مقتل بائع الكتب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مقتل بائع الكتب[1]
مقتل بائع الكتب

المؤلف سعد محمد رحيم
اللغة العربية
الموضوع خيال، الاحتلال الأمريكي للعراق، نقد سياسي
النوع الأدبي رواية
الناشر دار سطور للنشر والتوزيع في بغداد
تاريخ الإصدار 2016
نوع الطباعة ورقي غلاف عادي
عدد الصفحات 216
القياس 14 * 21
المواقع
كتب أخرى لسعد محمد رحيم

مقتل بائع الكتب رواية للروائي العراقي سعد محمد رحيم.[2] صدرت الرواية لأوّل مرة عام 2016 عن دار سطور للنشر والتوزيع في بغداد. ودخلت في القائمة النهائية "القصيرة" للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2017، وهي النسخة العربية لجائزة "بوكر" العالمية للرواية.[3]

حول الرواية[عدل]

يروي الكاتب العراقي "سعد محمد رحيم" في هذه الرواية حكاية وصول صحافي متمرّس يدفعه الفضول يدعى "ماجد بغدادي" إلى مدينة بعقوبة (60 كم شمال بغداد)، في مهمة استقصائية، تمتد لشهرين، كلّف بها من قبل شخص ثري متنفذ، لن يعرّف عن هويته. كان الاتفاق يقتضي من الصحافي تأليف كتاب يكشف فيه أسرار حياة بائع كتب ورسّام اسمه "محمود المرزوق"، في السبعين من عمره، وملابسات مقتله. يعقد الصحافي علاقات مع معارف الراحل وأصدقائه، وسيعثر على دفتر دوّن فيه المرزوق بعض يومياته، التي تؤرخ لحياة المدينة منذ اليوم الأول للغزو الأمريكي واحتلال العراق، وسيعثر على رسائل بينه وبين امرأة فرنسية تعمل عارضة فنون (موديلا) للرسّامين اسمها "جانيت" كانت تربطه بها علاقة حميمة خلال فترة لجوئه إلى باريس. من هذه المصادر والقصّاصات وغيرها تتكشّف شخصية المرزوق وتظهر فصول من حياته المثيرة غير المستقرة، وعلاقاته وصداقاته مع النساء والرجال، وتجربته السياسية في العراق، ومن ثم في تشيكوسلوفاكيا، وهروبه منها إلى فرنسا. وما سيبقى مبهمًا هو سبب قتله.[4]

المصادر[عدل]

  1. ^ "مقتل بائع الكتب – سعد محمد رحيم" , موقع شبكة جودريدز الأدبية
  2. ^ "ترجمة سعد محمد رحيم" ، الموقع الرسمي للجائزة العالمية للرواية العربية
  3. ^ "القائمة القصيرة لجائزة (بوكر) لعام 2017" ، الموقع الرسمي للجائزة العالمية للرواية العربية
  4. ^ "عن رواية (مقتل بائع الكتب) لسعد محمد رحيم" ، الموقع الرسمي للجائزة العالمية للرواية العربية