لغة ترميز النص الفائق القابلة للتمديد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لغة رقم النص الفائق القابلة للتمديد
Xhtml icon.png
الشعار
Valid XHTML 1.0.svg
امتداد الملف
صيغة وسائط الإنترنت
application/xhtml+xmlالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المطور
أول إصدار
26 يناير 2000الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
امتدّ لـ
موقع الويب
إتش تي إم إل
HTML.svg

لغة الترميز التشعبية القابلة للتمدد (بالإنجليزية: Extensible Hypertext Markup Language)‏ اختصارا (XHTML) هي لغة ترميزية تمكّن من كتابة صفحات وب.[1][2][3] تم إنشائها في الأصل كلاحقة لـ لغة ترميز النص الفائق (من الإنجليزية HyperText Markup Language)، بنيت XHTML على قواعد لغة لغة الترميز القابلة للامتداد، الأحدث والأبسط من لغة لغة الترميز القياسي العام التي ينبني عليها HTML.

نظرة عامة[عدل]

XHTML هو إعادة صياغة لأنواع مستندات HTML 4. ففي أغسطس 2002 ، صرحت جمعية W3C بأن "عائلة XHTML هي الخطوة التالية في تطور الإنترنت. بالانتقال إلى XHTML اليوم، حيث يمكن لمطوري المحتوى الدخول إلى عالم اكس م ال باستخدام جميع المزايا المصاحبة لها، مع الحفاظ على توافق المحتوى مع الإصدارات السابقة والمستقبلية. "

ومع ذلك، في عام 2005 ، تم تشكيل مجموعة عمل لتكنولوجيا تصميم محتوى الويب (WHATWG) ، بشكل مستقل عن W3C ، للعمل على تطوير لغة HTML عادي لا يعتمد على XHTML. بدأت WHATWG العمل على معيار يدعم كلاً من تسلسل XML و HTML، وبالتوازي مع معايير W3C مثل XHTML 2. في عام 2007 ، صوتت مجموعة عمل HTML الخاصة بـ W3C للعمل رسميًا على HTML5. وفي عام 2009 ، سمح W3C بانتهاء صلاحية ميثاق مجموعة عمل XHTML 2 ، معترفًا بأن HTML5 سيكون معيار HTML الوحيد للجيل التالي، بما في ذلك تسلسل XML وما دون XML.  من بين التسلسلين، تؤكد جمعية W3C أن معظم مصممي مواقع الويب يفضلون بناء جملة HTML ، بدلاً من بناء جملة XHTML.[4][5]

الدافع[عدل]

تم تطوير XHTML لجعل HTML أكثر قابل للتوسع وزيادة إمكانية التشغيل التفاعلي بتنسيقات البيانات الأخرى. [6] بالإضافة إلى ذلك، كانت المتصفحات تتسامح مع الأخطاء في HTML ، وتم عرض معظم مواقع الويب على الرغم من الأخطاء الفنية في الترميز ؛ قدم XHTML معالجة أكثر صرامة للأخطاء. [7] كان HTML 4 ظاهريًا تطبيقًا لـ لغة الترميز القياسي العام (SGML) ؛ لكن مواصفات SGML كانت معقدة، ولم تكن متصفحات الويب ولا توصية HTML 4 متوافقة تمامًا معها. [8] قدم معيار XML ، المعتمد في عام 1998 ، تنسيقًا أبسط للبيانات أقرب في البساطة إلى

من خلال التحول إلى تنسيق XML ، كان من المأمول أن يصبح HTML متوافقًا مع أدوات XML الشائعة ؛ [9] يمكن للخوادم والوكلاء تحويل المحتوى، حسب الضرورة، للأجهزة المقيدة مثل الهواتف المحمولة. [10]

HTML مقابل XHTML[عدل]

تعتبر لغة XHTML تمديد وتطوير للغة HTML الأصلية. فلا توجد اختلافات كثيرة بين HTML4 و XHTML، فلغة XHTML هي في الأساس إصدار أكثر تطوراً وتعقيداً من HTML4. الاختلافات الرئيسية بين HTML و XHTML هي:

  • تسمح HTML4 لبعض العناصر بحذف وسوم الإغلاق (end tag). تُضاف وسوم الإغلاق عند إغلاق جزء معين من النص، مثل الفقرة (p). عادة ما يتم ترميزها بخط مائل عكسي (على سبيل المثال، وسم الفتح الخاص بالفقرة هو <p>، ووسم الإغلاق هو </p>). تفرض XHTML أن تتضمن جميع العناصر وسوم الإغلاق.
  • تتيح HTML4 تداخل بعض العناصر. بخلاف XHTML.
  • يجب وضع قيم السمات Attributes (مثل حجم الخط) في XHTML بين علامتي تنصيص ("")، حتى لو كانت رقمية. أما HTML فلا توجب ذلك.
  • لا يمكن اختزال السمات في HTML.
  • هناك اختلاف بسيط في طريقة التعامل مع العناصر الفارغة.[11]

HTML5 مقابل XHTML[عدل]

يوجد تشابه كبير بين XHTML و HTML، لذلك فإنّ الاختلافات بين لغتي XHTML و HTML5 هي نفس الاختلافات بين HTML4 و HTML5 .

فيما يلي بعض الاختلافات بين HTML5 و XHTML:

  • XHTML حساسة لحالة الأحرف، و HTML5 لا تكترث لحالة الأحرف سواء صغيرة أو كبيرة (HTML كذلك غير حساسة لحالة الأحرف).
  • تتميز HTML5 بنوع مستند (doctype) أبسط بكثير من XHTML و HTML (يخبر نوع المستند المتصفح بكيفية ترجمة البيانات).
  • HTML5 متوافقة مع جميع المتصفحات، بينما XHTML ليست كذلك.
  • HTML5 أكثر تساهلًا، إذ تتبع خطى HTML4، وليس XHTML.
  • HTML5 هي الأنسب للأجهزة المحمولة، مثل الأجهزة اللوحية والهواتف، في حين أنّ XHTML هي الأنسب لشاشات الحاسوب.
  • HTML5 هي الأحدث، لذلك فهي متطورة بشكلٍ كافٍ.[12][13]

مراجع[عدل]

  1. ^ "XHTML™ Basic 1.1 - Second Edition". w3.org. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "9 The XHTML syntax — HTML5". w3.org. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Meta tags that Google understands - Search Console Help نسخة محفوظة 04 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "HTML 4.0 Specification". web.archive.org. 2019-09-29. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "results of HTML 5 text, editor, name questions from Dan Connolly on 2007-05-09 (public-html@w3.org from May 2007)". lists.w3.org. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "XHTML 1.0 Specification, Section 1.1: Why the need for XHTML?". رابطة الشبكة العالمية. 2000-01-26. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Pilgrim, Mark. "How Did We Get Here? - Dive Into HTML5". diveintohtml5.info. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Arjun Ray (1999-10-06). "Dropping the Normative Reference to SGML (was: I-D ACTION.)". مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2008. … However, since ISO 8879 does not afford applications the leeway to prohibit internal subsets, it follows that the letter of the HTML [4] spec automatically disentitles it to be a conforming SGML application… الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Kip Hampton (2001-01-10). "Creating Web Utilities Using XML::XPath". XML.com. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2008. … The problem: You want to take advantage of the power and simplicity that XML tools can offer, but you face a site full of aging HTML documents. The solution: Convert your documents to XHTML and put Perl and XML::XPath to work… الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Jean-Luc David (2004-04-14). "Developing Wireless Content using XHTML Mobile". XML.com. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2008. … A useful feature of XHTML is that it can be manipulated as XML. Extensible Stylesheet Language Templates can be used to transform XHTML into WML or any other proprietary mobile formats… الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "HTML Versus XHTML". www.w3schools.com. مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "XHTML vs HTML5". Educative: Interactive Courses for Software Developers (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "مجموعه عناصر لغة HTML5 - دليل مطور الويب | MDN". developer.mozilla.org. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)