هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

عيدان الصواعق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عيدان الصواعق (من الكلمة اللاتينية فولجر والتي تعني الصاعقة) هي عبارة عن أنابيب زجاجية طبيعية مجوفة متشكلة في رمل الكوارتز والسليكا أو في التربة بفعل الشحنات الكهربائية الناجمة عن البرق.[1] وتتشكل عيدان الصواعق عندما تقوم الصاعقة في درجة حرارة تبلغ على الأقل 1,800 °م (3,270 °ف) بإذابة السليكا في الحال على سطح موصل للكهرباء وبصهر التجزعات معًا؛ أنبوب عيدان الصواعق هو ناتج ذلك بعد تبريده.[2] تحدث هذه العملية خلال ثانية واحدة تقريبًا، وتترك شاهدًا هو مسار البرق وتشتته على السطح.[3] يمكن أن تتشكل عيدان الصاعقة كذلك عندما تتكسر شبكة توزيع كهربائية عالية الجهد الكهربي وتسقط الأسلاك على سطح موصل للكهرباء يوجد رمل أسفل منه. ويشار إليها أحيانًا تحت اسم البرق المتحجر. يطلق على الزجاج المتشكل اسم ليشاتيليريت والذي قد يتشكل نتيجة تأثير الحجر النيزكي والانفجارات البركانية. ونظرًا لأنها غير متبلورة، فإن عيدان الصواعق يجري تصنيفها ضمن شبه المعدن. يمكن لعيدان الصواعق أن تتسم باختراقات عميقة، وتوجد أحيانًا حتى عمق 15 متر (49 قدم) تحت السطح الذي ضربته الصاعقة.[4]

يمكن لقطر الأنابيب أن يبلغ سنتيمترات عديدة، وقد يصل طولها لأمتار. أطول عود صاعقة تم العثور عليه يزيد طوله قليلاً عن 4.9 م (16 قدم) وعثر عليه في شمال فلوريدا، بالولايات المتحدة.[5] يتنوع لونها بتنوع تركيبة الرمال التي تشكلت فيها، ويتراوح لونها بين الأسود أو الأسمر والأخضر أو الأبيض نصف الشفاف. يتميز الجزء الداخلي في العادة بالنعومة الشديدة أو يكون مبطنًا بالفقاقيع الدقيقة؛ أما الجزء السطحي فهو مكسو بوجه عام بجسيمات رملية قاسية ويكون مساميًا. يبدو مظهرها شبيهًا بالجذور وتظهر عليها غالبًا تفرعات أو فتحات صغيرة. أحيانًا تتشكل عيدان الصاعقة كتزجيج على الصخور الصلبة (يشار إليها أحيانا باسم عيدان صاعقة خارجية المنشأ).[6]

الاستخدام[عدل]

تتميز عيدان الصاعقة بقيمة كبيرة لفوائدها العلمية الكثيرة.[7] تظهر حقيقة أن عيدان الصاعقة موجودة بوفرة في الصحراء الكبرى أن البرق كان يضرب المنطقة بشكل متكرر.[8]

كذلك تتميز عيدان الصاعقة بشعبيتها الكبيرة لدى قطاع من الهواة.[9]

المراجع[عدل]

  1. ^ Codding، Penelope W. (1998). Structure-based drug design. Springer. صفحة 27. ISBN 0-7923-5202-5. 
  2. ^ Carl Ege. "What are fulgurites and where can they be found?". geology.utah.gov. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2009. 
  3. ^ Uman، Martin A. (2008). The Art and Science of Lightning Protection. Cambridge University Press. صفحة 212. ISBN 0-521-87811-X. 
  4. ^ Ripley، George (1859). The New American Cyclopaedia. Appleton. صفحة 2. 
  5. ^ Grapes، R. H. (2006). Pyrometamorphism. Springer. صفحة 28. ISBN 3-540-29453-8. 
  6. ^ Exogenic fulgurites from Elko County, Nevada: a new class of fulgurite associated with large soil-gravel fulgurite tubes (Rocks & Minerals, Sep/Oct 2004, Vol. 79, No. 5.) نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Chambers's journal By William Chambers, Robert Chambers
  8. ^ Vladimir A. Rakov, Lightning Makes Glass, 29th Annual Conference of the Glass Art Society, 1999, University of Florida, Gainesville نسخة محفوظة 30 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Patti Polk, Collecting Rocks, Gems & Minerals: Easy Identification - Values - Lapidary Uses, Krause, 2010, page 168 ISBN 978-1-4402-0415-9

وصلات خارجية[عدل]