هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

ماري هندرسون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ماري إتش جي هندرسون (1874 – 6 نوفمبر 1938) كانت مديرة في مستشفيات النساء الاسكتلندية للخدمة الخارجية في منطقة البلقان التابعة لإلسي إنغلس في الحرب العالمية الأولى،[1] وحصلت على خمس ميداليات.[2] أسست مجموعات العمل الاجتماعية والمدنية بقيادة النساء، في دندي، وأبردين، ولندن وعملت في الهيئات الخيرية بما في ذلك صندوق دندي للإغاثة الحربية، وعملت من أجل حق المرأة في التصويت.[3] كانت أيضًا شاعرة حرب.[4]

حياتها[عدل]

ولدت ماري هيلين جين هندرسون في أولد ماشار عام 1874، وهي ابنة ويليام لو هندرسون، مهندس معماري من أبردين، ولديها شقيق توأم. كانوا أبناء عمومة ليدي دنيدن. عاشت في كوخ بالقرب من قلعة بالمورال للملكة فيكتوريا ولعبت هناك كثيرًا مع أحفاد العائلة المالكة. كان عليها لاحقًا أن تكتب المزيد عن لقاءاتها مع الملكة فيكتوريا، التي قدمت لها صورة بوتريه عام 1887، وعن جون براون، الخادم الإسكتلندي، الذي لطالما رأته هندرسون أنه وقح. عاشت أيضًا في إيطاليا لعدة سنوات.[5]

مع الاستقرار في بروتي فيري، دندي، طوال معظم حياتها، كانت هندرسون رائدة في عدد من المنظمات المدنية والاجتماعية في المدينة من أجل حق المرأة في التصويت، أو جهود الإغاثة في الحرب، أو الاعتدال، ورعاية النساء والأطفال. جمعت الأموال لمستشفيات النساء الاسكتلنديات للخدمة الخارجية قبل الانضمام إلى الخدمة بنفسها كمسؤولة عن الوحدة الصربية. من خلال المحادثات المصورة وقصائدها شاركت تجربتها في الحرب، وبعد الحرب حصلت (بعض) النساء على حق التصويت، واصلت هندرسون إنشاء مجموعات المواطنة النسائية.[6]

توفيت بحادث سيارة في عام 1938.

دورها في حركة حق المرأة في التصويت[عدل]

في عام 1913، بينما كانت هندرسون السكرتيرة الفخرية لجمعية حق المرأة في دندي (التي كانت غير متشددة وغير حزبية)، اكتسبت المجموعة 40 عضوًا جديدًا، ووصل مجموعهم إلى 205 عضوًا. ادعت هندرسون أن «الدعم العام المتزايد» سيؤدي في النهاية إلى منح المرأة حق التصويت، لكن مراجعة السياسة الوطنية (إن يو دابليو إس إس) ستكون مضطرة للانتقال من كونها لديها «أفراد مثقفين» إلى الحاجة إلى «تثقيف الحزب».[7][8]

في ذلك العام، أقامت هندرسون مقهى غنائي، استضافت أليس كرومبتون، الداعية إلى حق الاقتراع، والتي ذكرت نمو الحركة غير المتشددة إلى «60 فرعًا، وما يقارب 40 ألف عضوًا في جميع أنحاء اسكتلندا». ألقت السيدة باكستر خطابًا داعمًا قبل الترفيه والمشروبات. في يناير 1914، ترأست هندرسون اجتماعًا مشتركًا في دندي بين إن يو دابليو إس إس وحزب العمال المستقل. وكانت قد أصبحت السكرتيرة البرلمانية لجمعيات حق المرأة الاسكتلندية للاقتراع.[9]

عُلقت الحملة المتشددة من أجل حق المرأة في الاقتراع في بداية الحرب العالمية الأولى، وكتبت هندرسون إلى اللورد بروفوست تعرض على أعضاء جمعية دندي لحق المرأة في الاقتراع مبانيها ومواردها للمساعدة في تنظيم جهود الإغاثة الحربية دون «تداخل، كما حدث للأسف في وقت حرب البوير». أُتفق على تشكيل اللجنة التنفيذية لإغاثة الحرب النسائية في دندي (دي دابليو دابليو آر إي سي) مع تعيين هندرسون كسكرتيرة أولى لها. أبلغت دابليو إس إس في دندي في أغسطس 1916 أن فرعها رفع أكبر مساهمة في عمل مستشفيات النساء الاسكتلنديات «من أي جمعية حق اقتراع فردي في المملكة المتحدة». بحلول مارس 1918، كان المجموع 3641 جنيهًا إسترلينيًا.[10]

كانت وجهة نظر هندرسون في عام 1916 هي أن «الرأي العام كان الآن متعاطفًا للتو مع منح المرأة حق التصويت» لكنها تساءلت عما إذا كانت وجهة النظر هذه ستبقى «عندما تصبح مسألة سياسة عملية» بعد الحرب.

مسؤولة الإعانة الحربية[عدل]

بصفتها السكرتيرة الأولى للجنة التنفيذية لإغاثة الحرب النسائية في دندي (دي دابليو دابليو آر إي سي) وافقت هندرسون على أن يكون لكل جناح في المدينة لجنته المحلية الخاصة به. قادت مبادرة توظيف النساء التطوعية مع مجموعتها، بما في ذلك إنشاء مصنع للألعاب يدفع له أجور العاملات، ودعمت النساء العاطلات عن العمل بمنح مالية. ثم قام المدير التنفيذي لصندوق أمير ويلز (بدعوة من اللورد بروفوست) بتحويل «العدد الكبير من السيدات» المتطوعات في هندرسون إلى لجنة رسمية بعد سماع الثناء من ماري باترسون، سكرتيرة اللجنة الاسكتلندية المعنية بتشغيل المرأة. كان يُنظر إلى عمل المرأة المأجور على أنه «نواة» لصناعة ناجحة لتوظيف فتيات عاطلات عن العمل، وتقديم التدريب على الطباعة، والخياطة، وبيع الألعاب المصنوعة. كانت متطوعات هندرسون «يجمعن ويوزعن وسائل الراحة على الجنود والبحارة، وينظمن النوادي للقوات المحلية، والأمسيات الاجتماعية للنساء». نشرت النشرة الشعبية ذا بيبولز جورنال تقريرًا عن تحديث هندرسون بأن نساء دندي قد تبرعن بكميات كبيرة من المقالات، إلى بلاك واتش وآر إن في آر وغيرها. وزادت تبرعات مركز دي دابليو دابليو آر إي سي طوال فترة الحرب.[11][12]

التبرعات عبر لجنة إغاثة الحرب النسائية في دندي
تاريخ التقرير المجاميع التراكمية نوع العناصر المصنوعة أو المتبرع بها
أكتوبر 1914 15,834 زوجًا جوارب
200 قطعة قمصان
لم يُذكر أحزمة الكوليرا، القفازات، الأصفاد، كاتم الصوت، الخوذ
ديسمبر 1914 36 ألف شهريًا التبرعات بجميع أنواعها على النحو الوارد أعلاه
50.00 جنيهًا إسترلينيًا بيع الأموال من الألعاب (وعملت 50 امرأة في الحياكة والخياطة)
أبريل 1915 58,955 مقالة جميع الأنواع على النحو الوارد أعلاه.
يونيو 1915

يوليو 1915

61,584 مقالة

1500 جنيهًا إسترلينيًا

جميع الأنواع على النحو الوارد أعلاه تُبرع بها لعمل مستشفيات النساء الاسكتلندية
أغسطس 1916 136 ألف مقال جميع الأنواع الواردة أعلاه
نوفمبر 1915 148,047 مقالة أُرسل من جميع الأنواع إلى القوات والمستشفيات على خط المواجهة
مارس 1918 3,641 جنيهًا إسترلينيًا «أكبر مساهمة في عمل مستشفيات النساء الاسكتلندية "لأي جمعية فردية للاقتراع في المملكة المتحدة».

أشارت صحيفة ذا كورير في أكتوبر 1914، إلى أنه أُرسل 15,834 زوجًا من الجوارب، وأكثر من 200 قميص، وأحزمة كوليرا، وقفازات، وأصفاد، وكاتم صوت، وخوذ من قبل هندرسون على أنها مرسلة إلى خط المواجهة.  واصلت تقديم تقارير منتظمة إلى دي دابليو دابليو آر إي سي عن المجاميع التراكمية للتبرعات التي نُسقت (بحلول نوفمبر 1916 أكثر من 148,000 مقالة) من أجل «راحة» القوات.

قبل عيد الميلاد عام 1914، قالت هندرسون إنه تُبرع بنحو 36000 مقالة شهريًا، وأنه وصلت خطابات تقدير من الجبهة الأمامية، وأن الألعاب المباعة جمعت 50 جنيهًا إسترلينيًا.

كان لدى لجنتها فكرة جديدة أخرى ليوم زهرة الربيع، مثل تكليف «فتاة جميلة» بتثبيت «زهور» على الياقات لجمع الأموال «لتزويد الجنود بالقمصان والجوارب ووسائل الراحة الأخرى». وأوضحت هندرسون أيضًا أن بعض الأموال التي جُمعت ذهبت إلى دندي وتايبورت ريد كروس، وكانت المجموعة تفكر في فتح مقصف «جاف» (غير كحولي).[13]

المراجع[عدل]

  1. ^ "National Union of Women's Suffrage Societies - Scottish Women's Hospitals for Foreign Service"، The Courier، 26 أغسطس 1916، ص. front page.
  2. ^ "Victim of Car Accident - Miss M. Henderson's Funeral - Service in Chapel at Clova"، Aberdeen Press and Journal، 10 نوفمبر 1938، ص. 8.
  3. ^ "Victim Well Known in Dundee - Miss Mary H. J. Henderson's War Work"، The Courier and Advertiser، 08 نوفمبر 1938، ص. 7.
  4. ^ The Oxford handbook of British and Irish war poetry (باللغة الإنجليزية)، Tim Kendall، Oxford: Oxford University Press، 2007، ص. 108، ISBN 978-1-4294-7097-1، OCLC 138728013، مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2022.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: آخرون (link)
  5. ^ "Leaving For Russia - Presentation to Miss Henderson"، The People's Journal، 05 أغسطس 1916، ص. 5.
  6. ^ "Good Work at Rhynie - Nicoll Hospital's Usefulness - Over 120 Patients in Year"، Aberdeen Press and Journal، 05 نوفمبر 1937، ص. 5.
  7. ^ Henderson, Mary H. J. (03 يونيو 1919)، "Dundee Infant Hospital - To the Editor of the Courier"، The Courier، ص. 3.
  8. ^ "Dundee Must Deal with Moral Degradation of Cruelty to Children"، The Courier، 25 فبراير 1913، ص. 6.
  9. ^ "How Plumpers Affect School Boards - Side Light on Dundee Election - Individual Support of Unsuccessful Candidates"، Evening Telegraph، 09 أبريل 1914، ص. front page.
  10. ^ "War Workers at the Palace - Brilliant Scene at the Royal Garden Party- Dundonians Presented to King and Queen"، The Courier، 26 يوليو 1919، ص. 3.
  11. ^ "Reports from Branches - Progress of the Week - Dundee: Women and Labour"، The Labour Leader، 15 يناير 1914، ص. 11.
  12. ^ "Progress of the Women's Cause - Is Recorded by Miss Crompton at Cafe Chantant"، The Courier، 24 فبراير 1913، ص. 7.
  13. ^ "Women's War Relief Fund"، The Courier، 28 أبريل 1915، ص. 4.