لينكين بارك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
لينكين بارك
Linkin Park
صورة معبرة عن لينكين بارك
لينكين بارك في برلين عام 2010
البلد أغورا هيلز، كاليفورنيا، الولايات المتحدة
بداية 1996   تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
الحياة الفنية
النوع روك بديلنيو ميتالميتال بديلراب روكإليكترونيك روك
شركة الإنتاج وارنر برذرز، ماشين شوب
أعمال مشتركة فورت مينور، جي-زي
الأعضاء
الحاليون تشستر بنينجتون
روب بوردون
براد ديلسون
ديف فاريل
جو هان
مايك شينودا
السابقون مارك ويكيفيلد
سنوات النشاط 1996 - الحاضر
تأثيرات "ببليك إنيمي (Public Enemy)"، "تشوك دي (Chuck D)"
الجوائز
Grammy Award for Best Rap/Sung Collaboration (Numb/Encore) (2006)   تعديل قيمة خاصية جوائز (P166) في ويكي بيانات

لينكين بارك (بالإنجليزية: Linkin Park) هي فرقة روك من أغورا هيلز، كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأميريكية، تأسست عام 1996. وصلت الفرقة إلى العالمية من خلال أول إنتاجاتهم وهو الألبوم "هايبرد ثيوري" الذي أُصدر عام 2000، الذي تم اعتماده كـ"ألبوم ماسي" من خلال الجمعية التسجيلية الصناعية الأمريكية عام 2005، حيث بيع أكثر من عشرة ملايين نسخة منه بواسطتها، كما أنه اعتمد كـ"ألبوم بلاتيني" في بلدان مختلفة أخرى، حيث بيع منه أكثر من ثلاثة ملايين نسخة فيها.[1] وأكمل نجاحهم ألبومهم التالي "ميتيورا" الذي تصَدَّر قائمة "بيلبورد 200" عام 2003، وتبعه تجول واسع وأعمال خيرية حول العالم.[2] في عام 2003، صنفت قناة "إم تي في 2 (MTV)" الفرقة كسادس أعظم فرقة في حقبة الموسيقى المصورة، وثالث أفضل فرقة في الألفية الجديدة.[3] وصنفت مجلة "بيلبورد" فرقة لينكين بارك في المركز التاسع عشر من بين "أفضل الفنانين" في قائمتها لعقد 2000.[4] في عام 2012، صُوِّت للفرقة كـ"أفضل فنان" في عقد 2000 في استفتاء لـ"براكيت مادنيس" على قناة "في إتش 1".[5] في عام 2014 أُعلن عن الفرقة كأكبر فرقة روك في العالم حاليًا بواسطة مجلة "كيرانغ!".[6][7]

كانت الفرقة قد دمجت موسيقى النيو ميتال والراب ميتال لتكون أسلوبًا ملائمًا للراديو وطبقيًا على نحو مفرط في الألبومين "هايبرد ثيوري" و"ميتيورا"،[8][9] ارتادت أنواعًا موسيقية في ألبوم الاستوديو التالي "مينتس تو ميدنايت" المصدر عام 2007.[10][11] وتصدر الألبوم لائحة بيلبورد وحصل على المركز الثالث ضمن أفضل العروض الأولية من أي ألبوم في ذلك العام.[12][13] استمرت الفرقة في الوصول إلى تنوع أوسع في الأنواع الموسيقية في ألبومهم الرابع "أثاوزند سنز" المصدر عام 2010، بتطبيق موسيقاهم مع الموسيقى الإلكترونية والبيتس. أما ألبومهم الخامس "ليفينغ ثينغز" المصدر عام 2012، فيحتوي على عناصر موسيقية من جميع ألبوماتهم السابقة. أما ألبومهم السادس والأحدث "ذا هنتينغ بارتي" المصدر عام 2014، فقد عادت الفرقة به إلى صوت روك أثقل. اشتركت الفرقة في أعمال مع فنانين آخرين، كان أكثرها شهرة مع مغني الراب جي زي في أسطوانتهم المطولة المزجية "كوليجن كورس"، وكذلك أعمال كثيرة أخرى في ألبومي الريمكس "ريأنيميشن" و"ريتشارجد".[14] كما أن الفرقة قد باعت أكثر من 68 مليون ألبوم في جميع أنحاء العالم، وحصلت على جائزتي غرامي.[15][16]

تاريخ الفرقة[عدل]

السنوات المبكرة (1996-2000)[عدل]

أسس فرقة لينكين بارك ثلاثة زملاء في مدرسة ثانوية هم مايك شينودا وروب بوردون وبراد ديلسون،[17] حيث كانوا في مدرسة أغورا الثانوية في أغورا هيلز في كاليفورنيا، أحد ضواحي لوس أنجليس. بعد التخرج من المدرسة الثانوية أخذ الثلاثة اهتمامهم بالموسيقى بجدية أكبر، وأحضروا جو هان، وديف "فينكس" فاريل، ومارك ويكيفيلد للمشاركة في الفرقة التي سموها آنذاك: زيرو (بالإنجليزية: Xero). على الرغم من قلة الإمكانات المادية بدأت الفرقة بتسجيل وإنتاج الأغاني في الاستوديو الموجود في غرفة مايك شينودا سنة 1996، فأنتجوا شريطًا يحتوي أربع أغانٍ بعنوان زيرو (Xero).[17][18] لكن الشكوك والتوتر لدى الفرقة ازدادت بعد فشلهم في الحصول على أي عقد.[17] إضافة إلى ذلك فإن قلة النجاح والمأزق، المتعلق بإحراز تقدم قد دفعت بمارك ويكفيلد المغني الرئيسي للفرقة في ذلك الوقت إلى ترك الفرقة باحثًا عن مشاريع أخرى.[17][18] وغادر ديف فاريل أيضا للذهاب في جولات موسيقية مع فرقة "تيستي سناكس (Tasty Snakes)"، وهي فرقة تعتمد نوعين من الموسيقى: كريستيان بانك، وسكا.[19][20]

بعد فترة طويلة من البحث عن بديل لويكيفيلد انضم تشستر بنينغتون إلى الفرقة في شهر مارس عام 1999، حيث أوصى به جيف بلو (Jeff Blue) (نائب رئيس شركة زومبا للتسجيلات آنذاك).[21] كان بنينغتون في فرقة "جراي ديز (Grey Daze)" التي كانت تتبع نمط البوست-غرنج قبل أن تطلب فرقة لينكين بارك منه الانضمام نظرًا لأسلوبه الحيوي في الغناء.[17] وبعد ذلك وافقت الفرقة على تغيير اسمها من "زيرو" إلى "هايبرد ثيوري" (Hybrid Theory). أدى الأسلوب الجديد الذي ولد من توافق بنينغتون وشينودا في الغناء إلى استعادة الفرقة لنشاطها، وحثها على العمل على مواد جديدة.[17] وفي عام 1999 أنتجت الفرقة أسطوانة مطولة بنفس اسم الفرقة، واستطاعت نشرها على الإنترنت في غرف الدردشة والمنتديات بمساعدة من فريق شارع.[22] ثم غيرت الفرقة اسمها مرة أخرى مع بلوغها أوج صحوتها، من "هايبرد ثيوري" إلى "لينكين بارك" (Linkin Park)، وهو اسم معدل عن "Lincoln Park"، وهو اسم لمدينة لينكون بارك في سانتا مونيكا في كاليفورنيا.[17] أرادت الفرقة استخدام الاسم "لينكون بارك"، لكنها غيرته إلى "لينكين بارك" من أجل عمل مجال لهم على الإنترنت باسم "لينكين بارك دوت كوم (linkinpark.com)".[23] على الرغم من هذه التغييرات عانت الفرقة للحصول على عقد، وذلك بعد تلقيهم الرفض لمرات عديدة من شركات التسجيلات الكبيرة لتوقيع عقد معهم، فلجأت الفرقة إلى جيف بلو لطلب مساعدة إضافية منه، وذلك بعد فشلهم في التوقيع مع شركة "وارنر برذرز" للتسجيلات ثلاث مرات سابقة، حيث أصبح جيف بلو نائب رئيس تسجيلات "وارنر برذرز"، فساعدهم على توقيع عقد مع الشركة عام 1999. وفي العام التالي أصدرت الفرقة ألبومهم الأول "هايبرد ثيوري".[14]

"هايبرد ثيوري" و"ريأنيميشن" (2000-2002)[عدل]

شعار لينكين بارك منذ إصدار ألبوم "هايبرد ثيوري" حتى إصدار ألبوم "مينتس تو ميدنايت"
شعار الألبوم "ريأنيميشن"

أصدرت فرقة لينكين بارك الألبوم "هايبرد ثيوري" في الرابع والعشرين من أكتوبر 2000.[24][25] حقق الألبوم نجاحًا تجاريًا ضخمًا، حيث بيع منه 4.8 ملايين نسخة في السنة الأولى من إصداره، وحاز مرتبة أفضل ألبوم من حيث المبيعات لعام 2001، في حين كانت الأغنيتان "ون ستيب كلوزر (One Step Closer)" و"كراولينغ (Crawling)" من المواضيع الرئيسة ضمن الأغاني المشغلة في إذاعة أغاني الروك البديل خلال ذات العام.[19] إضافة إلى ذلك فقد اختيرت أغانٍ أخرى من الألبوم في أفلام مثل "دراكولا 2000"، و"ليتل نيكي"، و"فالنتاين".[19] فازت الفرقة من خلال الألبوم بجائزة غرامي عن "أفضل أداء في الهارد روك" في أغنية "كراولينغ"، كما رُشحت لجائزتي غرامي عن "أفضل فنان جديد"، و"أفضل ألبوم روك".[26] كما قناة إم تي في الفرقة جائزة عن "أفضل ألبوم روك" و"أفضل إخراج" في أغنية "إن ذا إند (In the End)".[17] كما أن الألبوم ضمن قائمة الجمعية التسجيلية الصناعية الأمريكية ل"أفضل 100 ألبوم".[27] ودفع مجمل نجاح الألبوم بفرقة لينكين بارك نحو نجاح من ناحية الشعبية والشهرة من خلال الفوز بجائزة غرامي عن "أفضل أداء في الهارد روك".

خلال هذا الوقت، كانت الفرقة قد دعيت إلى العديد من الجولات والحفلات الموسيقية رفيعة المستوى في كل من مهرجان "أوزفيست (Ozzfest)"، و"فاميلي فاليوز تور (Family Values Tour)"، و"كي آر أو كيو ألموست أكوستيك كريسماس (KROQ Almost Acoustic Christmas)"".[19][28] عملت الفرقة مع جيسيكا سكلار لتأسيس فريق المشجعين وفريق الشارع، وهو "لينكين بارك أندرغراوند (Linkin Park Underground)" في نوفمبر 2001.[29][30] كذلك فقد كونت الفرقة جولة بعنوان "بروجيكت ريفوليوشن (Projekt Revolution)"، وكان معهم في المهرجان فنانون مشهورون، مثل "سايبريس هيل (Cypress Hill)، و"أديما (Adema)".[31] وعلى مدى سنة، كانت الفرقة قد شاركت في أكثر من 320 حفلة موسيقية.[17] سجلت تجارب الفرقة وعروضها تلك الفترة في أول قرص دي في دي لهم، وهو "فرات بارتي آت ذا بانكيك فيستيفال (Frat Party at the Pankake Festival)"، حيث كان عرضه الأول في نوفمبر 2001.[19] أما الألبوم "ريأنيميشن (Reanimation)" فكان عرضه الأول في الثلاثين من يوليو عام 2002، وظهر فيه كل من: بلاك ثوت، وجوناثان ديفيس، وآرون لويس وغيرهم كثيرون.[32] حاز الألبوم على المركز الثاني في قائمة "بيلبورد 200"، وباعت الفرقة منه ما يقارب 270 ألف نسخة في الأسبوع الأول من إصداره.[33]

"ميتيورا" (2002-2004)[عدل]

شعار الألبوم "ميتيورا"

بعد النجاح الذي حققته فرقة لينكين بارك في الألبومين "هايبرد ثيوري" و"ريأنيميشن"، أمضت قدرًا كبيرًا من الوقت في القيام بجولات في أنحاء الولايات المتحدة، وبدأ أعضاء الفرقة العمل على مادة جديدة ضمن جدول أعمالهم الممتلئ، ممضين جزءًا بسيطًا من وقتهم في ستديو الحافلة المتنقل الخاص بهم.[34] وأعلنت الفرقة رسميًا عن إنتاج ألبوم ستوديو جديد في ديسمبر 2002، في الوقت الذي كشفوا فيه أن عملهم الجديد متأثر بالمناطق الصخرية في موقع ميتيورا في اليونان، والديور العديدة المبنية فوق قمم الصخور.[35] واستعانت بدون غلمور (Don Gilore) ليعمل معهم منتجًا ومهندسًا.[36] يظهر الألبوم خليطًا من النيو ميتال المستخدم سابقًا، والراب كور مع تأثيرات مبتكرة أكثر حداثة، تضمنت مقدمة من الـ"شاكوهاشي" (وهو مزمار ياباني مصنوع من الخيزران)، وغيرها الكثير من المقاطع الموسيقية بدون غناء.[17] كان العرض الأول للألبوم في الخامس والعشرين من شهر مارس عام 2003، ولاقى على الفور تقديرًا على مستوى العالم،[17] حيث حاز على المركز الأول في كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، والمركز الثاني في أستراليا.[18]

باعت الفرقة من الألبوم أكثر من 800 ألف نسخة خلال الأسبوع الأول من إصداره، وحازت مرتبة أفضل ألبوم من حيث المبيعات في قائمة بيلبورد في ذلك الوقت.[37] حازت أغاني الألبوم، ومنها: "ساموير آي بيلونغ (Somewhere I Belong)"، و"بريكينغ ذا هابيت (Breaking the Habit)"، و"فينت (Faint)"، و"نم (Numb)"، على اهتمام كبير من قبل الإذاعات.[38] بحلول أكتوبر 2003، كانت الفرقة قد باعت ما يقارب ثلاثة ملايين نسخة من الألبوم.[39] دفع نجاح الألبوم بالفرقة إلى إنتاج نسخة أخرى من "بروجيكت ريفوليوشن"، متضمنة فرق وفنانين مختلفين مثل "مدفين (Mudvayne)"، و"بليندسايد (Blindside)"، و"إكزيبيت (Xzibit)".[17] إضافة إلى ذلك، دعت فرقة "ميتاليكا" فرقة لينكين بارك إلى جولة "سامر سانيتاريوم تور 2003"، التي شارك فيها فنانون مشهورون، مثل "ليمب بيزكت (Limp Bizkit)" و"مدفين" و"ديفتونز".[40] وأصدرت الفرقة قرص دي في دي بعنوان: "لايف إن تكساس (Live in Texas)"، ويتضمن القرص بعض التسجيلات والفيديوهات مما أدته الفرقة في تكساس خلال جولتهم هناك.[17] في بداية عام 2004، بدأت الفرق جولة عالمية تحت مسمى "ميتيورا وورلد تور"، وكان من بين الفرق التي ساندتها: "هوباستانك (Hoobastank)"، و"بي أو دي (P.O.D)"، و"ستوري أوف ذا يير (Story of the Year)"، و"بيا (Pia)".[41]

حصدت الفرقة من خلال الألبوم العديد من الجوائز والأوسمة، حيث حازت جائزة إم تي في عن "أفضل فيديو روك" من أغنية "ساموير آي بيلونغ"، وجائزة "اختيار المُشاهد" من أغنية "بريكينغ ذا هابيت".[42] وكان الاهتمام بلينكين بارك كبيرًا خلال "راديو ميوزك أووردز" لعام 2000، حيث فاز بجائزة "فنان العام" وفازت أغنية "نم" بجائزة "أغنية العام".[42] رغم أن نجاح الألبوم "ميتيورا" لم يكن قريبًا من نجاح "هايبرد ثيوري"، كان "ميتيورا" ثالث أفضل ألبوم من حيث المبيعات في الولايات المتحدة خلال عام 2003.[19] قضت الفرقة الأشهر القليلة الأولى في القيام بجولات حول العالم، كان أولها جولة "بروجيكت ريفوليوشن" للمرة الثالثة، وبعد ذلك حفلات موسيقية في بلدان أوروبية مختلفة.[19] وفي ذات الوقت، كانت علاقة الفرقة مع تسجيلات وورنر بروز في تدهور مفاجئ بسبب مشاكل مختلفة متعلقة بالثقة والمال.[43] وبعد أشهر من القطيعة، أقنعت الشركة الفرقة بالبقاء فيها.[44]

مشاريع جانبية (2004-2006)[عدل]

بعد النجاح الذي حققه الألبوم "ميتيورا"، عملت الفرقة على مشاريع جانبية كثيرة.[45] حيث ظهر تشستر بنينغتون في "ستيت أوف ذا أرت (State of the Art)" لـ"دي جي ليثال (DJ Lethal)"، وعمل آخر مع فرقة "ديد باي سن رايز (Dead by Sunrise)"، في حين قام مايك شينودا بعمل مع فرقة "ديبيتش مود (Depeche Mode).[19] وفي عام 2004، عملت الفرقة مع مغني الراب "جي-زي" لإنتاج ألبوم ريمكس آخر وهو "كوليجن كورس (Collision Course)". تضمن الألبوم مزجًا بين كلمات الأغاني السابقة في ألبومات كل من لينكين بارك وجي زي، إضافة إلى أغانٍ أخرى ذات ظهور أقل، وكان العرض الأول للألبوم في نوفمبر 2004. كما أنتج شينودا مشروعًا جانبيًا آخر بعنوان "فورت مينور (Fort Minor)"، وبمساعدة "جي-زي"، أصدر المشروع ألبومه الأول "ذا رايزينغ تايد"، الذي أشاد به النقاد.[46][47]

شاركت الفرقة كذلك في العديد من الأعمال الخيرية، كان أكثرها شهرة تقديم المال لمساعدة ضحايا إعصار شارلي عام 2004 وإعصار كاترينا عام 2005.[19] كما تبرعت بـ75.000 دولار لمؤسسة مقاتلي العمليات الخاصة في مارس 2004.[48] كما ساعدت جهود إغاثة ضحايا تسونامي المحيط الهندي عام 2004 من خلال إقامة حفلات موسيقية، إضافة إلى تأسيس مورد مالي تحت مسمى "ميوزيك فور ريليف (Music for Relief)".[49] وفازت الفرقة لاحقًا مع جي زي بجائزة غرامي عن "أفضل جمع بين الراب والغناء" لعام 2006، وذلك من خلال تقديمهم لـ"نم/إنكور (Numb/Encore)".[50]

"مينتس تو ميدنايت" (2006-2008)[عدل]

لينكين بارك أثناء تقديمها عرضًا في "نوفا روك فيستفال" في 7 يونيو 2007

عادت فرقة لينكين بارك إلى ستديوهات التسجيل للعمل على مادة جديدة، واختارت ريك روبن لإنتاج ألبومهم الجديد. على الرغم من أن الألبوم في البداية كان من المفروض أن يكون عرضه الأول في وقت ما من عام 2006، أُجِّل إلى عام 2007.[10] قبل ذلك، كانت الفرقة قد سجلت ما بين ثلاثين وخمسين أغنية في أغسطس 2006، وذلك عندما أعلن شينودا أن الألبوم قد اكتمل نصفه.[51] وأضاف بنينغتون أن الألبوم الجديد سينحرف بعيدًا عن صوت النيو ميتال.[52] وأعلنت شركة وورنر بروز رسميًا أن الألبوم الثالث للفرقة بعنوان "مينتس تو ميدنايت" سيصدر في 15 مايو من عام 2007 في الولايات المتحدة.[53] بعد أربعة عشر شهرًا من العمل على الألبوم، قرر أعضاء الفرقة حذف خمس أغانٍ من الأغاني السبع عشرة الأصلية من الألبوم. عنوان الألبوم، المنسوب إلى ساعة القيامة، أعطى انطباعًا عن أساليب الفرقة الجديدة في كتابة الأغاني.[54] باعت الفرقة من الألبوم 625,000 نسخة في أسبوعه الأول، ما جعل ذلك الأسبوع أحد أنجح الأسابيع الأولى في السنوات الحالية. كما حاز الألبوم المرتبة الأولى في قائمة "بيلبورد".[13]

أول أغاني الأسبوع، وهي أغنية "وات آيف دن" (What I've Done) أصدرت في الثاني من أبريل 2007، وعرضت لأول مرة على قناة إم تي في وكذلك على قناة فيوز خلال نفس الأسبوع.[55] استخدمت كذلك الأغنية في فيلم الأكشن "المتحولون (Transformers)" المُصدر عام 2007، واختير مايك شينودا للمشاركة في أغنية "سكند تو نن (Second to None)" لفرقة "ستايلز أوف بيوند (Styles of Beyond)"، وقد تضمن الفيلم هذه الأغنية أيضًا. حازت الفرقة لاحقًا في ذات العام على جائزة "أفضل فناني الألتيرناتيف" في جائزة الموسيقى الأمريكية.[56] وشهدت الفرقة نجاحًا مع بقية أغاني الألبوم: "بليد إت آوت (Bleed It Out)"، و"شادو أوف ذا دي (Shadow of the Day)"، و"غيفن أب (Given Up)"، و"ليف آوت أول ذا ريست (Leave Out All the Rest)"، وهذه الأغاني أُصدرت في الفترة بين عام 2007 وبداية 2008. كما أن الفرقة تعاونت مع بستا رايمز في أغنيته "وي ميد إت (We Made It)"، التي أُصدرت في التاسع والعشرين من شهر أبريل عام 2008.[57]

وبدأت الفرقة بجولة عالمية كبيرة بعنوان "مينتس تو ميدنايت وورلد تور (Minutes to Midnight World Tour)". كما عززت إصدار الألبوم من خلال إقامة نسخة رابعة من "بروجيكت ريفوليوشن" في الولايات المتحدة، وقد انضم إليها العديد من الفنانين، منهم "ماي كيميكال رومينس"، و"تيكنغ باك سنداي"، و"هيم"، و"بلاسيبو" وغيرهم الكثير. وقدموا كذلك العديد من العروض في أوروبا، وآسيا، وأستراليا، واشتملت تلك العروض على عرض في حفلة "لايف إيرث كونسيرت (Live Earth Concert)" المقامة في طوكيو في السابع من يوليو 2007.[58] وكانت الفرقة الحاضر الرئيسي في مهرجان "داونلود فيستفال (Download Festival)" في دونينغتون بارك في إنجلترا، وإيدجفست في داونسفيو بارك في مدينة تورنتو الكندية. أنهت الفرقة تجولها في النسخة الرابعة من "بروجيكت ريفوليوشن" قبل أخذهم لجولة باسم "أرينا (Arena)" في أنحاء مختلفة من المملكة المتحدة، فزارت الفرقة نوتنغهام، وشفيلد، ومانشستر، قبل أن ينهوا جولتهم بليلتين في "ذا أو 2 أرينا (The O2 Arena)" في لندن. وأعلن تشستر بنينغتون أن الفرقة تخطط لإصدار ألبوم متابعةً للألبوم "مينتس تو ميدنايت".[59] لكن الفرقة قالت أنها تنوي أولًا بدء جولة في الولايات المتحدة لحصد إلهام للألبوم.[59]

بدأت الفرقة بنسخة أخرى من جولة "بروجيكت ريفوليوشن" عام 2008، وكانت هذه المرةَ الأولى التي تكون فيها جولة "بروجيكت ريفوليوشن" مقامة في أوروبا بثلاثة عروض في ألمانيا وعرض واحد في المملكة المتحدة. كما أقيمت جولة أخرى بنفس الاسم في الولايات المتحدة انضم إليها كريس كورنيل (Chris Cornell)، و"ذا برافيري (The Bravery)، و"آشيز ديفايد (Ashes Divide)"، و"ستريت درم كوربس (Street Drum Crops)" وغيرهم الكثيرون. أنهت فرقة لينكين بارك الجولة بعرض أخير في تكساس. أعلن مايك شينودا عن سي دي/دي في دي بعنوان "رود تو ريفوليوشن: لايف آت ميلتون كينيس"، وهو عبارة عن تسجيل فيديو مباشر من العروض التي خُطط لها في "بروجيكت ريفوليوشن" في "ميلتون كينيس باول" في التاسع والعشرين من يونيو 2008، وقد أٌصدر رسميًا في الرابع والعشرين من نوفمبر 2008.[60]

"أثاوزند سنز" (2008-2011)[عدل]

فرقة لينكين بارك تؤدي عرضًا في "سونيفير فيستفال" في فنلندا

في شهر مايو عام 2009، أعلنت الفرقة عن عملها على ألبوم ستوديو رابع، وكان مخططًا ليصدَر عام 2010. قال مايك شينودا لموقع "آي جي إن" أن الألبوم الجديد سيكون "متجاوزًا النمط، في حين سيكون مبنيًا على عناصر ألبوم "مينتس تو ميدنايت".[61] وذكر أيضًا أن الألبوم سيكون فيه موسيقى إكسبيريمنتال أكثر و"المأمول أن يكون الأكثر نجاحًا."[62] كما وجَّه تشستر بنينغتون وسائل الإعلام إلى تأكيد أن ريك روبن سيعود لينتج الألبوم الجديد، وكشفت الفرقة أن الألبوم سيكون باسم "أثاوزند سنز".[63]

في السادس والعشرين من أبريل، أصدرت الفرقة برنامجًا قابل للتشغيل على الآيفون، والآيبود، والآيباد. وذلك البرنامج كان لعبةً باسم "8-بت ريبيليون! (8-Bit Rebellion!)" تضمنت اللعبة أعضاء الفرقة كشخصيات قابلة للّعب بها، وأغنية جديدة باسم "بلاكبيردز (Blackbirds)" التي يمكن فك القفل عنها من خلال الفوز باللعبة. كما أُصدرت الأغنية لاحقًا كمقطع إضافي من "آيتيونز (iTunes)" في الألبوم "أثاوزند سنز".

أُصدر الألبوم "أثاوزند سنز" في الرابع عشر من سبتمبر، وكانت أولى الأغاني المنفردة هي "ذا كاتاليست (The Catalyst)" التي أُصدرت في الثاني من أغسطس. إضافة إلى ذلك قامت الفرقة بجولة موسيقية، بدأت في لوس أنجليس في السابع من سبتمبر.[64] كما اعتمدت الفرقة على موقع الإنترنت "ماي سبيس (Myspace)" لدعم ألبومها، في حين أصدرت أغنيتين إضافيتين، هما "ويتينغ فور ذا إند (Waiting for the End)" و"بلاك آوت (Blackout)" في الثامن من سبتمبر.[65][66][67] إضافة إلى ذلك، نُشر ألبوم مبني على "أثاوزند سنز"، يتحدث عن إنتاج الفرقة بعنوان "ميتينغ أوف أثاوزند سنز (Meeting of A Thousand Suns)"، وكان مسموحًا بنشره على صفحة الفرقة في موقع "ماي سبيس". في الحادي والثلاثين من أغسطس 2010، أُعلن أن الفرقة ستؤدي الأغنية المنفردة "ذا كاتاليست" للمرة الأولى في حفل جوائز إم تي في للفيديوهات الموسيقية في الثاني عشر من سبتمبر 2010.[68] أما المسرح الذي عرضت عليه الأغنية للمرة الأولى فكان معرض "غريفيث"، وهو موقع مشهور مستخدم في صناعة أفلام هوليوود.[69][70][71] أصدرت الأغنية المنفردة "ويتينغ فور ذا إند" وكانت ثاني الأغاني المنفردة في الألبوم.

وصلت فرقة لينكين بارك إلى المرتبة رقم 8 ضمن قائمة مجلة "بيلبورد" لـ"الخمسين الاجتماعيين (Social 50)"، وهي قائمة بالفنانين الأكثر نشاطًا في مواقع التواصل الاجتماعي الرئيسية في العالم.[72] وفي قائمة أخرى من القوائم التي تصدرها "بيلبورد" نهايةَ كل عام، وصلت الفرقة إلى المرتبة رقم 92 في قائمة "أفضل الفنانين (Top Artists)"،[73] في حين وصل الألبوم "أثاوزند سنز" إلى المرتبة رقم 53 في قائمة "أفضل الألبومات (Top 200 Albums)" التي أصدرتها بيلبورد نهاية العام 2010[74] وكذلك المرتبة رقم 7 في قائمة "ألبومات الروك لنهاية عام 2010 (2010 Year-End Rock Albums)"، ووصلت أغنية "ذا كاتاليست" إلى المرتبة رقم 40 قائمة "أغاني الروك لنهاية العام (Year-End Rock Songs)".[75] رُشحت الفرقة لِستِّ جوائز "بيلبورد" عام 2011 وهي جائزة "أفضل ثنائي أو فريق (Top Duo or Group)"، وجائزة "أفضل ألبوم روك (Best Rock Album)" وكان الألبوم المرشح لها هو "أثاوزند سنز"، وجائزة "أفضل فنان روك (Top Rock Artist)"، و"أفضل فنان ألتيرناتيف (Top Alternative Artist)"، و"أفضل أغنية ألتيرناتيف (Top Alternative Song)" وكانت الأغنية المرشحة لها هي "ويتينغ فور ذا إند"، و"أفضل ألبوم ألتيرناتيف (Top Alternative Album)" وكان الألبوم المرشح لها هو "أثاوزند سنز"، لكن الفرقة لم تفز بأي من الجوائز.[76]

أُدرجت الفرقة في العديد من قوائم "بيلبورد" لنهاية عام 2011، وهذا الجدول يبينها:

القائمة المرتبة
"أفضل الفنانين (Top Artists)" 39[77]
"المئتا فنان (200 Artists)" 84[78]
"الخمسون الاجتماعيون (Social 50)" 11[79]
"أفضل فناني الروك (Top Rock Artists)" 6[80]
"فناني أغاني الروك (Rock Songs Artists)" 9[81]
"ألبومات الروك (Rock Albums)" 16[82]
"ألبومات الهارد روك (Hard Rock Albums)" 4[83]
"أغاني الموسيقى البديلة (Alternative Songs) 7[84]

"ليفينغ ثينغز" و"ريتشارجد" (2011-2013)[عدل]

شعار فرقة لينكين بارك المستخدم منذ إصدار الألبوم "مينتس تو ميدنايت"

في يوليو 2011، أخبر تشستر بنينغتون مجلة "رولينغ ستون" بنِيَّة فرقة لينكين بارك إصدار ألبوم جديد كل 18 شهرًا، وأنه سيكون مصدومًا إذا لم ينشر ألبوم جديد عام 2012. وكشف في مقابلة أخرى في سبتمبر 2011 أن الفرقة كانت لا تزال في المراحل الأولى من إنتاج الألبوم القادم، وذلك بقوله: "نحن في جزء من البداية فقط. نود أن نحافظ على جريان العصائر الجذابة، لذلك نحاول أن نحافظ على حصول ذلك طوال الوقت... نحب الاتجاه الذي نحن منطلقون فيه."[85] وفي الثامن والعشرين من شهر مارس 2012، أعلن مايك شينودا أن الفرقة تعمل على إنتاج فيديو موسيقي لأغنية "بيرن إت داون (Burn It Down)".[86] تحدث شينودا لموقع "كو.كريت (Co.Create)" عن الألبوم قائلًا أن الألبوم "سيفاجئهم [الجمهور]... الإنسان العادي لن يستطيع النظر فيه ثم الذهاب، أتفهم أن الألبوم جديد كليًا، ليس فقط في الشكل بل الطريقة التي صنعوا فيها الشكل جديدة تمامًا. إذن فالأمر يتجه ليكون كذلك."[87] وبعد ذلك أعلن مايك شينودا أن "ليفينغ ثينغز (Living Things)" سيكون عنوان الألبوم، وأنهم اختاروا هذا العنوان لأن الألبوم يتحدث أكثر عن الناس والمواضيع الشخصية، وهو أكثر شخصية بكثير من ألبومهم السابق.[88] قامت الفرقة إضافة إلى إصدار الألبوم، بإقامة نسخة من جولة "هوندا سيفيك تور (Honda Civic Tour)"، مع مشاركة من فرقة "إنكوبس (Incubus)". استعرضت الفرقة أغنية "بيرن إت داون" في مناسبة جوائز "بيلبورد" للموسيقى 2012. في الرابع والعشرين من مايو، أصدرت الفرقة الفيديو الموسيقي لأغنية "بيرن إت داون" وأصدرت للمرة الأولى "لايز غريد مايزري (Lies Greed Misery)"، وهي أغنية أخرى من "ليفينغ ثينغز" في راديو "بي بي سي 1". وعرضت الأغنية الثانية عشر والأخيرة "باورليس (Powerless)" في شارة النهاية لفيلم "أبراهام لينكون: فامباير هنتر (Abraham Lincoln: Vampire Hunter)".[89]

باعت الفرقة من الألبوم أكثر من 220 ألف نسخة خلال أسبوعه الأول، محتلًا المرتبة رقم 1 في قوائم الألبومات على مستوى الولايات المتحدة.[90] ورُشِّحت أغنية "كاسل أوف غلاس (Castle of Glass)" لجائزة "أفضل أغنية في لعبة" في مناسبة جوائز "سبايك" لألعاب الفيديو. كما قدمت الفرقة عرضًا في حفل الجائزة في السابع من ديسمبر، لكنها خسرت الجائزة وفازت بها أغنية "سيتيز (Cities)" للمغني بيك.[91] وقدمت الفرقة أيضًا عرضًا في المهرجان الموسيقي "ساوند ويف (Soundwave)"، الذي اشتركوا فيه مع فرقة "ميتاليكا (Metallica)"، و"بارامور (Paramore)"، و"سلاير (Slayer)"، و"سم 41 (Sum 41)".[92]

"ذا هنتينغ بارتي" (2013-2015)[عدل]

تشستر بنينغتون ومايك شينودا يؤديان عرضًا على الهواء في مونتريال في الثالث والعشرين من أغسطس 2014
شعار الألبوم "ذا هنتينغ بارتي"

أصدرت الفرقة الأغنية الأولى من ألبومهم بعنوان "غيلتي أول ذا سيم (Guilty All the Same)" في السادس من مارس 2014 من خلال خدمة "شازام (Shazam)".[93] أُصدرت الأغنية في اليوم التالي بواسطة تسجيلات وارنر برذرز، وظهرت الأغنية في المرتبة رقم 28 في قوائم "بيلبورد" للعرض المباشر على مستوى الولايات المتحدة (US Billboard Rock Airplay)، قبل أن تحتل المرتبة الأولى في قوائم "الروك الشهير (Mainstream Rock)" في الأسابيع التالية.[94][95] بعد إصدار الأغنية بفترة قصيرة، أعلنت الفرقة أن عنوان ألبومها السادس سيكون "ذا هنتينغ بارتي (The Hunting Party)". الألبوم من إنتاج مايك شينودا وبراد ديلسون، الذين أرادا ارتياد عناصر موسيقية من الألبوم "هايبرد ثيوري" والإنتاجات الأبكر للفرقة.[96] علق شينودا قائلًا عن الألبوم أنه "تسجيل روك من أسلوب التسعينات". ودخل في التفاصيل قائلًا: "إنه تسجيل روك. إنه مرتفع النغمة وهو من الروك، لكنه ليس من الأفكار التي استمعت إليها من قبل، إنه ما هو أكثر شبهًا بالهاردكور-بنك-تراش الذي كان في التسعينات."[97] تضمن الألبوم مساهمات من الفنانَين راكيم وبيج هاميلتون من فرقة "هيلميت (Helmet)"، وتوم موريلو من فرقة "ريج أغينست ذا ماشين (Rage Against the Machine)"، ودارون مالاكيان من فرقة "سيستم أوف أداون (System of a Down)".[98][99] تم إصدار الألبوم "ذا هنتينغ بارتي" في الثالث عشر من يونيو 2014 في معظم البلدان، وأصدر بعد ذلك في الولايات المتحدة في السابع عشر من يونيو.[100]

قدمت الفرقة عرضًا في "داونلود فيستفال" في الرابع عشر من يونيو 2014، في ذات المكان الذي أدَّوا فيه ألبومهم الأول "هايبرد ثيوري" كاملًا.[101][102][103] كانت الفرقة الحاضر الرئيسي في مناسبة "روك آم رينغ آند روك إم بارك (Rock am Ring and Rock im Park)" عام 2014، بالاشتراك مع "ميتاليكا"، و"كينغز أوف ليون (Kings of Leon)"، و"آيرون مايدن (Iron Maiden)".[104][105] كما كانوا الحاضر الرئيسي مرة أخرى مع "آيرون مايدن" في "غرين فيلد فيستفال (Greenfield Festival)" في شهر يوليو.[106] وفي الثاني والعشرين من يونيو، كان للينكين بارك حضور رئيسي غير مخطط له في جولة "فانس واربد تور (Vans Warped Tour)"، حيث قدموا عرضًا مع أعضاء من الفِرق: "إسوز (Issues)"، و"ذا ديفيل ويرز برادا (The Devil Wears Prada)"، و"أداي تو ريميمبر (A Day To Remember)"، و"يالو كارد (Yellowcard)"، و"بريث كارولينا (Breath Carolina)"، و"فينش (Finch)"، و"ماشين غن كيلي (Machine Gun Kelly)".[107] في يناير 2015، بدأت الفرقة جولة لتعزيز ألبومهم "ذا هنتينغ بارتي"، تتألف الجولة من سبع عشرة حفلة موسيقية تمر بأنحاء الولايات المتحدة وكندا. لكن تراجعت الفرقة عن أداء الجولة بعد ثلاث حفلات فقط عندما آذى تشستر بنينغتون كاحله.[108] في التاسع من مايو، قدمت الفرقة عرضًا في النسخة الأولى من جولة "روك إن ريو يو أس إيه (Rock in Rio USA)"، مساندةً لفرقة "ميتاليكا".[109]

في التاسع من نوفمبر 2014، وصفت قناة "إم تي في يوروب (MTV Europe)" فرقةَ لينكين بارك ب"أفضل فنان روك" في العام 2014 في حفلهم السنوي "جوائز إم تي في الموسيقية (MTV Europe Music Awards)".[110] فازت الفرقة ببطولتَي "أفضل فرقة روك" و"أفضل استعراض مباشر" لعام 2014 في مناسبة "جوائز لاود واير الموسيقية (Loudwire's Music Awards)".[111] وصنفت مجلة "ريفولفر (Revolver)" الألبوم "ذا هنتينغ بارتي" في مرتبة رابع أفضل ألبوم لعام 2014.[112]

ألبوم جديد (2016- )[عدل]

قال مايك شينودا في مقابلة أجرِيَت حديثًا، أن الفرقة سوف تصدر ألبومًا جديدًا عام 2016.[113]

الأعمال الخيرية[عدل]

شاركت فرقة في حملة "ميوزيك فور ريليف"، ومن الأعمال التي نفذتها في الحملة تصميم قميصين من قِبَل مايك شينودا لمساعدة ضحايا زلزال وتسونامي توهوكو 2011.[114][115] وأصدرت الحملة مجموعة أغاني بعنوان: "داونلود تو دونيت: تسونامي ريليف جابان (Download to Donate: Tsunami Relief Japan)"، حيث ستُمنَح العائدات إلى منظمة "أنقذوا الأطفال".[116]

وبعد إعصار هايان عام 2013، قدَّمت الفرقة عرضًا في النادي الليلي "كلَب نوكيا (Club Nokia)" خلال حملة "ميوزيك فور ريليف:كونسيرت فور ذا فيليبينز (Music for Relief: Concert for The Philippines)" في لوس أنجليس في كاليفورنيا، وجمعت تبرعات للضحايا. تم بث العرض على قناة "إيه إكس إس تي في (AXS TV)" في الخامس عشر من فبراير 2013. وشاركت في العرض فرقة "ذا أوفسبرينغ (The Offspring)"، و"باد ريليجن (Bad Religion)"، و"هارت (Heart)"، و"ذا فيلهارمونيك (The Filharmonic)".[117]

أسلوب الموسيقى والمؤثرات[عدل]

كِلا الألبومين "هايبرد ثيوري" و"ميتيورا" فيهما نغمة الميتال البديل،[9][118] والنيو ميتال، والراب روك.[119][120][121] مع تأثيرات وعناصر من الهيب-هوب،[122] والروك البديل،[123] والإلكترونيكا باستخدام البرمجة، وأصوات الإلكترونيك بدون غناء. وصف وليام رولمان من موقع أول ميوزيك الفرقة بأنها "قادم جديد إلى أسلوب موسيقي ممارس بكثرة للتو"،[124] في حين وصفت مجلة "رولينغ ستون" أغنيتهم "بريكينغ ذا هابيت" بأنها "عمل فني محفوف بالمخاطر، وجميل".[125]

في الألبوم "مينتس تو ميدنايت"، جربت الفرقة موسيقى من صنعها، وعملت مؤثرات من نطاق أوسع وأكثر تنوعًا من الأنماط الموسيقية، وقارنت صحيفة "لوس أنجليس تايمز" ذلك بفترة من فترات عمل فرقة "يو تو".[11] حيث أن فيه أغنيتين فقط من نوع الراب، أما غالبية الأغاني فيمكن اعتبار أنها من نوع الروك البديل.[126][127] أما مجلة "إن إم إي (NME)" فقد انتقدت منهج الفرقة، واصفة إياه ب"نغمة فرقة تحاول صياغة أسلوب جديد ثم تفشل"، وأشارت إلى أغنية "هاندز هيلد هاي (Hands Held High)"، وهي أغنية تتحدث عن الهجمات الإرهابية والحرب، واصفة إياها بأنها "بعيدة عن أمتع ما ستسمعه طوال العام".[128]

الغناء المشترك بين تشستر بنينغتون ومايك شينودا هو جزء رئيسي من موسيقى لينكين بارك، حيث أن بنينغتون هو المغني الرئيسي ومايك شينودا هو مغني الراب. في الألبوم الثالث للفرقة "مينتس تو ميدنايت"، كان شينودا المغني الرئيسي في الأغاني: "إن بيتوين (In Between)"، و"هاندز هيلد هاي"، والأغنية المعاكسة "نو رودز ليفت (No Roads Left)". وغنا بنينغتون وشينودا معًا في الألبوم الرابع "أثوزند سنز" في كثير من الأغاني، منها الأغاني المنفردة الأربعة: "ذا كاتاليست"، و"ويتينغ فور ذا إند"، و"بيرنينغ إن ذا سكايز"، و"آيريديسنت". في معظم أغاني الألبوم، استخدمت الفرقة بشكل ملحوظ قرع الطبول الإلكتروني، مع قرع الطبول الذي يكون في نهاية الأغنية. اعتُبر الألبوم نقطة انطلاق في مسيرة الفرقة الموسيقية، حيث أن فيه تشديدًا أكثر على موسيقى الإلكترونيكا.[129][130] قارن جيمس مونتغمري من "إم تي في" بين الألبوم "أثاوزند سنز" وبين الألبوم "كيد إي (Kid A)" لفرقة "راديوهيد (Radiohead)"،[131] في حين قارب جوردي كاسكو بينه وبين الألبوم "كيد إي" والألبوم التاريخي "ذا دارك سايد أوف ذا مون (The Dark Side of the Moon)" لفرقة "بينك فلويد (Pink Floyd)".[132] وصّرح شينودا بأن الفرقة متأثرة بالمغني "تشك دي (Chuck D)" وفرقة "ببليك إنيمي (Public Enemy)". وفي تفاصيل ذلك، قال: "كانت ببليك إنيمي ثلاثية الأبعاد بتسجيلاتها لأنه على الرغم من أن أسلوبها بدا سياسيًا، هنالك أنماط أخرى كاملة كثيرة موجودة في ذلك الأسلوب. جعلني ذلك أفكر كيف أريد أن يكون تسجيلنا أن يكون بدون تقليدها، وأن يُظهر أين كنا في الأسلوب الإبداعي".[133] إحدى النواحي السياسية في الألبوم هي المقتطفات المأخوذة من أقوال مشهورة لشخصيات سياسية.[134]

أما الألبوم الخامس "ليفينغ ثينغز"، فقد كان كذلك ألبومًا يجمع بين نمطَي الإلكترونيك والهيفي (Electronic-Heavy)، لكنه احتوى على مؤثرات أخرى، متمثلة في صوت أشد بالمقارنة مع غيره.[135][136] وتعود الفرقة إلى صوت أثقل مقارنة مع الألبومات الثلاثة السابقة، وذلك في ألبومهم "ذا هنتينغ بارتي"، الذي وُصف بأنه من نمطَي الميتال البديل والهارد روك.[137][138]

ومن الفنانين الذين تأثرت بهم فرقة لينكين بارك: "ناين إنش نايلز (Nine Inch Nails)"، و"ديفتونز (Deftones)"، و"ذا روتس (The Roots)"، و"أفيكس توين (Aphex Twin)".[139]

الإرث والتأثير[عدل]

الشعار البديل للينكين بارك في الألبوم "مينتس تو ميدنايت"

باعت الفرقة أكثر من 68 مليون نسخة من تسجيلاتها.[15] أول ألبوم ستوديو أنتجته "هايبرد ثيوري هو أحد أكثر الألبومات مبيعًا في الولايات المتحدة، كذلك هو أحد أكثر الألبومات مبيعًا في العالم (27 مليون نسخة).[140] وقدرت مجلة بيلبورد أن الفرقة جمعت 5 ملايين دولار أمريكي بين مايو 2011 ومايو 2012، ما جعلها الفنان الموسيقي رقم 40 في مقدار تلقي المال.[141]

في عام 2003، صنفت قناة "إم تي في 2 (MTV) "سادس أعظم فرقة في حقبة الفيديوهات الموسيقية، وثالث أفضل فرقة في الألفية".[3] وصنفت "بيلبورد" فرقة لينكين بارك في المرتبة الـ19 في قائمة "أفضل فناني العقد (Best Artists of the Decade)".[4] في حين صُوِّت للفرقة كـ"أعظم فنان لعقد 2000" في انتخابات "براكيت مادنيس ("(Bracket Madness على قناة "في إتش 1 (VH1)".[5] في عام 2014، أعلنت مجلت "كيرانغ! (Kerrang!)" أن الفرقة هي "أكبر فرقة روك في العالم حاليًا".[6][7]

أصبحت فرقة لينكين بارك أول فرقة روك يتجاوز عدد مشاهداتها في اليوتيوب المليار.[142] الأغنيتان "نمب (Numb)" و"إن ذا إند (In the End)" حلَّتا في المرتبتين الثالثة والسادسة على التوالي ضمن "الأغاني غير المتأثرة بالوقت" لدى موقع "سبوتيفاي (Spotify)"، ما جعل لينكين بارك الفرقة الوحيدة التي لديها أغنيتان ضمن العشر الأوائل في القائمة.[143]

أُدرج الألبوم "هايبرد ثيوري" في كتاب "1001 ألبوم يجب أن تستمع إليها قبل أن تموت (1001 Albums You Must Hear Before You Die)". إضافة إلى ذلك، أُدرجت الفرقة في قائمة "الأفضل في 2001 (Best of 2001)" لمجلة "ريكورد كوليكتر (Record Collector)"، وقائمة "أفضل 150 ألبوم في الجيل (The Top 150 Albums of the Generation)" لمجلة "روك ساوند (RockSound)"، وفي قائمة "أفضل 50 ألبوم لعقد 2000 (50 BEST ROCK ALBUMS OF THE 2000'S)" لمجلة "كيرانغ!".

وأُدرج الألبوم "ميتيورا" في المرتبة رقم 36 في قائمة "أفضل 200 ألبوم في العقد (Top 200 Albums of the Decade)" لمجلة "بيلبورد". باعت الفرقة منه أكثر من 20 مليون نسخة حول العالم. أما الأسطوانة "كوليجن كورس التي أصدرت بالتعاون مع "جي زي"، فهي ثاني أسطوانة في التاريخ تتصدر قائمة "بيلبورد 200" بعد الأسطوانة "جار أوف فلايز (Jar of Flies)" لفرقة "أليس إن تشاينز (Alice in Chains)" عام 1994، حيث تم بيع 300 ألف نسخة منها في أسبوعها الأول. أما الألبوم "مينتس تو ميدنايت" فقد كان أكثر ألبوم من حيث عدد المبيعات في الأسبوع الأول في الولايات المتحدة لعام 2007، حيث بِيعت منه 625 ألف نسخة.[144] في كندا، بِيعت من الألبوم أكثر من 50 ألف نسخة في أسبوعه الأول وبدأ في المرتبة الأولى في القائمة الكندية للألبومات. أما على مستوى العالم، فقد نُشرت منه 3.3 مليون نسخة في الأسابيع الأربعة الأولى بعد إصداره.[145]

وصف فنانو روك وفنانون يعزفون أنماطًا غير الروك فرقة لينكين بارك بأنها مؤثرة، منهم فرقة "مايس آند مين (Mice and Men)"،[146] و"بيشوب نيرو (Bishop Nehru)"،[147] و"ميسونو (Misono)"، و"إيفانيسينس (Evanescence)"،[148] والطبال جوش ديفاين من فرقة "ون دايريكشن (One Direction)"،[149] و"برينغ مي ذا هريزون (Bring Me the Horizon)"،[150] و"ريد (Red)"، و"غيرل أون فاير (Girl on Fire)"، و"مانافيست (Manafest)"، و"سيلينتو (Silentó)"،[151] وتوني دوغارد، [152] و"3 أوه! 3 (3oh!3)"[153] و"هوليوود أنديد (Hollywood Undead)"، و"ذا بروم كينغز (The Prom Kings)"، و"كيفن رودولف (Kevin Rudolf)"، و"توكيو هوتيل (Tokio Hotel)"[153] و"إميري (Emery)". وقال الأمير وليام دوق كامبريدج أن لينكين بارك كانت المفضلة لديه طوال الوقت، إضافة إلى فرقة "كولد بلاي (Coldplay)".[154]

أعضاء الفرقة[عدل]

جميع أعضاء الفرقة

الأعضاء الحاليون[عدل]

الأعضاء السابقون[عدل]

  • مارك ويكفيلد - مغني رئيسي (1996 – 1998).[17]

انظر أيضًا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ Recording Industry Association of America, RIAA Record Sales.
  2. ^ "Soundspike: Album Chart: Linkin Park's 'Meteora' shoots to the top". June 4, 2009. تمت أرشفته من الأصل على May 4, 2009. 
  3. ^ أ ب Negri، Andrea (October 10, 2003). "22 greatest bands? Something 2 argue about". Houston Chronicle. 
  4. ^ أ ب Billboard Artists Of The Decade, [1].
  5. ^ أ ب "BRACKET MADNESS: Linkin Park Is The Greatest Artist Of The 00s". 
  6. ^ أ ب Emily The 60 Biggest Rock Band in the World Right Now Kerrang! October 5, 2014.
  7. ^ أ ب Linkin Park Are the 'Biggest Rock Band in the World Right Now' Ultimate Guitar August 28.
  8. ^ Sinclair، Tom (March 28, 2003). "Meteora (2003)". Entertainment Weekly. 
  9. ^ أ ب Wilson، MacKenzie. "allmusic ((( Linkin Park > Overview )))". Allmusic. 
  10. ^ أ ب MTV.com, Mike Shinoda Says 'No New Linkin Park Album In 2006 After All'.
  11. ^ أ ب "Linkin Park | Remember where you're from - Los Angeles Times". May 15, 2007. تمت أرشفته من الأصل على August 11, 2011. 
  12. ^ Billboard.com, M2M holds the top slot for the current week.
  13. ^ أ ب Billboard.com, Linkin Park Scores Year's Best Debut With 'Midnight'.
  14. ^ أ ب Linkin Park - Biography | Billboard
  15. ^ أ ب "Linkin Park bringing rock 'brotherhood' to Indianapolis". 
  16. ^ "Mike Shinoda - Celebrating Achievement Through Technology". 
  17. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص AskMen.com, Linkin Park – Biography
  18. ^ أ ب ت "Linkin Park — band history and biography". 
  19. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ MusicMight.com, Linkin Park – MusicMight Biography
  20. ^ Livedaily.com, LiveDaily Interview: Linkin Park's Dave 'Phoenix' Farrell في أرشيف الإنترنت(أرشفت في يناير 12, 2007)
  21. ^ Bryant، Tom (January 23, 2008). "Linkin Park, Kerrang!". Kerrang!. 
  22. ^ Saulmon، Greg (2006). Linkin Park; Contemporary musicians and their music. The Rosen Publishing Group. صفحات 19–20. ISBN 978-1-4042-0713-4. 
  23. ^ Ragogna, Mike (July 25, 2012). "A Conversation With Linkin Park's Mike Shinoda, Plus Chatting With VideofyMe's Oskar Glauser and The Villains and Ben Arthur Exclusives". هافينغتون بوست. إيه أو إل. 
  24. ^ "Linkin Park – Hybrid Theory released October 24, 2000.". 
  25. ^ "Linkin Park fansite — Album release date". تمت أرشفته من الأصل على December 21, 2007. 
  26. ^ "Linkin Park News - Yahoo! Music". January 7, 2002. تمت أرشفته من الأصل على August 12, 2011. 
  27. ^ "RIAA – Gold & Platinum – April 3, 2011". Riaa.com. 
  28. ^ MTV.com, Linkin Park, P.O.D., Nickelback, More To Play LA's KROQ Fest
  29. ^ "Interview with Adam Ruehmer". Wretches And Kings. February 1, 2013. 
  30. ^ "LINKIN PARK UNDERGROUND - WHAT IS LPU?". Linkin Park (linkinpark.com). 2014. "The LINKIN PARK Underground (LPU) was founded in 2001 as a way for LINKIN PARK to connect directly with the people who support the band, and cultivate a central meeting-place for the LINKIN PARK community. Each and every year LPU members are given access to members only exclusives including Meet & Greet opportunities with the band, access to pre-sale tickets, a brand new merchandise package, music, and much more." 
  31. ^ Projekt Revolution - History of Linkin Park Concert Projekt Revolution-about.com
  32. ^ "Linkin Park News - Yahoo! Music". June 24, 2002. تمت أرشفته من الأصل على August 12, 2011. 
  33. ^ "Linkin Park News - Yahoo! Music". August 7, 2002. تمت أرشفته من الأصل على August 12, 2011. 
  34. ^ Warner Bros. Records, "The Making of Meteora" (2003) DVD, Released on March 25, 2003.
  35. ^ MTV.com, Linkin Park Get Their Tempers Under Control To Complete New LP Retrieved June 10, 2006
  36. ^ Don Gilmore | The BK Entertainment Group
  37. ^ "Linkin Park News - Yahoo! Music". April 3, 2003. تمت أرشفته من الأصل على August 12, 2011. 
  38. ^ "Linkin Park News - Yahoo! Music". web.archive.org. August 19, 2003. تمت أرشفته من الأصل على August 12, 2011. 
  39. ^ "Linkin Park News - Yahoo! Music". October 6, 2003. تمت أرشفته من الأصل على August 12, 2011. 
  40. ^ VH1.com, Linkin Park: Biography
  41. ^ "Life goes on after Linkin Park :: 네이버 뉴스" (باللغة ko). News.naver.com. November 12, 2003. 
  42. ^ أ ب "Linkin Park - Rap Music - Hot California Band". February 13, 2008. تمت أرشفته من الأصل على February 13, 2008. 
  43. ^ Werde، Bill (June 2, 2005). "Linkin, Warner Feud Rages : Rolling Stone". تمت أرشفته من الأصل على May 15, 2009. 
  44. ^ Gil Kaufman Linkin Park Can Get Back To Making Music After Settling Label Dispute MTV December 28, 2005.
  45. ^ Moss، Corey (September 1, 2005). "Mike Shinoda Respects Jay-Z's Retirement, Says Linkin Park Not On Hiatus". إم تي في.com. "I would have never done this record if I didn't have the blessing of the rest of the guys," Shinoda said. "We're not, like, on hiatus. We're working. We're very serious about our records, and I know the guys are at home right now writing. Hopefully we are looking at next year for a record." 
  46. ^ Semansky، Matt (February 13, 2006). "Mike Shinoda's Fort Minor Rise To The Occasion". Chart. تمت أرشفته من الأصل على December 7, 2008. 
  47. ^ "Machine Shop". n.d. تمت أرشفته من الأصل على January 27, 2009. 
  48. ^ joe at specialops dot org (n.d.). "Special Operations Warrior Foundation: News and Events Archive". تمت أرشفته من الأصل على January 12, 2008. 
  49. ^ MUSIC FOR RELIEF X LINKIN PARK X MARK
  50. ^ About.com, Jay-Z and Linkin Park to Mash-Up Onstage at the Grammys.
  51. ^ MTV.com, Mike Shinoda Says Linkin Park Halfway Done With New Album.
  52. ^ MTV.com, Linkin Park Say Nu-Metal Sound Is 'Completely Gone' On Next LP.
  53. ^ "Fans Counting the 'Minutes' as Linkin Park Reveal Album Name and Release Date". March 6, 2007. تمت أرشفته من الأصل على August 23, 2009. 
  54. ^ MTV.com, Linkin Park Finish Apocalyptic Album, Revive Projekt Revolution Tour.
  55. ^ "Video Static: Music Video News: March 25, 2007 - March 31, 2007". March 2007. تمت أرشفته من الأصل على October 14, 2012. 
  56. ^ ShowBuzz.com, American Music Awards – Winners List.
  57. ^ – "We Made It" Music Charts (Canada), aCharts.
  58. ^ Billboard.com, Linkin Park, Local Stars Kickstart Live Earth Japan.
  59. ^ أ ب Billboard.com, Linkin Park Plans Quick 'Midnight' Follow Up.
  60. ^ Christina Fuoco-Karasinski (May 12, 2008). "Chester Bennington Talks New Band Dead by Sunrise, Next Linkin Park Album : Rolling Stone : Rock and Roll Daily". تمت أرشفته من الأصل على May 1, 2009. 
  61. ^ Carle، Chris (May 22, 2009). "Linkin Park's Mike Shinoda". IGN. 
  62. ^ Harris، Chris (May 26, 2009). "Linkin Park Cooking Up Genre-Busting Album for 2010 | Rolling Stone Music". تمت أرشفته من الأصل على September 22, 2010. 
  63. ^ Brownlow، Ron (July 7, 2009). "Pedal to the metal". The Taipei Times. 
  64. ^ Stickler، Jon (June 15, 2010). "Linkin Park Announce Return To UK". stereoboard. 
  65. ^ "BLABBERMOUTH.NET – Linkin Park: New Album Title, Release Date Announced". Blabbermouth.net. Roadrunner Records. 
  66. ^ "Linkin Park to Release New Album, 'A Thousand Suns,' Sept. 14". Billboard. 
  67. ^ "Linkin Park, 'Waiting for the End' and 'Blackout' – New Songs". September 12, 2010. 
  68. ^ Montgomery، James (August 31, 2010). "Linkin Park Will Perform 'The Catalyst' At 2010 VMAs". MTV. 
  69. ^ "Linkin Park's Surprise VMA Location: Story Behind Griffith Park Observatory". September 12, 2010. تمت أرشفته من الأصل على July 8, 2011. 
  70. ^ "Linkin Park Get Cosmic For VMA Performance". September 12, 2010. 
  71. ^ "Live Review Go Inside Linkin Park's Secret VMA Rehearsal!". August 31, 2010. 
  72. ^ "Current Billboard Social 50". Billboard. October 29, 2011. 
  73. ^ "Billboard Best of 2010 Top Artists". Billboard. December 31, 2010. 
  74. ^ "Billboard Top 200 Year End". Billboard. December 31, 2010. 
  75. ^ "Billboard 2010 Year-End Top Rock Songs". Billboard. December 31, 2010. 
  76. ^ "Full list of 2011 Billboard Awards nominees". Billboard. May 23, 2011. 
  77. ^ "Billboard Best of 2011 Top Artists". Billboard. December 2011. 
  78. ^ "Billboard Best of 2011 Billboard 200 Artists". Billboard. December 2011. 
  79. ^ "Billboard Best of 2011 Social 50". Billboard. December 2011. 
  80. ^ "Billboard Best of 2011 Top Rock Artists". Billboard. December 2011. 
  81. ^ "Billboard Best of 2011 Rock Songs Artists". Billboard. December 2011. 
  82. ^ "Billboard Best of 2011 Rock Albums Artists". Billboard. December 2011. 
  83. ^ "Billboard Best of 2011 Hard Rock Albums Artists". Billboard. December 2011. 
  84. ^ "Billboard Best of 2011 Alternative Songs Artists". Billboard. December 2011. 
  85. ^ Montgomery, James and WhiteWolf, Vanessa (September 2, 2011). "Linkin Park 'Getting The Wheels Rolling' On Next Album". MTV.com. MTV. 
  86. ^ "Video at Viddy.com: Mike Shinoda announces New Single "Burn It Down"". 
  87. ^ Karpel, Ari (April 2, 2012). "Linkin Park's Mike Shinoda On Scoring "The Raid: Redemption," And How it Will Shape the Band's next album". Co.Create. 
  88. ^ "Linkin Park: 'Our new record is far more personal'". NME. April 20, 2012. 
  89. ^ "Linkin Park Score 'Abe Lincoln' End Credits". Billboard.com. September 14, 2009. 
  90. ^ Martens، Todd (July 4, 2012). "Linkin Park has America's No. 1 album this Fourth of July". Los Angeles Times (articles.latimes.com). 
  91. ^ "Best Song in a Game | "Castle of Glass" by Linkin Park, "Cities" by Beck, "I Was Born for This" by Austin Wintory, "Tears" by Health | Video Game Awards 2012". 2012. تمت أرشفته من الأصل على April 3, 2013. 
  92. ^ "Soundwave SidewaveConcerts". September 2012. 
  93. ^ James، Montgomery (March 6, 2014). "Surprise! Linkin Park Drop New Single 'Guilty All The Same'". MTV.com. 
  94. ^ Gary، Trust (March 10, 2014). "Chart Highlights: One Direction, Katy Perry, U2 Score New No. 1s". Billboard. 
  95. ^ "Mainstream Rock Songs". Billboard.com. May 10, 2014. 
  96. ^ Joe، Bosso (March 18, 2014). "Brad Delson talks Linkin Park's upcoming, guitar-heavy new album". Music Radar. 
  97. ^ Kathy، Iandoli (March 18, 2014). "Mike Shinoda of Linkin Park Talks Rakim Collaboration, Says He's On The "Kendrick Got Robbed" Team From The Grammy's". HipHop DX. 
  98. ^ "Mike Shinoda Says New Linkin Park Album Will Be Loud and Aggressive". ABC News Radio. April 7, 2014. 
  99. ^ Miriam، Coleman (June 1, 2014). "Linkin Park Unleash Apocalyptic New Track 'Wastelands'". Rolling Stone. 
  100. ^ Hartmann، Graham (April 9, 2014). "Linkin Park Reveal Title, Art + Release Date for 2014 Album". Loudwire.com. 
  101. ^ "LINKIN PARK Announced as Saturday Headliner". 
  102. ^ "Linkin Park to headline Download 2014, playing Hybrid Theory in full". GIGWISE.com. 
  103. ^ "LINKIN PARK To Perform Entire 'Hybrid Theory' Album At U.K.'s DOWNLOAD Festival". Blabbermouth.net. 
  104. ^ "Metallica, Kings Of Leon, Linkin Park for Rock Am Ring 2014". GIGWISE.com. 
  105. ^ "Rock am Ring 2014". Songkick. 
  106. ^ Fruehwirth، Basti. "Greenfield Festival: Intro". 
  107. ^ Carter، Emily (June 23, 2014). "LINKIN PARK JOINED BY SPECIAL GUESTS AT VANS WARPED TOUR". Kerrang!. 
  108. ^ Childers، Chad (January 20, 2015). "Linkin Park Call Off Remaining Tour Dates After Chester Bennington Leg Injury". Loudwire. 
  109. ^ "Rock in Rio USA Day 2: Metallica Dominates With Raucous Headlining Set - Billboard". Billboard. 
  110. ^ Hussein، Samir (November 10, 2014). "MTV EMAs 2014: List of winners". CBS News. 
  111. ^ Hartmann، Graham (February 3, 2015). "4th Annual Loudwire Music Awards". Loudwire. 
  112. ^ "The 20 Best Albums of 2014". Revolvermag.com. November 24, 2015. 
  113. ^ Linkin Park will release a new album in 2016 | finestmusicnewsroom.com
  114. ^ "T-Shirts Designed By Mike Shinoda To Benefit Tsunami Relief". Musicforrelief.org. March 14, 2011. 
  115. ^ Kaufman، Gil (March 14, 2011). "Lady Gaga, Linkin Park Urge Fans To Help Japan Earthquake Victims". MTV. MTV. 
  116. ^ "Funds Raised For Japan Relief Effort To Support Save The Children". Musicforrelief.org. March 16, 2011. 
  117. ^ "Concert for the Philippines featuring Linkin Park @ Club Nokia – 01/11/2014". SoCalMusicToday.com. 
  118. ^ "Linkin Park hits the X in January". Star Tribune. November 15, 2010. 
  119. ^ Dickison، Stephanie. "Linkin Park review at Popmatters". Popmatters.com. 
  120. ^ Spence D. (April 16, 2003). "Linkin Park review at IGN music". Uk.music.ign.com. 
  121. ^ Unterberger، Andrew (September 10, 2004). "Top Ten Nu-Metal Bands". Stylus magazine. تمت أرشفته من الأصل على October 9, 2004. 
  122. ^ Linkin Park | Urban Dictionary
  123. ^ Linkin Park Logs 10th Alternative Songs No. 1 | Billboard.com
  124. ^ Ruhlmann, William. Allmusic.com allmusic (((Hybrid Theory > Overview))):
  125. ^ Walters، Barry (April 4, 2003). "Linkin Park: Meteora : Music Reviews : Rolling Stone". تمت أرشفته من الأصل على April 30, 2009. 
  126. ^ IGN, Linkin Park – Minutes To Midnight.
  127. ^ Metacritic, Minutes To Midnight.
  128. ^ Silver, Dan. Review: Minutes to Midnight.NME.
  129. ^ "Linkin Park – A Thousand Suns". Reflectionsofdarkness.com. September 17, 2010. 
  130. ^ "Linkin Park – A Thousand Suns | Reviews". Kill Your Stereo. 
  131. ^ Montgomery، James (September 6, 2010). "Linkin Park's A Thousand Suns: Kid A, All Grown Up?". 
  132. ^ Kasko، Jordy (September 10, 2010). "Linkin Park – A Thousand Suns". 
  133. ^ "Linkin Park pay homage to Public Enemy on new album". NME. UK. September 6, 2010. 
  134. ^ Montgomery, James (September 1, 2010). "Linkin Park's A Thousand Suns: Kid A, All Grown Up?". MTV. 
  135. ^ Sergio PereiraMore Posts - Website. "Review: Linkin Park – LIVING THINGS". MusicReview. 
  136. ^ "Linkin Park: 'Our last album was bonkers' | News". Nme.Com. March 21, 2012. 
  137. ^ Roffman، Michael (June 19, 2014). "Linkin Park – The Hunting Party | Album Reviews". Consequence of Sound. 
  138. ^ Childers، Chad. "Linkin Park, 'The Hunting Party' - Album review". Loudwire. 
  139. ^ "Linkin Park Biography | Bio | Faint | Hybrid Theory | Meteora | Picture | Pic | Reanimation | Crawling". Kidzworld.com. 
  140. ^ "Gold &Platinum". Recording Industry Association of America. 
  141. ^ Music's Top 40 Money Makers 2012 Billboard
  142. ^ Hamill، Jasper (September 21, 2012). "Linkin Park: 1 Billion on YouTube – 1 Big Issue columnist". The Big Issue. 
  143. ^ Eminem's 'Lose Yourself' Is The 'Most Timeless' Song According To Spotify Playlist Design & Trend. August 26, 2015.
  144. ^ "Linkin Park Scores Year's Best Debut With 'Midnight'". Billboard. 
  145. ^ "Linkin Park Goes Platinum". IGN.com. June 20, 2007. 
  146. ^ OF MICE & MEN's AUSTIN CARLILE Calls PANTERA 'My Dad's Music', Says LINKIN PARK Was His Band Blabbermouth
  147. ^ Bishop Nehru Premieres 'Nehruvia: The Nehruvian' EP, Talks Stephen Curry & Advice from Nas Billboard May 11, 2015.
  148. ^ Evanescence influenced by Rage against the machine, Type O Negetive and Linkin Park Inflooenz
  149. ^ Jackie Frere One Direction Drummer Josh Devine Preps Solo EP But Isn't Done With 1D: 'I'm With Them Till the End' Billboard. August 19, 2015.
  150. ^ Bring Me The Horizon: ‘It’s Nice to Know That Everyone’s As Messed Up As You’ CBS Radio September 25, 2015.
  151. ^ Find Out who inspires the godfathers of Hip Hop Euroweb. September 6, 2015.
  152. ^ "STREAM: Burn It To The Ground – "Points Of Authority" (Linkin Park Cover) - Under the Gun Review". Under the Gun Review. 
  153. ^ أ ب Linkin Park - followers MTV
  154. ^ "Prince William's Favorite Bands are Coldplay and Linkin Park". Vanity Fair. 
  155. ^ Linkin Park biography - 8notes.com

وصلات خارجية[عدل]