كاتب (تدوين)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الكاتب هو من يخطّ بيده ويكتب ما يُملى عليه كالعقود والشهادات، وقد ذُكِر في القرآن الكريم في قوله تعالى وليكتب بينكم كاتب بالعدل.

أصناف الكاتبين[عدل]

الكتابة عند العرب[عدل]

بعث النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى أمَّةٍ أُمِّيَّة لا تكتب ولا تحسب ولا تعرف عن الخط و الكتابة شيئًا؛ اللهم إلا نزرًا يسيرًا في جزيرة العرب كلها، وبضعة عشر رجلا من قريش خاصة ونفرًا قليلا من أهل المدينة، ومجاوريهم من اليهود عرفوا الخط والكتابة قبل مبعث النبي - صلى الله عليه وسلم - بقليل. فمن هؤلاء أبو بكر الصديق، و عمر بن الخطاب، و علي بن أبي طالب، و عثمان بن عفان، و طلحة بن عبيد الله، و أبو سفيان بن حرب و ابنه معاوية، وأبان بن سعيد، و العلاء بن الحضرمي؛ وهؤلاء من أهل مكة.

ومن أهل المدينة عمر بن سعيد، و أبي بن كعب، و زيد بن ثابت، و المنذر بن عمرو، وكان بها يهودي يعلم الصبيان الكتابة ولقلة انتشارها في ربوع الجزيرة العربية وانحصارها في أفراد قلائل من أهلها صح التعبير عن الأمة العربية بأنها أمة أمية لا تقرأ ولا تكتب، وقد جاء الإسلام وسجل عليها الأمية بقوله تعالى: ﴿ هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [الجمعة: 2].[1]

أدب الكاتب[عدل]

لمّا وجد الأدباء ضعفاً في علم الكاتبين[2][3]، تصدّوا لتأليف كتب تهدي الكاتبين و تدلّهم على سبل إتقان الكتابة، ومن تلك الكتب:

مصادر[عدل]

  1. ^ الكتابة العربية وقت الإسلام وبعده (1) نسخة محفوظة 01 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ عبد الرحمن الهمذاني،الألفاظ الكتابية في علم العربية،ص15
  3. ^ أبو محمد بن قتيبة الدينوري، أدب الكاتب، ص7،6،5
Alpha uc lc.svg
هذه بذرة مقالة عن أنظمة الكتابة أو ما يتعلق بها بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.