هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

هيئة تفتيش جلالة الملكة للتعليم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر مغاير للذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. يمكن أيضاً تقديم طلب لمراجعة المقالة في الصفحة المُخصصة لذلك. (سبتمبر 2020)
Applications-development current.svg
هذه المقالة قيد التطوير. إذا كان لديك أي استفسار أو تساؤل، فضلاً ضعه في صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل عليها. مَن يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.

هيئة تفتيش جلالة الملكة للتعليم هي وكالة تنفيذية للحكومة الأسكتلندية مسؤولة عن تفتيش ومراقبة المدارس العامة والخاصة، الإبتدائية والثانوية، بالإضافة إلى كليات التعليم العالي، التعليم المجتمعي، إدارات تعليم السلطات المحلية، وتعليم المدرسين. طاقم تفتيش جلالة الملكة للتعليم و "التعلم والتعليم الأسكتلندي" تم دمجهم معاً في عام ٢٠٠١ لإنشاء وكالة "تعليم اسكتلندا".

التاريخ[عدل]

تم تعيين أول مفتشي جلالة الملكة للمدارس في عام ١٨٤٠م، وقد كان الأساس المنطقي للتعيينات الأولى لمفتش جلالة الملك مرتبطة بفحص ومراقبة "تطور التعليم الإبتدائي" و تفويض المفتش ليقول "ما التطورات في الأدوات والأجهزة والإدارة الداخلية للمدارس، في انضباط وإدارة المدرسة، طرق وأساليب التدريس التي تم الموافقة عليها من خلال الخبرة الأكثر شمولاً". التركيز الإستثنائي في اسكتلندا على الجمع بين التفتيش والمراقبة والتقييم الذاتي كان أمراً محورياً في حملة رفع المعايير التعليمية. يتم إدارة هيئة تفتيش جلالة الملكة للتعليم بواسطة "كبير مفتشي جلالة الملكة للتعليم"، واختصاصها أكثر توسعاً من نظيرها الإنجليزي "مكتب معايير التعليم". ما يعادل مفتش جلالة الملكة في ويلز وإستين وكان له نفس الاختصاص، وبما في ذلك تعليم الكبار. وفي أعقاب قانون اسكتلندا عام ١٩٩٨م، أصبحت هيئة التفتيش وكالة حصرية للحكومة الأسكتلندية في ٢٠٠١، وكانت هيئة مفتشي جلالة الملكة للتعليم مسؤولة أمام الوزراء الأسكتلنديين عن إدارة المفتشية ونظام التفتيش الأسكتلندي بأكمله. في ٢٠٠٣ كان لديها ١٧٨ موظفاً مقرهم إدنبرة، إينفيرنيس، غلاسكو، دندي.[1] ثم أدت سياسة تشتيت وظائف القطاع العام إلى نقل المقر من إدنبرة إلى ليفينغستون، غرب لوثيان، إلى جانب افتتاح مكاتب جديدة في دونبارتونشايرو وايرشاير.[2]

في أكتوبر عام ٢٠١٠، أعلن سكرتير مجلس الوزراء للتعليم أن هيئة تفتيش جلالة الملكة للتعليم سيتم دمجها مع "تعلم وتعليم اسكتلندا" في وكالة تنفيذية جديدة للحكومة الأسكتلندية لتكون معروفة باسم "وكالة جودة وتحسين التعليم الأسكتلندي" والتي تم تسميتها لاحقاً "تعليم اسكتلندا"، وأوجدت في ٦/٣٠/ ٢٠١١.[3]

كبير المفتشين من عام ١٩٩٩ إلى ٢٠٠٢ : بيل كلارك كبير المفتشين عام ٢٠٠٩ : غراهام دونالدسون كبير المفتشين من عام ٢٠١٠ إلى ٢٠١٧ : د. بيل ماكسويل كبير المفتشين من ديسمبر عام ٢٠١٧ : غايلي غورمان

الإختصاص[عدل]

هيئة مفتشي جلالة الملكة للتعليم مكلفة بالتفتيش على جودة التعليم في مراكز الحضانة، المدارس الإبتدائية، المدارس الثانوية، المدارس الخاصة، كليات التعليم الإضافي، تعليم المدرسين المبتدئين، والوظائف التعليمية في السلطات المحلية والخدمات للأطفال. بعد صدور قانون معايير مدارس اسكتلندا عام ٢٠٠٢، توجه تركيز هيئة تفتيش جلالة الملكة للتعليم إلى كيف يتم تنفيذ هذا التشريع، جلبت سلطات قانونية جديدة لتفتيش وظائف التعليم في السلطات المحلية.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Inspectorate jobs to leave capital". The Scotsman. 8 November 2003. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "School inspectors' HQ to move west". The Scotsman. 8 November 2003. مؤرشف من الأصل في 07 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Her Majesty's Inspectorate of Education. Annual Report on the 2010/11 audit" (PDF). Audit Scotland. 31 March 2011. مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)