والتحصينات المكلفة.[85] ترك باسيل الثاني خزينة ممتلئة عند وفاته ولكنه أهمل مسألة الخلافة. لم يكن لدى أي من خلفائه المهارة العسكرية أو السياسية ووقع عبء إدارة الإمبراطورية كليًا على الخدمة المدنية. لم ينجم عن محاولات إعادة إحياء الاقتصاد البيزنطي سوى التضخم وفقدان العملة الذهبية لقيمتها. أصبح الجيش عبئًا ثقيلًا غير ضروري وخطرًا سياسيًا. لذلك جرى صرف القوات المحلية واستبدلت بقوات من المرتزقة في عقود محددة.[86]

ضم البيزنطيين للرها في سوريا (1031) بقيادة جورج مانياكيس، والهجوم العربي المضاد.

في ذات الوقت، واجهت الإمبراطورية عدوًا جديدًا. واجهت المقاطعات في جنوب إيطاليا النورمان الذي قدموا إلى إيطاليا في بدايات القرن الحادي عشر. خلال فترة النزاع بين القسطنطينية وروما التي انتهت بالانقسام بين الشرق والغرب، بدأ النورمان تقدمهم، ببطء ولكن بثبات، في إيطاليا البيزنطية.[87] سقطت ريدجو عاصمة تاغما كالابريا عام 1060 بيد روبرت جيسكارد وتبعتها أوترانتو في 1068. خضعت باري وهي المعقل البيزنطي الرئيسي في بوليا للحصار في أغسطس 1068 وسقطت في أبريل 1071.[88] كما شهد البيزنطيون انهيار سيطرتهم على مدن الساحل الدلماسي لصالح بيتر كريشيمير الرابع من كرواتيا (حكم 1058-1074/1075) في 1069.[89]

إلا أن أكبر الكوارث التي أصابت الإمبراطورية جرت في آسيا الصغرى. قام السلاجقة الأتراك بأول حملاتهم الاستكشافية عبر الحدود البيزنطية إلى أرمينيا في 1065 وفي 1067. قدمت حالة الطوارئ هذه الدعم للأرستقراطية العسكرية في أناضوليا والتي أمنت في 1068 انتخاب أحدها، رومانوس ديوجينيس، إمبراطورًا. في صيف 1071، شن رومانوس حملة شرقية ضخمة لدفع السلاجقة إلى اشتباك عام مع الجيش البيزنطي. في ملاذكرد، لم يتلق رومانوس هزيمة مفاجئة على يد السلطان ألب أرسلان، وإنما سقط في قبضة الأسر. عامله ألب أرسلان باحترام، ولم يفرض شروطًا ثقيلة على البيزنطيين.[86] إلا أنه وفي القسطنطينية، جرى انقلاب لصالح ميخائيل دوقاس والذي عانى من معارضة نقفور برينيوس ونقفور بوتانياتيس. بحلول 1081، وسع السلاجقة حكمهم عمليًا على كامل الهضبة الأناضولية من أرمينيا شرقًا إلى بيثينيا غربًا وأسسوا عاصمتهم في نيقية، على بعد 90 كيلومترًا من القسطنطينية.[90]

السلالة الكومنينية والصليبيون[عدل]

تعرف الفترة بين عامي 1081-1185 عادة باسم العهد الكومنيني، تيمنًا بالسلالة الكومنينية. حكم الأباطرة الكومنينيون الخمسة (ألكسيوس الأول ويوحنا الثاني ومانويل الأول وألكسيوس الثاني وأندرونيكوس الأول) سوية 104 عامًا، مشرفين على استعادة ثابتة ولكن غير كاملة للوضع العسكري والتوسعي والاقتصادي والسياسي للإمبراطورية البيزنطية.[91] رغم احتلال السلاجقة الأتراك للأناضول وهو قلب الإمبراطورية، فإن أغلب الجهود العسكرية البيزنطية قد وجهت ضد القوى الغربية وبالأخص النورمان.[91] لعبت الإمبراطورية تحت حكم الكومنينيين دورًا هامًا في الحروب الصليبية والتي ساهم ألكسيوس الأول في تسهيل مهمتها، كما مارست الإمبراطورية نفوذًا سياسيًا وثقافيًا هائلًا على أوروبا والشرق الأدنى والأراضي المحيطة بالمتوسط في عهدي يوحنا ومانويل. ازداد أيضًا الاتصال بين بيزنطة والغرب "اللاتيني"، بما فيها الدويلات الصليبية بشكل كبير خلال العهد الكومنيني. أصبح البنادقة وغيرهم من التجار الإيطاليين من المقيمين في القسطنطينية والإمبراطورية بأعداد كبيرة (قدر وجود 60,000 لاتيني في القسطنطينية وحدها، التي بلغ تعداد سكانها ثلاثمائة أو أربعمائة ألف شخص)، حيث ساهم وجودهم بالإضافة إلى الأعداد الكبيرة من المرتزقة اللاتين الذين وظفهم مانويل في نشر الفن والأدب والثقافة البيزنطية في الغرب اللاتيني، بينما قاد أيضًا إلى تدفق الأفكار والعادات الغربية إلى الإمبراطورية.[92] أما بخصوص حياة الازدهار والثقافة، فكان العهد الكومنيني أحد الذروات البيزنطية.[93] ظلت القسطنطينية في عهدهم المدينة الرائدة في العالم المسيحي من حيث الحجم والثراء والثقافة.[94] كما تجدد الاهتمام بالفلسفة الإغريقية الكلاسيكية، بالإضافة إلى تزايد الناتج الأدبي باليونانية العامية.[95] احتل الأدب والفن البيزنطيان مكانة بارزة في أوروبا، حيث كان التأثير الثقافي للفن البيزنطي على الغرب خلال هذه الفترة هائلًا وذو أهمية طويلة الأمد.[96]

ألكسيوس الأول والحملة الصليبية الأولى[عدل]

تحتوي كنيسة خورا، التي يعود تاريخها إلى العصر الكومني، على بعض من أرقى اللوحات الجدارية والفسيفساء البيزنطية.

بعد ملاذكرد، أصبح التعافي الجزئي (المشار إليه باسم استعادة كومنيني) ممكنًا من قِبل سلالة الكومنينيين.[97] وصل الكومنينيين إلى السلطة مرة أخرى تحت قيادة ألكسيوس الأول في 1081. منذ بداية حكمه، واجه ألكسيوس هجومًا هائلاً من قِبل النورمان بقيادة روبرت جيسكارد وابنه بوهيموند الأول، الذين استولوا على ديرهاخيوم وكورفو، وفرضوا حصارًا على لاريسا في ثيساليا. خففت وفاة روبرت جيسكارد عام 1085 مؤقتًا من مشكلة نورمان. في العام التالي، توفي السلطان السلجوقي، وانقسمت السلطنة بسبب الخصومات الداخلية. من خلال جهوده الخاصة، هزم ألكسيوس بجناك. تم القبض عليهم على حين غرة وأُبيدوا في معركة ليفونيون في 28 أبريل 1091.[98]

الإمبراطورية البيزنطية ودولة سلاجقة الروم قبل الحملة الصليبية الأولى (1095-1099)

بعد تحقيق الاستقرار في الغرب، تمكن ألكسيوس من تحويل انتباهه إلى الصعوبات الاقتصادية الشديدة وتفكك الدفاعات التقليدية للإمبراطورية.[99] ومع ذلك، لم يكن لديه ما يكفي من القوة البشرية لاستعادة الأراضي المفقودة في آسيا الصغرى والتقدم ضد السلاجقة. في مجلس بياتشينزا عام 1095، تحدث مبعوثون من ألكسيوس إلى البابا أوربانوس الثاني حول معاناة مسيحيي الشرق، وأكدوا أنهم بدون مساعدة من الغرب سيستمرون في المعاناة تحت الحكم الإسلامي.[100]

رأى أوربانوس في طلب ألكسيوس فرصة مزدوجة لتدعيم أوروبا الغربية وإعادة توحيد الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية مع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية تحت حكمه.[100] في 27 نوفمبر 1095، دعا البابا أوربانوس الثاني مجلس كليرمون، وحثّ جميع الحاضرين على حمل السلاح تحت علامة الصليب وإطلاق رحلة حج مسلح لاستعادة القدس والشرق من المسلمين. كانت الاستجابة في أوروبا الغربية ساحقة.[29]

توقع ألكسيوس المساعدة في شكل قوات مرتزقة من الغرب، لكنه لم يكن مستعدًا تمامًا للقوة الهائلة وغير المنضبطة التي سرعان ما وصلت إلى الأراضي البيزنطية. لم يشعر ألكسيوس بالراحة عندما علم أن أربعة من القادة الثمانية للجسد الرئيسي للحملة الصليبية كانوا نورمان، من بينهم بوهيموند. منذ أن اضطرت الحملة الصليبية إلى المرور عبر القسطنطينية، كان للإمبراطور بعض السيطرة عليها. لقد طلب من قادتها أن يقسموا على أن يعيدوا إلى الإمبراطورية أي مدن أو مناطق قد يعيدون احتلالها من الأتراك في طريقهم إلى الأرض المقدسة. في المقابل، أعطاهم أدلة ومرافقة عسكرية.[101]

تمكن ألكسيوس من استعادة عدد من المدن والجزر المهمة وجزء كبير من غرب آسيا الصغرى. وافق الصليبيون على أن يصبحوا تابعين لألكسيوس بموجب معاهدة ديفول عام 1108، والتي كانت بمثابة نهاية لتهديد النورمان خلال فترة حكم ألكسيوس.[102]

يوحنا الثاني، مانويل الأول والحملة الصليبية الثانية[عدل]

فسيفساء من آيا صوفيا، القسطنطينية (إسطنبول حاليًا)، تصوّر مريم ويسوع، يحيط بهم يوحنا الثاني كومنين (يسار) وزوجته إيرين المجرية (يمين)، القرن الثاني عشر.
الإمبراطورية البيزنطية باللون البرتقالي، عقد 1180، في نهاية فترة كومنيني.

خلف يوحنا الثاني كومنين والده ألكسيوس عام 1118 وحكم حتى عام 1143. كان يوحنا إمبراطورًا تقيًا ومخلصًا كان مصممًا على إصلاح الضرر الذي لحق بالإمبراطورية في معركة ملاذكرد قبل نصف قرن.[103] اشتهر يوحنا بتقواه وحكمه المعتدل والعادل بشكل ملحوظ، وكان مثالًا استثنائيًا للحاكم الأخلاقي في وقت كانت فيه القسوة هي القاعدة.[104] لهذا السبب أُطلق عليه ماركوس أوريليوس البيزنطي.

خلال فترة حكمه التي استمرت خمسة وعشرين عامًا، أقام يوحنا تحالفات مع الإمبراطورية الرومانية المقدسة في الغرب وهزم بشكل حاسم البجناك في معركة بيرويا.[105] أحبط التهديدات المجرية والصربية خلال عشرينيات القرن الحادي عشر، وفي عام 1130 تحالف مع الإمبراطور الألماني لوثر الثالث ضد الملك النورماندي روجر الثاني ملك صقلية.[106]

في الجزء الأخير من عهده، ركز يوحنا أنشطته على الشرق، وقاد شخصيًا العديد من الحملات ضد الأتراك في آسيا الصغرى. غيّرت حملاته بشكل أساسي ميزان القوى في الشرق، مما أجبر الأتراك على الدفاع، بينما أعاد العديد من البلدات والحصون والمدن عبر شبه الجزيرة إلى البيزنطيين. هزم إمارة الدانشمنديون في ملطية وأعاد احتلال قيليقية بأكملها، بينما أجبر ريموند الثاني، أمير أنطاكية، على الاعتراف بالسيادة البيزنطية. في محاولة لإثبات دور الإمبراطور كقائد للعالم المسيحي، سار يوحنا إلى الأراضي المقدسة على رأس القوات المشتركة للإمبراطورية والدول الصليبية؛  ومع ذلك، على الرغم من نشاطه الكبير في الضغط على الحملة، خيبت آماله بسبب خيانة حلفائه الصليبيين.[107] في عام 1142، عاد يوحنا للضغط على مطالباته بأنطاكية، لكنه توفي في ربيع عام 1143 بعد حادث صيد.

كان وريث يوحنا المختار هو ابنه الرابع، مانويل كومنينوس، الذي شن حملة عدوانية ضد جيرانه في كل من الغرب والشرق. في فلسطين، تحالف مانويل مع مملكة بيت المقدس الصليبية وأرسل أسطولًا كبيرًا للمشاركة في غزو مشترك لمصر الفاطمية. عزز مانويل موقعه كحامي للدول الصليبية، مع هيمنته على أنطاكية والقدس باتفاق مع أرناط، أمير أنطاكية، وعموري الأول، ملك القدس.[108] في محاولة لاستعادة السيطرة البيزنطية على موانئ جنوب إيطاليا، أرسل رحلة استكشافية إلى إيطاليا عام 1155، لكن الخلافات داخل التحالف أدت إلى فشل الحملة في نهاية المطاف. على الرغم من هذه النكسة العسكرية، نجحت جيوش مانويل في غزو الأجزاء الجنوبية من مملكة المجر عام 1167، وهزمت المجريين في معركة سيرميوم. بحلول عام 1168، كان ما يقرب من الساحل الشرقي للبحر الأدرياتيكي يقع في يد مانويل.[109] أقام مانويل عدة تحالفات مع البابا والممالك المسيحية الغربية، ونجح في اجتياز الحملة الصليبية الثانية عبر إمبراطوريته.[110]

في الشرق، عانى مانويل من هزيمة كبرى في عام 1176 في معركة ميريوكيفالون ضد الأتراك. ومع ذلك، تم استرداد الخسائر بسرعة، وفي العام التالي ألحقت قوات مانويل هزيمة بقوة من "الأتراك المختارين".[111] لم يقم القائد البيزنطي جون فاتاتزيس، الذي دمر الغزاة الأتراك في معركة هيليون وليموشير، بإحضار القوات من العاصمة فحسب، بل تمكن أيضًا من حشد جيش على طول الطريق، في إشارة إلى أن الجيش البيزنطي ظل قويًا وأن الدفاع عن نفسه  كان برنامج غرب آسيا الصغرى لا يزال ناجحًا.[112]

عصر النهضة في القرن الثاني عشر[عدل]

رثاء المسيح (1164)، لوحة جدارية من كنيسة القديس بانتيليمون في نيريزي، مقدونيا الشمالية، تعتبر مثالًا رائعًا للفن الكومنيني في القرن الثاني عشر.

اتبع يوحنا ومانويل سياسات عسكرية نشطة، وكلاهما استخدم موارد كبيرة في عمليات الحصار ودفاعات المدينة؛ كانت سياسات التحصين العدوانية في قلب سياساتهم العسكرية الإمبريالية.[113] على الرغم من الهزيمة في ميريوكيفالون، أدت سياسات ألكسيوس ويوحنا ومانويل إلى مكاسب إقليمية واسعة، وزيادة الاستقرار الحدودي في آسيا الصغرى، وتأمين استقرار حدود الإمبراطورية الأوروبية. من عقد 1081 حتى عقد 1180، أكد الجيش الكومنيني أمن الإمبراطورية، مما مكن الحضارة البيزنطية من الازدهار.[114]

سمح ذلك للمقاطعات الغربية بتحقيق انتعاش اقتصادي استمر حتى نهاية القرن. لقد قيل أن بيزنطة تحت الحكم الكومني كانت أكثر ازدهارًا من أي وقت مضى منذ الغزوات الفارسية في القرن السابع. خلال القرن الثاني عشر، ارتفعت مستويات السكان وتم إدخال مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية الجديدة في الإنتاج. تظهر الأدلة الأثرية من كل من أوروبا وآسيا الصغرى زيادة كبيرة في حجم المستوطنات الحضرية، إلى جانب زيادة ملحوظة في المدن الجديدة. كما كانت التجارة مزدهرة؛ فتح سكان البندقية وجنوة وغيرهم موانئ بحر إيجة للتجارة وشحن البضائع من مملكتي أوترمر ومصر الفاطمية إلى الغرب والتداول مع الإمبراطورية عبر القسطنطينية.[115]

من الناحية الفنية، كان هناك إحياء في الفسيفساء، وبدأت المدارس الإقليمية للهندسة المعمارية في إنتاج العديد من الأساليب المميزة التي استندت إلى مجموعة من التأثيرات الثقافية.[116] خلال القرن الثاني عشر، قدم البيزنطيون نموذجهم للإنسانية المبكرة كنهضة في الاهتمام بالمؤلفين الكلاسيكيين. في استاثيوس التسالونيكي، وجدت الإنسانية البيزنطية تعبيرها الأكثر تميزًا. في الفلسفة، كان هناك عودة للتعلم الكلاسيكي لم نشهده منذ القرن السابع، وتميزت بزيادة كبيرة في نشر التعليقات على الأعمال الكلاسيكية.[95] إلى جانب ذلك، حدث النقل الأول للمعرفة اليونانية الكلاسيكية إلى الغرب خلال الفترة الكومنينية.[96]

الاقتصاد[عدل]

عملة ذهبية تحمل صورة جستينيان الأول (527-565 م) محفورة في الهند على الأرجح في الجنوب، مثال على التجارة الهندية الرومانية خلال الفترة.

كان الاقتصاد البيزنطي من بين أكثر الاقتصادات تقدمًا في أوروبا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط لعدة قرون. أوروبا، على وجه الخصوص، لم تستطع مضاهاة القوة الاقتصادية البيزنطية حتى وقت متأخر في العصور الوسطى. عملت القسطنطينية كمحور رئيسي في شبكة تجارية امتدت في أوقات مختلفة عبر كل أوراسيا وشمال أفريقيا تقريبًا، على وجه الخصوص باعتبارها المحطة الغربية الأساسية لطريق الحرير الشهير. حتى النصف الأول من القرن السادس وفي تناقض حاد مع الغرب المتدهور، كان الاقتصاد البيزنطي مزدهرًا ومرنًا.[117]

سوف يمثل طاعون جستنيان والفتوحات العربية انعكاسًا جوهريًا للثروات التي تساهم في فترة من الركود والانحدار. كانت الإصلاحات الإيساورية وإعادة توطين قسطنطين الخامس والأشغال العامة والتدابير الضريبية بمثابة بداية انتعاش استمر حتى عام 1204، على الرغم من الانكماش الإقليمي.[118] من القرن العاشر حتى نهاية القرن الثاني عشر، عرضت الإمبراطورية البيزنطية صورة من الرفاهية وأُعجب المسافرون بالثروة المتراكمة في العاصمة.[119]

أسفرت الحملة الصليبية الرابعة عن تعطيل التصنيع البيزنطي والهيمنة التجارية للأوروبيين الغربيين في شرق المتوسط، وهي أحداث بلغت حد الكارثة الاقتصادية للإمبراطورية.[119] حاول باليولوج إحياء الاقتصاد، لكن الدولة البيزنطية المتأخرة لن تكتسب السيطرة الكاملة على القوى الاقتصادية الأجنبية أو المحلية. تدريجيًا، فقدت القسطنطينية أيضًا تأثيرها على أساليب التجارة وآليات الأسعار، وسيطرتها على تدفق المعادن الثمينة، ووفقًا لبعض العلماء، حتى على سكّ العملات المعدنية.[120]

كانت التجارة إحدى الأسس الاقتصادية لبيزنطة، والتي عززها الطابع البحري للإمبراطورية. يجب أن تكون المنسوجات أهم عنصر للتصدير؛  تم استيراد الحرير بالتأكيد من مصر وظهر أيضًا في بلغاريا والغرب.[121] سيطرت الدولة بصرامة على كل من التجارة الداخلية والدولية، واحتفظت باحتكار إصدار العملات المعدنية، والحفاظ على نظام نقدي دائم ومرن قابل للتكيف مع الاحتياجات التجارية.[122]

حاولت الحكومة ممارسة سيطرة رسمية على أسعار الفائدة ووضع معايير لنشاط النقابات والشركات التي لها مصلحة خاصة فيها. تدخل الإمبراطور ومسؤولوه في أوقات الأزمات لضمان توفير رأس المال، وخفض أسعار الحبوب. أخيرًا، غالبًا ما تجمع الحكومة جزءًا من الفائض من خلال الضرائب، وتعيده إلى التداول، من خلال إعادة التوزيع في شكل رواتب لموظفي الدولة، أو في شكل استثمار في الأشغال العامة.[122]

الميراث[عدل]

النبي داوود في ثياب (عباءة) الإمبراطور البيزنطي، رسم مصغر من مزامير باريس.

حُددت بيزنطة في كثير من الأحيان بالسياسة المطلقة، والعقيدة الأرثوذكسية، والمشرقية، والغرائبية، في حين أن مصطلحي "بيزنطي" و"البيزنطوية" قد استخدما كعبارتين للإنحطاط، والبيروقراطية المعقدة، والقمع. ينظر غالباً كلاً من المؤلفين الأوروبيين الشرقيين والغربيين إلى بيزنطة ككتلة دينية، وسياسية، وأفكار فلسفية مناقضة لتلك الغربية. حتى أن في اليونان خلال القرن التاسعة عشر، كان التركيز الأساسي على الماضي الكلاسيكي، في حين أن التقاليد البيزنطية ارتبطت بدلالاتٍ سلبية.[123]

كان هذا النهج التقليدي تجاه بيزنطة محل نزاعٍ جزئي أو كليّ، ومراجعة من خلال الدراسات الحديثة، واللاتي يُركزن على المظاهر الإيجابية للثقافة البيزنطية والميراث البيزنطي. تعتبرُ أفريل كامرون (Averil Cameron) أن المساهمة البيزنطية في تشكيل أوروبا القروسطية لا يُمكن إنكارها، ويعترفُ كلا كامرون وأوبولينسكي (Obolensky) بالدور الرئيسي لبيزنطة في تشكيل الأرثوذكسية، والتي بدورها تحتل موقعاً مركزياً في تاريخ ومجتمعات اليونان، ورومانيا، وبلغاريا، وروسيا، وجورجيا، وصربيا، ودولٍ أخرى.[124] أيضاً حافظَ البيزنطيون على المخطوطات الكلاسيكية ونسخوها، وبالتالي يُنظر إليهم على أنهم ناقلون للمعرفة الكلاسيكية، ومساهمون مهمون في الحضارة الأوروبية الحديثة، وسلف كلاً من النهضة الإنسانية والثافة الأرثوذكسية السلافية.[125]

بما أنها كانت الدولة الوحيدة طويلة الأمد في أوروبا خلال العصور الوسطى، عزلت بيزنطة أوروبا الغربية عن القوات الناشئة حديثاً في الشرق. كانت عرضةً للهجوم، وأبعدت أوروبا الغربية عن العربِ، والفرس، و الأتراك السلاجقة، ولمدةٍ من الزمن، عن العثمانيين. من منظورٍ مختلف، منذ القرن السابع، كان التطور وإعادة التشكيل المستمر للدولة البيزنطية مرتبطاً مباشرةً بتقدم الإسلام.[125] بعد فتح القسطنطينية على أيدي الأتراك العثمانيين عام 1453، اتخذ السلطان محمد الفاتح لقب "قيصر الروم"، بما أنه كان مُصراً على جعل الإمبراطورية العثمانية وريثة الإمبراطورية الرومانية الشرقية.[126] وفقاً لكامرون، بما أن العثمانيين اعتبروا أنفسهم "ورثة" بيزنطة، حافظَ العثمانيون على جوانب مهمة من تقاليدها، والتي بدورها سهلت "إحياء الأرثوذكسية" خلال حقبة ما بعد الشيوعية في الدولة الأوروبية الشرقية.[125]

طالع أيضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Kazhdan 1991، صفحة 344.
  2. ^ Kazhdan & Epstein 1985، صفحة 1.
  3. أ ب Millar 2006، صفحات 2, 15; James 2010، صفحة 5; Freeman 1999، صفحات 431, 435–437, 459–462; Baynes & Moss 1948، "Introduction", p. xx; Ostrogorsky 1969، صفحة 27; Kaldellis 2007، صفحات 2–3; Kazhdan & Constable 1982، صفحة 12; Norwich 1998، صفحة 383.
  4. أ ب Halsall, Paul (1995). "Byzantium". Fordham University. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Benz 1963، صفحة 176.
  6. ^ Ostrogorsky 1969، صفحات 105–107, 109; Norwich 1998، صفحة 97; Haywood 2001، صفحات 2.17, 3.06, 3.15.
  7. ^ Fox, What, If Anything, Is a Byzantine? نسخة محفوظة 16 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ University of Chile: Center of Byzantine and Neohellenic Studies 1971، صفحة 69.
  9. ^ Fossier & Sondheimer 1997، صفحة 104.
  10. ^ "Nation and Liberty: the Byzantine Example". Dio.sagepub.com. doi:10.1177/039219218303112403. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Theodore the Studite. Epistulae, 145, Line 19 ("ή ταπεινή Γραικία") and 458, Line 28 ("έν Αρμενία καί Γραικία").
  12. ^ Cinnamus 1976، صفحة 240.
  13. ^ Ahrweiler & Laiou 1998، صفحة 3; Mango 2002، صفحة 13.
  14. ^ Gabriel 2002، صفحة 277.
  15. ^ Millar 2006، صفحات 2, 15; Ahrweiler & Laiou 1998، صفحة vii; Davies 1996، صفحة 245; Moravcsik 1970، صفحات 11–12; Ostrogorsky 1969، صفحات 28, 146; Lapidge, Blair & Keynes 1998، صفحة 79; Winnifrith & Murray 1983، صفحة 113; Gross 1999، صفحة 45; Hidryma Meletōn Chersonēsou tou Haimou 1973، صفحة 331.
  16. ^ Gallant, Tom. "Byzantine Empire: A Short Overview" (PDF). Toronto, Ontario, Canada: York University. مؤرشف من الأصل (PDF) في 05 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  17. ^ Fouracre & Gerberding 1996، صفحة 345: "The Frankish court no longer regarded the Byzantine Empire as holding valid claims of universality; instead it was now termed the 'Empire of the Greeks'."
  18. ^ Sayles 1998، صفحة 31.
  19. ^ Hellas, Byzantium. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Tarasov 2004، صفحة 121.
  21. ^ El-Cheikh 2004، صفحة 22.
  22. ^ Wells 1922، Chapter 33.
  23. أ ب Bury 1923، p. 1
  24. ^ Gibbon 1906، Volume II, Part VI, Chapter 14, p. 200.
  25. ^ Gibbon 1906، Volume III, Part IV, Chapter 18, p. 168.
  26. أ ب Esler 2004، صفحة 1081.
  27. ^ Eusebius, IV, lxii. نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Bury 1923، p. 63.
  29. أ ب ت ث ج ح Byzantine Empire. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Nathan, Theodosius II (408–450 CE). نسخة محفوظة 24 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ Treadgold 1995، صفحة 193.
  32. ^ Alemany 2000، صفحة 207; Treadgold 1997، صفحة 184.
  33. ^ Grierson 1999، صفحة 17.
  34. ^ Postan, Miller & Postan 1987، صفحة 140.
  35. ^ Byzantine Empire. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Evans, Justinian (CE 527–565). نسخة محفوظة 5 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Gregory 2010، صفحة 137.
  37. أ ب Evans, Justinian (CE 527–565). نسخة محفوظة 08 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Gregory 2010، صفحة 145.
  39. ^ Bury 1923، pp. 180–216.
  40. ^ Bury 1923، pp. 236–258.
  41. ^ Bury 1923، pp. 259–281.
  42. ^ Bury 1923، pp. 286–288.
  43. ^ Gregory 2010، صفحة 150.
  44. ^ Bray 2004، صفحات 19–47; Haldon 1990، صفحات 110–111; Treadgold 1997، صفحات 196–197.
  45. ^ Foss 1975، صفحة 722.
  46. ^ Haldon 1990، صفحة 41; Speck 1984، صفحة 178.
  47. ^ Haldon 1990، صفحات 42–43.
  48. ^ Grabar 1984، صفحة 37; Cameron 1979، صفحة 23.
  49. ^ Cameron 1979، صفحات 5–6, 20–22.
  50. ^ Haldon 1990، صفحة 46; Baynes 1912, passim; Speck 1984، صفحة 178.
  51. ^ Foss 1975، صفحات 746–747.
  52. ^ Haldon 1990، صفحة 50.
  53. ^ Haldon 1990، صفحات 61–62.
  54. ^ Haldon 1990، صفحات 102–114.
  55. ^ Wickham 2009، صفحة 260.
  56. ^ Haldon 1990، صفحات 208–215; Kaegi 2003، صفحات 236, 283.
  57. ^ Haldon 1990، صفحات 43–45, 66, 114–115.
  58. ^ Haldon 1990، صفحات 66–67.
  59. ^ Haldon 1990، صفحة 71.
  60. ^ Haldon 1990، صفحات 70–78, 169–171; Haldon 2004، صفحات 216–217; Kountoura-Galake 1996، صفحات 62–75.
  61. ^ Byzantine Empire. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Hellas, Byzantium. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ Garland 1999، صفحة 89.
  63. ^ Parry 1996، صفحات 11–15.
  64. أ ب Browning 1992، صفحة 95.
  65. ^ Browning 1992، صفحة 100.
  66. أ ب Browning 1992، صفحة 101.
  67. ^ Browning 1992، صفحات 102–103.
  68. ^ Browning 1992، صفحات 103–105.
  69. ^ Browning 1992، صفحات 106–107.
  70. ^ Browning 1992، صفحات 112–113.
  71. أ ب ت Browning 1992، صفحة 115.
  72. أ ب Browning 1992، صفحة 116.
  73. أ ب ت Browning 1992، صفحات 114–115.
  74. ^ Cameron 2009، صفحة 77.
  75. ^ Cameron 2009، صفحة 82.
  76. ^ Browning 1992، صفحة 96.
  77. ^ Browning 1992، صفحات 97–98.
  78. ^ Browning 1992، صفحات 98–99.
  79. ^ Browning 1992، صفحات 98–109.
  80. ^ Laiou & Morisson 2007، صفحات 130–131; Pounds 1979، صفحة 124.
  81. ^ Duiker & Spielvogel 2010، صفحة 317.
  82. ^ Timberlake 2004، صفحة 14
  83. ^ Patterson 1995، صفحة 15.
  84. ^ Cameron 2009، صفحة 83.
  85. ^ Treadgold 1997، صفحات 548–549.
  86. أ ب Markham, The Battle of Manzikert. نسخة محفوظة 04 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ Vasiliev 1928–1935, "Relations with Italy and Western Europe". نسخة محفوظة 12 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  88. ^ Hooper & Bennett 1996، صفحة 82; Stephenson 2000، صفحة 157.
  89. ^ Šišić 1990.
  90. ^ Byzantine Empire. 2002. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Markham, The Battle of Manzikert. نسخة محفوظة 4 فبراير 2012 على موقع واي باك مشين.
  91. أ ب Browning 1992، صفحة 190.
  92. ^ Cameron 2009، صفحات 46.
  93. ^ Cameron 2009، صفحات 42.
  94. ^ Cameron 2009، صفحات 47.
  95. أ ب Browning 1992، صفحات 198–208.
  96. أ ب Browning 1992، صفحة 218.
  97. ^ Magdalino 2002a، صفحة 124.
  98. ^ Byzantine Empire. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ Birkenmeier 2002.
  100. أ ب Harris 2014; Read 2000، صفحة 124; Watson 1993، صفحة 12.
  101. ^ Komnene 1928، Alexiad, 10.261 "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 27 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  102. ^ Komnene 1928، Alexiad, 13.348–13.358; Birkenmeier 2002، صفحة 46. "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 17 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  103. ^ Norwich 1998، صفحة 267.
  104. ^ Ostrogorsky 1969، صفحة 377.
  105. ^ Birkenmeier 2002، صفحة 90.
  106. ^ Cinnamus 1976، صفحات 74–75.
  107. ^ Harris 2014، صفحة 84.
  108. ^ Magdalino 2002a، صفحة 74.
  109. ^ Sedlar 1994، صفحة 372.
  110. ^ Magdalino 2002a، صفحة 67.
  111. ^ Birkenmeier 2002، صفحة 128.
  112. ^ Birkenmeier 2002، صفحة 196.
  113. ^ Birkenmeier 2002، صفحات 185–86.
  114. ^ Birkenmeier 2002، صفحة 1.
  115. ^ Day 1977، صفحات 289–90; Harvey 2003.
  116. ^ Diehl 1948.
  117. ^ Laiou & Morisson 2007، صفحات 1, 23–38.
  118. ^ Laiou & Morisson 2007، صفحات 3, 45, 49–50, 231; Magdalino 2002b، صفحة 532.
  119. أ ب Laiou & Morisson 2007، صفحات 90–91, 127, 166–69, 203–04; Magdalino 2002b، صفحة 535.
  120. ^ Matschke 2002، صفحات 805–06.
  121. ^ Laiou 2002b، صفحة 723; Laiou & Morisson 2007، صفحة 13.
  122. أ ب Laiou 2002a، صفحات 3–4; Laiou & Morisson 2007، صفحة 18.
  123. ^ Cameron 2009، صفحات 277–81.
  124. ^ Cameron 2009، صفحات 186–277.
  125. أ ب ت Cameron 2009، صفحة 261.
  126. ^ Béhar 1999، صفحة 38; Bideleux & Jeffries 1998، صفحة 71.
  1. ^ The first instance of the designation "New Rome" in an official document is found in the canons of the مجمع القسطنطينية الأول (381), where it is used to justify the claim that the patriarchal seat of Constantinople is second only to that of Rome.[5]
  2. ^ Romania (or Rhōmanía) was a popular name of the empire[9] used unofficially, meaning "land of the Romans". It does not refer to modern رومانيا.
  3. ^ "Imperium Graecorum", "Graecia", "Terra Graecorum", Yunastan", etc, other western names used were "the empire of Constantinople" (imperium Constantinopolitanum) and "the empire of Romania" (imperium Romaniae).

مراجع[عدل]

مراجع أولية[عدل]

مراجع ثانوية[عدل]

للمزيد من المطالعة[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

دراسات ومصادر بيزنطية[عدل]

متنوعة[عدل]