سلام ويب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


سلام ويب
SalamWeb
SalamWeb Browser.jpg
معلومات عامة
نوع
نظام التشغيل
متوفر بلغات
العربية، الإنجليزية، الفرنسية، البنغالية، الهندية، الروسية، الإندونيسية، الملايو، التركية، الأردو، والأوزبكية
المطورون
SalamWeb Technologies DMCC
موقع الويب
معلومات تقنية
لغة البرمجة
الإصدار الأول
14 مايو 2013 (2013-05-14)
الإصدار الأخير
ويندوز

4.5 (31 يوليو 2020; منذ 10 أشهر (2020-07-31)[1]) [±]

آي أو إس

4.5 (20 يونيو 2020; منذ 11 شهرًا (2020-06-20)[2]) [±]

أندرويد

4.5.0.40 (25 يونيو 2020; منذ 11 شهرًا (2020-06-25)[3]) [±]

ماك أو إس
4.5 (20 يونيو 2020; منذ 11 شهرًا (2020-06-20)[2]) [±]
الرخصة
التسلسل
مأخوذ عن

سلام ويب هو متصفح مبني على كود كروميوم مفتوح المصدر، تم تطويره بواسطة شركة سلام ويب تكنولوجي DMCC في دبي. وعلى الرغم من أنه متاح للمستخدمين عمومًا، إلا أنه يستهدف أولاً وقبل كل شيء الجمهور المسلم. ذلك أن المتصفح يراعي الشريعة الإسلامية والتقاليد وهو معتمد كمتصفح ويب متوافق مع المسلمين.[4]

يعد المتصفح أيضًا مكون رئيسي لنظام رقمي متكامل مخصص للمسلمين، حيث يتضمن تطبيقات الويب ومجلة SalamToday ، وهي مجلة على الإنترنت لها إصدارات محلية ودولية.[5]

تطبيق SalamWeb متاح لأنظمة تشغيل ويندوز، MacOS، أندرويد، وiOS. وهو يدعم لغات متعددة أبرزها العربية، الإنجليزية، الأردو، الروسية، والتركية.

الخصائص[عدل]

الخصائص الرئيسية[عدل]

من أجل إنشاء نظام رقمي متناسب مع المسلمين ، تستخدم SalamWeb برنامج SalamWebProtect ، وهو نظام ثلاثي الطبقات يقوم بتصفية "المحتوى الحرام" - أي المحتوى والمنتجات والخدمات التي تسيء إلى المسلمين أو تخالف تعاليمهم، وكذلك تلك المواد الضارة بالأطفال. يشتمل النظام على المرشحات المدمجة ، وبرنامج التعرف على الصور بالذكاء الاصطناعي ونظام فحص قائم على تقاليد المجتمع والتغذية الراجعة من الزوار، حيث يقوم المستخدمون بوضع علامة على المحتوى غير المناسب. [6][7][8]

الصدقة تعني فعل الخير دون توقع أي شيء في سبيل الله. تسعى "سلام صدقة" إلى إشراك المسلمين في العمل الخيري وتذكيرهم بأن الصدقة هي فكرة مركزية في الإسلام.[9][10] "سلام صدقة" هو أيضًا التزام من سلام ويب بالتبرع لمشروع خيري في كل مرة يستخدم فيها سلام ويب (بالاشتراك مع Global Sadaqah ، وهي مؤسسة خيرية إسلامية عالمية).[11]

تساعد SalamWebWidgets المسلمين في ممارسة شعائر الإسلام مع البقاء على اتصال مع التكنولوجيا والإنترنت. وتشمل مواقيت الصلاة ، والتي تُظهر وقت الصلاة القادم[12]، كذلك بوصلة اتجاه الصلاة التي تُظهر اتجاه القبلة[13]، اقتباسات يومية ، وتحديد المساجد القريبة وغير ذلك.[14][15]

سلام ويب مبني على الكروم ويحتفظ بوظائفه. لذلك يمكن للمستخدمين الاستفادة من الإضافات المطورة لجوجل كروم.[16]

التصفح الاجتماعي[عدل]

من الإصدار 4.4 يحتوي برنامج SalamWeb على عناصر التصفح الاجتماعي.[17] SalamWebTalks ، أداة التعليق والتصنيف، مضمنة في المتصفح. على هذا النحو ، تدعي الشركة ، أنها تسمح بالتعليق على أي صفحة ويب طالما أنها تحتوي على عنوان URL.[18]

اللغات[عدل]

المتصفح متاح باللغات: العربية، الإنجليزية، الأردو، الروسية، التركية، البنغالية، والبهاسا (الماليزية والإندونيسية).[19]

سلام ويب اليوم[عدل]

SalamWebToday هي مجلة على الإنترنت تسعى إلى إشراك المسلمين في حوار حول معنى أن تكون مسلمًا في عالم تهيمن عليه التكنولوجيا. [20] اعتبارًا من يوليو 2020 ، يتوفر موقع "سلام ويب اليوم" باللغة العربية[20]، البنغالية[21]، الإنجليزية[22]، الفرنسية[23]، الإندونيسية[24]، الملايو[25]، الروسية[26] والتركية.[27]

الأفكار والتأثير الثقافي[عدل]

لا يزال العالم الإسلامي منقسمًا على الإنترنت. بالنسبة للبعض، الإنترنت هو تقنية مشكوك فيها يستخدمها الأطفال كما ناشرو المواد الإباحية وغاسلي الأموال والمحتالون. بالنسبة للآخرين، هو مجرد امتداد للواقع، وبالتالي، محايد أخلاقياً.[28]

يقف موقع سلام ويب مع هؤلاء المثقفين المسلمين الذين يطالبون بوجوب النظر إلى الإنترنت على أنها أداة "لإعادة إحياء" الإسلام ، أي إعادة تفسير المذاهب الإسلامية بطريقة تجعلها أكثر ارتباطًا بالعصر الحديث.[29] فهم يقولون إن الإنترنت، إذا ما تم فهمه بشكل صحيح، يمكن أن يساهم في نوع من النهضة الإسلامية مماثلة لما كان عليه المجتمع الإسلامي من ازدهار وتقدم خلال العصر العباسي.[30] لتحقيق ذلك ، يسعى موقع سلام ويب إلى تعزيز المفهوم الإسلامي للإجماع، وهو بناء المعرفة والفهم من خلال النقاش المستنير.

التقييم والتناول[عدل]

تم اعتماد موقع SalamWeb من قبل هيئة الرقابة الشرعية الدولية في Amanie باعتباره متوافقًا مع المسلمين، واعتبارًا من ديسمبر 2019، يعتبر المتصفح الوحيد الذي حصل على هذه الشهادة. [31][32][33][34] وقد تم اعتماده من قبل مؤسسة الاقتصاد الرقمي الماليزي باعتباره متوافقًا مع دليل الاقتصاد الرقمي الإسلامي (Mi'yar). [35][36][37]

تلقى موقع سلام ويب تقييمات إيجابية من المستخدمين والنقاد المتقدمين تقنيًا. وفقًا لـ Bloomberg News ، وذلك في نفس الوقت الذي تتزايد فيه المخاوف بشأن الخصوصية والتحيز وإساءة الاستخدام عبر الإنترنت، هناك بالفعل حاجة إلى متصفح متوافق مع القيم الإسلامية. تكتسب شبكة سلام ويب شعبية كبديل مناسب للمسلمين الذين يفضلون المحتوى المتوافق مع القيم الإسلامية، وذلك وفقًا لتقارير الإدارة المالية.[38]

وفقًا لـ Techwire Asia و MyEverydayTech، فإن المتصفح فعال في الغالب لاحتواء المحتوى "الحرام" ، أي المحتوى المحظور أو المسيء للمسلمين.[39][40]

مراجع[عدل]

  1. ^ "الإصدار 4.5". Salam Web Technologies DMCC. 2020-07-31. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب "سلام ويب: متصفح المسلم يتضمن مواقيت الصلاة". App Store. 2020-06-20. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "سلام ويب: متصفح المسلم يتضمن مواقيت الصلاة". جوجل بلاي. 2020-06-25. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ هو, يوديث. "إنترنت حلال؟ متصفح إسلامي يعد بتقديم تجربة ويب أفضل". بلومبرج (28 January 2019). مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "سلام ويب اليوم: نظام رقمي للمسلمين هدفه إقامة حوار هادف بين المسلمين في عالم تهيمن عليه التكنولوجيا". مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "حماية سلام ويب من المحتوى الضار والغير ملائم". support.salamweb.com. الدعم الفني لسلام ويب. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ OutReach, Media. "تقدم شركة سلام ويب تكنولوجي للمرة الأولى في العالم مجموعة خدمات الإنترنت المتوافقة مع الشريعة الإسلامية". Asia One. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ ليم, بلقيس (20 February 2019). "Live: A syariah-compliant browser". NST Online. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "سلام ويب صدقة". Sadaqah.SalamWeb.com. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "Sadaqah". Salam Web Technologies DMCC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Global Sadaqah | Donate Zakat, Sadaqah & Waqf Online". Global Sadaqah (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "مواقيت الصلاة". Salam Web Technologies DMCC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "إتجاه القبلة". Salam Web Technologies DMCC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "الإصدار 2.0". Salam Web Technologies DMCC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "تم تصميم متصفح سلام ويب لتحسين طريقة الحياة الإسلامية". 20/2/2019. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 فيراير 2019 – عبر My Salaam. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |تاريخ= (مساعدة)
  16. ^ "الإصدار 4.0". Salam Web Technologies DMCC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "الإصدار 4.4". Salam Web Technologies DMCC (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "SalamWebTalks". SalamWeb (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "أول متصفح على مستوى العالم للمسلمين". SalamWeb. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "العالم الإسلامي: أخبار، دين، قصص المسلمين وحياتهم". SalamWebToday. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "ইসলামী জগত: সংবাদ, ধর্ম, এবং মুসলমানদের জন্য জীবনকাহিনী". SalamWebToday (باللغة البنغالية). مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Islamic World: News, Faith, Life stories for Muslims". SalamWebToday (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Monde Islamique: Nouvelles, Foi, Histoires de vie pour Musulmans". SalamWebToday (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Dunia Islam: Berita, Kepercayaan, Kisah hidup bagi umat Islam". SalamWebToday (باللغة الإندونيسية). مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Dunia Islam: Berita, Kepercayaan, Kisah hidup bagi umat Islam". SalamWebToday (باللغة الملايوية). مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Исламский мир: Новости, Вера, Истории для мусульман". SalamWebToday (باللغة الروسية). مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "İslam Dünyası: Haberler, İnanç, Müslümanlar için Yaşam Hikayeleri". SalamWebToday (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Ed. Dale F. Eickleman and Jon W. Anderson. New Media in the Muslim World: The Emerging Public Sphere. Bloomington: Indiana University Press, 1999, pp. 45-60. (ردمك 978-0253216052)
  29. ^ Islam: Essays on Scripture, Thought and Society - A Festschrift in Honour of Anthony H.Johns. Islamic Philosophy, Theology & Science: Texts & Studies. (ردمك 978-9004106925).
  30. ^ Göran Larsson. Muslims and the New Media: Historical and Contemporary Debates, p. 151. (ردمك 978-1138278899)
  31. ^ Ho, Yudith (28 January 2019). "Halal internet? This browser promises to be compliant with Islamic values". مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020 – عبر Business Standard. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Lin, Jessica. "The world's first Shariah-compliant Internet service suite has been launched in Malaysia - along with browser, chat and sadaqah services, Business Insider - Business Insider Malaysia". www.businessinsider.my. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Post, The Jakarta. "Halal internet? Islamic browser promises better web experience". The Jakarta Post. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "New syariah-compliant Web browser launched in Malaysia helps to 'maintain purity' of users". The Straits Times. 20 May 2016. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "SalamWeb aims to promote ethical, Shariah-compliant web browsing". Digital News Asia. 18 January 2019. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Reuters, Thomson. "Dubai company to put up $15 mln to develop 'Shariah-compliant' web browser, other digital products". Salaam Gateway - Global Islamic Economy Gateway. مؤرشف من الأصل في 3 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Lim, Balqis (20 February 2019). "Live: A syariah-compliant browser". NST Online. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Sizing up the $2 trillion halal market". FM Magazine. 1 August 2019. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Salam Browser: Putting the world's first 'halal' web browser to the test". Tech Wire Asia. 27 May 2016. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "We Tested SalamWeb – The Halal Web Browser". 18 January 2019. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)