بوابة:إنجلترا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

Royal Arms of England.svg


بوابة إنجلترا
ترحب بكم
Royal Arms of England.svg
مقدمةتعديل
علم إنجلترا
شعار إنجلترا
England in the UK and Europe.svg

إنجلترا (بالإنجليزية: England إنگلاند، وتكتب أيضًا باللغة العربية إنگلترا) هي أكبر دولة في المملكة المتحدة، وتشترك في الحدود البرية مع اسكتلندا في الشمال وويلز في الغرب والبحر الأيرلندي في الشمال الغربي وبحر الكلت في الجنوب الغربي وبحر الشمال في الشرق، وتفصلها القناة الإنجليزية عن القارة الأوروبية جنوبًا. ويتكون البر الرئيسي من إنجلترا من الأجزاء الوسطى والجنوبية من جزيرة بريطانيا العظمى في شمال المحيط الأطلسي، كما تشمل أيضًا أكثر من 100 جزيرة صغيرة، مثل جزر سيلي وجزيرة وايت.

كما أن أغلب أراضي إنجلترا سهلية، وإن كان هناك بعض المناطق المرتفعة في الشمال (على سبيل المثال: في مقاطعة ليك، بينينز ويوركشاير مورز) وفي الجنوب والجنوب الغربي (على سبيل المثال: دارتمور وكوتسوولدز وشمال وجنوب داونز). وعاصمة إنجلترا هي لندن وهي أكبر منطقة مدنية في المملكة المتحدة وأكبر منطقة حضرية في الاتحاد الأوروبي بكل المقاييس. ويصل عدد سكان إنجلترا إلى حوالي 51 مليون نسمة، وهم يُشكلون حوالي 84% من سكان المملكة المتحدة بشكل عام ويتركزون بشكل كبير في لندن وجنوب شرق إنجلترا.

Royal Arms of England.svg
مدينة مختارة تحديث


برج بييتهام في مانشستر

مانشستر (بالإنجليزية: Manchester)‏ أو منشستر هي مدينة إنجليزية تقع في شمال غرب إنجلترا، وهي إحدى المدن الصناعية العريقة التي انطلقت منها الثورة الصناعية في أوروبا الغربية، وبها جامعات كبرى تعتبر من أهم جامعات إنجلترا بشكل خاص، والمملكة المتحدة بشكل عام وهي: جامعة مانشستر وجامعة مانشستر متروبوليتان وجامعة سالفورد. وتشتهر مدينة مانشستر بالنوادي الرياضية وخصوصاً مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي. وقد شهدت المدينة علماء كبار منهم الكيميائي جون دالتون مكتشف الذرة، وكارل ماركس مؤسس الشيوعية. ويقطنها جاليات مسلمة تمثل حوالي 5% من إجمالي سكان المدينة، أكثرهم من جنوب آسيا كما هو حال كبريات مدن بريطانيا، بجانب جاليات عربية جائت لأسباب متعددة، ومن ضمنها جالية ليبية مهمة بجنوب المدينة.

اقرأ المزيد.../ أرشيف...تعديل
Royal Arms of England.svg
شخصية مختارة تحديث


جيمس كوك

جيمس كوك أو القبطان كوك (بالإنكليزية: James Cook) (27 أكتوبر 1728 - 14 فبراير 1779) كان بحار ومستكشف إنكليزي، يعد أحد أهم المستكشفين الأوروبيين في عصر التوسع الاستعماري، قام بثلاث رحلات في المحيط الهادئ، وقام برسم الكثير من الخرائط لهذه المنطقة وقام بالعديد من الاكتشافات مثل اكتشاف الساحل الشرقي لأستراليا وجزر هاواي ونيوزيلندا. برز بعد مقتل الرحالة ماجلان عام 1768. قام بثلاث رحلات: الأولى في الفترة ما بين سنتي 1768م و1774م، والثانية في الفترة ما بين سنتي 1772 و1774، والثالثة في عام 1776. اكتشف أرخبيل هاواي، ووصل إلى أطراف ألاسكا في المحيط المتجمد الشمالي الذي يعد حاجزاً جليدياً لا يمكن اختراقه. لم تكن أوروبا حتى منتصف القرن الثامن عشر تَعْلَم سوى النذر اليسير عن جنوب المحيط الهادي. وكان الكثير من الناس يعتقدون بوجود كتلة ضخمة من اليابسة هناك، متمثلة في القارّة الجنوبية. وفي عام1768، انطلق هذا الملاَّح والمستكشف مُبحراً من أجل معرفةالمزيد حول هذة القارة الأسطورية، وقد رافقة العلماء والفنانون في رحلاتة الثلاث. وقد رسمَ كوك خريطة تضمّ مناطق شاسعة من المحيط الهادي؛ كما اكتشف العديد من الجُزر وعاد إلى وطنة وفي جعبتة معلومات تفصيلية حول الأماكن التي زارها.

اقرأ المزيد.../ أرشيف...تعديل
Royal Arms of England.svg
هل تعلمتحديث



Tudor Rose.svg
أرشيف...تعديل
 
Royal Arms of England.svg
مقالة مختارةتحديث


محطة ويستكت في أكتوبر 1935، قبل الإغلاق بفترة وجيزة
محطة سكة حديد وستكت (بالإنجليزية: Westcott railway station)‏ كانت محطة صغيرة، شُيدت لخدمة قرية وستكت باكينجهامشير والمباني المحيطة المُلحقة بممتلكات البارون فرديناند دي روتشيلد والتي تقع في وادسون مانور. وقام دوق باكنغهام بتشيدها في عام 1871 وذلك باعتبارها جزء من الترام المجرور بالخيول حتى تسمح بمرور البضائع من وإلى ممتلكاته الواسعة، التي تقع في باكينجهامشير، ولربط ممتلكات الدوق بسكة حديد أيلزبري وباكنغهام بمحطة حديد كواينتون. وأدت حملة الضغط التي قام بها سكان بلدة بريل إلى تحويل الترام حتى يُستخدم لنقل الركاب. وفي عام 1872، تم تمديد هذه المحطة إلى سكة حديد بريل، والتي أصبحت تُعرف بترام بريل. وتم بناء هذه المحطة وإدراجها باستخدام قاطرات ذات نوعية رديئة. وكانت الخدمات، على هذا الخط، بطيئة للغاية وكانت مُقتصرة في البداية على السير بسرعة 5 ميل (8.0 كـم). وكان من المُخطط أن يمتد الترام إلى أكسفورد في عام 1890، ولكن لم يُنفذ هذا المُخطط، وسيطرت محطة سكة حديد متروبوليتان على عمل هذا الخط في عام 1899. في عام 1933، وبعد نقل سكة حديد متروبوليتان إلى الملكية العامة، ليُصبح خط متروبوليتان خاص بنقل لندن، أصبحت محطة وستكت جزءًا من مترو أنفاق لندن، وذلك على الرغم من كونها تبعد بمقدار 4 ميل (6.4 كـم) عن وسط لندن. واعتقدت إدارة نقل لندن أنه من غير المُحتمل أن يكون هذا الخط قابل للحياة مرة أخرى، ومن ثَم، تم إغلاق محطة وستكت مع باقي الخط وذلك في 3 نوفمبر من عام 1935. ولم يتبق سوى المحطة والمنزل المُرتبط بها، وهما من أهم المبانٍ المُتبقية من محطة بريل بخلاف محطة الوصل السابقة التي تقع على طريق کواينتون. ولا يوجد أي أثر للخط في وستكت، إلا أنه لا يزال مبنى المحطة في مكانه في الحديقة الخلفية لمنزل المحطة السابق، ويُعد الآن مسكنًا خاصًا، وهو مطابق للشكل الأصلي لعلامة محطة وستكت. وبخلاف محطة الوصل التي تقع على طريق الکواينتون، فإنه قد تم الحفاظ عليهم حاليًا في مركز سكة حديد باكينغهامشير.
اقرأ المزيد.../ أرشيف...تعديل
Royal Arms of England.svg
صورة مختارةتحديث


سنجاب رمادي شرقي في باربيكان سنتر بلندن، يقتاتُ على بعض فُتات الكعك
سنجاب رمادي شرقي في باربيكان سنتر بلندن، يقتاتُ على بعض فُتات الكعك.
اقرأ المزيد.../ أرشيف..تعديل
Royal Arms of England.svg
'تصنيفاتتعديل
Royal Arms of England.svg
مناطق إنجلتراتعديل
Royal Arms of England.svg
قوالب إنجلتراتعديل
بوابة:ثقافة بوابة:أعلام بوابة:تصفح بوابات جغرافيا بوابة:تصفح بوابات تاريخ بوابة:تصفح بوابات رياضيات بوابة:تصفح بوابات علوم بوابة:تصفح بوابات المجتمع بوابة:تصفح بوابات التقنية بوابة:تصفح بوابات فلسفة بوابة:تصفح بوابات الأديان ويكيبيديا:فهرس البوابات
الثقافة الأعلام والتراجم الجغرافيا التاريخ الرياضيات العلوم المجتمع التقنيات الفلسفة الأديان فهرس البوابات


Royal Arms of England.svg
Royal Arms of England.svg
تحديث محتوى البوابةتحديث