هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

مملكة ساسكس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ساسكس
مملكة ساكسون الجنوب
→ Labarum.svg
 
→
Blank.png
477 – 860 Wyvern of Wessex.svg ←
British kingdoms c 800.svg
جزيرة بريطانيا العظمى نحو سنة 800

نظام الحكم ملكية
اللغة الرسمية الإنجليزية العتيقة  تعديل قيمة خاصية (P37) في ويكي بيانات
لغات مشتركة اللغة الإنجليزية القديمة
التاريخ
الفترة التاريخية الممالك السبعة
التأسيس 477
التبعية لوسكس ح. 686 حتى 726
التبعية لمرسيا 771 حتى ح. 796
التبعية لوسكس من ح. 827
الضم الكامل إلى تاج وسكس 860
السكان
450 25٬000 نسمة
1100 35٬000 نسمة

اليوم جزء من  المملكة المتحدة
  جنوب شرق إنجلترا

كانت مملكة ساكسون الجنوب، والتي يُشار لها حاليًا باسم مملكة ساسكس (بالإنجليزية القديمة: Sūþseaxna rīce)‏، واحدة من الممالك السبع التقليدية في إنجلترا الأنجلوسكسونية.[1] تقع على الساحل الجنوبي لجزيرة بريطانيا العظمى، وكانت في الأساس مستعمرة ساكسونية منذ القرن السادس ثم أصبحت مملكة مستقلة. حكم ملوك ساسكس مملكة ساكسون الجنوب إلى أن ضُمّت لمملكة وسكس، على الأرجح في عام 827، في أعقاب معركة إيلاندن.

الجغرافيا[عدل]

تمركزت مملكة ساسكس في البداية على أرض تقع في مملكة ريجنينسيس السابقة وسيفيتاس البريطانية الرومانية[2] وتطابقت حدودها عمومًا بحدود مقاطعة ساسكس اللاحقة.[3] لفترة وجيزة من القرن السابع، سيطرت مملكة ساسكس على جزيرة وايت وإقليم مينوارا[4][مصدر ذاتي النشر؟] في وادي ميون شرق هامبشاير. منذ أواخر القرن الثامن، بدا وكأن ساسكس ضمت مملكة هايستنغاس، بعد أن غزا الملك أوفا المنطقة.

غطت الغابة، التي أخذت اسمها من حصن أندريتوم في بيفنسي الحديثة، جزءًا كبيرًا من أراضي مملكة ساسكس، وعُرفت بغابة أندريد وأطلق عليها شعب ساكسون اسم أندريدسلا أو أندريدسويلد،[5] وتُعرف في يومنا هذا بغابة ويلد. كانت هذه الغابة، وفقًا للوثائق الأنجلوسكسونية، بعرض 120 ميلًا (190 كم) وعمق 30 ميلًا (50 كم) (على الرغم من أنها ربما كانت أقرب إلى 90 ميلُا (140 كم)).[6] تُعد أكبر منطقة متبقية من الغابات والمروج في الأراضي التي أصبحت إنجلترا[5] وكانت مأهولة بالذئاب والخنازير وربما الدببة.[6] كان من الحُمق ألا تُسجَّل بعض مستوطنات المملكة في كتاب ونشيستر.[6] جعلت غابات ويلد الكثيفة من التوسع أمرًا صعبًا ولكنها وفرت بعض الحماية من غزو الممالك المجاورة.[7] بينما جرى التأكيد على عزل ساسكس عن بقية إنجلترا الأنجلوسكسونية، كان لا بد أن تبقى الطرق الرومانية شرايين اتصال هامة عبر غابة ويلد.[8] لم تكن ويلد منطقة الغابات الوحيدة في ساسكس إبان الفترة الساكسونية. على سبيل المثال، توجد شبه جزيرة مانهود في الطرف الغربي من ساسكس، والتي أصبح معظمها خاليًا من الغابات في العصر الحديث، وقد يكون الاسم مشتقًا من المصطلح الإنجليزي القديم، ماين –وودو، بمعنى «غابة الرجال» أو «غابة العامة» ما يشير إلى أنها كانت غابة في يوم من الأيام.[9]

من المرجح أن يبدو الخط الساحلي حاليًا مختلفًا عمّا كان عليه. لم يترسب الكثير من الطمي في سهول النهر حتى الآن وامتدت مصبات الأنهار المدية إلى مناطق داخلية أخرى. تشير التقديرات إلى أن السهل الساحلي ربما كان أوسع ميلًا على الأقل مما هو عليه اليوم.[10] قبل أن يستصلح الناس المستنقعات المدية في القرن الثالث عشر، احتوى السهل الساحلي على مناطق واسعة من مياه البحر على هيئة بحيرات ومستنقعات ملحية وخلجان عريضة وجزر وشبه جزر. باتصال الخط الساحلي بجنوب ساكسون في القرنين الخامس والسادس، قد يكون مشابهًا للخط الساحلي الأصلي بين دول فرايزلاند وساكسونيا السفلى وشليسفيش هولشتاين.[11]

مراجع[عدل]

  1. ^ The Latin name was used, for instance, by William of Malmesbury.
  2. ^ Kirby 2000، صفحة 15
  3. ^ Leslie & Short 2010
  4. ^ Keys, Jim (2010). The Dark Ages. Lulu.com. صفحة 97. ISBN 9781445229850. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[مصادر ذاتية النشر]
  5. أ ب Phillips & Smith 2014
  6. أ ب ت Seward Sussex. p.76
  7. ^ Cannon, John; Hargreaves, Ann (2009). The Kings and Queens of Britain. Oxford University Press. ISBN 9780191580284. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Brandon 2006، صفحات 68
  9. ^ Brandon 2006، صفحات 6–8
  10. ^ Martin Welch: Early Anglo-Saxon Sussex: from Civitas to Shire, in Brandon (1978), p.14
  11. ^ Brandon 2006، صفحة 91