نقاش:بلقيس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مشروع ويكي اليمن (مقيّمة بذات صنف م.ج)
أيقونة مشروع الويكي المقالة من ضمن مواضيع مشروع ويكي اليمن، وهو مشروعٌ تعاونيٌّ يهدف لتطوير وتغطية المحتويات المُتعلّقة باليمن في ويكيبيديا. إذا أردت المساهمة، فضلًا زر صفحة المشروع، حيث يُمكنك المشاركة في النقاشات ومطالعة قائمة بالمهام التي يُمكن العمل عليها.
 م.ج  المقالة قد قُيّمت بذات صنف م.ج حسب مقياس الجودة الخاص بالمشروع.
 ؟؟؟  المقالة لم تُقيّم بعد حسب مقياس الأهمية الخاص بالمشروع.
 

[عدل]

العهد القديم لم يذكر اسم الملكة الوافدة على سليمان -- يوسف (نقاش) 11:02، 28 أغسطس 2012 (ت ع م)


الصفحة لا تحتوي على أي مراجع. المرجع الأول لا يعتبر مرجع أكاديمي و مليئ بالأخطاء التاريخية. مثلا لا يرفق المرجع بين سبأ اللمكة و عاصمتا مأرب. ّ81.97.211.148 09:59، 6 يناير 2008 (UTC)

تطوير المقالة[عدل]

المقالة تتحدث عن شخصية لم يجد لها علماء الآثار أثر حتى الآن فيجب مراعاة ذلك عند التعديل و الإلتزام بالمنهج العلمي عند الكتابة عنها -- يوسف (نقاش) 05:30، 31 أغسطس 2012 (ت ع م)

  • تحية لكل المشاركين في المقالة على هذا العمل الجيد وارجو ان يتم تقبل انتقاداتي البسيطة بصدر رحب ☺:
  1. لم افهم ما المقصود في النص الموجود في موضوع "رواية يهودية مختلفة" والذي يقول "(و بعض هولاء إعتنق الإسلام و أدخل على القصة الكثير من الإسرائيليات مثل كعب الأحبار و وهب بن منبه) "
  2. اعتقد ان النص الموجود تحت موضوع "بلقيس وسليمان" والذي نصه :"لا تعدو هذه الرواية أن تكون أسطورة فيها من المبالغات والتحميل ما فيها" هو مجرد رأي شخصي للكاتب
كتابات اليمنيين اليهود وبعض هولاء دخل الإسلام وأدخل الكثير من الإسرائيليات في الرواية العربية. والمؤرخين العرب أخذوا الكثير من أشباه هولاء وليس ماتعلق الأمر ببلقيس فحسب . بالنسبة للنص الثاني ليست مجرد رأي شخصي وإن كنت أؤمن به، فلا دليل آثاري يدعم القصة والمبالغات والتحميل فيها واضح بشأن نزول سليمان لمكة والمدينة وحوار الهدهد مع رجل من "حمير" كل المصادر التي أوردتها والتي تناقش السرد القصصي سواء كان دينيا أو من طرف الإخباريين إستخدمت نفس اللهجة. -- يوسف (نقاش) 21:59، 25 أكتوبر 2012 (ت ع م)
  • عندما تقول ادخلوا للرواية العربية فالمقصود هو ادخلوا على الرواية الاسلامية وهذا طرح غير حيادي لانه يقترب من معتقد الملحدين ،، لقد ذكر في بداية المقالة بشكل موجز وفي نهاية المقالة بشكل مفصل ان لاأثر تاريخي لرواية بلقيس فلا ارى داعي لتذكير القارئ بذلك في كل موضوع فالقارئ سوف يرتبك بشدة عندما يقرا قصة ثم تقول له ان هذه القصة كاذبة --Haider90 (نقاش) 10:45، 26 أكتوبر 2012 (ت ع م)
عندما يفسر نشوان الحميري معنى بلقيس بطريقته تلك ويقول انها من ولد حمير فهذه رواية عربية وليست اسلامية القرآن لم يفصل في هذه التفاصيل فهو لم يخبرنا عن اسمها ولا قبيلتها وكيف اقبلت على سليمان. لا ارى الالحاد هنا .. ربما تكون كاذبة ربما تكون غير ذلك هذا ماتوصل له علماء الآثار أنه لا وجود لهذه الملكة حتى اللحظة هي وسليمان. هذه هي الحقيقة مالمفترض مني أفعل؟ ؟أزور الحقيقة وتاريخ بلادي لاجعلك تشعر بالطمأنينة حيال إيمانك؟ هذه ليست وظيفتي -- يوسف (نقاش) 21:56، 26 أكتوبر 2012 (ت ع م)
  • عندما تقول ان فلان وفلان ادخلوا القصة في الرواية الاسلامية نقلا عن دينهم القديم فهذا اتهام خطير تحتاج الى مصادر قوية لتثبيته ..يجب علينا بالموسوعة ان نذكر الراي الاسلامي وكاننا مسلمين ثم نذكر الراي اليهودي وكاننا يهود ونذكر راي الباحثيين التاريخيين وكاننا علماء اثار وهكذا مهمتنا هو كتابة الاراء المختلفة وليس انتقادها ..مادام انك عصبت فخلص كلامي معاك --Haider90 (نقاش) 22:12، 26 أكتوبر 2012 (ت ع م)
إذا كان لديك تفسيرات أو تأويلات تظنها "إسلامية" فأطرحها علينا وضعها في المقالة. ولكن عندما تاتي لي باسم بلقيس ونسب منتهي الى يعرب بن قحطان واسماء مثل عمرو ذو الاذعار في القرن العاشر ق.م يوضح ان التحزبات القبلية والعصبية لعبت دورا في القصة اضافة الى سرقات واضحة من التلمود بشأن الوصيفات اللاتي ولدن في ليلة وساعة واحدة وانا لم اكرر الالغاز ذاتها في النسخة العربية لانها نسخ حرفي للالغاز الموجودة في كتب اليهود. فالعلاقة بين الاخباريين واليهود قوية جدا وهم لا ينكرونه على فكرة فلا تتوقع ان وحيا نزل على اهل الاخبار بقصص اليهود. ومن جديد كل هذه التفاصيل لم ترد في القرآن وانا فصلت بين ماجاء القرآن على ذكره وبين روايات اهل الاخبار هذا لايعني اعتبار القرآن على مكانته مرجعا تاريخيا. هو كتان ديني مقدس ولكنه ليس مرجعا للآثار واعتقد ان من حقي وحق القراء ان يعرفوا ويعوا ذلك. إذ استعلمنا ويكيبديا لترسيخ الفهم والعقلية الراسخة لن يتغير شي. يعني عيب ان تكون مصادر الثقافة العربية كتب تالفت من الف سنة! حت الحديث منها هو مجرد تكرار للقديم ثم نتسائل عن سبب تخلف بنية التفكير.. -- يوسف (نقاش) 22:15، 26 أكتوبر 2012 (ت ع م)
يا"سيد" انا لم اعصب عليك ولكن خبرني ماهو تفسيرك لتطابق كتابات اهل الاخبار مع بعض كتابات اليهود؟ هذا ماكتبه صاحب المفصل في تاريخ العرب ولف ودار عليه طه حسين وغيره وراجع المصدر لمنى زياد. هي اما ان الاخباريين يتلقون وحيا بقصص اليهود او انهم ينقلون عنهم وليست قصة بلقيس الوحيدة .. من جديد اكرر انا كتبت انهم ادخلوا على الرواية العربية لم اقل يدخلوا على القرآن -- يوسف (نقاش) 22:25، 26 أكتوبر 2012 (ت ع م)
  • انا اوافقك الرأي واعتقد ان اغلب القصص منقولة عن التراث اليهودي لكن رايي ورايك لا يهمان هنا نحن لسنا طرف بالموضوع وواجبنا ان ننقل جميع الروايات بشكل حيادي ونترك القارئ حر التفكير --Haider90 (نقاش) 10:41، 27 أكتوبر 2012 (ت ع م)
متروكة له ولكن الحيادية ليست الكذب والطبطبة، هي منقولة بشكل حيادي ولكن بعض الوارد لايحتمل الحيادية ومن حق القارئ (الذي سأفترض جهله بلا شك واعتقد انني معذور في هذه) أن يعرف مواطن الضعف فيها. ليس كل فكرة و مبدأ يستحق الإحترام وأرفقت المصادر لكل ماأوردته ولم تكن مجرد رأي شخصي من عندي -- يوسف (نقاش) 21:02، 27 أكتوبر 2012 (ت ع م)