مناحي الهيضل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الامير مناحي بن خالد بن حشر بن عيران الهيضل العتيبي
معلومات شخصية
الميلاد 1275هـ - 1859م
عالية نجد
الوفاة 1358هـ - 1938م ( العمر 79 سنة)
الحفيرة - عالية نجد
الإقامة بدوي مرتحل ومتنقل بين بلاد الحجاز ونجد
الجنسية سعودي عربي
الكنية ابو صلال، ابو خالد، ابو سجدي
اللقب راعي البرصا[1] - فرعون نجد
الديانة الإسلام
منصب
فارس قبيلة عتيبة
الحياة العملية
الجنس ذكر  تعديل قيمة خاصية الجنس (P21) في ويكي بيانات
المهنة امير و فارس و شيخ و شاعر قبيلة برقا

الامير الفارس مناحي بن خالد بن حشر بن عيران الهيضل أمير وفارس وشاعر نشأ في البادية العربيّة وعاصر أحداثًا مهمّة وحضر بعضًا منها وخاض العديد من الحروب والمعارك, وكانت له إسهامات في توحيد المملكة العربية السعودية ومواقف مشرفة مع الملك المؤسس.

نسبه وسيرته[عدل]

هو الامير مناحي بن خالد بن حشر بن عيران بن حجاب بن مهنا بن مرزوق (الأول) بن محسن بن محمد بن مانع الهيضل، امير قبائل برقا من عتيبة، ويرجع نسبه إلى الرملة من الملابسة من الدعاجين من عيال منصور من برقا من قبيلة عتيبة، ومولده غير معروف كسائر أهل زمانه وقياساً على عمره عند وفاته وبكلام من عاصروه فالأرجح انه ولد في مابين عام 1275 ـ1280هـ ، وتولى إمارة القبيلة عام 1298هـ تقريبا. قال عنه المؤرخ ابن خميس ما نصه: "كان شُجاعًا مشهورًا بالفروسيَّة له وقائعٌ وأيام شهدها مع ابن سعود وغيره، وكان إلى جانب ذلك حكيمًا مسدَّدًا"[2]، وقال عنه الرّحالة أوبنهايم ما نصه: "أصبح مناحي الهيضل زعيم الدعاجين شيخ مشايخ برقا"[3], وقال عنه الرحالة جون حبيب ما نصه: "مناحي الهيضل الذي يعتبر شيخا لبرقا"[4], وقال عنه المؤرخ محمد العبيد ما نصه: "وأما مناحي المذكور فهو من أشجع فرسان عتيبة وأكرم رؤساء برقا"، وأضاف: "والحق يقال انه فارساً شجاعاً سخي جواد"[5]، وأسرة الهياضلة من أكبر وأقدم أسر الإمارات القبلية[6]، ولهم العطفة في قبيلة عتيبة, قال المؤرخ محمد العبيد: "ولهم العطفة في أيام المناويخ " [7], وقال عنهم المؤرخ ابن خميس: "اسرة الهياضلة على رأس القبيلة في مواقفهم وكرمهم وشجاعتهم"[8].

مناويخه ومعاركه[عدل]

قاد الامير مناحي الهيضل معظم أحداث القبيلة في عصره كما حضر أحداثًا أخرى منها كون المليدا عام 1308هـ إلى جانب أهل القصيم، وشارك كذلك في كون الصريف عام 1318هـ إلى جانب ابن صباح وابن سعود وأهل القصيم وله عدة معارك ومناويخ أخرى، كما قاد قبيلة عتيبة في مناويخ واحداث عدّة كمناخ عرجاء 1313هـ، ومناخ الجنيفاء 1317هـ[9]، وصبحه الأمير محمد ابن رشيد عدة مرات، وفيما يلي تفصيل شيء من معاركه:

حضور الامير مناحي الهيضل كون المليدا 1308هـ[10][عدل]

كون المليدا حدث في القصيم في عام 13\6\1308هـ بين الامير محمد ابن رشيد واهل القصيم بقيادة الاميرين حسن بن مهنا ابا الخيل وزامل بن سليم، وقد حضرت الكون قبيلة عتيبة بقيادة الامير مناحي الهيضل ومعه الشيخ هذال ابن فهيد وجهز بن هذال، وفي ذلك اليوم صارت الهزيمة على أهل القصيم ومن معهم وحصرت بعض من خيل عتيبة وأهل القصيم فلم يستطيعوا الخروج فتشاور مناحي وهذال في كيفية الخروج من حصار شمر وتمكنوا من اقتحام الجموع واستطاعوا الخروج بصعوبة فاتجهوا مباشرةً لمنازل أهلهم بالقرب من المليدا وكان الامير مرزوق الهيضل (ابو عتيبة) مع العرب في منازلهم ولم يشارك في الوقعة لكبر سنه وكان متكئ على الشداد وكلما حضر له أحد العائدين من المعركة سألهم عن الامير مناحي والشيخ هذال وكان الجواب واحد ان خيل شمر حالت بينا وبينهم، وأخر من أتاه ابن شنين والصانع وعندما سألهم الامير مرزوق أجابوه بأن الخيل حالت دونهم فاعتقد الامير مرزوق بأن الامير مناحي قد قُتل فجزم (مات) وهو على الشداد، وعندما علم العرب بموته شدوا وهم لا يعلمون مصير الامير مناحي الهيضل وهذال ابن فهيد، وفي هذه الاثناء الامير مناحي وهذال ولم يجدا أهلهما في منازلهم فعرف الامير مناحي ان الامير مرزوق قد مات لأنه على يقين بأنه لن يأمر العرب بالشديد قبل ان يتأكد من مصيرهما، فلحقوا بالعرب وهم مرتحلون ونوخوا وصلوا على مرزوق ودفنوه، وقال الشاعر منيع القعود من أهل الدوادمي وكان من الموالين لابن رشيد قصيدة في المليدا تطرق فيها لمشاركة الامير مناحي الهيضل والشيخ هذال بن فهيد، فقال[11]:

القصيم انتثر من مصره في المليدا غدا بعثريره
اخو هملا رجع فيه شرّه وشيخ برقا قايدٍ للكسيره
عارفينٍ من لعب به ولا سره ابن هندي .... السريره
يحسب ان الحرب عدلٍ يجرّه يوم يسري ويطمع في قصيره

والمقصود بابن هندي: الشيخ محمد بن هندي بن حميد، وأخو هملا: الشيخ هذال بن ضمن ابن فهيد، وشيخ برقا: الامير مناحي الهيضل.

معركة مع قبيلة سبيع 1300هـ تقريبًا[عدل]

وكانت بين قبيلة عتيبة بقيادة الأمير مناحي الهيضل وبين قبيلة سبيع بقيادة الشيخ ابن عمران، وفيها قتل الامير مناحي الهيضل ابن عمران واخذ حصانه (شوافان) قلاعة وهو من أشهر الحصن في نجد، وانتهت المعركة بانتصار قبيلة عتيبة، ثم بعد ذلك سمع الأمير محمد ابن رشيد بشهرة الحصان شوافان فأرسل إلى الأمير مناحي الهيضل ان يبيعه الحصان أو يعطيه إياه فرفض الامير مناحي ذلك، وقال حاديًا ومخاطبًا ابن عمه الشيخ بدر بن صلال الهيضل[12]:

جاني كتاب مزرفٍ بهروج ما نيب لا كاشف ولا قاريه
يا بدر مطلوب علي الغوج والغوج لا بايع ولا مهديه
عنانه بلحيانه يسوج عابيه للهيجاء وانا راعيه

فأغار عليه الأمير محمد ابن رشيد بالقرب من جبل قرادان إلى أنه لم يستطع أن يأخذ الحصان، ثم بعد تلك الغارة ارتفع الأمير مناحي الهيضل بقبيلته إلى عالية نجد وقال في ذلك مخاطبًا الأمير محمد ابن رشيد ومبينًا أنه لم يخف من أي بدوي قط[13]:

يا نجد ما والله حداني خوف من سمو بناي العمود
انا بلاي الحاكم المطيوف اللي على القاسي يزود
حنا مقابيس البلا وتشوف لين الحصاني تنقلب اسود

لوم عبيد بن مصلح الدعجاني[14][عدل]

كان هناك رجل من قبيلة قحطان جارٌ لعبيد بن مصلح من الزرقان من قبيلة الدعاجين, فحدثت غارة فيما بعد من قبيلة المقطة على قحطان وكان مما أُخذ نياق الرّجل القحطاني الذي كان جاراً لعبيد بن مصلح, فجاء القحطاني يطلب أداء الناقة من عبيد بن مصلح, فركب عبيد إلى مناحي الهيضل وأخبره بالأمر, فأرسل مناحي الهيضل ناصر ابن عقيل إلى محمد بن هندي بن حميد يطلب منه أن يؤدي النياق, وقال مناحي مخاطبًا عبيد بن تركي بن حميد:

يا عبيد طالن العلوم ولا حصل علمٍ ثبات
يا عبيد ما يدي اللزوم يا كود حد المرهفات
لا صار ما طيرٍ يحوم على طريحٍ قيل مات

فتلكأ الحمدة في أداء الإبل, ثم أرسل لهم مناحي الهيضل نادر الهريفي, وقال مناحي:

يا عبيد انا ما اصبر على المنقود جاء الحول ما أديتوا على الزرقان والله لأروي جبهـــا والعــود الصبح لا جــاء للرمك ميـــدان

|}

ثم بعد ذلك أتى أدرك محمد بن هندي خطورة الأمر فأخذ الإبل وأداها لمناحي الهيضل دون منازعة.

مناخ الشعراء (عرجاء) 1313هـ[15][عدل]

تناوخت قبائل برقا بقيادة الامير مناحي الهيضل ومعه الشيخ هذال ابن فهيد والشيخ محمد ابن هندي والشيخ شبيب ابن حجنة والشيخ جزا أبا العلا وقبائل مطير بقيادة الشيخ نايف بن هذال ابن بصيص ومعه الشيخ وطبان الدويش وعماش الدويش، وكانت برقا على الشعراء ومطير على الدوادمي، وبعد عدة ايام من طراد الخيل ارسل ابن بصيص المراسيل إلى قبيلة حرب يطلب نجدتهم، فأتوا الحروب بقيادة الشيخ صنيتان الفرم ونزلوا على عرجا وفي هذه الأثناء جاءت جموع الروقة على رأس الشيخ تركي ابن ربيعان مساندة لبرقا، وفي أحد ايام المناخ واثناء طراد الخيل أُصيب كلٍ من الامير مناحي الهيضل وخزام المهري وجزا أبا العلا برؤوس الرماح ولم يروا بأسًا، وفي اصابته يقول أحدهم[16]:

واربع صوايب في اربعة تفلج هذاه منهم جزاء وخزام عطب الهويّة
وشيخٍ ليا منه تعزوى ببرصاه مع ساقته جدّك يذاود رويّة

وعندما شعر ابن بصيص بالهزيمة قرر الانسحاب وترك حليفه الفرم يواجه مصيره، فاشعل النيران ليلا وربط الكلاب وانسحب من فوره، وفي الصباح قرر العتبان حسم المناخ فانقسمت قوات عتيبة إلى قسمين قسم توجه إلى الدوادمي بقيادة الشيخ تركي بن ربيعان وقسم توجه لعرجاء بقيادة الامير مناحي الهيضل فاتجه كل جيش إلى هدفه وعندما اقبل ابن ربيعان على الدوادمي يريد المطران فاذا القوم قد هربوا فالتف ناحية عرجا ولحق بالهيضل والتحم الجيشان على مشارف عرجا صباحًا وعندما علمت حرب بهروب ابن بصيص والقحاطين وهجوم عتيبه خارت معنوياتهم وماهي الا ساعة حتى انهزم الحروب هزيمة منكرة، وقد فيل في هذا المناخ العديد من القصائد أشهرها قصيدة الشّاعر فراج التّويجر التي يقول منها[17]:

يا ولي العرش يا رب العموم يا معديني عواقيب الاثام
غير هذا قربوا لي خمس كوم خمس زينات المماشي والولام
مربعاتٍ دون شمّر في الحزوم ناقضات الجزو في وادي جهام
وقيظن القيظ في وادي الهشوم لين ني الهجن جا كبر العدام
انحروا برقا منجية الفحوم من خيول مطير ولا خيل يام
يمموهن يا طروش باليموم يم ابو صلال جعله ما يضام
هيضلٍ ماهي تلاميس العلوم ترث باني البيت عزّال الجهام
شيخ برقا كلها لما لموم شيخ والشيخان من غيره .....
ناقلٍ حمله على حمل الخموم ولو تعقل عضاه بالحملين قام
ثم عدوهن لابن هندي لزوم سلموا لي واجهدوا لي بالسلام
يوم يركب فوق شقراه القحوم العبيسة ركضها فيه ادحام
فوقها يمنىً تورد بالسهوم تشبع اللي في مراج الخيل حام
يالله اني طالبك في كل يوم تفهق اجله من ورى تسعين عام

مناخ الجنيفاء 1317هـ[عدل]

والجنيفاء موضع بعالية نجد وقد جرا فيه مناخ من المناويخ المشهورة بين قبيلة عتيبة بقيادة مناحي الهيضل وبين قبيلة مطير بقيادة الشيخ نايف ابن بصيّص ويسانده قبائل من قحطان بقيادة الشيخ عشق ابن شفلوت حيث نزلت تلك الأحلاف بديار عتيبة فأرسل إليهم مناحي الهيضل أن يرحلوا عن بلاد عتيبة فأبوا ان يرحلوا ثم أرسل إلى من يليه من قبائل عتيبة فقدم إليه الشيخ محمد بن هندي ابن حميد والشيخ شبيب ابن حجنة والشيخ جزا أبا العلا وغيرهم، فحصلت بعد ذلك عدة معارك بين الطرفين وكان الطراد يوميًا على الخيل واستمر المناخ قرابة العشرين يومًا، ثم أرسلت قحطان ومطير تطلب الصلح فقبل مناحي الهيضل بشرط أن يرحلوا فرحلوا متفرقين[18]، وفي أحداث هذا المناخ يقول الشيخ تريحيب ابن بصيص[19]:

يا طارشٍ مني لابو سلطان ومناحي حماي البليد
والله لا اطارد سربة العتبان لو كان خلوني وحيد
صفراي اضريها على الدخان والله يدبر ما يريد

والمقصود بابو سلطان: الشيخ محمد بن هندي، ومناحي: الامير مناحي الهيضل.

معركة طريف الحبل 1321هـ[عدل]

طريف الحبل موضع في الوشم حدثت فيها اغار فيها الامير عبدالعزيز ابن رشيد الملقب بالجنازة على مناحي الهيضل وقبيلة عتيبة، فحدثت معركة طاحنة تمكنت فيها عتيبة من حماية إبلهم، قال ابن بسام عن هذه المعركة: "ثم ان ابن رشيد خرج من بريدة وأغار على عتيبة في طريف الحبل وأخذ على الهيضل غنمًا وحلّة"[20].

معركة القصب[21][عدل]

القصب موضع في الوشم حدثت فيه معركة بين مناحي الهيضل وبين 70 فارس من قبيلة مطير على رأسهم الشيخ مشاري بن بصيص ، حيث اخذ المطران الإبل وهي على الماء وساقوها من حيث أتوا فلحقهم مناحي الهيضل بمفرده وتمكن من قتل 4 رجال منهم واسترد الإبل وبعد ان استتب الأمن تواجهوا عند الملك عبد العزيز -رحمه الله- فسأل الملك الشيخ مشاري قائلاً: "يا مشاري كيف خيال يغلبكم وانتم سبعين خيال عشرة يجونه من يمين وعشرة من يسار وعشرة من قدامه وعشرة من خلفه"، فالتفت مناحي الهيضل وقال: "تلومهم وانت بالسعة والله لو انك معهم ان تضيق بك الوسيعة" فضحك الملك من قوله[22]، وقال في ذلك أحد الشعراء[23]:

عزالله انكم يا اهل الخيل كوخان رحتم يمين ودرب اهلكم يسارى
جاكم مناحي شوق سحاب الاردان يحدكم حد الفحل للعفارى

وقال في أيضًا الشاعر سويلم بن عيسان الثبيتي:

لـحـقـت به الحـرقـا عطيب المضاريب وكم فارس من ضرب رمحـه عطيبي
في ســاعة يـنخى مشــري تــريحـيـب شافوا وعافوا وانكفوا بالصويبي

معركة الاثلة[عدل]

والاثلة موضع في نجد حدثت في معركة بين قبيلة عتيبة بقيادة مناحي الهيضل وقبيلة مطير بقيادة الشيخ نايف بن هذال ابن بصيّص، وقبل هذه الوقعة كانت بعض من قبائل عتيبة مع مناحي الهيضل قاطنين على الاثلة وارتحل بعضهم وسندوا لسبب ما وبقي بعضهم وأتاهم النذير يخبرهم بأن ابن بصيص متجه إليهم فارسل مناحي الهيضل للشيخ محمد بن هادي البراق وكانوا بالقرب منهم، فحضر البراق وجماعته وحدثت وقعة انتصر فيها العتبان وقال مناحي:

مرحبا بالي لفاني ولـد هادي عاض باللي سندوا للرشاويه
يوم ابن صلعا نوانا بمجرادي يحسب إنا من فراقين ....

معركة المفروقة[عدل]

المفروقة هضبة في الصمان حدثت بالقرب منها معركة ضارية بين قبيلة عتيبه بقيادة مناحي الهيضل وبين قبيلة مطير بقيادة الشيخ نايف بن هذال ابن بصيص, وقال فيها الفارس فريج ابن حزران:

لي فاطرٍ تشكي الحفا مرهوقة من كثر ما ترقب على المطراني
مع درب اميرٍ كايدات طروقه مع درب ابن خالد نسل عيراني
يومٍ جرالي من ورا المفروقة يومٍ عبوس يشيّب الغرّاني
لحقوا وردينا بحامي سوقه وتسعة طرحناهم على الميداني

وقفة الامير مناحي الهيضل مع عبد العزيز آل سعود[عدل]

منذ ان فتح الملك عبد العزيز الرياض عام 1319هـ والامير مناحي الهيضل عونًا له فقد كان من أوائل من وفدوا عليه وبايعوه من أمراء القبائل، وقد كان مقربًا من الملك وعوناً له في حروبه لتوحيد هذه البلاد وحضر معه في عدة معارك كمعركة البكيرية ومعركة الشنانة ومعركة روضة مهنا ومعركة المجمعة ومعركة الطرفية ومعركة جراب وفتح الأحساء، وحصار حائل، ومعركة السبلة 1347هـ[24] إلى جانب الملك عبدالعزيز طيّب الله ثراه، وبعد خلاف إخوان من طاع الله مع الملك عبد العزيز وقف الامير مناحي الهيضل مع الملك وقفة صادقة وقابله عدة مرات في الرياض والدوادمي عند بداية الخلاف، حيث ذكر غلوب باشه (أبو حنيك) عن ذلك ما نصه: "الموالون من عتيبة بقيادة ابن ربيعان ومناحي الهيضل"[25]، وقد ذكر جون سانت حبيب ان الامير مناحي الهيضل كان من الموالين للملك عند خلافه مع الإخوان[26]، وقد حضر مؤتمر الشعراء واجتماع الملك بشيوخ قبيلة عتيبة في الدوادمي[27].

مآثر الامير مناحي الهيضل[عدل]

جمع الأمير مناحي الهيضل العديد من المآثر والمفاخر التي يصعب علينا حصرها والتحدث عنها، فمن جمع الإمارة والفروسية والكرم والدّين والحكمة والشعر لا توفي حقه المؤلفات فما بالك بالأسطر، وفيما يلي بعض من مآثر الأمير مناحي الهيضل.

كرمه وجوده[عدل]

يعد الامير مناحي الهيضل من نوادر عصره بالكرم على أنه كان مقل من المال دائماً كما ذكر المؤرخ العبيّد في حديثه عنه[28]، وذكر الشيخ عبدالرحمن أبو بكر أن ذبح الجزور في محافظة الدوادمي قاطبة كان عادةً للأمير مناحي الهيضل ثم ابنه سجدي[29]، وقد مات مناحي الهيضل رحمه الله ولم يترك وراءه سوى ثلاث من الخيل من مربط الحرق وثلاثة سيوف، وله العديد من المواقف والقصص الدالة على جوده وكرمه منها: انه في إحدى المرات استضافه قومٍ ولم يجد لإكرامهم إلا راحلته فذبحها لهم، وفي ذلك يقول "الشاعر مطلق بن مثيبه العتيبي":

قد زبن اللي ما لقى له معازيب والفاطر الشّيبا جزرها لضيفه

كذلك من قصص كرمه انه قد اشتري 40 رأسا من الخرفان من صنهات القدّاح وامر ابنه سجدي ان يذبحها جميعًا لاهل الحفيرة والقاطنين عليها من قبيلة عتيبة والقبائل الأُخرى، وعندما احضرت الصحون أخذ يتعكز على سيفه ويعدها فإذا هي 38 صحن فغضب عندما علم ان ابنه سجدي قد ترك خروفين لم يذبحهما, وقد جرت له قصه مماثله لقصتة السابقة مع أحد الروسان ويدعى النصيف حيث اشترى منه ما يقارب 30 راس من الأغنام وذبحها جميعاً وقدمها لأهل الحفيرة والقاطنين عليها[30]، وثبت عن الامير مناحي الهيضل أنه لم يذبح (التيس) طيلة حياته، وفي ذلك قال الشاعر سويلم بن عيسان العتيبي:

هذا مناحي منقع الجود والطيب عنده ليا غاب الكرم ما يغيبي
قدام بيته مثل جزر القصاصيب للضان ولا التيس ذبحـه يعيبي

ومن قصص كرم الامير مناحي الهيضل أنه عندما ذهب للسلام على الملك عبدالعزيز وهو في جدة قام الملك بإعطائه مائة كيس مؤونة، ولم يصل الامير مناحي إلى بلده إلا وقد نفدت جميعها، حيث فرقها على كل من طلبه شيئًا منها[31]، وللأمير مناحي الهيضل صينيتين (جفنتين) إحداهما تسمى مرزوقه والأخرى تسمّى هدّامه كانتا تملآن بالإبل والضأن في الأيام الموحشة والسنين العجاف، وفي هدامة يقول الشاعر عبدالمحسن البدراني متحدثاً عن كرم الامير مناحي[32]:

ماهوب كبريٍ ولا هوب جبار ولا بخيلٍ دون ماله شحاحي
للضّيف هدّامه عليها الشّحم قار للعجل غير اللي يبون المراحي
دايم ومحماسه على واهج النّار والبن الأشقر في دلاله يفاحي

وفي كرم الامير مناحي الهيضل يقول الشاعر فريج بن حزران الدّعجاني:

وليا نزل عدٍ على العد امارات مناكب الخمرة وزبر الرمادي
وراعي دلالٍ للمسوي وسيعات ونجرٍ على الشّطات دايم ينادي

وفيه أيضًا يقول الشاعر صنيدح بن شويمان المقاطي:

دايم وناره والعه ما تطفّى على الدلال وشاغل البن صلاب
على الدلال وقاعد ويتلفّى لأهل الركاب اللي من البعد ركاب

شجاعته وإقدامه[عدل]

كما ان الامير مناحي الهيضل يعد من نوادر عصره بالكرم، فإنّه يعد من نوادر عصره بالفروسيّة والإقدام، وكانت أفعاله وقصص شجاعته حديث المجالس ومحل الإعجاب، فمنها ما تقدّم معنا في وقعة القصب حيث واجه 70 فارسًا من قبيلة الصعران وعلى رأسهم الشيوخ مشاري بن بصيص وتريحيب بن شري وغالب وغلاب فكفّهم جميعاً واسترد الإبل بمفرده، ومما عُرف عن الامير مناحي الهيضل أنه كان لا يستخدم البنادق الحديثة في معاركه ولا يرضاها لأنه لا يراها شجاعة، وقد قال في ذلك[33]:

رمي الموارت ما بها نوماس حذفة شرودٍ من بعيد
ما فعلٍ ألا قضبته بالراس والله يفعل ما يريد
علي باللي تبعد المرواس والعمر لزم انه يبيد

فلمَّا سمع الشَّيْخ تُريحيب بن شري بن عليّان ابن بُصيِّص (الفارسُ المَشْهُور) هذا الحُداء رمى بِبُدُقِيَّة كانت معه، وأَقسم أَلاّ يستخدمها مرَّةً أُخرى[33]، ومن حُداء الأَمير مناحي الهيضل قوله متسائلاً كيف يُمدح من يستخدم البنادق؟ (حيث يرى أنَّها لا تدُلُّ على الشَّجاعة) ومتوجدًا على عصرٍ مضى حيث كان سِلاحُ الرِّجال فيه الرِّماح والسُّيوف:[34]:

يا كيف يمدح راعي النيشان حذفة شرود بمهوى
خطلان الايدي مالهم ميزان الخبل والطيب سوى
ما عاد يوجد للعرب ميدان ويلاه يا عصرٍ مضى

ومن حداء الامير مناحي الهيضل الدال على شجاعته قوله[35]:

نركب على الحرقا بلدن عروق قدام بوشٍ بالخطر نرعاه
ونشري لها من غاليٍ بالسوق الزين يزهاها وهي تزهاه
باغي ليا حديو على الخنتوق وكلٍ طرق راسه عن الاهواه
اردها لعيون زاهي الطوق عافت بعلها ما تبي نماه

وقوله أيضًا[33]:

لي مهرةٍ فيها دحم تلحق بعرقٍ فيه ريش
والطير يبي له لحم ملزوم ن1بح له دويش

وللأمير مناحي الهيضل شلفا (رمح) تسمى عيده، قال فيها الشاعر عبدالمحسن البدراني[36]:

تشكي على وثن المظاهير والدار اللي حمى البرصا بعيده مناحي

وقال فيها الامير مناحي الهيضل يخاطب صانعه ان يحد سنانها:

يا حسين ورّش حدها حتى مضاربها تبين
كم سربةٍ نضدها كل القبايل خابرين
قم يالعبيدي بدها واحلب لها الشقحا السمين
صفرًا سريعٍ ردها تخمر ليا شد الجرين

دهاءه وحكمته[عدل]

قال المؤرخ ابن خميس عن حكمة الأمير مناحي الهيضل ما نصه: "وكان إلى جانب ذلك حكيمًا مسددًا"، فمن حكمة الامير مناحي ابياته التي قالها وأصبحت مثلاً دارجا يتناقله الناس[37]:

العي عي لين يبلش وهو عي وليا بلش وابلشك كب المعايا
لا دم سيل الليل ما ينفع الني من لا ينايي قبل سيل الشغايا

ومن حكمة الامير مناحي قصيدته المشهورة والتي يقول منها[38]:

ليت المراجل تنوزن بالموازين كلٍ على قدره يقنن قياسه
حتى يبين اللي له الناس غاوين ويفهق عن الطيب رجال النقاصه
وترى المراجل بينه يا مساكين يا بينها للي براسه حماسه
وترى الردي لو كان ماله قطيعين ما فيه فودٍ مثل نبت الهراسه
يبخل على نفسه يبوب المواعين مثل الحبيني في ترابه لحاسه
مخطي من الدنيا ومخطي من الدين وعاجٍ على درب الردى والخساسه
دنياك هذي ما صفت للقديمين ملعونة الدنيا ولا فيها اناسة

عقبه[عدل]

وقد أعقب الأمير مناحي الهيضل خمسة من الأبناء هم:

  • الشيخ صلال بن مناحي الهيضل: وهو أكبر أبناء الامير مناحي الهيضل وكان يكنى به, وكان الشيخ صلال ذا جود وكرم حاتمي, وتوفي قبل وفاة والده ببضع سنوات, وله عقب.
  • الشيخ خالد بن مناحي الهيضل: وكان من أفرس أهل زمانه, وقد توفي عام 1319هـ متأثرا بإصابته في إحدى المعارك, ولم يكن قد تجاوز العشرين عاما, وليس له عقب.
  • الشيخ نايف بن مناحي الهيضل: كان ذا حظ كبير ولقب برغوان لكثرة إصابته المغنم في غزواته, وقد توفي متأثرا بإصابته في إحدى المعارك عام 1326هـ, وقد انقطع عقبه.
  • الامير سجدي بن مناحي الهيضل: تولى إمارة القبيلة وهجرة الحفيرة بعد وفاة والده, ثم تولى إمارة الفوج الثامن بالحرس الوطني بعد وفاة اخيه الأصغر محمد عام 1379هـ, وقد توفي عام 1388هـ ودفن في مدينة الطائف, وله عقب.
  • الشيخ محمد بن مناحي الهيضل: وهو أصغر أبناء الامير مناحي الهيضل وكان يتصف بدماثة الخلق وحسن العشرة وكان محبوبًا لدى القبيلة, تولى إمارة الفوج الثامن بالحرس الوطني حتى توفي بالطائف عام 1379هـ, وله عقب.

شاهد أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ احديات والقاب من قبيلة عتيبة, تركي القداح, ط1, ص132.
  2. ^ تاريخ اليمامة, عبدالله بن محمد ابن خميس, ج4, ص 332.
  3. ^ البدو شمال ووسط الجزيرة العربية والعراق الجنوبي, ماكس فرايهير فون أوبنهايم, ج3, ص139.
  4. ^ الاخوان السعوديون في عقدين, جون س. حبيب, ص234.
  5. ^ النجم اللامع للنوادر جامع, محمد بن علي العبيد, ص275.
  6. ^ قبائل هوازن دراسة في الأنساب والتاريخ, محمد بن دخيل العصيمي, ص17.
  7. ^ النجم اللامع... مصدر سابق, ص273.
  8. ^ تاريخ اليمامة... مصدر سابق, ص 332.
  9. ^ من آدابنا الشعبية في الجزيرة العربية, منديل بن محمد بن منديل الفهيد, ج5, ص227.
  10. ^ كون المليداء ومعركة حريملاء دراسة تاريخية شاملة, خالد بن سليمان الخويطر, ط1, ص121.
  11. ^ النجم اللامع... مصدر سابق, ص224.
  12. ^ احديات وألقاب... مصدر سابق, ص97.
  13. ^ حداء الخيل عن قبيلة عتيبة, تركي القداح, ط2, ص217.
  14. ^ احديات والقاب... مصدر سابق, ص219-220.
  15. ^ صحيح الأخبار عما في بلاد العرب من الآثار, محمد بن عبدالله ابن بليهد, ج2, ص114, 115.
  16. ^ صحيح الأخبار... مصدر سابق, ج2, ص114.
  17. ^ رواة قبيلة عتيبة.
  18. ^ من آدابنا الشعبية... مصدر سابق, ج5, ص227.
  19. ^ الخيل والإبل عند مطير, عبدالعزيز السناح, ص84.
  20. ^ خزانة الواريخ النجدية, جمع عبدالله البسام, ج2, ص277.
  21. ^ حداء الخيل... مصدر سابق, ط2, ص212.
  22. ^ النجم اللامع... مصدر سابق, ص275.
  23. ^ رواية الشاعر محمد بن حويل العصيمي.
  24. ^ هجر قبيلة عتيبة في عهد الملك عبدالعزيز, يوسف السليس, ط1, 1418هـ, ص143.
  25. ^ حرب في الصحراء, غلوب باشأ, ص336.
  26. ^ الإخوان المسلمين في عقدين, جون سانت حبيب, ص 279.
  27. ^ المصحف والسيف, ط3, ص270.
  28. ^ النجم اللامع, ص275.
  29. ^ عبدالرحمن بن عبدالله ابو ابكر, من حاضرة مدينة الدوادمي ومن خيرة الرّجال, مدير الأوقاف والدعوة والإرشاد بمدينة الدوادمي سابقًا, تجاوز عمره المائة عام.
  30. ^ النفعة, تركي بن مطلق القداح العتيبي, ط1, ص295-296.
  31. ^ رواية الشيخ سعد بن جنيدل.
  32. ^ ديوان الشاعر عبدالمحسن البدراني, عبدالمحسن بن فوزان ال سويلم, ص254.
  33. أ ب ت حداء الخيل... مصدر سابق, ص214.
  34. ^ ديوان الشعر العامي بلهجة اهل نجد, ابو عبدالرحمن الظاهري, ج3, ص228.
  35. ^ اصول الخيل العربية الحديثة, حمد الجاسر, ص484.
  36. ^ ديوان البدراني... مصدر سابق, ص254.
  37. ^ الشوارد, محمد بن عبدالله ابن خميس, ج3, ص208.
  38. ^ من آدابنا الشّعبية... مصدر سابق, ج7, ص184, 185.