هايبرد ثيوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هايبرد ثيوري
صورة معبرة عن هايبرد ثيوري
ألبوم إستوديو لـلينكين بارك
تاريخ الإصدار 24 أكتوبر، 2000
النوع نيو ميتال، راب ميتال، ألتيرناتيف ميتال
المدة 37:45
العلامة التجارية تسجيلات وارنر برذرز
المنتج دون غيلمور
المراجعات المحترفة
لينكين بارك التسلسل الزمني
 
ميتيورا
(2003)
Fleche-defaut-gauche.png



هايبرد ثيوري (بالإنجليزية: Hybrid Theory) هو أول ألبومات فرقة الروك الأمريكية لينكين بارك، أُصدر في الرابع والعشرين من شهر أكتوبر عام 2000 بواسطة شركة وارنربرذرز للتسجيلات. حقق الألبوم نجاحًا تجاريًا، حيث صُنف ك"ألبوم ماسي" فقدْ بِيع منه أكثر من عشرة ملايين نسخة في الولايات المتحدة وحدها حتى عام 2010، محتلًا المركز الثاني في قائمة بيلبورد 200، كما وصل أيضًا إلى مراتب عالية في قوائم أخرى حول العالم. سُجل الألبوم في استوديوهات إن آر جي للتسجيل في نورث هوليوود في كاليفونيا، وأُنتج بواسطة دون غيلمور.أسلوب كتابة الألبوم يتناسب مع المشاكل التي واجهها المغني الرئيسي للفرقة تشستر بنينغتون خلال مراهقته، من الاعتداء عليه جسميًا، والعنف المنزلي، وطلاق والديه. أُخذ اسم الألبوم "هايبرد ثيوري" من الاسم السابق للفرقة حيث يمثل نظرية موسيقية، ويتضمن أساليب مختلفة من العزف والغناء.

أُصدر من الألبوم أربع أغانٍ منفردة، وهي: "ون ستيب كلوزر (One Step Closer)"، والأغنية الثانية هي "كراولينغ (Crawling)"، والثالثة هي "بيبركت (Papercut)"، والرابعة هي "إن ذا إند (In the End)"، جميع هذه الأغاني كانت سببًا لانطلاق فرقة لينكين بارك نحو شهرة كبيرة. في حين كانت "إن ذا إند" الأكثر نجاحًا بين الأغاني المنفردة الأربعة، جميع الأغاني المنفردة في الألبوم بقيت بعضًا من أكثر أغاني الفرقة نجاحًا إلى الوقت الحاضر. على الرغم من أن الأغاني "رن أوي (Runaway)"، و"بوينس أوف أوثوريتي (Points of Authority)"، و"ماي ديسمبر (My December)" من النسخة الخاصة الإضافية من الألبوم، لم يتم إصدارها كأغانٍ منفردة، حققت نجاحات طفيفة في المحطات الإذاعية التي تذيع الألتيرناتيف روك وذلك يعود إلى جميع الأغاني المنفردة التي أصدرتها الفرقة إضافة إلى الألبوم. في مناسبة جوائز غرامي لعام 2002، رُشح الألبوم لجائزة غرامي عن "أفضل ألبوم روك". كما أن الألبوم مدْرج في كتاب "1001 ألبوم يجب أن تستمع لها قبل أن تموت (1001 Albums You Must Hear Before You Die)". وصُنف في المرتبة الحادية عشر في قائمة بيلبورد لـ"المئتا ألبوم القوية في العقد (Hot 200 Albums of the Decade)".[1] أُصدرت نسخة خاصة من الألبوم بتاريخ 11 مارس من عام 2002، أي بعد عام ونصف عام بعد إصدار نسخته الأصلية. باعت الفرقة من الألبوم أكثر من 27 مليون نسخة حول العالم،[2] ما جعل الألبوم أفضل ألبوم أول لفرقة في عقد 2000.[3] استعرضت الفرقة الألبوم بأكمله لأول مرة في داونلود فيستفال في 14 يونيو 2014.[4]

خلفية[عدل]

أُسست فرقة لينكين بارك عام 1996، حيث كانت فرقة راب روك باسم "زيرو (Xero)"، كان عازف الغيتار الرئيسي هو براد ديلسون، والمغني وعازف غيتار الإيقاع هو مايك شينودا، والطبّال هو روب بوردون، والدي جي هو جو هان، والمغني الرئيسي هو مارك ويكفيلد، وعازف غيتار البيس هو ديف فاريل (لم يكن ديف مع الفرقة خلال هذهالمرحلة فقد كان يتجول مع فرقة تيستي سناكس). في عام 1999 بعد خروج مارك ويكفيلد، انضم إلى الفرقة المغني الرئيسي تشستر ينينغتون وأعيدت تسمية الفرقة من "زيرو" إلى "هايبرد ثيوري (Hybrid Theory)"، وذلك عندماحُلّت للتو الفرقة التي كان تشستر بنينغتون يعمل فيها سابقًا وهي "غري ديز (Grey Daze)"، فأرشده ناصِحه إلى جيف بلو، نائب رئيس قسم "آرتيستس آند ريبيرتوير (Artist and repertoire)" من شركة مجموعة زومبا، وكان جيف بلو يبحث عن مغنٍ رئيسي لفرقة "زيرو". أرسل جيف بلو إلى تشستر بنينغتون شريطين من الأغاني غير المصدرة لفرقة "زيرو"، أحدهما لأحد الأعضاء المؤسسين للفرقة مارك ويكفيلد، والآخر كان فقط مع الأغاني المنتجة بدون كلام، طالبًا "تحليله للأغاني".[5] كتب بنينغتون وسجل مقاطع غنائية جديدة إضافة إلى المقاطع الموسيقية بدون كلام، وأعاد المقاطع إلى جيف بلو.[6] كما تذكر براد ديلسون وقال: "[بنينغتون] كان بالفعل بمثابة القطعة الأخيرة من اللغز [...] لم نر أي شيء قريب من موهبته في أي أحد آخر."[7] بعدما انضم بنينغتون إلى الفرقة، غيرت الفرقة اسمها إلى "هايبرد ثيوري" وأصدرت أسطوانة مطولة باسمها وهي "هايبرد ثيوري إي بي (ألبوم) (Hybrid Theory EP). حصل تشويش غير مخالف للقانون على اسم الفرقة بسبب التشابه اسمها واسم مجموعة موسيقية ويلزية تعزف موسيقى الإليكتورنيك تحمل اسم هايبرد ما دعا إلى تغيير الاسم مرة ثانية، فتغير الاسم في المحصلة إلى "لينكين بارك".[5][8] طوال عام 1999، كانت فرقة لينكين بارك فنانًا عاديًا ضمن نادي "ويسكي أغو غو (Whisky a Go Go)".[9]

الكتابة والتسجيل[عدل]

الموسيقى التي كانت مبدئيًا لتكون الألبوم "هايبرد ثيوري" أُنتجت في البداية بواسطة لينكين بارك عام 1999 بمثابة شريط يتكون من تسع أغانٍ، أرسلت الفرقة الشريط إلى شركات تسجيل مختلفة وأدت اثنين وأربعين عرضًا من أجل ممثلين عنهم في التسجيل والإنتاج، وتضمنت العروض أداءات من أجل مروج ومدير للفرقة.[6][10] لكنهم رُفضوا من قِبل معظم الشركات الكبيرة وشركات تسجيل مستقلة مختلفة.[5] اشتركت الفرقة لدى شركة وارنر برذرز للتسجيلات عام 1999، يعود ذلك بنسبة كبيرة إلى التوصيات المبادرة من قِبل جيف بلو الذي انضم إلى الشركة بعد الاستقالة من شركة زومبا.[5][6][7]

على الرغم من الصعوبات التي حصلت بداية عند البحث عن منتِج لديه الرغبة في الإشراف على الألبوم الأول للفرقة التي سجلت حديثًا، وافق دون غيلمور مبدئيًا على الإشراف على المشروع،[6] مع آندي واليس الذي عمل مؤقتًا مهندسًا للصوت. جلسات التسجيل التي كانت في الغالب عبارة عن إعادة تسجيل لما تم تسجيله سابقًافي الشريط المنتَج عام 1999، بدأت في استوديوهات إن آر جي للتسجيل في نورث هوليوود في كاليفورنيا في بداية عام 2000 واستغرقت أربعة أسابيع.[6] في معظم الأغاني، كانت الأقسام التي احتوت على غناء راب لمايك شينودا مستبدلة بشكل كبير بالأقسام الأصلية (المصدرة عام 1999)، في حين لم تتغير مقاطع الغناء الجماعي بشكل كبير.[11] بسبب غياب كل من ديف فاريل وكايل كريسنر، الذين شاركا في الأسطوانة المطولة، استعانت الفرقة بشكل مؤقت بكل منسكون كوزويل وأيان هورنبيك ليكونوت عازفي بيس بُدلاء، كما عزف براد ديلسون البيس طوال معظم أجزاء الألبوم. وقدم "دست برذرز (Dust Brothers)" موسيقى بيتس في أغنية "ويذ يو (With You)".

كتب تشستر بنينغتون ومايك شينودا كلمات الألبوم بناء على جزء من التسجيلات المسبقة مع مارك ويكفيلد.[5] ميَّز شينودا الألبوم بأنه تفسيرات لأحاسيس عامة، وعواطف، وتجارب و"عواطف الحياة اليومية التي تتحدث عنها وتفكر فيها."[12][13] وفي وقت لاحق وصف بنينغتون خبرة كتابة الأغاني لمجلة "رولينغ ستون" في بداية عام 2002:

«من السهل السقوط في ذلك الشيء ـــ'ضعيف، ضعيف أنا'، ذلك ما تأتي منه أغانٍ مثل 'كراولينغ': لا أستطيع أن آخذ بنفسي. لكن تلك الأغنية تتحدث عن تحمل المسؤولية عن أفعالك. أنا لا أقول 'أنت' في أي موضع. إنه يتحدث عن كيفية كوني سبب شعوري بهذه الطريقة. هنالك شيء داخلي يسحبني إلى الأسفل.»

--تشستر بنينغتون، "مجلة رولينغ ستون، 2002".[5]


الإصدار والنجاح التجاري[عدل]

صدر هايبر ثيوري في 24, أكتوبر 2000 بعد صدرو الاغنية الفردية الاولى "One Step Closer" في الاذاعات, وقد احتل المرتبة الـ 16 في قائمة (بيلبورد 200), وبعد 5 اسابيع حصل على الاسطوانة الذهبية (500,000 نسخة) في الولايات المتحدة الأمريكية. في سنة 2001 باع الالبوم 4.8 مليون نسخة في الولايات المتحدة وحدها مما جعله أفضل الالبومات مبيعاًَ في الولايات المتحدة في سنة 2001, وقدرت مبيعاته الاسبوعية بعد ذلك في مطلع سنة 2002 بـ 100,000 نسخة.

طوال السنوات اللاحقة ارتفعت مبيعات الالبوم بشكل كبير جداًَ وحصل على الاسطوانة الماسية (10 مليون نسخة) في الولايات المتحدة في سنة 2005.

العمل الفني[عدل]

بما ان (هايبرد ثيوري) كان الالبوم الأول للفرقة, مايك شينودا الذي كان يعمل كمصمم جرافيك قبل ان يدخل مجال الموسيقى. شينودا قال: لقد بحثنا في الكتب من اجل العثور على الهام لكي يمثلنا في المرة الاولى لظهورنا, والنيجة كانت (جندي مجنح) الذي رسمه شينودا بنفسه. تشيستر قال: ان فكرة الجندي مع اجنحة اليعسوب توصف فكرة مزح الموسيقى الناعمة مع موسيقى الروك الحادة .

تم لاحقاًَ استخدام نفس الفكرة تقريباًَ في غلاف البوم ريأنيميشن.

الألقاب[عدل]

تم ادراج (هايبرد ثيوري) في العديد من القوائم الخاصة بأفضل الالبومات, في 2012 تم تصدر الالبوم قائمة أفضل (101 البوم كلاسيكي حديث في اخر 15 سنة), وهنا بعد هذه القوائم:

الناشر الدولة الجائزة/اللقب السنة المرتبة
The Village Voice الولايات المتحدة Pazz & Jop 2001 159
Classic Rock المملكة المتحدة أعظم 100 روك البوم في التاريخ[14] 2005 72
Rock and Roll Hall of Fame الولايات المتحدة أفضل 200[15] 2007 84
Esli Jacinth الولايات المتحدة 1001 البوم يجب عليك سماعهم قبل ان تموت[16] 2006 *
Record Collector المملكة المتحدة الأفضل في سنة 2001[17] 2001 *
Rock Sound فرنسا أفضل 150 البوم في الجيل[18] 2006 58
Rock Sound الولايات المتحدة 101 البوم كلاسيكي حديث في اخر 15 سنة[19] 2012 1
Rock Hard ألمانيا أعظم 100 ميتال/روك البوم في التاريخ 2005 421

قائمة الاغاني[عدل]

جميع الأغاني من تأليف لينكين بارك

# عنوان المدة
1. ""Papercut""   3:04
2. ""One Step Closer""   2:35
3. ""With You""   3:23
4. ""Points of Authority""   3:20
5. ""Crawling""   3:29
6. ""Runaway""   3:03
7. ""By Myself""   3:09
8. ""In the End""   3:36
9. ""A Place for My Head""   3:04
10. ""Forgotten""   2:14
11. ""Cure for the Itch""   2:37
12. ""Pushing Me Away""   3:11



المراجع[عدل]

  1. ^ "Music Albums, Top 200 Albums & Music Album Charts". Billboard.com. تمت أرشفته من الأصل على December 17, 2009. 
  2. ^ "Linkin Park Announced As Saturday Headliner". Download News. تمت أرشفته من الأصل على October 20, 2014. 
  3. ^ Lewis، Randy (April 8, 2009). "Hybrid Theory'". Los Angeles Times. 
  4. ^ "Linkin Park To Perform Entire 'Hybrid Theory' Album At U.K.'S Download Festival". Blabbermouth.net. 
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Fricke, David. “Rap Metal Rulers”, Rolling Stone No. 891, March 14, 2002
  6. ^ أ ب ت ث ج "Everybody loves a success story.". The LP Association. تمت أرشفته من الأصل على August 7, 2007. 
  7. ^ أ ب Sculley, Alan. "Linkin Park interview with Rhythm". Madison.com. تمت أرشفته من الأصل على October 11, 2007. 
  8. ^ Tyrangiel, Josh (2002-01-28). "Linkin Park biography describing origin of name". Time.com. 
  9. ^ "Linkin Park biography". VH1.com. 
  10. ^ "Complete Linkin Park discography". The LP Association. 
  11. ^ "Linkin Park demos". The LP Association. 
  12. ^ BBC Radio 1, Evening Session Interview with Steve Lamacq, June 13, 2001
  13. ^ "BBC Session Interview". LP Times. 
  14. ^ "Classic Rock – The 100 Greatest Rock Albums of All-Time". اطلع عليه بتاريخ 2007-11-04. 
  15. ^ "The Definitive 200". Rock and Roll Hall of Fame. تمت أرشفته من الأصل على August 13, 2007. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-18. 
  16. ^ Dimery، Robert (February 7, 2006). "1001 Albums You Must Hear Before You Die.". Universe. New York, NY (ISBN 0-7893-1371-5). صفحة 910. 
  17. ^ "A Selection of Lists from Record Collector Magazine". Rocklist.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-18. 
  18. ^ "Les 150 Albums De La Génération". Acclaimed Music. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-18. 
  19. ^ "Exclusive: Rock Sound’s 101 Modern Classic Albums! | News | Rock Sound". Rocksound.tv. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-24.