مساحة مشتركة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Exhibition Road, segregation 20160312.jpg

المساحة المشتركة هي منهج تصميم حضري يقلّل من الفصل بين وسائط مستخدمي الطريق. وتُصمّم هذه المساحات من خلال إزالة خصائص كحواف الرصيف وعلامات سطح الطريق وإشارات المرور والإشارات الضوئية. اقترح هانز مونديرمان وآخرون أنه من خلال خلق شعور أكبر من الحيرة وليصبح من غير الواضح لمن الأولوية، فإن السائقين سيخفضون من سرعتهم، ما يقلّل بدوره من هيمنة المركبات، ويخفض معدلات الإصابات على الطرق، ويعزّز السلامة لمستخدمي الطريق الآخرين.

يمكن أن يأخذ تصميم المساحة المشتركة أشكالًا مختلفة وفقًا لمستوى الترسيم والفصل بين وسائط النقل المختلفة. غالبًا ما تستخدم أشكال المختلفة للمساحات المشتركة في المناطق الحضرية، خاصةً تلك التي أصبحت خالية من السيارات تقريبًا («تهدئة حركة المرور»)، وكجزء من الشوارع الحيّة ضمن المناطق السكنية. كمفهوم منفصل، تنطبق «المساحة المشتركة» عادة على المساحات شبه المفتوحة على الطرق المزدحمة، وهذا ما يجعله مثيرًا للجدل.

تتعرّض المساحة المشتركة للرفض خصوصًا من جانب المنظمات التي تمثّل مصالح المكفوفين وضعاف البصر والصم، الذين يعبّرون غالبًا عن تفضيلهم للفصل الواضح لحركة مرور المشاة عن المركبات.

تاريخها[عدل]

يرتبط أصل المصطلح عمومًا بعمل مهندس المرور الهولندي هانز موندرمان، الذي كان رائدًا في هذا المجال في مقاطعة فريزلاند الهولندية. قبل تبني هذا المصطلح، استخدمت مشاريع تصميم الشوارع التي نفّذها ميشيل ديرونزييه في مدينة شامبيري بفرنسا في الثمانينيات مصطلح «أولوية المشاة». استخدم تيم فاروه المصطلح لوصف تخطيطات الشوارع غير الرسمية دون تحديد الحدود المرورية (على سبيل المثال «إرشادات تهدئة حركة المرور»، مجلس مقاطعة ديفون، 1991).[1]

طُبِّق المصطلح على نحو واسع، ويعد المصمّم هاميلتون بيلي من أبرز من طبقوه، منذ إعداد مشروع التعاون الأوروبي في عام 2003. طوّر مشروع المساحة المشتركة الأوروبية (جزء من برنامج Interreg IIIB-North Sea) سياسات وأساليب جديدة لتصميم المساحات العامة ذات الشوارع بين عامي 2004 و2008 تحت قيادة هانز موندرمان حتى وفاته في عام 2008.[2][3]

وتُقدّم مراجعات تطوّر مفاهيم المساحة المشتركة (2014) في مراجعات النقل: مجلة تعدد الاختصاصات العابر للحدود الوطنية.[4]

حدّدت المؤسسة المُعتمدة للطرق الرئيسية والنقل ثلاثة أنواع واسعة من نهج تصميم الشوارع التي سُميت بالمساحة المشتركة ولكن لديها عدد من الاختلافات الهامة. تقترح استبدال مصطلح «مساحة مشتركة» بثلاثة تسميات جديدة: الشوارع ذات الأولوية للمشاة والشوارع غير الرسمية والشوارع المعزّزة.[5]

الفلسفة والدعم[عدل]

الهدف من المساحة المشتركة هو تعزيز السلامة على الطرق وحيوية الطرق والتقاطعات، وخاصة تلك التي تتميّز بمستويات مرتفعة من حركة المشاة، من خلال تشجيع التفاوض على الأولوية في المناطق المشتركة بين مختلف مستخدمي الطرق. المساحة المشتركة هي «أسلوب تصميم بدلاً من نوع تصميم يتسم بالميزات القياسية».[6][7]

اقترح هانز موندرمان أن سلوك الفرد في حركة المرور يتأثر تأثرًا إيجابيًا أكثر بالبيئة التي تبنيها المساحة العامة أكثر من الأجهزة والأنظمة التقليدية لمراقبة حركة المرور. أحد الأسباب للمفارقة الواضحة التي قلّلت من التنظيم أنّها تؤدّي إلى طرق أكثر أمانًا من خلال دراسة تأثير تعويض المخاطر.[8][9]

• «نحن نفقد قدرتنا على اتباع سلوك مسؤول اجتماعيًا ...كلما زاد عدد التوجيهات، تضاءل شعور الناس بالمسؤولية الشخصية». (دير شبيغل تقتبس تصريح موندرمان)[10]

• «عندما لا تعرف بالضبط من لديه الأحقية في الطريق، فإنك تميل إلى التماس الاتصال البصري مع مستخدمي الطرق الآخرين. تخفّض سرعتك تلقائيًا، وتتواصل مع أشخاص آخرين وتولي اهتمامًا أكبر».[11]

يُزعم أن مثل هذه المخططات كان لها تأثير إيجابي على السلامة الطرقية وحجم حركة المرور والحيوية الاقتصادية وتماسك المجتمع؛ إذ يتأثّر سلوك المستخدم وتتحكم فيه التفاعلات البشرية الطبيعية بدلاً من التنظيم الاصطناعي. صرّح مونديرمان أن الاعتراضات تتعلّق بالتواصل أكثر مما تتعلّق بالتصميم، مشددًا على أهمية استشارة جميع المجموعات ذات الصلة خلال مرحلة التصميم.[12]

أصدرت وزارة النقل في المملكة المتحدة إرشادات وطنية بشأن المساحة المشتركة في عام 2011. ومع ذلك، في يوليو 2018، تحوّلت في موقفها وأصدرت تعليمات إلى السلطات المحلية بوقف جميع مشاريع المساحات المشتركة الجديدة، مع تصريح وزير النقل نصرت غاني بأنها «لن تنجح» عندما يتعلق الأمر بالمكفوفين وضعاف البصر.[13]

شبه خالية من السيارات[عدل]

وجد مختبر أبحاث النقل البريطاني أنه أقل من 90 مركبة تتدفّق في الساعة، وكان المارّة البالغون على استعداد للاختلاط بحركة المرور. عندما وصلت التدفقات إلى 110 مركبات في الساعة، استخدموا العرض الواقع بين واجهات المباني، كما لو كان طريقًا تقليديًا. وتستخدم قيمة مماثلة لهذه لتحديد مدى ملاءمة الطريق ليكون شارعًا حيًّا (woonerf).[14][15]

أمثلة[عدل]

نفّذت العديد من البلدات والمدن حول العالم مخططات تمتاز بعناصر تستند إلى مبادئ المساحة المشتركة.

أستراليا[عدل]

تخطّط مدينة بنديغو التابعة لولاية فيكتوريا (اعتبارًا من أكتوبر 2007) لتنفيذ مساحة مشتركة في وسط المدينة.[16]

النمسا[عدل]

في أكتوبر 2011، افتتحت مدينة غراتس منطقة مساحة مشتركة حول تقاطع من خمس نقاط يعرف باسم سونينفيلسبلاتز (Sonnenfelsplatz) بجوار جامعة غراتس بهدف تخفيف الازدحام من 4 خطوط حافلات منفصلة في المدينة وحركة مرور السيارات والدراجات والمشاة، وكذلك تقليل عدد الحوادث. كان هذا أول ظهور لمفهوم المساحة المشتركة في النمسا.[17]

الدنمارك[عدل]

قدّمت بلدية إيبي مشروع المساحة المشتركة في الدنمارك. كان جزءًا من مشروع Interreg IIIB الأوروبي مع مقاطعة فيسلان كشريك رئيسي. ترأس المشروع المخطّط الحضري مورتن ميغن فيسترغارد وبيارن وينتربرغ. وكان يشرف عليه هانز موندرمان.[18]

ألمانيا[عدل]

أدخلت بلدية بوهمتي نظام طريق المساحة المشتركة في سبتمبر 2007. كان أحد أهداف المشروع تعزيز السلامة الطرقية في المدينة.[19]

هولندا[عدل]

لا يوجد في قرية ماكينغا حواف طريق ولا توجد إشارات تعطي أوامر أو إشارات اتجاه مرئية في الشوارع. توجد إشارة مرورية عند مدخل المدينة التي نصّها Verkeersbordvrij يعني «خالية من إشارات المرور». لا يوجد عدادات مواقف للسيارات ولا قيود للتوقّف أيضًا. دراختن هي مدينة رائدة أخرى لمثل هذه المخططات. انخفضت أرقام الحوادث عند أحد التقاطعات، إذ أُزِيلت إشارات المرور الضوئية، وانخفص عددها من ستة وثلاثين في السنوات الأربع السابقة لتطبيق المخطط إلى اثنتين في العامين التاليين. تبقّى فقط ثلاثة فقد من أجهزة إشارات المرور الضوئية الخمسة عشر التي كانت موجودة في الأصل. لا يُسمع الآن عن حالات طوابير (اختناقات المرورية) إلا نادرًا عند مفترق الطرق الرئيسي في المدينة، والذي تمرّ فيه نحو 22000 سيارة يوميًا. خلُصَ تقييم لخطة لافايبلاين في دراختن إلى أن حركة المرور تتدفق الآن بمعدٍل ثابت وبسرعات متساوية لحركة السيارات والدراجات وبقدر أكبر من الحرية مع تقليل الازدحام وتأخير أقصر وسعة مُعزَّزة للمشاة أيضًا. بالإضافة إلى ذلك، الذي يرتبط بفلسفة المساحة المشتركة والذي يتضح من انخفاض الحوادث المسجلة، انخفضت الجباية العامة المخصصة للسلامة المرورية.[20][21][10]

المراجع[عدل]

  1. ^ Moody, S. & Melia, S., (2011) Shared space - implications of recent research for transport policy. Project Report. University of the West of England, مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2019, اطلع عليه بتاريخ 22 فبراير 2013 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  2. ^ "Shared Space". Shared Space Institute. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2010. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2009. Booklets published by the EU partnership. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Ben Hamilton-Baillie. "What is Shared Space?" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 ديسمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Karndacharuk, A., Wilson, D. & Dunn, R. (2014) (2014). "A Review of the Evolution of Shared (Street) Space Concept in Urban Environments, Transport Reviews, 34(2), 190-220". Transport Reviews. 34 (2): 190–220. doi:10.1080/01441647.2014.893038. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  5. ^ Creating better streets: Inclusive and accessible places. Reviewing shared space. Chartered Institution of Highways and Transportation. January 2018. http://www.ciht.org.uk/download.cfm/docid/BF28B40D-9855-46D6-B8C19E22B64AA066 accessed 4 Feb 2018 نسخة محفوظة 28 أكتوبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Department for Transport, UK (October 2011), Local Transport Note 1/11 (PDF), The Stationery Office, مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 مارس 2015 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  7. ^ MVA Consultancy (October 2010). "Designing the Future: Shared Space: Operational Research. Department for Transport" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Damian Arnold (2007-11-15). "UK traffic engineers lack skills for shared-space". New Civil Engineer. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Shared Space: Room for Everyone: A New Vision for Public Spaces". Shared Space (A European co-operation project). June 2005. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Matthias Schulz (16 November 2006). "European Cities Do Away with Traffic Signs". Spiegel Online. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "European Towns Remove Traffic Signs to Make Streets Safer". Deutsche Welle. 27 August 2006. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Hamilton Baillie website. "Shared Space - the alternative approach to calming traffic" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 1 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "'Shared-space' road schemes put on hold". BBC News. 2018-07-27. مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ A review of simplified streetscape schemes. Allan Quimby, James Castle. PPR 292. TRL Ltd, January 2006. http://www.tfl.gov.uk/assets/downloads/review-of-simplified-streetscape-schemes.pdf accessed 16 Nov 2015 نسخة محفوظة 2012-06-28 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Creating better streets: Inclusive and accessible places. Reviewing shared space. Page 12. Chartered Institution of Highways and Transportation. January 2018. http://www.ciht.org.uk/download.cfm/docid/BF28B40D-9855-46D6-B8C19E22B64AA066 accessed 18 May 2018 نسخة محفوظة 2020-10-28 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Walkers first on naked streets". The Sydney Morning Herald. 18 October 2007. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Heike Falk (September 2012). "Shared Space Implementation Sonnenfelsplatz in Graz, Austria". Eltis. مؤرشف من الأصل في 6 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Mejsenwiki (December 2014). "Shared Space Implementation Denmark". MMW. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Catherine Bosley (11 September 2007). "Town ditches traffic lights to cut accidents". Reuters. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 14 سبتمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ The Laweiplein, Evaluation of the reconstruction into a square with roundabout (PDF) (Report). Noordelijke Hogeschool Leeuwarden NHL. يناير 2007. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 5 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ David Millward (4 November 2006). "Is this the end of the road for traffic lights?". London: The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)