محمد المدني بن منصور الشويرف

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

محمد المدني بن منصور بن علي الشويرف عالم أزهري وأحد أشهر علماء الشريعة في ليبيا.

ميلاده[عدل]

من مواليد مدينة زليتن الليبية بقرية الغويلات في الثامن من رمضان سنة 1348 هجري - 1930م.

المراحل التعليمية[عدل]

حفظ القرآن الكريم[عدل]

بدأ منذ طفولته بقراءة القرآن الكريم بمسجد أولاد خليل بقرية الغويلات وذلك في سنة 1936م.

انتقل إلى زاوية الشيخ أحمد البازة وعمره ثماني سنوات ليواصل قراءة القرآن الكريم إلى نهاية سنة 1942م.

حيث أنتقل إلى زاوية الشيخ عبد السلام الأسمر لينهي قراءة القرآن الكريم على يد الشيخ مختار عبد القادر إجوان.

دراسة علوم الشريعة واللغة[عدل]

في سنة 1945 وبزاوية الشيخ عبد السلام الأسمر بمدينة زليتن تلقى العلوم الشرعية وعلوم النحو والبلاغة والفقه والفرائض وغيرها من علوم الشريعة واللغة العربية على يد عدد من المشائخ الكبار مثل الشيخ منصور أبو زبيدة والشيخ محمد بن حسين بن عبد الله القماطي والشيخ محمد بن شفلو القماطي والشيخ الطيب بن طاهر المصراتي والشيخ سليمان الزوبي والشيخ عبد الله بن حمودة والشيخ أبوبكر حمير ومنها تحصل على الشهادة الأهلية.

تولى التدريس في هذه الزاوية إلى جانب مشائخه الكبار ودرّس عدد من الكتب مثل كتاب الشيخ على الأجرومية في النحو وكتاب الدمنهوري في المنطق وميارة بن حمدون في الفقه وقطر الندى لابن هشام في النحو.

التحاقه بجامعة الأزهر الشريف[عدل]

وفي سنة1952 التحق بجامعة الأزهر الشريف وبدأ الدراسة بكلية الشريعة في بداية السنة الدراسية 1952 وكان من الطلاب الأوائل بالكلية طيلة مدة دراسته وتحصل على الشهادة العالية لكلية الشريعة "الليسانس" سنة 1956.

ثم واصل تعليمه في الأزهر الشريف ليحصل على شهادة العالمية مع الإجازة في التدريس.

وكان من بين المشائخ الذين درس عليهم في الأزهر الشريف الشيخ أحمد نور أستاذ علم الحديث والشيخ عبد الحكيم عمارة أستاذ الفقه والشيخ طاهر عبد المجيد أستاذ الفلسفة وعلم الأصول والشيخ محمود العقدة والذي كان من أساتذته في مرحلة تخصص التدريس.

من نشاطاته العلمية أثناء دراسته بجامعة الأزهر إشترك في مسابقة الحديث التي تقيمها كلية الشريعة وتحصل على الترتيب الثاني في أول مشاركة له وفي السنوات التالية كان ترتيبه الأول في كل سنة.

كما شارك في النوادي الثقافية وجمعية الشباب المسلمين وكان من الناشطين المهمين في النادي الثقافي الليبي خلال فترة دراسته.

الوظائــف[عدل]

  • عُين مدرساً بالمعهد الأسمري الديني بمدينة زليتن في 1/11/1957.
  • مديراً لمعهد أحمد باشا الديني بمدينة طرابلس من 1960 إلى سنة 1962.
  • مديراً لمعهد سبها الديني من 1962 إلى 1965.
  • مديراً للمعهد الأسمري الديني من 1965 إلى 1967.
  • مديراً لإدارة الوعظ والإرشاد والمساجد بالجامعة الإسلامية بالبيضاء من 1967 إلى 1971.
  • مديراً لإدارة الوعظ والإرشاد والمساجد بالهيئة العامة للأوقاف من 1971 إلى 1984.
  • حيث انتقل في سنة 1984 إلى مسقط رأسه بمدينة زليتن ليستقر بها إلى حين تقاعده سنة 1994م.
  • كلف بتأسيس الجامعة الأسمرية للعلوم الإسلامية بمدينة زليتن سنة 1996 وعين شيخاً للجامعة ورئيس اللجنة الإدارية إلى أن تركها سنة 2002.

المهام الدينية[عدل]

  • عضوا بدار الإفتاء الليبية حتى سنة 1983 حين تم تعطيل دور الإفتاء.
  • ترأس وشارك الكثير من الوفود لحضور مؤتمرات وندوات إسلامية في كثير من دول العالم منها ماليزيا، بنغلاديش، تركيا، التوغو وغيرها.
  • كما أوفد للوعظ والإرشاد في اليونان - سويسرا - فرنسا.
  • ممثلاً لليبيا في مؤتمر رابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة ضمن وفد.
  • شارك في مؤتمر رسالة المسجد الذي نظمته رابطة العالم الإسلامي في 20 سبتمبر 1975 بمكة المكرمة وقد انبثق عن المؤتمر (لجنة رسالة المسجد برابطة العالم الإسلامي) وكان الشيخ محمد المدني الشويرف هو أحد أعضائها.
  • ترأس البعثة الدينية للحجيج الليبي في كثير من السنوات منذ 1960 إلى 1983.
  • درّس بالحرمين الشريفين (المسجد الحرام – المسجد النبوي) في جميع رحلاته للحج.
  • ألقى دروساً مسجلة بالإذاعتين المرئية والمسموعة في الوعظ والإرشاد وشؤون الحج وفقه العبادات وبرامج مباشرة في الفتاوى.
  • ألقى الكثير من الدروس والمحاضرات والخطب وشارك في المناسبات والاحتفالات الدينية وافتتاح المساجد في أغلب المدن الليبية.
  • رئيس تحرير مجلة الهدى الإسلامي من 1967 إلى حين تمّ إيقاف صدورها في 1978، وكتب العديد من المقالات في الصحف والمجلات.


الشيخ الآن معتقل في سجون مدينة مصراتة, بسبب عدم التحاقه بثورة 17 فبراير في ليبيا وبسبب ظهوره في حلقات تدين ارهاصات الثورة و الاقتتال بين الثوار و جيش نظام القذافي