نقل الأعراس إلى داخل قناة فالوب

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

نقل الأعراس أو الأمشاج داخل قناة فالوب (GIFT) (بالإنجليزية: Gamete intrafallopian transfer)‏ هو إحدى تقنيات التلقيح بالمساعدة الستخدمة لعلاج العقم. حيث تُستخرج البويضات من مبيض الزوجة، وتُوضع في إحدى قناتي فالوب مع نقل الحيوانات المنوية من زوجها إليها.

هذه التقنية التي جربها العالِمَين باتريك ستيبتو و روبرت إدواردز لأول مرة [1] وطورها وطبقها لاحقًا عالم الغدد الصماء ريكاردو أش، تسمح بالتخصيب داخل رحم المرأة.[2] مع التقدم في عمليات التلقيح الصناعي IVF، أصبح استخدام GIFT بشكل أقل حيث تميل معدلات الحمل في التلقيح الاصطناعي IVF إلى أن تكون متساوية أو أفضل ولا تتطلب تنظير البطن عند إعادة البويضة.[3]

طريقة الإجراء[عدل]

يستغرق الأمر في المتوسط من أربعة إلى ستة أسابيع لإكمال دورة GIFT.

  • أولاً، يجب على المرأة تناول دواء محرض الإباضة لتحفيز إنتاج البويضات في المبايض وسيراقب الطبيب نمو جريبات المبيض، وبمجرد أن تنضج، ستُحقن المرأة بموجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (HCG).
  • ثانياً، سيتم جمع البويضات بعد 36 ساعة تقريبًا، وخلطها مع الحيوانات المنوية للرجل ومن ثم إعادتها إلى إحدى قناتي فالوب باستخدام منظار البطن.

الاستطبابات[عدل]

يجب أن يكون لدى المرأة قناة فالوب عادية واحدة على الأقل حتى تكون GIFT مناسبة لها. حيث يتم استخدامه في حالات العقم بسبب خلل في الحيوانات المنوية، أو أن يكون الزوجان يعانيان من عقم مجهول السبب (لسبب غيرمعروف). وقد يفضل بعض المرضى هذا الإجراء على أطفال الأنابيب أو ما يسمى التلقيح الاصطناعي أو الإخصاب في المختبر IVF لأسباب أخلاقية، لأن الإخصاب يتم داخل الجسم.[4] هذا الإجراء شبه جراحي ويتطلب تنظير البطن.

معدلات النجاح[عدل]

كما هو الحال مع معظم إجراءات الخصوبة، يعتمد النجاح على عمر الزوجين وجودة بويضة المرأة. تشيرالتقديرات إلى أن ما يقرب من 25-30٪ من دورات GIFT تؤدي إلى الحمل[5] ،مع كون ثلث هؤلاء يحملون بتوأمين أو ثلاثة توائم، وما إلى ذلك.

كان أول طفل ناتج عن هذا الإجراء في المملكة المتحدة UK هو تود هولدن Todd Holden المولود في الشهر العاشر أكتوبر 1986. وأول طفل في الولايات المتحدة USA كانت كيتلين كيلي Kaitlynne Kelley ولدت في 28 نيسان أبريل 1987. ولكن تم إجراء أول تطبيق لهذه الطريقة في أمريكااللاتينية في الأرجنتين في 13 أيار مايو 1986 ، بقيادة الدكتور ريكاردو أش، وتم الانتهاء من العلاج بنجاح مع ولادة Manuel Campo Lopez مانويل كامبو لوبيز.[6]

أما في فنزويلا فقد كان أول ثلاثة اطفال توائم هم لويس هيرنانديز وروزا هيلينا هيرنانديز ولويزا هيرنانديز، الذين ولدوا في 24 حزيران يونيو 1987 باستخدام طريقة GIFT.

مشكلات وأخلاقيات بيولوجية[عدل]

إن نقل البويضة وتخصيبها داخل قناة فالوب ليس هو نفسه إجراء الإخصاب في المختبر IVF من الناحية الفنية لأنه مع الـ GIFT يحدث الإخصاب داخل الجسم، وليس في طبق بتري. ومع ذلك، فإن بعض علماء اللاهوت الأخلاقيين الكاثوليك قلقون من هذه الطريقة لأنهم يعتبرون هذا بديلاً عن العلاقة الزوجية، وبالتالي فهو غير أخلاقي ".[7][8]

المراجع[عدل]

  1. ^ Robert G. Edwards (2001). "The bumpy road to human in vitro fertilization". Nature Medicine. 7 (10): 1091–1094. doi:10.1038/nm1001-1091. PMID 11590421. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Asch RH, Ellsworth LR, Balmaceda JP, Wong PC (1984). "Pregnancy after translaparoscopic gamete intrafallopian transfer". Lancet. 2 (8410): 1034–5. doi:10.1016/s0140-6736(84)91127-9. PMID 6149412. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Toner JP (2002). "Progress we can be proud of: U.S. trends in assisted reproduction over the first 20 years". Fertil. Steril. 78 (5): 943–50. doi:10.1016/s0015-0282(02)03769-x. PMID 12413976. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Dr. Richard Paulson (2007). Assisted Reproductive Technology. VideoJug. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ [1] نسخة محفوظة 5 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Diario Clarin, Buenos Aires, Argentina, Jueves 15 de Mayo, 1986
  7. ^ Gamete intrafallopian transfer (GIFT) نسخة محفوظة 9 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Haas JM, S.T.L. "Begotten Not Made: A Catholic View of Reproductive Technology". مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)