هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

قلعة بوديام

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 51°00′08″N 0°32′37″E / 51.00222°N 0.54361°E / 51.00222; 0.54361


قلعة بوديم
صورة معبرة عن قلعة بوديام
جهة الشمال الغربي من قلعة بوديم

النوع حجر رملي
انتهاء البناء 1385 م
تاريخ الهدم أثناء الحرب الأهلية الإنجليزية
المالك الأول بواسطة السير إدوارد دالينجريج
الحالة محطمة
بلد علم المملكة المتحدة المملكة المتحدة

قلعة بوديام (بالإنجليزية: Bodiam Castle) بنيت عام 1385 ميلاديًا بواسطة السيد إدوارد دالينجريج وهو فارس لإدوارد الثالث بإذن من الملك ريتشارد الثاني بحجة حماية المنطقة من الغزو الفرنسي أثناء حرب المئة عام..وعند وجود خطة رباعية الزوايا، لم يكن لدى قلعة بوديام حماية ، حيث بنيت غرفها الدائرية المختلفة حول الجدران الدفاعية الخارجية وملاعبها الداخلي.يتم وضع علامة على اركانها ومداخلها بواسطة ابراج يعلوها crenellations. يشير هيكلها/ بنيتها وتفاصيلها ووضعها فى منظر طبيعى مائى مصطنع الى ان العرض كان جانبا هامامن جوانب تصميم القلعة وايضا الدفاع .حيث كانت موطن عائلة دالينجردج ومركز لقصر بوديام .

قام عدة اجيال من دلنغريس بامتلاك قلعة بوديام ، الى ان تم انقراض نسلهم ، عندما شهدت القلعة بزواج فى عائلة ليونكر. قام السيد توماس ليونكر خلال حروب الورود بتدعيم مجلس لانكستر ، وعندما اصبح ريتشارد الثالث من منزل يورك ملكا فى عام 1483، قام بتوزيع فرقة / قوة لمحاصرة قلعة بوديام .وهو غير مسجل عما اذا كان الحصار مضى قدما/ استمر، ولكن يعتقد البعض ان القلعة استسلمت دون مقاومة كبيرة . وتم مصادرة القلعة، ولكن عائلة ليونكرز استعادوها عندما اصبح هنرى السابع من بيت لانكستر ، ملكا عام 1485. وامتلك احفاد ليونكرز القلعة حتى القرن 16 على الاقل.

مع بداية الحرب الاهلية الانجليزية عام 1641 ، قام اللورد تانيت بالاستحواذ/ امتلاك قلعة بوديام . ولقد قام باتييد مسالة الملكية ، ومبايعة القلعة ليساعد فى دفع الغرامات المفروضة عليه من قبل البرلمان . ولاحقا تم تفكيك / اخلاء القلعة ، وتركت بمثابة تدمير /خراب ضخم حتى قام جون فولر بشرائها عام 1829. تم استعادة القلعة جزئيا تحت رعايته قبل ان يتم بيعها الى جورج كوبت ، 1 بارون اشكومب ، ولاحقا تم بيعها الى اللورد كيرزون ، حيث قام كلاهما بمزيد من اعمال الترميم للقلعة .تتم حماية القلعة كبناء مدرج من الدرجة الاولى وكنصب تذكارى مجدول. وقد امتلكها الصندوق الاستئمانى الوطنى منذ عام 1925، حيث قامو بالتبرع بها على شرف وفاة اللورد كيرزون ، وهى مفتوحة للجميع .

معلومات عامة / الخلفية[عدل]

صورة من القرن 15 لوصف وفاة وات تايلر، زعيم ثورة الفلاحين عام 1381 . ساعد ادوارد دالنجردج ريتشارد الثانى فى اخماد/تخريب الثورة

كان ادوارد دلنجردج الابن الاصغر مما جعله يحرم من عقارات والده خلال/ اثناء ممارسة نظام البكورة ، ولذلك فاضطر الى صنع مستقبله بنفسه .حيث امتلك فى عام 1378 ، قصر بوديام عن طريق الزواج داخل عائلة من ملاك الاراضى . ومنذ عام 1379 حتى 1388 ، كان دلنجردج فارس شاير للسسوكس وكان واحدا من اكثر الاشخا نفوذا فى البلاد . وبمرور الوقت قام بتطبيقه للملك بالحصول على ترخيص للسرنيليت ( بناء القلعة ) ، حيث خاضت حرب المائة عام بين انجلترا وفرنسا منذ ما يقرب من 50 عاما . اكد ادواردالثالث من انجلترا (حكم 1327-1377) على ادعاءه / سيطرته على العرش الفرنسى وتامين اراضى اكياتين وكاليه .كان ديلنجردج واحدا من الكثير من الانجليز الذين سافروا الى فرنسا للحول على فرصتهم كاعضاء فى الشركات الحرة –مجموعات من المرتزقة الذين حاربوا / قاتلو لاجل الاسعار العالية. وقام بالسفر الى فرنسا عام 1367 مع ليونيل، حاكم كلارنس ونجل/ابن ادوارد الثالث. بعد انتهاء القتال مع ايرل اورندول، انضم دالنجردج الى شركة السيد روبرت كوللنس، احد القادة سيئين السمعة حيث اشتهر بصنع 100,000 تاج ذهبى كعميل ماجور بالسلب والنهب. واعُتبرت كعضو من الشركات الحرة حيث زودت دالنجردج بالمال لبناء قلعة بوديام; وعاد الى انجلترا عام 1377.

اكدت معاهدة بروجز (1375) على وجود سلام لمدة عامين ، ولكن بعد انتهائها ، استؤنف القتال بين انجلترا وفرنسا . وفى عام 1377 قام ريتشارد الثانى باتباع ادوارد الثالث . خلال الحرب ، تنافست انجلترا وفرنسا من اجل السيطرة على القناة الانجليزية ، وذلك بالهجوم على كلا السوحل . ومع استئناف القتال ، صوت البرلمان ان الاموال يجب ان تنفق فى الدفاع وتحصين الساحل الجنوبى لانجلترا، وشيدت الحصون فى كينت تحسبا لاى غزو الفرنسى .كان هناك اضطرابات داخلية ، فضلا على التهديدات الخارجية ، واشترك دالنجردج فى كبح/قمع ثورة الفلاحين عام 1381. وتم منح قصر بوديام ميثاق عام 1383 يسمح بالتسوق الاسبوعى وبعقد معرض سنوى . وفى عام 1385 ، تجمع اسطولا من السفن 1،200 - مختلفة التكلفة ،والبواخر ، والقوارب - فتجمعت عبر القناة الانجليزية فى سلايز ، فلاندرز ; واصبح سكان جنوب انجلترا فى حالة من الزعر ، وفى وقت لاحق من هذا العاام ، تم منح ادوارد دلنجردج ترخيص بتحصين قصره .

البناء والاستخدام[عدل]

تم بناء قلعة بوديام على موقع حديث.
   
قلعة بوديام
عليك ان تعرف انه من النعم المهمة علينا اننا قد مُنحنا واعُطينا ترخيص نيابة عن انفسنا وممتلكاتنا ، بقدر ما يكمن فى داخلنا ، لحبيبنا المخلص ادوارد دالنجردج نايت ، انه قد يقوى بجدار من الحجر والجير وسيرنيلات وربما يبنى ويًضع فى قصره فى بوديهام ، بالقرب من البحر ، فى اقليم /محافظة سوسيكس ، للدفاع عن البلاد المجاورة ، ومقاومة اعدائنا ...وشهادة من الخ . كان الملك فى وستمنستر 20 اكتوبر .
   
قلعة بوديام
- مقتطف من الترخيص الذي سمح لادوارد دلنجردج ببناء قلعة، من الرولز 1385 - 1389.

سمح ترخيص ريتشارد الثانى لدلنجردج باعادة تحصين قصره الموجود ، ولكن بدلا من ذلك فقد اختار موقع جديد لبناء القلعة عليه . حيث اكتمل البناء فى المرحلة الاولى ، واغلب القلعة مبنية على نفس الطراز المعمارى . واستنتج عالم الاثار ديفيد ثاكراى من هذا انه تم بناء قلعة بوديام بسرعة ، ومن المحتمل/ربما بسبب الخطر القادم من الفرنسيين . وكانت القلاع الحجرية عادة ما تستغرق وقت طويلا ومكلفة فى البناء، وغالبا/عادة ما تكلف الالاف من الجنيهات . وكان دلنجردج كابتن ميناء بريست فى فرنسا 1386- 1387، ونتيجة لذلك فلربما تغيب فى السنوات الاولى من بناء القلعة . وقد حلت محل القصر القديم كمقر دلنجردج الاساسى /الرئيسى وكمركز ادارى للقصر . لم يتم تسجيلها حينما اكتملت قلعة بوديام ، ولكن ثاكرى اقترح / اعلن انها كانت قبل 1392 ; لم يكن لدى دلنجردج فترة طويلة ليقضيها فى القلعة المكتملة ، حيث انه / لانه توفى عام 1395.

لقد ورث ابن ادوارد ، جون دالنجردج ، عقاراته ، بما فى ذلك القلعة ، حيث انه كان مثل ابيه ، تمتع جون بصلاحيةالملك وتم وصفه ب"فارس الملك " . مُنح عام 1400 تعويض سنوى من قبل الملك قدره 100 علامة. وتوفى فى 27 سبتمبر عام 1408 ، اكدت / ضمنت وصيته ان ممتلكاته تخص / تنتمى الى ارملته ، اليس . لم يكن جون واليس لديهم اطفال ، لذلك عند وفاتها /توفت عام 1443 صُدرت / اعُطيت ممتلكاتهم والقلعة الى ريتشارد دالنجردج ، ابن عم جون . وتوفى ريتشارد دون كتابة وصيته، لذلك طبقا لوصية جون ، فقد صُدرت الممتلكات لاخت ريتشارد فيليبا عام 1470 . حيث كانت متزوجة من السيد توماس ليونكر، الذى ينتمى الى عائلة سوسيكس البارزة /المشهورة الذين يملكون اراضى فى جميع انحاء البلاد .

استعد توماس هوارد، حاكم سوررى، لمحاصرة قلعة بوديام، عام 1483.

وكان السيد توماس ليونكر من المؤيديين لاسرة لانكاستر خلال حرب الورديتين ، التى بدات عام 1445 . عندما تولى ريتشارد الذى كان من اسرة يورك العرش كريتشارد الثالث عام 1483 ، قام باتهام ليونكر بالخيانة وتزويد الرجال بالاسلحة فى جنوب شرق انجلترا . وفى نوفمبر عام 1483، قام ريتشارد بالسماح/ اعطاء اذن لعم ليونكر وتوماس هوارد ، حاكم سوررى ،بفرض ضريبة على الرجال وبمحاصرة قلعة بوديام ، حيث قام بتاسيسها ليونكر . لم يتم تسجيل ما اذا كان الحصار قد مضى قدما ام لا ، فاقترح/ فاكد ثاكارى ان ليونكر استسلم دون مقاومة كبيرة . وتم مصادرة ممتلكاته ، واصبح نيكولوس ريجبى شرطيا فى القلعة . وعند انضمام/ تولى هنرى السابع الى العرش، تم الغاء/ قام بالغاء الادانة ، وارجاع قلعة بوديام الى ليونكر . على الرغم من ذلك ، لم يتم استرجاع جميع الاراضى الى العائلة حتى عام 1542. تم امتلاك قلعة بوديام من قبل اجيال عديدة من عائلة ليونكر . على الرغم من ان وراثة القلعة كانت تُتبع عبر القرون 16 و 17 ، كان هناك القليل مما يشير الى كيفية استخدامها فى هذه الفترة ، او اذا كانت العائلة قضت كثير من الوقت فى ذلك .

عقب وفاة السيد روجر ليونكر عام 1543، قُسمت ممتلكاته بين احفاده. وتم تقسيم القلعة والقصر. قام جون ليفيت من عائلة ساليهورست بشراء القلعة عام 1599. وفى عام 1623، اشترى السيد نيكولاس توتفن معظم عقارات القلعة،حيث اصبح لاحقا ايرل/حاكم تانيت. قام ابنه /نجله، جون توتفن، الحاكم الثانى لتانيت، بوراثة ممتلكات نيكولاس بعد/عقب وفاة والده عام 1631; حيث ان جون توتفن قام بلم شمل /جمع ممتلكات القلعة والقصر عندما اشترى قلعة بوديام عام 1639. كان جون توتفن مؤيدا للقضية الملكية خلال الحرب الاهلية الانجليزية، وشن هجوم على لويس، وتورط فى هزيمة الملكيين فى هايواردس هيث. وقام البرلمان بمصادرة بعض اراضيه عام 1643، واكثر من ذلك فى 1644، وايضا تغريمه 9,000£( اليوم 1,400,000 £). ولكى يساعد فى دفع الغرامة، قام توتفن ببيع القلعة بمبلغ 6,000£ (اليوم 920,000£ )فى مارس عام1644 الى ناثانيل باول، عضو برلمانى.

الدمار الملحوظ[عدل]

لوحة منقوشة قام بها صموئيل وناثانيل باك عام 1737، تُوضح قلعة بوديام من الشمال الشرقى.

بعد انتهاء لحرب الاهلية، عُن باول كعضو/برونت بواسطة تشارلز الثانى. على الرغم من انه غير مسجل/مُدون متى تم تفكك قلعة بوديام( مُهانة)، فمن المحتمل ان تكون قد تفككت بعد ان اشتراها باول. خلال وبعد الحرب الاهلية، أُهُينت العديد من القلاع بمنعهم لاعادة استخدامها. لم يتم تدميرهم بالكامل، وفى بعض حالات الرعاية طُلب منهم عدم تشويه الهيكل بلا داعى.وفى بوديام، فقد اُعتُبر ان هذا كافى لتفكيك الباربيكان، والجسور، والمبانى داخل القلعة. عندما توفي ناثانيل باول في 1674 أو 1675 ، تم مصادرة قلعة بوديام لنجله، الذى يسمى ايضا ناثانيل. وبعد وفاة ناثانيل الثانى، صُدرت/وُرث القلعة اليزابيث كلثرو، ومعه زوجة ابنه.

اشترى السيد توماس ويبستر القلعة عام 1722. ولاكثر من قرن، توافدت/وُرثت قلعة بوديام والقصر المرتبط بها لعائلة ويبستر. وفى هذه الفترة اصبح موقعها له شعبية باعتبارها نوع من الجذب السياحى نظرا لارتباطها بفترة العصور الوسطى. تُؤرخ الرسوم الاولى لقلعة بوديام من منتصف القرن 18، عندما صُورت /اُعُتبرت كدمار متزايد مع ايفى. كانت الانقاض والمبانى فى العصور الوسطى مثلها مثيل قلعة بودام تُستخدم كمصدر الهام لانتعاش العمارة الجوسوكية وكترميم/ تجديد الهياكل/المبانى القديمة.




Midori Extension.svg
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.