مضيق ماجلان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
مضيق ماجلان
StraitOfMagellan.jpg
معلومات عامة
سميت باسم
الموقع الجغرافي / الإداري
الإحداثيات
التقسيم الإداري
هيئة المياه
النوع
مصب الأنهار
القياسات
عمق
  • 1٬080 م عدل القيمة على Wikidata

إحداثيات: 53°28′51″S 70°47′00″W / 53.48083°S 70.78333°W / -53.48083; -70.78333

صورة فضائية لمضيق ماجلان
موقع مضيق ماجلان

مضيق ماجلان هو ممر مائي يقع جنوب أمريكا الجنوبية بين أرض النار وكايب هورن والحافة الجنوبية للقارة، وهو يعتبر من أهم الممرات المائية الطبيعية بين المحيط الأطلسي والمحيط الهادي.[1][2][3]

فرديناند ماجلان كان أول أوربي قام بالملاحة بالممر المائي سنة 1520 عندما كان يقوم برحلته حول العالم، ويقال أنه وصل المضيق في 1 نوفمبر، وتزامن وصوله في هذا التاريخ مع عيد ديني عند المسيحيين فأطلق اسم هذا العيد على اسم المضيق. وفي 21 سبتمبر 1843، غزت الشيلي المضيق واستولت عليه وبقي تحت سيادتها إلى يومنا هذا، وقد جاء قرار احتلال المضيق من قبل الرئيس الشيلي مانويل بولنيس تمجيدا لبطل الاستقلال برناردو أوهيجينس، وقد تم تأسيس أول مستعمرة بمنطقة المضيق في 10 أكتوبر 1843 وسميت بحصن بولنيس. (وهي تبعد بحوالي 50 كيلومتر عن مدينة بونتا أريناس أول ميناء مطل على المضيق والتي تأسست في 18 ديسمبر 1848). قبل حفر قناة باناما، كان مضيق ماجلان ثاني ممر من حيث حركة السفن للعبور من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهادي بعد كايب هورن، ويعرف مضيق ماجلان بخطورته نظرا للمناخ القاسي وضيق ممره وطوله.

التَّاريخ[عدل]

مَا قَبل التَّاريخ[عدل]

ماجلان[عدل]

استكشافات القرن السادس عشر بَعد ماجلان[عدل]

المضيق وغزو تشيلي[عدل]

المُحاولة الإسبانيَّة لاستعمار المضيق[عدل]

استكشافات القرن السابع عشر[عدل]

اكتشف المُسافرون الهولنديون في عام 1616 وتعرفوا على الطرف الجنوبي لتييرا ديل فويغو، ومن بَينِهُم ويليم شوتن، وجاكوب لو مير، وكيب هورن، وَبَعد سنوات تحققت بعثة استكشافية إسبانيَّة بِقيادة الأخوين بارتولومي و«غونزالو نودال» من هَذَا الاكتشاف، [4][5] وَلَم تعبر سفينة إسبانيَّة المضيق مرَّة أُخرى سوى بَعد 150 عامًا، [5] وَبَعد مِائَة عام من الاكتشاف الأوروبيّ عبرت 55 سفينة على الأقل المضيق مِنهَا 23 سفينة إسبانيَّة، و 17 إنجليزيَّة، و 15 هولنديَّة.[5]

تسببت استكشافات «جون ناربورو» في عام 1670 في «باتاغونيا» بإطلاق الأسبان حملات بَحرِيَّة مختلفة إلى غَرب باتاغونيا من 1674 إلى 1676، [6][7] وَفِي بعثة أنطونيو دي فيا الاستكشافية قاد «باسكوال دي إيرياتي» مَجمُوعَة إلى «جَزَر إيفانجليستاس» عِند المدخل الغربيّ للمضيق، وَفِي إحدى تِلك الجزر أختفى ستة عشر رجلاً من الحَملَة في 17 فبراير بمن فيهم ابن «باسكوال دي إيريارت»، [8][9] عِند مُحاولتهم الوُصُول إلى إحدى الجزر لتركيب لوحة معدنية تشير إلى مَلِكِيَّة ملك إسبانيا للمنطقة.[9] وأصدر نائب ملك بيرو «بالتاسار دي لَا كويفا» أوامره إلى تشيلي وشيلوي و«ريو دي لَا بلاتا» للبحث عَن المفقودين في جَزَر إيفانجليستاس.[10] وَلَم ترد أي معلومات عَن مصيرهم، ويُرجح أن قاربهم تحطم أَثناء هبوب عاصفة، [9][10][11][11][12] وبحلول 1676 فُندت الشائعات حول القَوَاعِد الإنجليزيَّة في غَرب باتاغونيا، وظهرت شائعات جديدة مفادها أن إنجلترا تستعد لرحلة استكشافية لتسوية مضيق ماجلان.[13] وتحوّل تَركِيز الاهتمام الإسبانيّ لصد المستوطنات الإنجليزيَّة المؤقتة من ساحل المُحِيط الهَادِئ في باتاغونيا إلى مضيق ماجلان وتيرا ديل فويغو.[13][13]

وصلت أول بعثة استكشافية فرنسيَّة في فبراير 1696 إلى مضيق ماجلان. وقد وصفها المُستكشف الفرنسيّ والمهندس وخبير الهيدروغراف "François Froger" في كتابه «علاقة رحلة» (1699).

استكشافات القرن الثامن عشر[عدل]

أرسل الإنجليز المَزِيد من الرحلات الاستكشافيَّة في القرن الثامن عشر بِقيادة جون بايرون وجيمس كوك، وأرسل الفَرنسيون رحلات بِقيادة لويس أنطوان دو بوغنفيل وجيه إس سي دومون دورفيل.[4] وبحلول عام 1770 تحول تَركِيز الصِراع المُحتَمَل بَين إسبانيا وبريطانيا من المضيق إلى جزر فوكلاند.

القرن التَّاسِع عشر[عدل]

الاستكشافات[عدل]

استكشف «فيليب باركر كينج» المضيق من عام 1826 إلى عام 1830، ورسم خرائطه بدقة عَندَمَا قاد سفينة المسح البريطانيَّة بِالاشتراك مَع سفينة بيغل، ومسح السَّواحل المعقدة حول المضيق، وقدم تَقرير عَن المسح في اجتماعين للجمعية الجُغرافيَّة بلندن عام 1831.[14][15]

قاد «ريتشارد تشارلز ماين» رحلة استكشافية للمضيق من عام 1866 إلى عام 1869، [16] برفقة عالم الطبيعة «روبرت أوليفر كننغهام»، [17] وطلب تشارلز داروين من اللوردات الأميرالية أن الطَّلَب من ماين جَمع أحافير القوارب المُنقرضة من الأنواع رباعيات الحركة، وَكَان الأدميرال سوليفان قد أكتشف وَقت سابق تراكم للعظام الأُحفوريَّة على مقربة من المضيق، وقد جُمَع العديد من الحفريّات بمساعدة خبير الهيدروغراف «ريتشاردز آر إن» وأُدعت في المتحف البريطاني.[18][19]

السمات[عدل]

أسماء الأماكن[عدل]

المنارات[عدل]

تُستخدم "بيبلز كاونتي" "وكافينجا" كحاجز أمواج للميناء في بونتا أريناس.

تسرد الوكالة الوطنية للاستخبارات الجغرافية المكانية 41 منارة في الممر المائي، يعود تَارِيخ بَعضُهَا لأكثر من قرن، وبعضها اُعتبرت «نُصب تذكاري وطني»، ومن أَكثَر المنارات شهرة «بيبلز كاونتي»، وهي أول «سفينة كَامِلَة الحفر» ذَات أربعة صواري حديدية الهيكل فِي العَالم، [20] تُستخدم كحاجز أمواج للميناء في بونتا أريناس؛ و«منارة سان إيسيدرو» الَّتِي تم ترميمها في عام 2004 وهي الآن متحف وفندق، [21] و«منارة إيفانجليستاس» الواقعة عِند المصب الغربيّ للمضيق والَّتِي بناها جورج سلايت.[14][22]

البيئة[عدل]

توجد العديد من المناطق المحمية حول المضيق ومنها:[23]

  • جزيرة كارلوس الثالث
  • جزيرة روبرت
  • كابو إسبيريتو سانتو
  • كابو فروارد
  • كابو بوسسيون
  • كامبينيكين تريس تشوريلس
  • ايسلا داوسون
  • بينينسولا مونيوز جاميرو
  • ريزيرفاس بيولوجيكاس دي ريو كوندور
  • سان جريجوريو
  • سان خوان
  • تيماوكيل

المُرُور[عدل]

حالَة التنقل[عدل]

أحداث بارزة[عدل]

يُعتبر جوشوا سلوكم أول شخص موثق يبحر بمفرده في المضيق، وشهدت رحلته توقف دام 40 يومًا بسبب سوء الأحوال الجوية والعواصف، [24][25][26] وَفِي عام 1976 أصبَحَت سباحة المياه المَفتوحة الأمريكيَّة «لين كوكس» أول شخص يسبح عبر المضيق، وَبَعد نَحو 40 عامًا، أصبَح «هانتر رايت» أصغر شخص يسبح عبر المضيق في سِنّ 17 عامًا في 17 يناير 2014.

كَانَت «يو إس إس رونالد ريغان» أول حامِلَة طائرات تعمل بالطاقة النوويَّة تبحر في المضيق.

معرض صور[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Southern Right Whale Spotted in Chilean Waters. Retrieved on October 16, 2014 نسخة محفوظة 12 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Estrecho De Magallanes". Web.directemar.cl. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2013.
  3. ^ "Hostería Faro san Isidro". hosteriafarosanisidro.cl. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2016.
  4. أ ب "Navegantes europeos en el estrecho de Magallanes [Discovery and recognition of the territory: European navigators in the Strait of Magellan]". Memoria Chilena (بالإسبانية). Archived from the original on 2022-01-21. Retrieved 2019-10-20.
  5. أ ب ت Martinic, Mateo (1977). Historia del Estrecho de Magallines (PDF) (بالإسبانية). Santiago: Andres Bello. ISBN 978-956-16-0402-5. Archived from the original (PDF) on 2016-03-04. Retrieved 2019-10-16.
  6. ^ Martinic B., Mateo; Moore, David M. (1982). "Las exploraciones inglesas en el estrecho de Magallanes. El mapa manuscrito de John Narborough" (PDF). Anales del Instituto de la Patagonia (بالإسبانية). 13: 7–20. Archived from the original (PDF) on 2021-02-24. Retrieved 2019-12-21.
  7. ^ Gallardo, Bartolomé (1886). "Expedición de Bartolomé Gallardo" (PDF). Anuario Hidrográfico de la Marina de Chile (بالإسبانية). Valparaíso. pp. 525–537.
  8. ^ de Vea 1886, p. 587
  9. أ ب ت de Vea 1886, p. 590
  10. أ ب Barros Arana 1884, p. 120
  11. أ ب Barros Arana 1884, p. 119
  12. ^ Urbina Carrasco, Ximena (2016). "Interacciones entre españoles de Chiloé y Chonos en los siglos XVII y XVIII: Pedro y Francisco Delco, Ignacio y Cristóbal Talcapillán y Martín Olleta" [Interactions between Spaniards of Chiloé and Chonos in the XVII and XVII centuries: Pedro and Francisco Delco, Ignacio and Cristóbal Talcapillán and Martín Olleta] (PDF). Chungara (بالإسبانية). 48 (1): 103–114. Archived from the original (PDF) on 2021-02-24. Retrieved 2019-12-21.
  13. أ ب ت Urbina C., María Ximena (2016). "La sospecha de ingleses en el extremo sur de Chile, 1669-1683: Actitudes imperiales y locales como consecuencia de la expedición de John Narborough" [Suspicion of English at the southern end of Chile, 1669-1683: Imperial and local attitudes as a result of John Narborough´s expedition]. Magallania (بالإسبانية). 44 (1): 15–40. doi:10.4067/S0718-22442016000100002. Archived from the original on 2020-11-30. Retrieved 2019-12-22.
  14. أ ب "Little-known Facts About the Hazardous Strait of Magellan". Vacayholics. مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2019.
  15. ^ King، P. P. (1839)، FitzRoy (المحرر)، Narrative of the surveying voyages of His Majesty's Ships Adventure and Beagle between the years 1826 and 1836, describing their examination of the southern shores of South America, and the Beagle's circumnavigation of the globe. Proceedings of the first expedition, 1826–30, under the command of Captain P. Parker King, R.N., F.R.S.، London: Henry Colburn، ج. I، مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2011، اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2016. – darwin-online.org.uk https://web.archive.org/web/20160915200320/http://darwin-online.org.uk/content/frameset?pageseq=670&itemID=F10.1&viewtype=text. مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة): Some Observations relating to the Southern Extremity of South America, Tierra del Fuego, and the Strait of Magalhaens; made during the Survey of those Coasts in his Majesty's ships Adventure and Beagle, between the years 1826 and 1830. By Captain Phillip Parker King, F.R.S., Commander of the Expedition; "read before the Geographical Society of London on the 25th of April and 9th of May 1831; and ... printed in the Journal of that Society for the same year."
  16. ^ قاموس السير الوطنية. Edited by Leslie Stephen and Sidney Lee. 63 vols. and 2 supplements (6 vols.). London: Smith, Elder & Co. 1885--1912
  17. ^ Cunningham، Robert Oliver (26 يناير 2012) [1871]. Notes on the Natural History of the Strait of Magellan and West Coast of Patagonia Made During the Voyage of H.M.S. Nassau in the Years 1866, 67, 68, & 69. London, Edinburgh, Cambridge, Dublin, Glasgow, Cambridge: Printed by R. Clark for Edmonson & Douglas, Hamilton, Adams & Co., MacMillan & Co., M'Glashan & Gill, James Macalhose, مطبعة جامعة كامبريدج. ISBN 978-1-108-04185-0. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021.
  18. ^ Letter from B.J. Sulivan, 27 June 1866 and nn. 6 and 7 in the Darwin Letters. See:,
  19. ^ Mayne، Richard C. (1871). Sailing Directions for Magellan Strait, and Channels Leading to the Gulf of Peñas. Hydrogaphic Office, Admiralty. ص. 37–84. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2021.
  20. ^ Cumming، Bill (2009). Gone: A chronicle of the seafarers & fabulous clipper ships of R. & J. Craig of Glasgow: Craig's "Counties". Glasgow: Brown, Son, and Ferguson. ISBN 978-1-84927-013-7.
  21. ^ "Hostería Faro san Isidro". hosteriafarosanisidro.cl. مؤرشف من الأصل في 16 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2021.
  22. ^ "Bell Rock Bicentennial : Biographies". 200.bellrock.org.uk. 26 يونيو 1934. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 سبتمبر 2013.
  23. ^ "Mapas Ambientales - Dirección Nacional de Vialidad". www.mapas.mop.cl. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2021.
  24. ^ Slocum، Joshua (1919) [1900]. "Chapter X". Sailing Alone Around the World. New York: The Century Company. ص. 127. ISBN 978-1-57409-275-2. OCLC 276340207. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2021.
  25. ^ Slocum، Joshua (1 يناير 2009) [1900]. Sailing Alone Around the World. The Floating Press. ص. 80–90. ISBN 978-1-57409-275-2. OCLC 276340207. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2022.
  26. ^ Slocum، Joshua (1 مارس 2009) [1900]. Scher (المحرر). The Annotated Sailing Alone Around the World. Dobbs Ferry, NY: Sheridan House. ISBN 978-1-57409-275-2. OCLC 276340207. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2022. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2021.

وصلات خارجية[عدل]