محمد المقراني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الشيخ محمد المقراني
El Mokrani.JPG
الشيخ محمد المقراني

معلومات شخصية
الميلاد 1815
مجانة، برج بوعريج، الجزائر
الوفاة 5 مايو 1871
قلعة بني عباس، ولاية بجاية، الجزائر
الجنسية الجزائر جزائري
الديانة الإسلام

الشيخ محمد المقراني [1]، هو أحد قادة الثورات الشعبية التي شهدتها الجزائر في القرن التاسع عشر الميلادي بعد الغزو الفرنسي للجزائر عام 1830. محمد المقراني هو ابن أحمد المقراني أحد حكام (قائد) منطقة مجانة (الهضاب العليا). وبعد وفاة الأب عيّن مكانه أبنه محمد المقراني لكن بلقب منحته اياه السلطات الفرنسية والذي كان "باشا آغا" وامتيازاته أقل من امتيازات أبيه.

أصول[عدل]

سلالة المقراني الحاكمة[عدل]

ينحدر من زعماء سلطنة بني عباس (القرن السادس عشر-التاسع عشر)، من آخر سلطان حفصي في بجاية، أبو العباس عبدالعزيز.

يأتي لقب مقراني من الكلمة القبايلية أمقران («كبير»، «زعيم»)، أصبح لقب السلالة الحاكمة من أحمد أمقران، زعيم بني عباس من 1556 إلى 1596.

أحمد مقراني، والد محاند[عدل]

والد محاند هو أحمد المقراني (توفي في عام 1853)، زعيم بني عباس من 1831 إلى 1853.

ابن أخ المقراني عبد الله بن بوزيد (توفي في 1830)، أحمد مقراني في منافسة مع قريب بعيد، عبد السلام (توفي في 1847)، خليفة عبد الله، الذي شغل العرش في 1830-1831. ثم تحالف أحمد مقراني مع باي قسنطينة، أحمد باي، ونجح في هزيمة عبد السلام، الذي تم أسرته. هرب عبد السلام في وقت الاستيلاء على قسنطينة من قبل الفرنسيين في عام 1837، واستعاد السيطرة على سهل مجانة، في حين لا يزال أحمد في معقل البيبان، بقلعة بني عباس.

تاريخ[عدل]

في مارس عام 1871م قدّم استقالته للسلطات الفرنسية وفي نفس السنة ثار على الاحتلال الفرنسي وقاد مقاومة الشيخ المقراني فقد زحف بجيشه إلى مدينة برج بو عريريج في 5 مايو 1871م الموافق لـ 15 صفر 1288هـ أستشهد محمد المقراني إثر إصابته برصاص جيش الاحتلال. وهو الآن مدفون في بني عباس قرب مدينة بجاية. و في رواية اخرى قيل بانه قتل على يد خادمه عندما كان يصلي تنفيذا لرغبة المستعمر الفرنسي والله اعلم. وكان أخوه وجماعته من المخلصين الذين فضلوا الموت على حياة الذل والهوان قد واصلوا المقاومة حتى النهاية حيث أوقفته السلطات الاستعمارية في 20 يناير (كانون الثاني) 1872م بالقرب من قصر الرويسات شمال شرقي ورقلة بالمنطقة الجنوبية. " وبإلقاء القبض عليه انتهت شعلة الثورة إلى حين . تلك الثورة التي دامت سنة تقريبا ، والتي زعزعت أركان الإستعمار الفرنسي في أرض الجزائر. خلّفت هذه الثورة قرابة 100.000 قتيل جزائري وكما أدّت إلى مصادرة الأراضي وتوزيعها على المستوطونين الأروبيين. نفي الألاف من الجزائريين الضالعين في الثورة إلى كاليدونيا الجديدة، كما تمت مطاردة عائلة المقراني إلى الجنوب بحيث اخذوا ابنه الشريف إلى أحد اقربائه ببوسعادة والذي كان شيخ زاوية الهامل حيث ترعرع ومات هناك ودفن بمقبرة الهامل وكان له ولدان هما بلقاسم وسعيد اما البنات ف فاطمة وزينب ومنه تمكن من بقي منهم وعددهم حوالي 150 شخصا من التسلل للجنوب التونسي عبر توغورت فواد سوف فالجريد التونسي ثم استقروا هناك وخاصة بمدينة قفصة حيث ما زال بعض أفرادها إلى يومنا هذا . وإثر هذه الأحداث الدامية وإصدار قانون الأهالي عام 1881م، ازدادت هجرة الجزائريين إلى خارج الوطن خاصّة إلى سوريا.

أنظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  • ثورة المقراني: في حديث مع الأولاد. سيف الإسلام، الزبير. المؤسسة الوطنية للكتاب، 1985.