محمد أحمد المحجوب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الاسم محمد أحمد المحجوب
المنصب الأول 10 يونيو 1965 - 25 يوليو 1965 م رئيس وزراء جمهورية السودان
المنصب الثاني 18 مايو 1967 - 25 مايو 1969 م رئيس وزراء جمهورية السودان
الانتماء السياسي حزب الأمة

محمد أحمد المحجوب شاعر و مؤلف و مهندس و محامي وقاض قاد حزب الأمة و رأس مجلس وزراء السودان ولد عام 1908 و توفي عام 1976

نشأته و تعليمه[عدل]

ولد عام 1910م بمدينة الدويم بولاية النيل الأبيض من أبناء قبيلة الحسانية وتنتسب إلى بني كاهل (الكواهلة) وهم أبناء محمد كاهل بن عامر بن عبد الله بن الزبير بن العوام. وانتشرت في معظم أنحاء السودان.. عاش في كنف خاله محمد عبد الحليم وكان جده لامه عبد الحليم مساعد الساعد الايمن لقائد المهدية عبد الرحمن النجومي.. تلقى تعليمه الأولي في الخلوة فالكتاب بالدويم ثم إلى مدرسة أم درمان الوسطي.. تخرج في كلية الهندسة بكلية غردون التذكارية عام 1929م ،وعمل بمصلحة الاشغال مهندسا اهتم بالدراسات الإنسانية والتحلق بكلية القانون ونال الاجازة في الحقوق عام 1938م، عمل في مجال القضاء حتى استقال عام 1946م، ليعمل بالمحاماة

عمله بالسياسة[عدل]

انتخب عضواً بالجمعية التشريعية عام 1947 واستقال منها عام 1948م. سطع نجمه السياسي كاحد القيادات في حزب الامة وناضل من اجل استقلال السودان تحت شعار السودان للسودانين تدرج في المناصب القيادية في الحزب والدولة تولى منصب وزارة الخارجية عام 1957م وفي حكومة ثورة أكتوبر 1964م تولى منصب وزارة الخارجية في عام ،خاطب الجمعية العامة للامم المتحده بعد العدوان الإسرائيلي عامي 1956 والنكسة 1967 م والقى خطبة عصماء باسم الدول العربية وفي فترة الديمقراطية الثانية تولى منصب رئيس الوزراء عام 1967م ،وتولى المنصب مرة أخرى عام 1968م إلى جانب مهام وزير الخارجية.

وعقدت في فترته القمة العربية صاحبة اللاءات الثلاث واستطاع بحنكته وخبرته التوسط بين الملك فيصل وجمال عبد الناصر وازالة الخلافات بينهما نشأ محمد أحمد محجوب كغيره من أبناء ذلك الزمان في مطلع القرن العشرين والبلاد قد ودعت الحكم الوطني بعد غروب شمس الدولة المهدية وخضوع السودان لسيطرة الحكم الثنائي "الإنجليزي.. المصري". وتغيب عن مصادر الدراسات السودانية تفاصيل حياته الأولى، وحتى النشرة التعريفية التي قام بإعدادها الدكتور محمد الواثق الذي ترأس قسم اللغة العربية بجامعة الخرطوم خلت صفحاتها من ذكر مراحل تعليم محمد أحمد المحجوب الدنيا. والثابت كما ذكرنا أنه ولد في مدينة الدويم عام 1908م، وتخرج في قسم الهندسة بكلية غردون عام 1929م، والتحق بمدرسة الحقوق حيث تخرج فيها سنة 1938م. ومن الواضح أن سيرة حياته منذ ميلاده بالدويم وحتى دخوله كلية غردون بالخرطوم، لم تشهد أحداثاً غير عادية، فلم نجد في سيرة حياته ما يشير إلى هذه الفترة من عمره، ولم يبدأ الاهتمام بشخصية محمد احمد محجوب إلا بعد دخوله كلية غردون التي كانت تمثل غاية الطموح لكل شاب في ذلك العصر.

الأدب و الشعر[عدل]

كتب في الكثير من المجلات والصحف اشهرها حضارة السودان والنهضة ثم الفجر زاوج ما بين السياسة والقانون والفكر والادب وكان شاعرا لا يشق له غبار من مؤلفاته كتاب (الحكومة المحلية) اشترك مع الدكتور عبد الحليم محمد في كتاب (موت دنيا) كتاب (نحو الغد) وكتاب الحركة الفكرية في السودان إلى اين تتجه (الديمقراطية في الميزان) باللغة الإنجليزية Democracy on Trial وله أشعار كثيرة ومؤلفات ادبية مثل ديوان (الفردوس المفقود). .. قصة قلب.... بيروت 1961م. (قلب وتجارب)... بيروت 1964م. (الفردوس المفقود)... بيروت 1969م. مسبحتي ودني.... القاهرة 1972م. هذا عدا المقالات والخطب المتعددة داخل البرلمانات السودانية المتعاقبة أو في اروقة الأمم المتحدة ومنظمة الدول الأفريقية. كان زعيم المعارضه داخل البرلمان ويوم اعلان الاستقلال واحد يناير 1956م قال جملته المشهوره وهي لا معارضه اليوم .

وفاته[عدل]

توفي عام 1976م

Muhammad Ahmad al-Mahdi.png هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية سودانية تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.