نقطة الملك إدوارد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نقطة الملك إدوارد
King Edward Point on South Georgia 1.jpg
 

إحداثيات: 54°17′00″S 36°30′00″W / 54.283333333333°S 36.5°W / -54.283333333333; -36.5  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
سميت لـ إدوارد السابع ملك المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية سمي باسم (P138) في ويكي بيانات
تقسيم إداري
البلد
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة[1]  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
التقسيم الأعلى جورجيا الجنوبية وجزر ساندويتش الجنوبية  تعديل قيمة خاصية تقع في التقسيم الإداري (P131) في ويكي بيانات
عاصمة لـ
خصائص جغرافية
ارتفاع 106 متر  تعديل قيمة خاصية الارتفاع عن مستوى البحر (P2044) في ويكي بيانات
عدد السكان
عدد السكان 22 [2]  تعديل قيمة خاصية عدد السكان (P1082) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
رمز جيونيمز 3426414  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات
شبه جزيرة ثاتشر ونقطة الملك إدوارد وغريتفيكن

نقطة الملك إدوارد (بالإنجليزية: King Edward Point المعروفة أختصارا باسم KEP) هي عاصمة جورجيا الجنوبية وجزر ساندويتش الجنوبية مع مرافق الميناء (رصيف) على الساحل الشمالي الشرقي من جزيرة جورجيا الجنوبية. تقع في 54°17′S 36°30′W / 54.283°S 36.500°W / -54.283; -36.500 في خليج كمبرلاند الشرقي. أحيانا يشار لها خطأ بغريتفيكن، وهو موقع قريب مهجور كان يستخدم كمحطة صيد للحيتان، في خور الملك إدوارد.

التاريخ[عدل]

تم استكشاف المنطقة من قبل البعثة لسويدية للقطب الجنوبي من 1901-1904 تحت قيادة أوتو نوردنسكيولد. تمت تسميتها عام 1906 على اسم الملك إدوارد السابع ملك المملكة المتحدة.

منذ عام 1909، استخدمت نقطة الملك إدوارد كمكان إقامة القاضي البريطاني الذي يدير الجزيرة.

في عام 1925، أنشأت حكومة المملكة المتحدة مختبرا بحريا هناك كجزء من بعثات "ديسكوفري" الاستكشافية. في 1 يناير 1950، انتقلت ملكية المحطة إلى مقاطعات جزر فوكلاند. كانت المحطة مأهولة من 1 يناير عام 1952 إلى 13 نوفمبر 1969.

شكل فريق مسح القطب الجنوبي البريطاني الوجود البريطاني في المحطة حتى عام 1982.

في بداية حرب الفوكلاند في 3 أبريل 1982، احتلت القوات الأرجنتينية جورجيا الجنوبية وأغلقت المحطة. لكن سرعان ما تم طردها في عملية باراكيه، وسيطرت القوات البريطانية النقطة مجددا.

تم ابتعاث سلسلة من ضباط البحرية المدنيين للقيام بمهمات الجمارك والمسامك نيابة عن حكومة جنوب جورجيا ابتداء من عام 1991 حيث اسكنوا مع الحامية العسكرية الصغيرة.

في 22 مارس 2001، أعاد مسح القطب الجنوبي البريطاني فتح المحطة نيابة عن حكومة جورجيا الجنوبية وجزر ساندويتش الجنوبية (GSGSSI). تم هدم معظم الأبنية القديمة المتهالكة وبنيت جديدة مكانها، باستثناء بيت "ديسكفري" (المبني عام 1925) والسجن (1912).

الوضع الحالي[عدل]

نقطة الملك إدوارد في عام 2011

حاليا يسكن تسعة أفراد من مسح القطب الجنوبي البريطاني في المحطة في الشتاء ونحو 18 في الصيف. يتناوب اثنان من المسؤولين الحكوميين مع عائلتيهما في نقطة الملك إدوارد، ويتواجدان سوية لمدة حوالي ثلاثة أشهر في موسم الصيد الشتوي. في الصيف، يقيم موظفون من المتحف في غريتفيكن في النقطة.

يلعب استمرار استخدام المحطة غرضا سياسيا كذلك، فهو يساعد على الحفاظ على السيادة البريطانية مقابل مطالبة الأرجنتين بملكية الأراضي.

الأنشطة الرئيسية في المحطة هي بحوث تطبيقية للمصايد نيابة عن حكومة جورجيا الجنوبية و جزر ساندويتش الجنوبية لمساعدة سياساتها من أجل إدارة مستدامة لمصايد الأسماك التجارية، ولتقديم الدعم اللوجستي للمسؤولين الحكوميين.

المصادر[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (P1566) في ويكي بيانات"صفحة نقطة الملك إدوارد في GeoNames ID". GeoNames ID. اطلع عليه بتاريخ 11 أكتوبر 2019. 
  2. ^ https://www.bas.ac.uk/polar-operations/sites-and-facilities/facility/king-edward-point/

وصلات خارجية[عدل]

إحداثيات: 54°17 36°30'W / 54.283°S 36.500°W / -54.283; -36.500