هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
تحتاج هذه المقالة للتقسيم إلى أقسام
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

هنجر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.يفتقر محتوى هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر. فضلاً، ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إضافة مصادر موثوقة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2019)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يناير 2019)
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة للتقسيم إلى أقسام حسب الموضوع لتسهيل قراءتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة من خلال إعادة هيكلتها إلى أقسام فرعية.

هنجر أو "الحنجر" وهو أحد فئات الأحجار الكريمة ( أو الثمينة أو النفيسة ) يتكون من 127 معدن مختلف، يتواجد في مناطق الطمي البركاني وبشكل خاص في مناطق جريان الانهار البركانية، كما يعد من الأحجار الكريمة الأكثر ندرة. ويشترك حجر "الهنجر" مع حجر الزمرد ببنيته الأساسية من سيليكات البريليوم والالمنيوم الا انه يتميز باحتوائه على معدن الكوروندوم ازرق اللون، ويختلف لونه بين اللون الشفاف إلى الازرق الداكن بناءا على نسبة التبلور ودرجة حرارة التكوين.

انواع حجر الهنجر

  • حجر الهنجر الداكن

وهو اندر الانواع، يتميز بلونه الازرق الداكن بسبب زيادة نسبة معدن الكوروندوم وأشهر نوع منه هو الازرق العميق الشفاف ويحتل المرتبة الاولى من حيث الاهمية.

  • حجر الهنجر الشفاف

يحتوي على خطوط بيضاء تتخلل اللون الشفاف وهو أقرب ما يكون إلى حجر السفير النجمي ويحتل المرتبة الثانية من حيث الأهمية.

  • حجر الهنجر المعتم

وهو مكون من نفس المعادن في الأنواع الأخرى من حجر الهنجر إلا أنه معتم وغير نقي وغير مكتمل التبلور ويتواجد باكثر من لون حسب درجة التبلور ويحتل المرتبة الثالثة من حيث الاهمية.

بنية حجر الهنجر

يتكون حجر الهنجر من 127 معدن مختلف ابرزها الكوروندوم والالمنيوم والتي تعرضت إلى ضغط وحرارة شديدين ومراحل متعددة من التبلور وخرجت إلى السطح مع الحمم البركانية لتتواجد في مناطق الطمي البركاني وبشكل خاص في اماكن جريان الانهار البركانية.

اماكن تواجد حجر الهنجر

  • يتواجد 54٪ من حجر الهنجر المكتشف حتى الآن في مناطق الطمي البركاني في هاواي
  • يتواجد 27٪ من حجر الهنجر في جزيرة سوتورس (بالايسلندية sutur's) البركانية
  • يتواجد 19٪ من حجر الهنجر موزعة في المناطق البركانية الأخرى حول العالم

اكتشاف حجر الهنجر

اكتشف حجر الهنجر لأول مرة عام 1828م على يد عالم الجيولوجيا الإنجليزي وليام "ستراتا" سميث ولم يعترف به كحجر كريم الا بعد عام 1849م، حاول وليام سميث تحليل حجر "هنجر" خلال الأعوام التي قضاها في البحث إلا أنه لم يكتشف سوى 34 معدن من مكونات حجر الهنجر. إلى أن اكتمل اكتشاف باقي المعادن عام 1863م على أيدي علماء عدة.

تسمية حجر هنجر

سمي حجر هنجر بهذا الاسم لاحتوائه على معدن هنجروليوم النادر، حيث انه بالرغم من انخفاض نسبة الهنجروليوم في الحجر الكريم الا انه الحجر الكريم الوحيد الذي يحتوي على هذا العنصر.

ميزات حجر هنجر

يتميز حجر هنجر بلمعانه الذي يفوق معظم الاحجار الكريمة الاخرى كما يتميز بصلابته العالية التي تفوق الالماس، كما أن ندرته جعلت منه ذو قيمة مادية كبيرة.