هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

مضغ مسبق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

المضغ المسبق هي عملية مضغ الطعام وتكسيره لإطعام أشخاص آخرين غير قادرين على مضغ الطعام بأنفسهم. غالباً ما يتم ذلك عن طريق الأم أو أقارب الطفل لإنتاج أغذية ملائمة للطفل يمكن أن يستهلكها أثناء عملية الفطام. يتم نقل الطعام الممضوغ في شكل مضغة من فم فرد إلى آخر، إما مباشرة عن طريق الفم، عن طريق الأواني أو الأيدي أو يتم طهيها أو معالجتها قبل التغذية.[1][2]

كان هذا السلوك شائعاً في تاريخ البشر ومجتمعاتهم و لوحظ في الحيوانات غير البشرية. في حين أن المضغ المسبق أقل شيوعاً في المجتمعات الغربية الحالية، إلا أنها كانت تمارس بشكلٍ شائع، وما زال يتم في الثقافات الأكثر تقليدية.[3] على الرغم من أن الفوائد الصحية للمضغ المسبق لا تزال قيد الدراسة حاليأ، إلا أن هذه الممارسة تمنح فوائد غذائية ومناعة معينة للرضيع [4]، بشرط أن يكون القائم عليها في حالة صحية جيدة وليس مصابًا بالأمراض المحتمل انتقالها.[5]

الآثار الصحية[عدل]

عادة ما يحدث المضغ المسبق في كل المجتمعات البشرية والسكان على الرغم من أنه أقل انتشارًا في البعض الآخر. إن التطور والميزة لسلوكيات المضغ المسبق هي أنها تكمل حمية الرضاعة من حليب الأم من خلال توفير الوصول إلى المزيد من المغذيات الدقيقة والمجزأة التي يمكن للرضيع تناولها. على الرغم من أن المرض يمكن أن ينتقل عن طريق اللعاب في الأطعمة قبل مضغها فإن الفوائد التي يتم منحها تفوق أي مخاطر للممارسة.[3] علاوة على ذلك قد يسبب منع عملية المضغ المسبق للوقاية من الأمراض المنقولة مشكلة كارثية للصحة العامة للرضع كما هو الحال عندما تم تقليل الرضاعة الطبيعية عند الأطفال في أواخر الثمانينات وأوائل التسعينات[6].في النهاية تعتمد الفوائد والعثرات المحتملة لهذه الممارسة بشكل كبير على الظروف الغذائية والطبية للمقدم والطفل.[3] لا يزال النطاق الحقيقي لفوائد مضغ الطعام المسبق وانتشاره في المجتمعات المختلفة قيد البحث النشط، على الرغم من أنه يبدو أن هناك بعض الإجماع على الفوائد الغذائية لهذه الممارسة.[4]

مراجع[عدل]

  1. ^ Moore, Vivienne; Davies, Michael (2001-06). "Early life influences on later health: the role of nutrition". Asia Pacific Journal of Clinical Nutrition. 10 (2): 113–117. doi:10.1046/j.1440-6047.2001.00237.x. ISSN 0964-7058. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  2. ^ Sellen, D. W., "Evolution of Human Lactation and Complementary Feeding: Implications for Understanding Contemporary Cross-cultural Variation", Advances in Experimental Medicine and Biology, Springer Netherlands, صفحات 253–282, ISBN 9781402087486, مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2020, اطلع عليه بتاريخ 15 سبتمبر 2018 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  3. أ ب ت Pelto, Gretel H.; Zhang, Yuanyuan; Habicht, Jean-Pierre (2010-01). "Premastication: the second arm of infant and young child feeding for health and survival?". Maternal & Child Nutrition. 6 (1): 4–18. doi:10.1111/j.1740-8709.2009.00200.x. ISSN 1740-8695. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  4. أ ب Vye., Bailey, Kenneth (1963). Premastication of infant foods in New Guinea highlands. South Pacific Commission. OCLC 16327275. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Levison, Judy; Gillespie, Susan L.; Montgomery, Elizabeth (2010-12-10). "Think twice before recommending pre-masticated food as a source of infant nutrition". Maternal & Child Nutrition. 7 (1): 104–104. doi:10.1111/j.1740-8709.2010.00289.x. ISSN 1740-8695. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Pelto, Gretel H.; Habicht, Jean-Pierre (2010-12-10). "Discouraging premastication may do more harm than good: Response to the letter by Levison et al. (2010)". Maternal & Child Nutrition. 7 (1): 105–106. doi:10.1111/j.1740-8709.2010.00291.x. ISSN 1740-8695. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)