هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى فتح الوصلات الداخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.
تحتاج هذه المقالة إلى مصادر أكثر
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

كتابة تفاعلية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

منه لروابط

Commons-emblem-copyedit.svg
هذه المقالة ليس بها أي وصلات لمقالاتٍ أخرى للمساعدة في ترابط مقالات ويكيبيديا. فضلًا ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة وصلات إلى المقالات المتعلقة بها الموجودة في النص الحالي. (سبتمبر 2020)
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المخصصة لذلك. (أكتوبر 2020)
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. من الممكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها. (أكتوبر 2020)

وصفت الكتابة التفاعلية من قبل شوارتز على أنها "طريقة تعليمية يتفاوض فيها الطلاب والمعلمون حول  الموضوع الذي سيتم الكتابة عنه ثم يتشاركون بالقلم لبناء الرسالة". الكتابة التفاعلية هي حدثٌ تعاونيٌ بحيث يكون النص مؤلف ومكتوب من قبل مجموعة من الأشخاص، أي بالتشارك. يستخدم المعلمون جلسات الكتابة التفاعلية لتمثيل استراتيجيات الكتابة والقراءة، وأيضاً ربط الطلاب بتأليف النصوص.

وأدرجت الكتابة التفاعلية تحت عنوان (فاونتاس وبينيل) كجزءٍ من إطارها المتوازن لمحو الأمية. مشابه للكتابة المشتركة، سمحت الكتابة التفاعلية للطلبة والمعلمين "بتشارك القلم" حرفياً لخلق جملة أو رسالة مشتركة. وتستخدم الكتابة التفاعلية في الصفوف الأساسية، فهي وسطٌ تعليميٌ قويٌ لتعليم الصوتيات، مبادئ التهجئة، ومهارات أساسية أخرى في الكتابة المبكرة.

ويرد شرح وتفصيل لهذا الشكل من الكتابة التفاعلية في كتاب "الكتابة التفاعلية": كيف تجتمع اللغة ومحو الأمية، من تأليف أندريا مكناير، غاي سو بينيل، وآيرين فاونتاس.

وقد وصف آخرون الكتابة التفاعلية وصفاً مختلفاً بأنها طريقةٌ تستخدم في تعليم القراءة والكتابة، ولا سيما بالنسبة لصغار الأطفال، حيث تتاح للطلاب فرصة التدرب على مهارات القراءة والدراسة والكتابة في بيئةٍ آمنةٍ وإبداعيةٍ.

وبهذه الطريقة يكتب المعلم (المعلمون) والطلاب بعضهم إلى بعض بواسطة الرسائل، أو مجلات الحوار، أو لوحة الرسائل. وللطلاب حرية اختيار الموضوع وطول كتاباتهم. ويستجيب المدرسون دون تصحيحٍ أو انتقادٍ أسلوب الكتابة أو القواعد النحوية، بل يقومون بنمذجة أشكال الكتابة الأكثر ملاءمةً.

وتهدف هذه الطريقة إلى تمكين الأطفال من أن ينظروا إلى معرفة القراءة والكتابة بوصفه شيئاً ذا مغزى وممتعاً، بدلًا من أن يكون نشاطاً مدرسياً مخرباً للعقل. ويكون التركيز على الطلاقة لا على الدقة. والمبدأ الذي يستند إليه هو" اكتب لتتعلم، لا تعلّم لتكتب". وعلى هذا النحو فإنها تتعلق بنهج اللغة الكاملة الذي يركز على المتعلم. [1][2][3]

مراجع[عدل]

  1. ^ Swartz, Stanley L. et al., (2001). Interactive editing and interactive writing. Dominie Press/Pearson Learning.
  2. ^ Robinson, A., L. Crawford & N. Hall (1990) some day you will no all about me: Young Children's Explorations in the World of Letter Writing.
  3. ^ Peyton, Joy Kreeft (ed.) (1990) Students and Teachers Writing Together: Perspectives on Journal Writing.