مجرة الشرغوف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مجرة الشرغوف
UGC 10214HST.jpg
صورة بواسطة الكاميرا الاستقصائية المتقدمة الموجودة على متن تلسكوب هابل

مراقبة البيانات (J2000 حقبة)
الكوكبة التنين
المطلع المستقيم 16س 06د 03.9ث[1]
الميل °
+55
25 32[1]
الانزياح الأحمر 0.031358 +/- 0.000050 km/ثانية[1]
البعد 400 مليون سنة ضوئية
نوع حلزونية ضلعية SB(s)c pec[1]
الأبعاد الظاهرة 3′.6 × 0′.8[1]
القدر الظاهري 14.4[1]
السمات البارزة مجرة اصطدام
تعيينات أخرى فهرس أوبسالا العام 10214,[1] أطلس المجرات الغريبة 188,[1] فهرس المجرات الرئيسية 57129[1]
السرعة الشعاعية 9401 +/- 15 km/s
شاهد أيضًا: مجرة، قائمة المجرات

مجرة الشرغوف (بالإنجليزية: tadpole galaxyمجرة حلزونية ضلعية و هى نوع من المجرات الحلزونية التي يتوسطها ضلع أو قضيب من النجوم (أو بالأحرى حوصلتها ضلعية الشكل). ويعتبر نصف عدد المجرات الحلزونية المعروفة مجرات حلزونية ضلعية.[2] تبعد مجرة الشرغوف بما يقارب 420 مليون سنة ضوئية عن الأرض، وتقع في الجزء الشمالي من كوكبة “التنين”، ويقدر البعد بين قطبيها حوالي 390 الف سنة ضوئية. لقد حصلت مجرة الشرغوف إسمها و على شكلها المميز من خلال تصادمها مع مجرات اخرى صغيرة وكثيفة قبل ملايين السنين، في الصورة لو دققت النظر قليلاً يمكنك مشاهدة نواة هذه المجرات الصغيرة. تقع نواة المجرة الرئيسية في مركز المجرة، وإلى اليمين منها بحدود 45 درجة تقع النواة الثانية، وبجوارها مجموعتين نجميتين بيضاء لكنها على الرغم من ذلك أكبر من كليهما. إن ذيل المجرة قد تكون من الانقاض التي خلفتها قوى الجاذبية للمجرات المتصادمة، يبلغ طول الذيل حوالي 280 الف سنة ضوئية ويضم بداخله العديد من التجمعات النجمية الرائعة، كل مجموعة نجمية منها تحتوي ما يربو على 100 الف نجمة، وكل نجمة من هذه النجوم هي أكبر من شمسنا وأكثر حرارة منها بكثير! ولكي تكتمل المعلومة فأن المجرات الحديثة تبدو كبيرة ومنظمة، بينما المجرات الاثرية تبدو صغيرة الحجم وغير متسقة [3]

قوة الجاذبية[عدل]

مجرة الشرغوف

أدت قوة الجاذبية الهائلة التي نتجت عن التفاعل المجري إلى نشوء هذا الذيل الطويل والمكون من النجوم والغاز والذي يمتد لأكثر من 280000 سنة ضوئية. يمكننا مشاهدة عدد ضخم من النجوم الشابة الزرقاء و العناقيد النجمية في الأذرع الحلزونية، التي وُلدت جراء التصادم المجري. كما يمكننا رؤية ذيل نجمي مدي طويل. يُمثل كل واحد من هذه العناقيد عملية تشكل لما يقارب مليون نجم، ولون هذه العناقيد أزرق لأنها تحتوي على نجوم فائقة الكتلة وأسخن بعشر مرات من الشمس وأكثر لمعانا منها بمليون مرة. [4]

اقرأ أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

الإحداثيات: Sky map 16س 06د 03.9ث، +55° 25′ 32″

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ "NASA/IPAC Extragalactic Database". Results for Tadpole Galaxy. 
  2. ^ D. Mihalas (1968). Galactic Astronomy. W. H. Freeman. ISBN 9780716703266. 
  3. ^ Astronomy Picture of the Day: 2/9/14 - Tadpole Galaxy نسخة محفوظة 23 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ A 'wallpaper' of distant galaxies is a stunning backdrop for a runaway galaxy | ESA/Hubble نسخة محفوظة 21 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.