هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

سامر لبدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سامر لبدة
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1974 (العمر 46–47 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة برادفورد  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة صحافي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الجوائز

سامر أبو لبدة أو سامر أبو لبدة هو باحث بريطاني-أردني[1] مقيم في لندن ومحلل سياسي وخبير استراتيجي في التواصل. ولد في عام 1974،[2] وهو من عائلة فلسطينية-أردنية.

في فبراير 2013، تم اختياره ليكون جزءًا من بعثة مركز كارتر لمراقبة الانتخابات البرلمانية المصرية. في عام 2013، عمل في وزارة الخارجية وشؤون الكومنولث، قبل أن ينتقل إلى "ألباني أسوشيتس" كمستشار. تناولت أعماله قضايا تتعلق بالديمقراطية في الشرق الأوسط وعملية السلام العربية الإسرائيلية والسياسة الخارجية للولايات المتحدة. ظهرت مقالاته وأوراقه في العديد من المنشورات، بما في ذلك الجارديان وديلي تلغراف وجيروزاليم بوست وتايمز إسرائيل وجوردان تايمز وديلي ستار.

النشأة[عدل]

حصل لبدة على درجة الماجستير من جامعة برادفورد ودبلوم من جامعة كاستيلا لامانشا وشهادة البكالوريوس من الجامعة الأردنية. وهو حاصل أيضًا على شهادة تحليل السياسات من جامعة ولاية نيويورك.

في عام 2005، حصل على منحة فولبرايت الدراسية المرموقة من وزارة الخارجية الأمريكية،[3] وزمالة الكونجرس لجمعية العلوم السياسية الأمريكية (APSA)، حيث عمل كزميل زائر في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى وزميل تشريعي مع عضو الكونجرس الأمريكي جوزيف كرولي (د-نيويورك). ثم أصبح زميلًا أول في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات ومركز الحرية في الشرق الأوسط.

المسار الثاني لعملية السلام[عدل]

بدأ حياته المهنية في عام 1998 كمراسل لصحيفة الأسواق اليومية في الأردن. ارتقى في الرتب ليصبح محرر مكتب الشؤون الخارجية. غطى الانتفاضة الفلسطينية الثانية، والحرب في العراق، فضلا عن القضايا الداخلية في الأردن. شارك سامر في المسار الثاني لعملية السلام في عام 1999 من خلال إنشاء منتدى التفاعل، وهي منظمة غير حكومية مكرسة لتعزيز التفاهم بين نشطاء السلام الإسرائيليين والعرب والفلسطينيين. واستضاف المنتدى عددا من الندوات والمؤتمرات للعرب والفلسطينيين والإسرائيليين في الأردن برعاية الاتحاد الأوروبي ووزارة الخارجية الدنماركية. كانت أول منظمة غير حكومية تدعو أستاذ دراسات السلام البارز يوهان غالتونغ للتحدث أمام نشطاء السلام في عام 2000.

أدى نشاطه إلى ضمه إلى التحالف الدولي من أجل السلام العربي الإسرائيلي (إعلان كوبنهاغن)، الذي دعا إلى تطبيع العلاقات بين العرب والإسرائيليين. وشارك في عدد من اللقاءات مع كبار السياسيين الإسرائيليين ونشطاء من أحزاب الليكود والعمل وكاديما - والذين دعوا إلى تسوية المشكلة الإسرائيلية الفلسطينية.

كتاباته[عدل]

نُشر للبدة في منشورات ومجلات شرق أوسطية وعالمية، بما في ذلك مجلة ييل بوليتيك، والجارديان، وجيروزاليم بوست، والأسواق بيزنس ديلي، وأوفرسيز جورنال، وديلي ستار، وجوردان تايمز. في عام 2005، كان من أوائل الصحفيين الذين أجروا مقابلة مع المعارض المصري أيمن نور الذي كان رهن الإقامة الجبرية في القاهرة.[4] كما ظهر في عدد من البرامج الإخبارية الأمريكية والشرق أوسطية، وتم اقتباسه في العديد من البرامج، بما في ذلك مجلس العلاقات الخارجية،[5] وجيروزاليم بوست [6] والجارديان.[7] أثار مقاله في جيروزاليم بوست، بعنوان "المملكة الهاشمية للفصل العنصري"،[8] رد فعل سلبي هائل من وسائل الإعلام الأردنية، بينما حصل لبدة على دعم من منظمة حقوقية كبرى.[9]

المنشورات[عدل]

  • "لقد فقد الهاشميون سبب وجودهم". تايمز أوف إسرائيل. 2017[10]
  • "أجهزة الاستخبارات بحاجة إلى مناهج عرقية جديدة"، 2015[11]
  • "هل داعش والإخوان مترابطان؟" . ألباني أسوشيتس. 2014
  • "عن داعش والعراق ووسائل الإعلام العربية والشرق أوسطية". ألباني أسوشيتس. 2014
  • "مواجهة تهديد داعش في الداخل يجب أن تكون أولوية للمملكة الأردنية". ألباني أسوشيتس. 2014
  • "كيف يوفر داعش الأمل لليأس". ألباني أسوشيتس. 2014
  • "تحليل: سوريون ومسيحيون وروسيا". جمعية هنري جاكسون 2012
  • "على كلا الجانبين الآن". جمعية هنري جاكسون 2012
  • "هل ستنجو الملكية الهاشمية من الربيع العربي؟" . جمعية هنري جاكسون. 2012
  • "المعضلة المسيحية في سوريا".، 2012[12]
  • "ماذا ستعني انتخابات الإخوان المسلمين بالنسبة للمرأة والأقليات في مصر؟" . التلغراف اليومي. 2012[13]
  • هل الأردن يتجه نحو الفوضى؟ . الجادريان. 2012[14]
  • "يجب على المسيحيين العرب الكفاح من أجل الاعتراف بهم في الأنظمة الجديدة". الجارديان. 2012[15]
  • "الانتخابات البلدية الأردنية - مذكرة الشرق الأوسط". مركز الحرية في الشرق الأوسط. 2007
  • "معبر الأردن: تجاوز الحواجز أمام الديمقراطية الحقيقية". مجلة ييل بوليتيك. طبعة الخريف - 2006.
  • "الأردن وفلسطين". جيروزاليم بوست. 2006
  • "الأردن يتطلع إلى الداخل: المملكة الهاشمية في أعقاب صدام الزرقاوي وحماس وإسرائيل". معهد واشنطن. 2006[16]
  • "الهجمات الإرهابية تسلط الضوء على قضية الإصلاح في الأردن". معهد واشنطن. 2005[17]
  • "معاينة الأجندة الوطنية الأردنية: استراتيجيات الإصلاح". معهد واشنطن. 2005.[18]

المراجع[عدل]

  1. ^ "المدينة نيوز - "الستون متقاعدا" والتاريخ الذي لا يرحم!". www.almadenahnews.com. 2010-05-09. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Bio (Online Activism Institute) نسخة محفوظة 7 May 2010 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  3. ^ Roles Fulbrighters Play, US State Department.
  4. ^ Egyptian Street Demands Constitutional Amendments.
  5. ^ Effects of the Amman bombing on US-Jordanian relations. Lioneel Beehner. Council on Foreign Relations. 2005, نسخة محفوظة 11 يناير 2011 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Normalization with Israel? Not Here., Rachelle Kliger. Jerusalem Post. 2010. نسخة محفوظة 2012-10-20 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Disbelief turns to quiet satisfaction", Brian Whitaker. The Guardian. 2003. نسخة محفوظة 2021-02-27 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "The Hashemite Kingdom of Apartheid?" Jerusalem Post. 2010 نسخة محفوظة 2012-10-20 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Board member causes scandal in Arab press. Cyber Dissidents.org
  10. ^ "The Hashemites have lost their raison d'etre". blogs.timesofisrael.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ krpcadmin (2015-03-26). "Intelligence Services Need New Ethnic Approaches". Politics of Color (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Libdeh, Samer (2012-08-02). "The Christian Dilemma In Syria". International Business Times. مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "What will the Muslim Brotherhood's election mean for Egypt's women and minorities?". www.telegraph.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Is Jordan heading for chaos? | Samer Libdeh". the Guardian (باللغة الإنجليزية). 2012-09-29. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Arab Christians must fight for recognition in new regimes | Samer Libdeh". the Guardian (باللغة الإنجليزية). 2012-04-25. مؤرشف من الأصل في 06 مايو 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Jordan Looks Inward: The Hashemite Kingdom in the Wake of Zarqawi and the Hamas-Israel Clash". The Washington Institute (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Terror Attacks Highlight Case for Reform in Jordan". The Washington Institute (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Previewing Jordan's National Agenda: Strategies for Reform". The Washington Institute (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)